قيادي بارز في حماس يكشف عن مساعٍ متواصلة مع فتح لعقد مهرجان شعبي في غزة
آخر تحديث GMT 22:10:23
 فلسطين اليوم -

لإنهاء الانقسام الداخلي والتصدي للمخاطر المحدقة بالقضية الفلسطينية

قيادي بارز في "حماس" يكشف عن مساعٍ متواصلة مع "فتح" لعقد مهرجان شعبي في غزة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - قيادي بارز في "حماس" يكشف عن مساعٍ متواصلة مع "فتح" لعقد مهرجان شعبي في غزة

حركة المقاومة الإسلامية "حماس"
القدس المحتلة ـ فلسطين اليوم

كشف القيادي بحركة المقاومة الإسلامية "حماس" حسن يوسف، عن اتصالات يومية مع حركة "فتح" من أجل إنهاء الانقسام الداخلي، والتصدي للمخاطر المحدقة بالقضية الفلسطينية. والخميس 22 يوليو/ تموز الجاري أفرجت السلطات الإسرائيلية عن يوسف بعد اعتقال إداري (دون تهمة) دام 16 شهرا.

وقال يوسف الذي يعد أحد أبرز قيادات حركة "حماس" بالضفة الغربية في مقابلة مع الأناضول في منزله بمدينة بيتونيا غربي رام الله، إن "العمل يجري على عقد مؤتمر شعبي في قطاع غزة بمشاركة كل الفصائل الفلسطينية". وأضاف أن "هناك تواصل شبه يومي بين الحركتين بالضفة الغربية، وفي قطاع غزة، والخارج، ما يمثل رسالة إلى العالم بأن الشعب الفلسطيني موحد في وجه المخططات التي تستهدف قضيتنا".

وأردف يوسف أن حركته "لم تغلق في أي يوم أبواب الحوار مع حركة فتح أو بقية الفصائل، نحن موحدون في التصدي لصفقة القرن الأمريكية ومخطط الضم". وكان من المقرر أن تشرع الحكومة الإسرائيلية في ضم غور الأردن والمستوطنات الكبرى بالضفة الغربية، في الأول من يوليو/ تموز الجاري بحسب ما أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، لكنه لم يصدر أي قرار بهذا الشأن بعد.

وفي يناير الماضي أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في مؤتمر صحفي بواشنطن "صفقة القرن" المزعومة، بحضور رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو. وتتضمن الخطة التي رفضتها السلطة الفلسطينية وكافة فصائل المقاومة، إقامة دولة فلسطينية "متصلة" في صورة أرخبيل تربطه جسور وأنفاق، وجعل مدينة القدس عاصمة غير مقسمة لإسرائيل.

وتابع يوسف "أصبحت القضية الفلسطينية في خطر كبير، وحقوقنا تتآكل كل يوم، ولا خيار لنا إلا طريق الوحدة وإنهاء الانقسام، وإنجاز المصالحة". وشدد على "وجوب وقوف الشعب فلسطيني موحدا، ومعه الأمة العربية والإسلامية، والأحرار سدا منيعا أمام الاحتلال لنقطع الطريق عليه".

واعتبر يوسف، أن التقارب بين حركتي "حماس" و"فتح"، "يزعج الجانب الإسرائيلي"، مشيرا إلى أن السلطات الإسرائيلية "استدعت نواب سابقين في المجلس التشريعي (الفلسطيني)، وحذرتهم من هذا التقارب". وعلق ذلك بالقول "نحن منذ متى نأخذ إذن الاحتلال، نحن نعبر عن آراءنا تجاه وطننا، وهذا الموقف مبدئي وأخلاقي وإنساني، وسنبقى دائما عند حسن ظن شعبنا بنا".

وتابع يوسف "ماضون في طريق الوحدة وليكن الثمن ما يكون، حتى لو اعتقلنا لا يمكن أن نتراجع، ولا يجوز أن نتراجع"، وشهدت الفترة الماضية تقاربا ملحوظا بين حركتي "حماس" وفتح" في إطار جهودهما المشتركة للتصدي لعزم إسرائيل ضم أراضي بالضفة الغربية.

وتوج التقارب بلقاء جمع بين أمين سر اللجنة المركزية لحركة "فتح"، جبريل الرجوب، ونائب رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، صالح العاروري، عبر الفيديو كونفرنس، تعهدا خلاله بالعمل لمواجهة مخطط الضم الإسرائيلي.

القيادي والنائب السابق في المجلس التشريعي "يوسف"، أمضى نحو 22 عاما من عمره في السجون الإسرائيلية، وكان من ضمن 415 من قادة حركتي "حماس"، و"الجهاد الإسلامي"، أبعدتهم إسرائيل إلى جنوب لبنان، نهاية عام 1992، واستمر إبعاده لمدة عام كامل.

ويعد يوسف أحد أبرز قيادات حركة حماس بالضفة الغربية، وناطقاً باسمها، ما جعله هدفاً متكررا أمام الجيش الإسرائيلي. وقال يوسف، إن "الاحتلال الإسرائيلي يستهدف الكثير من أبناء الشعب الفلسطيني"، معتبرا أن استهدافه شخصيا يمثل "منّة من الله". وأضاف " لا شيء لنا غير هذا الوطن، والمسجد الأقصى والمقدسات، وقد عاهدنا الله وشعبنا أن نبقى ثابتين على الطريق مهما فعل الاحتلال".

وأردف " إذا اعتقلنا نخرج بعزيمة، ويكون ذلك إصرار لنا بالمضي والثبات حتى تتحقق آمال شعبنا "، وأشار يوسف إلى أنه خرج من السجن يحمل رسالة من الأسرى للعالم أجمع "بأنهم ينتظرون ساعة الفرج بالتحرر من السجون".

وبحسب هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية، فإن نحو 4500 أسير وأسيرة يقبعون في السجون الإسرائيلية، بينهم 39 أسيرة، و160 طفلا، و360 معتقلا اداريا، و6 نواب سابقين، وقرابة 700 أسير وأسيرة يعانون من أمراض مختلفة.

 ووجه القيادي في حركة "حماس" رسالة للأمتين العربية والإسلامية، "لنصرة فلسطين"، وقال يوسف "فلسطين هي فلسطين، هي ملك للأمة ولكل أجيالها، وهي ليست كأي أرض أخرى، وقد أكرمنا الله أن نكون رأس حربة، وفي المقدمة، ونتسلح بعزيمة أمتنا وشعوبها".

قد يهمك أيضا : 

بيني غانتس يُدخل الجثامين الفلسطينية إلى صفقة تبادل الأسرى مع "حماس"

   قيادي بحماس يكشف عن مساعي متواصلة مع فتح لعقد مهرجان شعبي في غزة

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قيادي بارز في حماس يكشف عن مساعٍ متواصلة مع فتح لعقد مهرجان شعبي في غزة قيادي بارز في حماس يكشف عن مساعٍ متواصلة مع فتح لعقد مهرجان شعبي في غزة



الفساتين الصيفية تنبض أناقة وتمنحكِ لوكًا مريحًا

إطلالات أنيقة لعيد الأضحى مستوحاة مِن كيت ميدلتون

لندن - فلسطين اليوم
رغم الأجواء الملبّدة التي تخيّم على العالم بسبب جائحة "كورونا" فإن دوقة كمبريدج وفي كل مرّة تطلّ فيها تنجح في رسم الأمل والبسمة خصوصاً بأزيائها الأنيقة التي تختارها بعناية لكل مناسبة تشارك فيها.الفساتين الصيفية من أشهر إطلالات كيت ميدلتون التي تنبض أنوثة وأناقة وستناسبك لعيد الأضحى هذا العام، إذ تمنحك لوكاً عملياً ومريحاً، ويمكن أن تختاريها مزّينة بالنقشات بأسلوب كيت ميدلتون. كيت كررت هذه الصيحة في الفترة الأخيرة، وأدهشتنا بتصاميم عدة تميّزت بهذه الطبعة، مثل الفستان من ماركة Ghost London الذي تميّز بالأزرار الأمامية والكشاكش التي زيّنت الياقة والأطراف وكذلك الأكمام الواسعة. وآخر تألقت به من ماركة & Other Stories تميّز بالورود الملوّنة. ومن النقشات الأقرب إلى قلب كيت أيضاً، البولكا دوت وأطلت بفستان من ماركة Suzannah باللون الأخض...المزيد

GMT 06:42 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

كن قوي العزيمة ولا تضعف أمام المغريات

GMT 06:18 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

يتناغم الجميع معك في بداية هذا الشهر

GMT 11:57 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تزداد الحظوظ لذلك توقّع بعض الأرباح المالية

GMT 09:11 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الحوت" في كانون الأول 2019

GMT 15:20 2016 الأربعاء ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

إيمان عزّ الدين تستنكر انتشار تصريحات مغلوطة على لسانها

GMT 23:28 2014 الإثنين ,13 تشرين الأول / أكتوبر

محمد الذنيبات يتفقد مدرسة حي الضباط في المفرق

GMT 10:44 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تجنب اتخاذ القرارات المصيرية أو الحاسمة

GMT 07:22 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الوضع مناسبٌ تماماً لإثبات حضورك ونفوذك
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday