20 شهيدًا و480 معتقلًا في القدس في تشرين الأول الماضي
آخر تحديث GMT 13:41:57
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

تخلله عمليات قتل بدم بارد لمجرد الاشتباه

20 شهيدًا و480 معتقلًا في القدس في تشرين الأول الماضي

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - 20 شهيدًا و480 معتقلًا في القدس في تشرين الأول الماضي

20 شهيدًا و480 معتقلًا في القدس
القدس المحتلة ـ فلسطين اليوم

أكد مركز معلومات وادي حلوة إن 20 فلسطينيًا استشهدوا برصاص الاحتلال الإسرائيلي في مدينة القدس المحتلة خلال تشرين الأول/أكتوبر الماضي، وجرى اعتقال أكثر من 480 آخرين.

 وأوضح المركز في تقريره الشهري الأربعاء أن سلطات الاحتلال واصلت مسلسل التصعيد بحق سكان القدس ومقدساتها في شهر وصف بأنه الأعنف منذ سنوات، تخلله عمليات قتل بدم بارد لمجرد الاشتباه، وهدم وعقوبات على أهالي الشهداء، واعتقالات بالعشرات، وإغلاق واقتحام للمسجد الأقصى المبارك.

وأضاف أن معظم الذين ارتقوا كانوا برصاص قوات الاحتلال، وأحدهم برصاص "حارس القطار الخفيف" واثنين منهم بسبب الحواجز والمكعبات التي عزلت الأحياء المقدسية عن بعضها البعض، ومن بين الشهداء أربعة أطفال مقدسيين وسيدة.

وأشار إلى أن الحجة الإسرائيلية التي كانت جاهزة لإطلاق النار على الشبان والفتية هي (قيامه أو محاولته تنفيذ عملية طعن لأفراد من الجنود أو المستوطنين)، ولم تكشف في معظم الحالات عن الأدلة التي تؤكد ادعائها، واكتفت بنشر صورة لسكين وبيان مقتضب حول الحادث.

ونشرت تسجيلات فيديو لبعض العمليات، علمًا أن معظم الحوادث جرت في مناطق يوجد فيها كاميرات مثبتة في الشوارع، لكن الاحتلال أصر على إخفاء الحقيقة، وهذا ما يؤكد أن ما جرى في القدس هي "تنفيذ إعدامات وتصفية".

وحسب التقرير، فإن سلطات الاحتلال لا تزال تحتجز جثامين 11 شهيدًا ارتقوا في القدس، وذلك بناءً على اقتراح من وزير الأمن الداخلي جلعاد اردان بعدم تسليم جثث الشهداء الفلسطينيين الذين ارتقوا أثناء محاولات أو بعد تنفيذ عمليات.

وبين أن الاحتلال لم يكتفي بقتل الشبان والاطفال المقدسيين وتصفيتهم بدم بارد، بل لاحق عائلاتهم، من خلال اقتحام منازلهم والاعتداء على المتواجدين وترويعهم والسكان المجاورين، يلحقها اعتقال لوالدي الشهيد وأشقائه وشقيقاته.

ونفذت سلطات الاحتلال خلال تشرين الأول/أكتوبر الماضي أوامر هدم وتفجير وإغلاق لمنازل في القدس، فقد تم تفجير منزل الشهيد غسان أبو جمل وشقيقه معاوية، كما لحقت الأضرار بالشقق السكنية الملاصقة والمجاورة له وتم تشريد ثمانية أفراد من المنزلين.

وتم تفجير منزل الشهيد محمد جعابيص، ولحقت الأضرار بمنزل شقيقه شاكر الذي يقع أسفله مباشرة، وبأمر من البلدية تم إغلاق المنزل ومنعوا من استخدامه وتم تشريد 15 فردًا من المنزلين، وجرى أيضًا إغلاق غرفة معيشة في منزل الشهيد معتز حجازي في حي الثوري فبلدة سلوان بالباطون.

ولفت التقرير إلى أن جرافات الاحتلال هدمت مزرعة في قرية جبل المكبر، وصادرت مواشي بحجة البناء دون ترخيص، كما أجبرت عائلة الرجبي على هدم منزلها ببيدها في حي بيت حنينا.

وفقد سجل الشهر المنصرم أعلى معدل اعتقال منذ سنوات، حيث بلغ عدد المعتقلين 480 فلسطينيًا، بينهم 150 قاصرًا (6 فتيات قاصرات، و12 حالة دون جيل المسؤولية أي أقل من 12 عامًا، و28 سيدة، في حين حول الاحتلال 24 مقدسيًا للاعتقال الاداري بينهم 3 أطفال.

وذكر التقرير أن سلطات الاحتلال والمستوطنين واصلوا اعتداءاتهم على المسجد الأقصى، حيث اقتحمه 1164 متطرفًا، كما أبعدت القوات 9 مواطنين عن الأقصى وبعضهم عن القدس القديمة، من بينهم 4 نساء.

ونوه إلى أن سلطات الاحتلال فرضت خلال الشهر المنصرم حصارًا على قرى وأحياء القدس في أعقاب اتهامها المقدسيين بدعم العمليات، وذلك عبر إغلاق مداخلها بالمكعبات الإسمنتية ووضع نقاط تفتيش وحواجز، إضافة إلى وضع السواتر الحديدية في الشوارع والطرقات، ضمن سياسة العقاب الجماعي ضد المقدسيين.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

20 شهيدًا و480 معتقلًا في القدس في تشرين الأول الماضي 20 شهيدًا و480 معتقلًا في القدس في تشرين الأول الماضي



GMT 08:47 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

وفد "حماس" ينهي مباحثات "إيجابية" في مصر لإنهاء الانقسام

GMT 07:59 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

بنيامين نتنياهو يكشف عن خطر يواجه بلاده منذ قيامها 1948

GMT 07:46 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

الخارجية الفلسطينية تعلن عن "مؤتمر دولي" بدعوة من عباس

GMT 11:41 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

حمد أشتية يؤكّد أنّ مؤتمر دولي للسلام من شأنه "تصويب البوصلة"
 فلسطين اليوم -

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 07:40 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة
 فلسطين اليوم - فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري
 فلسطين اليوم - 7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري

GMT 06:35 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 03:53 2016 الأربعاء ,28 كانون الأول / ديسمبر

وليد توفيق يحيي حفلة زفاف نجلة المنتج صادق الصباح

GMT 11:04 2014 الإثنين ,27 تشرين الأول / أكتوبر

النجمة صوفيا لورين تطرح مذكراتها العاطفيّة الخاصة

GMT 01:33 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

حرباء تنجب 26 طفلًا بحجم الأظافر على يد مربيها

GMT 04:07 2015 الأربعاء ,15 تموز / يوليو

أثيوبيا تمثل أفضل وجهة للسياحة في عام 2015

GMT 22:45 2016 الأحد ,25 كانون الأول / ديسمبر

مدفأة "فاير بليس" للحصول على غرفة معيشة عصرية

GMT 01:06 2015 الثلاثاء ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

علماء الآثار يعرضون أسرار مدينة "بومبي اليونانية" القديمة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday