الحكومة الإسرائيلية تجمّد البناء داخل مستوطنة رموت في القدس المحتلة
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

بعد لقاء جمع بين بنيامين نتنياهو والرئيس الأميركي

الحكومة الإسرائيلية تجمّد البناء داخل مستوطنة "رموت" في القدس المحتلة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الحكومة الإسرائيلية تجمّد البناء داخل مستوطنة "رموت" في القدس المحتلة

رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتانياهو
القدس المحتلة - فلسطين اليوم

أعلنت الإذاعة العبرية الرسمية، الأربعاء، أن رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتانياهو، جمّد مشروع بناء أكثر من مئة وحدة سكنية جديدة في الحي الاستيطاني "رموت"، في القدس المحتلة، رغم استيفاء المشروع جميع الشروط والمعايير. وربطت الإذاعة القرار بالجولة التي قام بها نتانياهو، قبل أسبوعين، في عدد من دول أميركا اللاتينية، ولقائه بالرئيس الأميركي، دونالد ترامب، على هامش أعمال الجمعية العمومية للأمم المتحدة، في نيويورك، ولقاءاته الأخيرة مع الموفد الأميركي الخاص إلى الشرق الأوسط، جيسون غرينبلات. كما كشفت عن نية الحكومة منح تسهيلات للفلسطينيين تجاوبًا مع المطلب الأميركي. ونفى مكتب رئيس الحكومة أن يكون نتانياهو قرر تجميد مشاريع استيطانية أخرى، كما حمّل وزارة الإسكان المسؤولية عن أي تأخير.

وأفادت صحيفة "هآرتس" العبرية بأن نتنياهو أبلغ قادة المستوطنين في اجتماع مغلق، الأربعاء، أنه ينبغي على إسرائيل احترام التزامها أمام الرئيس ترامب، بتجميد البناء في مستوطنات الضفة الغربية بعد أن نجح في إقناع الرئيس بأن التجميد لا يطبق في التكتلات الاستيطانية الكبرى، أي تلك التي ضمتها إسرائيل داخل الجدار العازل. وأضاف أنه بفضل هذه التفاهمات فإن الولايات المتحدة لا تندد ببناء استيطاني داخل التجمعات الكبرى. وأضافت الصحيفة أن نتنياهو أبلغ قادة المستوطنين أيضًا بأن الرئيس الأميركي يستعد لطرح خطة لدفع عملية السلام مع الفلسطينيين.

واحتفل المسؤواوت في إسرائيل، داخل التكتل الاستيطاني "غوش عتسيون"، جنوب القدس المحتلة، الأربعاء، بمرور 50 عامًا على "تحرير يهودا والسامرة"، أي احتلال الضفة الغربية والقدس، وانطلاق المشروع الاستيطاني اليهودي فيهما، وسط ضجة تسببت فيها مقاطعة قادة المعارضة الاحتفالات لعدم منحهم حق إلقاء كلمات احتفالية. كما أثار قرار رئيسة المحكمة العليا، مريم نؤور، بمنع القاضي هندل من حضور الاحتفال، لأن القضاة لا يشاركون في نشاطات سياسية في يهودا والسامرة، انتقادات واسعة في أوساط اليمين التي اعتبرت قرار رئيسة المحكمة "فضيحة" وتدخلاً مرفوضًا.

وفي غضون ذلك، تواصَل الجدل في إسرائيل في الساحتين السياسية والإعلامية، بشأن رد الفعل الواجب اتخاذه في أعقاب عملية الثلاثاء، في مستوطنة "هار آدار"، في ضواحي القدس. وأعلن وزير الأمن الداخلي، يغآل أردان، صباح الأربعاء، أنه لا مكان لتعديل نظام التراخيص لدخول العمال الفلسطينيين إلى إسرائيل والمستوطنات اليهودية. وقال للإذاعة العامة: "لا يجب تغيير السياسة بسبب منفذ الهجوم الذي قتل ثلاثة إسرائيليين، وكان يحمل ترخيصًا رسميًا بدخول إسرائيل، ثمة مصالح إسرائيلية من استمرار دخول عمال فلسطينيين إلى إسرائيل، ولكن هذا لا يعني عدم إعادة فحص آلية منح التصاريح والدخول". وأوضح أن سحب تصاريح العمل من أقارب منفذ العملية ليس عقابًا جماعيًا، وإنما لفحص مدى معرفتهم بنية المنفذ القيام بعملية، مضيفًا أن هدم بيته يجب أن ينفَّذ بأسرع وقت. ويتسق هذا الموقف مع موقف المؤسسة الأمنية، إذ أعلن مصدر أمني رفيع المستوى، بعد وقوع العملية، أن الرد الإسرائيلي لا يجب أن يكون عقابًا جماعيًا، قائلاً: "علينا مواصلة الحفاظ على سير الحياة الطبيعية في المناطق (المحتلة)، دون المساس الفعلي بالعمال الفلسطينيين الذين يبحثون عن لقمة العيش".

ونقلت الإذاعة عن وزير رفيع المستوى قوله إنه رغم العملية، فإن إسرائيل تدرس تقديم تسهيلات إلى فلسطينيي المناطق، تجاوبًا مع طلب الإدارة الأميركية، في مقابل تلقي إسرائيل دعمها في الملف الإيراني. وأضاف أن الأميركيين يطالبون إسرائيل بهذه التسهيلات كي تشكل دفعًا لاستئناف المفاوضات، وهذا ما أكده بكل وضوح نتنياهو في اجتماع الحكومة الأمنية، الأحد ، حيث أشار إلى أن العملية التي وقعت الثلاثاء ليست نقطة مفصلية، إنما ما زلنا نفحص الاقتراح برفع عدد تصاريح العمل في إسرائيل بعشرات الآلاف. وأوضح أن الاقتراح يلقى تأييد غالبية أعضاء الحكومة الأمنية. ويعتزم حزب "إسرائيل بيتنا" اليميني المتطرف، الذي يتزعمه وزير الدفاع، أفيغدور ليبرمان، طرح مشروع قانون يقضي بإعدام منفذي عملية مسلحة ضد إسرائيليين. وقال مقدم الاقتراح باسم الحزب، النائب روبرت غوتليف، إنه حان الوقت لوقف احتفالات "المخربين" على حساب دماء مواطني إسرائيل.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحكومة الإسرائيلية تجمّد البناء داخل مستوطنة رموت في القدس المحتلة الحكومة الإسرائيلية تجمّد البناء داخل مستوطنة رموت في القدس المحتلة



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 08:23 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

10 أسباب ستجعلك تقرر زيارة الشارقة في الإمارات
 فلسطين اليوم - 10 أسباب ستجعلك تقرر زيارة الشارقة في الإمارات

GMT 08:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد
 فلسطين اليوم - دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد

GMT 08:24 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

مذيعة أميركية تتوسل لدخول منزل الفنان دينزل واشنطن
 فلسطين اليوم - مذيعة أميركية تتوسل لدخول منزل الفنان دينزل واشنطن

GMT 09:57 2020 الثلاثاء ,22 كانون الأول / ديسمبر

108 مستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى وينفذون جولات استفزازية

GMT 12:56 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

إنتاج روسيا من النفط في 2020 يسجّل أول تراجع منذ 2008

GMT 08:44 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الجدي" في كانون الأول 2019

GMT 12:04 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عمرو موسى يحضر عزاء الفنان شعبان عبد الرحيم

GMT 18:20 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل لخفض نسبة السكر في الدم

GMT 00:15 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

يحذرك هذا اليوم من المخاطرة والمجازفة

GMT 20:17 2016 السبت ,24 كانون الأول / ديسمبر

السبت العرض الأول لأفلام شارلي شابلن في سينما الهناجر

GMT 00:33 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

سيرجيو راموس يدافع عن كاسياس ضد شبيه مورينيو

GMT 02:45 2015 الأحد ,25 كانون الثاني / يناير

رائد عابد يبرز إنجازات "الفدائي" في بطولة "أمم آسيا"

GMT 08:44 2020 الإثنين ,11 أيار / مايو

زلزال يهز جميع أرجاء روما

GMT 17:13 2018 الإثنين ,02 إبريل / نيسان

وعود ومتغيرات تشعرك بالإرهاق

GMT 01:10 2018 السبت ,29 كانون الأول / ديسمبر

إطلاق سيارة الدفع الرباعي"بريوس 2019" من تويوتا

GMT 21:48 2018 السبت ,06 تشرين الأول / أكتوبر

سعر الدينار الاردني مقابل الشيكل الإسرائيلي السبت

GMT 02:21 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

شريحة حديثة تكشف الخيانة الزوجية بتطبيق سهل
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday