منفذو عملية اغتيال فقها استأجروا محلًا لمراقبته والطائرات أوقفت كاميرات المراقبة
آخر تحديث GMT 13:52:20
 فلسطين اليوم -

3 منهم اعتقلوا خلال محاولتهم الهرب عن طريق السياج الفاصل شرق قطاع غزة

منفذو عملية اغتيال فقها استأجروا محلًا لمراقبته والطائرات أوقفت كاميرات المراقبة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - منفذو عملية اغتيال فقها استأجروا محلًا لمراقبته والطائرات أوقفت كاميرات المراقبة

موكب تشييع جثمان الشهيد مازن فقهاء
القاهرة - محمد مرتجى

كشفت مصادر أمنية فلسطينية مطلعة، النقاب عن تفاصيل جديدة بشأن عملية اغتيال القيادي في "كتائب القسام" مازن فقهاء، على رأسها أدلة تورّط جهاز المخابرات الإسرائيلي "الموساد" في تنفيذ العملية وإلقاء القبض على مجموعاته التي نفّذت الاغتيال على الأرض.

وأوضحت المصادر، أنه وبحسب التحقيقات فقد تبيّن أن التخطيط لتنفيذ هذه العملية استغرق أشهر عدة وتم التواصل مباشرة ما بين ضباط المخابرات الإسرائيليين الذين أشرفوا على هذه المهمة والعناصر التي نفذت الاغتيال كل على حدا، حيث لم يكن يعرف أحدهم الآخر وكانوا يدارون بشكل فردي من قبل ضباط الـ "موساد".

وأشارت المصادر إلى أن جهاز الـ "موساد"، وتحسبا للكشف عن المتورّطين، قام بتشكيل 3 مجموعات لهذه المهمة، الأول للدعم اللوجستي والتمويل، والثانية للرصد والمراقبة والمتابعة، والمجموعة الثالثة للتنفيذ، وكان ضباط الـ "موساد" يتولون مهمة توجيه أوامر التحرك والتنسيق بين تلك المجموعات باستخدام "نقاط ميتة" لعدم كشفهم لبعضهم البعض ولتلبية كل طلباتهم.

وأوضح المصادر، أنه تم الطلب من أحد المشاركين في العملية استئجار محل مقابل منزل الشهيد فقهاء في حي "تل الهوا" جنوب غرب مدينة غزة، وقام بدفع أجرة العقار لستة أشهر، وذلك بهدف الوقوف على أدق تفاصيل تحركاته وأي معلومات تساعدهم في عملية الاغتيال، ودون إثارة الشك فيهم، وفي يوم تنفيذ العملية، 24 آذار/مارس 2017، انتحل أشخاص من إحدى تلك المجموعات المتورطة صفة جهات أمنية فلسطينية وطلبوا من المحال التجارية الإغلاق مساء ذلك اليوم، حيث عللوا ذلك لوجود حدث أمني، وذلك لتسهيل مهمة هرب المنفذين.

وبيّنت المصادر أن ذلك تزامن مع استخدام الاحتلال لطائرة استطلاع خاصة حلقت في أجواء المنطقة وعلى ارتفاعات منخفضة من أجل التشويش، على الاتصال في تلك المنطقة، وكذلك على عمل كاميرات في تلك المنطقة لعدم كشف المنفذين حين دخولهم وخروجهم من مسرح الجريمة.

وأوضحت المصادر، أنه في اللحظات الأخيرة للقيام بتنفيذ مهمة الاغتيال، قام الشهيد فقهاء بركن مركبته أمام بنايته، ولم يقم بإدخالها إلى المرآب كما اعتاد عليه، الأمر الذي كاد أن يلغي العملية في حينه، إلا أن الخلية وبناء على طلب مشغليهم (الموساد) انتظرته لاحتمالية أن يعود لوضعها في المرآب حيث قام بذلك فعلا، وكانوا في انتظاره وأطلقوا عليه النار وأردوه قتيلا.

وأكدت المصادر، أنه وبعد الكشف عن عملية الاغتيال، استنفرت الأجهزة الأمنية منذ اللحظة الأولى، وعملت في كل الاتجاهات والميادين وعلى مدار الساعة وبدأت بجمع خيوط الجريمة كاملة، مضيفة أنّه "منذ اللحظة الأولى لوقوع جريمة الاغتيال كان العمل والخطة لكشف هذه الجريمة على قاعدة استراتيجية وعميقة وواسعة، وذلك من خلال الانتشار الواسع للأجهزة الأمنية على مدار الساعة وفي كل الساحات الميادين والبحر والمعابر والحدود، وفي مسرح الجريمة وكل ما يتعلق بإمكانية الوصول للقتلة، الأجهزة الأمنية كانت تعمل ليل نهار والجميع يتابع معها، ونتيجة هذا العمل الجبار المضنى والمهني والعميق القائم على تراكم التجارب وقدرة الأجهزة الأمنية على توجيه ضربة أقوى وأوسع وأعمق لأجهزة الأمن الإسرائيلية تم التوصل إلى خيوط هذه الجريمة".

وكشفت المصادر أن 3 من المنفذين تم اعتقالهم خلال محاولتهم الهرب عن طريق السياج الفاصل شرق قطاع غزة، وكان من المفترض أن يكون القاتل من ضمن الهاربين إلا أنه طلب من ضابط المخابرات الإسرائيلي التريث في تأمين هروبه بحجة عدم كشف أمره، وأنه تم تأجيل إلقاء القبض على منفذ عملية القتل، حتى قبل أسبوعين فقط من الاعلان عن ذلك رسميا، وذلك بهدف جمع أكبر أدلة ممكنة ومتورطين في العملية.

وأشارت المصادر إلى أن القاتل التزم منزله ولم يخرج منه بعد تنفيذه للعملية، وقد تم وضعه تحت المراقبة المشددة، بعد أن أصبحت القرائن تدل عليه، وأنه وبعد الانتهاء من جمع المعلومات، أعطي الأمر للأجهزة الأمنية بإلقاء القبض على القاتل حيا، وقد نجحت، حيث أخضع بعدها للتحقيق، وحاول النأي بنفسه من العملية، إلا البراهين التي قدمت والاعترافات التي أخذت من بقية المجموعات، أجبرته على اعترافات مفصلة عن جريمته.

وبيّنت المصادر أن العمل في هذه القضية كشف خيوط لقضايا أمنية أخرى وكشفت مخططات أخرى كانت أجهزة المخابرات الإسرائيلية تعد لها تستهدف قطاع غزة سيتم الكشف عنها لاحقا، بحسب المصادر ذاتها، مرجّحة أن تعلن وزارة الداخلية والأمن الوطني في غزة بشكل متتابع عن تفاصيل وتداعيات اغتيال فقها، لشرح كل التفاصيل وتضع الشعب الفلسطيني في صورة كل ما يتعلق بهذه الجريمة، "وعندها سنعرف حقيقة الجهد المبذول وعبقرية النتيجة وحجم الضربة الموجهة لأجهزة الاستخبارات الإسرائيلية. حسب تعبيرها.

وتبادل نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي في قطاع غزة ووسائل إعلام محلية، هوية منفذ عملية الاغتيال، التي أكدت أنه المدعو أشرف محمد أبو ليلة، وعلى إثرها أعلنت عائلة "أبو ليلة" في قطاع غزة، عن تبرؤها من ابنها "أشرف محمد أبو ليلة"، والمتهم بقتل الشهيد والقائد في "كتائب القسام" مازن فقهاء.

وقالت العائلة في بيان لها، "نتابع ما تناقلته وسائل التواصل الاجتماعي بخصوص تورط المدعو أشرف محمد أبو ليلة في قضية اغتيال الشهيد القائد مازن فقها، نعلن للجميع.. براءتنا التامة من المدعو أشرف أبو ليلة ومن فعله المشين (إن ثبت عليه ذلك رسميا)"، مطالبة بـ "سرعة القصاص من الفاعل ليكون عبرة لغيره من الخونة والمتخاذلين".

وكشف رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، إسماعيل هنية، الخميس الماضي، أن المنفذ المباشر لعملية اغتيال فقهاء أصبح في قبضة الأجهزة الأمنية الفلسطينية في غزة، هو ومن بقية الخليلة التي شاركت في العملية، معتبرا ذلك ضربة إستراتيجية لأجهزة الأمن الفلسطينية، وكان مجهولون اغتالوا وبشكل مُباغت، في الرابع والعشرون من آذار/ مارس الماضي الأسير المحرر مازن فقها، في منطقة "تل الهوا" جنوب مدينة غزة، بعدة رصاصات من سلاح كاتم صوت.

ويعتبر مازن فقها وهو من مدينة طوباس، من ضمن الأشخاص الذين تضعهم إسرائيل على قائمة "التصفية" التي أعدّها جيشها لعدد من محرري صفقة "شاليط"، نظرًا لدوره في الإشراف على إدارة العمل العسكري "لحماس" في الضفة الغربية، وتجنيد "خلايا ميدانية" هناك، بحسب تقرير نشرته صحيفة هآرتس العبرية عام 2013، واتهمت "كتائب القسام"، "إسرائيل" بالوقوف وراء عملية الاغتيال، وتوعدتها بـ "دفع ثمن جريمة الاغتيال".

وأمضى فقها تسع سنوات في سجون الاحتلال لوقوفه خلف عملية صفد الفدائية التي قتل فيها 11 "إسرائيليا"، عام 2002، وتتهم إسرائيل فقها، 38 عاما، وهو من مدينة طوباس شمال الضفة الغربية المحتلة، بقيادة "كتائب القسام" في الضفة الغربية، وإعطاء عناصرها الأوامر لاختطاف ثلاثة جنود "إسرائيليين" في حزيران/ يونيو 2014 في الخليل جنوب الضفة الغربية، وقتلهم.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

منفذو عملية اغتيال فقها استأجروا محلًا لمراقبته والطائرات أوقفت كاميرات المراقبة منفذو عملية اغتيال فقها استأجروا محلًا لمراقبته والطائرات أوقفت كاميرات المراقبة



نيكول كيدمان ومارغو روبي بالبدلة البيضاء وشارليز اختارت بلايزر

ثلاث فنانات تتألقن على السجادة الحمراء وتتنافسن بأناقة

واشنطن ـ رولا عيسى
ثلاث نجمات تألقن على السجادة الحمراء في العرض الأول لفيلمهن الجديد Bombshell، نيكول كيدمان ومارغو روبي خطفن الأنظار بالبدلة البيضاء أما شارليز ثيرون فإختارت أيضاً بلايزر لكن باللون الأسود. نبدأ من إطلالة كيدمان وروبي اللتان تنافستا على البدلة البيضاء لكن كل واحدة منهنّ تميّزت بأسلوبها الخاص، نيكول بدت أنيقة بالبدلة مع القميص المقلّم بالأبيض والكحلي مع الحذاء المخمل باللون البنيّ، فيما إختارت روبي بدلة عصرية وجريئة من مجموعة Mara Hoffman تألفت من بلايزر على شكل توب معقودة من الأمام وسروال واسع ونسّقت معها حذاء مفتوحاً باللون الأسود.   أما شارليز ثيرون فتميّزت بإطلالتها ببلايزر باللون الأسود وقامت بتحديد خصرها من خلال حزام جلدي رفيع مع سلسال معدنيّ متدلي، وأكملت اللوك بتنورة ميدي بقماش الكسرات باللون البني من مجموعة جيفانشي Given...المزيد

GMT 05:32 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

وجهات سياحية دافئة في كانون الأول 2019 من بينها برايا
 فلسطين اليوم - وجهات سياحية دافئة في كانون الأول 2019 من بينها برايا

GMT 06:27 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

متاجر "آبل استور" في 25 دولة تستضيف مهرجان الرسم
 فلسطين اليوم - متاجر "آبل استور" في 25 دولة تستضيف مهرجان الرسم

GMT 05:40 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

ريهام سعيد تكشف نتيجة محاكمتها في جنح الجيزة
 فلسطين اليوم - ريهام سعيد تكشف نتيجة محاكمتها في جنح الجيزة

GMT 15:46 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

"أبو تريكة" يرفض مقارنته بـ"محمد صلاح" ويفتقد للأهلي

GMT 12:43 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

فرنسا تنتصر على إيسلندا بهدف نظيف في تصفيات "يورو 2020"

GMT 17:46 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

أبو تريكة يرفض مقارنته بـ"محمد صلاح" ويفتقد للأهلي

GMT 13:26 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

ضمن منافسات الجولة الأولى المؤهلة لكأس أفريقيا

GMT 07:19 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

الفيصل يتسلم جائزة القادة تحت 40 عامًا على مستوى العالم

GMT 15:47 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

وُضع التقرير في الملف المعروض على غرفة فض النزاعات

GMT 13:20 2014 الإثنين ,15 أيلول / سبتمبر

افتتاح كلية الدعوة الإسلامية في مدينة الظاهرية

GMT 00:44 2018 الإثنين ,22 تشرين الأول / أكتوبر

البقر الأنكولي يواجه خطر الاختفاء بسبب التدخلات الجينية
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday