الأمم المتحدة تكشف أنّ قافلة المساعدات معرّضة للخطر بسبب الغارات
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

تجدّد القصف على المنطقة رغم "ضمانات" قدّمتها الأطراف المعنية وبينها روسيا

الأمم المتحدة تكشف أنّ قافلة المساعدات "معرّضة للخطر" بسبب الغارات

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الأمم المتحدة تكشف أنّ قافلة المساعدات "معرّضة للخطر" بسبب الغارات

الغوطة الشرقية
دمشق -نور خوام

حذّرت الأمم المتحدة من أن قافلة المساعدات الإنسانية التي دخلت الجمعة إلى الغوطة الشرقية المحاصرة "معرضة للخطر" جراء تجدّد القصف على المنطقة رغم "ضمانات" قدمتها الأطراف المعنية وبينها روسيا، وقال الممثل المقيم لأنشطة الأمم المتحدة في سورية ومنسّق الشؤون الإنسانية علي الزعتري إنّ "القصف قرب دوما في الغوطة الشرقية اليوم، يعرض قافلة المساعدات المشتركة بين الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر السوري للخطر، على رغم ضمانات السلامة من الأطراف وبينها روسيا".

وتعرضت أطراف مدينة دوما، أكبر وأضخم مدينة مأهولة بالسكان في الغوطة، لخمس غارات على الأقل، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان بعد وقت قصير من دخول قافلة المساعدات إلى الغوطة الشرقية، وجددت الأمم المتحدة وفق الزعتري "الدعوة إلى وقف الأعمال القتالية في المنطقة، وإلى التهدئة في كافة أنحاء سوريا بحيث يمكن إيصال المساعدات بأمان إلى الأشخاص المحتاجين".

وتضاربت الأنباء بشأن المساعدات، ولم يتضح على الفور ما إذا كان الصليب الأحمر قد تمكن من تفريغ كل المساعدات، وأوضح المدير الإقليمي للصليب الأحمر، روبرت مارديني، في تغريدة على تويتر أن القافلة "تفاجأت بتجدد العنف" وأضاف "ندعو الأطراف المتناحرة لهدنة إنسانية فورية للسماح" للصليب الأحمر والأمم المتحدة والهلال الأحمر السوري بتوصيل المساعدات الضرورية للناس في الغوطة الشرقية، في حين أكدت إنجي صدقي المتحدثة باسم الصليب الأحمر أن الفرق "مازالت بالداخل وتقوم بكل ما في وسعها لتفريغ الشاحنات المتبقية." ولم تدل بمزيد من التفاصيل.

وطالبت منظمة "أطباء بلا حدود" الجهات المتنازعة بالسماح بإدخال إمدادات طبية دون عوائق، وعدم إزالة المواد الضرورية من قافلات المساعدات المتوجهة إلى الغوطة الشرقية، كما حذرت المنظمة من كارثة شنيعة وطويلة المدى بسبب استمرار استهداف مرافق طبية عديدة بالقنابل والمدافع، الأمر الذي يجعلها خارجة عن الخدمة لتلبية حاجيات سكان المدينة.

وتحدثت منظمة الصحة العالمية في وقت سابق عن 67 استهدافا لمنشآت طبية وعاملين فيها خلال الشهرين الماضيين، وهو ما يعادل نصف الهجمات في العام الماضي بأكمله، وكانت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، أعلنت في وقت سابق الجمعة، أن قافلة مساعدات إنسانية مؤلفة من 13 شاحنة دخلت إلى الغوطة الشرقية المحاصرة، لإيصال مواد غذائية تعذر تسليمها مطلع الأسبوع جراء كثافة القصف.

وقالت المتحدثة باسم اللجنة في دمشق إنجي صدقي لوكالة فرانس برس "دخلت القافلة الآن.. وسنقوم بإيصال ما تبقى من المساعدات التي لم يتم تسلميها من القافلة السابقة"، الاثنين، جراء كثافة القصف، وبالتزامن، أفاد المرصد السوري أن ضربات جوية استهدفت مدينة دوما في الغوطة في الوقت الذي كانت قافلات الإغاثة تتجه لتسليم مساعدات غذائية للمدينة، كما ذكر أحد سكان دوما  أن الطائرات لا تزال تحلق في الأجواء.

ووصفت "اليونيسف"، الوضع في الغوطة بأنه "جحيم على الأرض"، منذ بدء الهجوم البري والجوي الذي شنته القوات الحكومية السورية ، منذ أكثر من أسبوعين ضد فصائل المعارضة المسلحة في الجيب الأخير لها قرب دمشق، وأعلنت منظمة أطباء بلا حدود الخميس أن الهجوم البري الذي شنته القوات الحكومية السورية منذ أكثر من أسبوعين أودى بحياة 1005 أشخاص وتسبب في إصابة 4829 آخرين. في حين أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بمقتل 915 مدنيا خلال الثمانية عشر يوماً الماضية منهم 91 سقطوا الأربعاء، وفي توصيف "مؤلم" لما يجري في الغوطة، قالت هنرييتا فوري المديرة التنفيذية لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) الخميس إن منطقة الغوطة الشرقية المحاصرة في سوريا أصبحت "جحيما على الأرض" للأطفال وإن المساعدة مطلوبة بشكل عاجل.

وأضافت في مقابلة مع رويترز "لا يتوقف القصف مطلقا تقريبا وحجم العنف يعني أن الطفل يرى العنف ويرى الموت ويرى بتر الأطراف. والآن هناك نقص في المياه والغذاء ولذلك ستنتشر الأمراض"، وقال المرصد إن المعارضة بدأت في قصف قريتين خاضعتين للقوات الحكومية، تحاصرهما قوات المعارضة في شمال سورية مما أسفر عن مقتل طفلين، وكانت الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر أعلنت الخميس أنه تأجل دخول قافلة مساعدات للغوطة كما كان مقررا، وأوضحت هنرييتا فوري أنّ "القوافل بحاجة للدخول بالغذاء والإمدادات وأقرب قافلة لم تفرغ سوى نصف حمولتها".

وتقول الأمم المتحدة إن 400 ألف شخص محاصرون في مدن وبلدات الغوطة الشرقية التي تفرض القوات الحكومية السورية، حصارًا عليها منذ سنوات والتي كانت إمدادات الغذاء والدواء فيها توشك على النفاد بالفعل قبل الهجوم، وحققت القوات الحكومية السورية، تقدماً ميدانياً جديداً الأربعاء في الغوطة الشرقية المحاصرة، لتستعيد بذلك أكثر من نصف مساحة المنطقة التي تسيطر عليها الفصائل، وذلك بعد سيطرتها الأربعاء على بلدتي الأشعري وبيت سوا وعدد من المزارع في وسط وشمال المنطقة"، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأعلن قائد عسكري في تحالف القوات الحكومية السورية الخميس أن القوات الحكومية السورية توشك على شطر الغوطة الشرقية إلى قسمين عندما تلتئم قواته المتقدمة من الشرق مع القوات المنتشرة عند مشارف الغوطة من الغرب، وأعلنت فصائل المعارضة التي تتهم القوات الحكومية السورية بانتهاج أساليب "الأرض المحروقة" أنها تلجأ إلى نصب كمائن أكثر فيما فقدت السيطرة عليه من أراض".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأمم المتحدة تكشف أنّ قافلة المساعدات معرّضة للخطر بسبب الغارات الأمم المتحدة تكشف أنّ قافلة المساعدات معرّضة للخطر بسبب الغارات



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 08:23 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

10 أسباب ستجعلك تقرر زيارة الشارقة في الإمارات
 فلسطين اليوم - 10 أسباب ستجعلك تقرر زيارة الشارقة في الإمارات

GMT 08:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد
 فلسطين اليوم - دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد

GMT 08:24 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

مذيعة أميركية تتوسل لدخول منزل الفنان دينزل واشنطن
 فلسطين اليوم - مذيعة أميركية تتوسل لدخول منزل الفنان دينزل واشنطن

GMT 06:45 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يقتحم يعبد جنوب غرب جنين ويغلق طرقا فرعية

GMT 12:53 2020 الأحد ,13 كانون الأول / ديسمبر

130 مستوطنا يقتحمون المسجد الأقصى

GMT 06:02 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 18:33 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الزعتر لطرد الغازات من المعدة

GMT 09:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من عاطوف ويستولي على شاحنته

GMT 06:42 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

كن قوي العزيمة ولا تضعف أمام المغريات

GMT 05:58 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تعيش ظروفاً جميلة وداعمة من الزملاء

GMT 08:30 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"العقرب" في كانون الأول 2019

GMT 12:12 2017 الأحد ,04 حزيران / يونيو

أجمل أشكال ديكورات جدران المنازل الحديثة

GMT 15:46 2015 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار هيونداي توسان 2016 في فلسطين

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 07:58 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

انتشار مكثف للجيش الأميركي في واشنطن بعد اقتحام الكونغرس

GMT 12:29 2019 الأحد ,19 أيار / مايو

تميمات غير تقليدية لـ"تسريحات" غرف النوم

GMT 19:23 2019 الخميس ,10 كانون الثاني / يناير

لقاح جديد لعلاج "الإيدز" يظهر نتائج مبهرة على البشر

GMT 16:08 2018 الخميس ,17 أيار / مايو

دعاء الاستغفار والتوبة

GMT 09:21 2016 الأحد ,05 حزيران / يونيو

العناية بشعر الأطفال المجعد

GMT 01:46 2015 الجمعة ,18 أيلول / سبتمبر

محمد حداقي يجسّد شخصية طبيب في مسلسل "سمرا"

GMT 10:46 2016 الأربعاء ,21 كانون الأول / ديسمبر

حاخام يهودي يصف شجرة عيد الميلاد المجيد بـ"العبادة الوثنية"
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday