احتدام المنافسة في السباق الرئاسي التركي وإردوغان يواجه شروطاً تعجيزية لتوسيع تحالفاته
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

احتدام المنافسة في السباق الرئاسي التركي وإردوغان يواجه شروطاً تعجيزية لتوسيع تحالفاته

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - احتدام المنافسة في السباق الرئاسي التركي وإردوغان يواجه شروطاً تعجيزية لتوسيع تحالفاته

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان
أنقرة - فلسطين اليوم

بات مارثوان التحالفات الانتخابية، هو العنوان العريض لسباق الانتخابات الرئاسية والبرلمانية التي تشهدها تركيا في 14 مايو (أيار) المقبل. ويواجه تحالف «الشعب» المؤلف من «العدالة والتنمية» الحاكم، و«الحركة القومية»، و«الوحدة الكبرى»، و«الهدى»، عقبات في ضم أحزاب أخرى إلى جانب وجود شروط تبدو صعبة أو تعجيزية من جانب تلك القوى.وفي المقابل، تبدو مهمة مرشح «طاولة الستة» لأحزاب المعارضة رئيس حزب «الشعب الجمهوري»، كمال كليتشدار أوغلو، أسهل في ظل وضوح خريطة الطريق التي يعمل عليها، ومبادرة بعض الأحزاب إلى إعلان دعمها إياه.

وفي الوقت نفسه، أصبح من المحتمل أن تشهد تركيا تحالفاً خامساً بين حزب «السعادة» الإسلامي بقيادة تمل كارامولا أوغلو، وحزبي «الديمقراطية والتقدم» برئاسة علي باباجان، و«المستقبل» برئاسة أحمد داود أوغلو، من أجل فرصة أكبر للتمثيل في البرلمان.وعقب إعلان حزب «الهدى» (هدى بار)، الذي يعد الذراع السياسية لـ«حزب الله» التركي، أمس (السبت)، انضمامه إلى «تحالف الشعب»، ودعم مرشحه للرئاسة، الرئيس رجب طيب إردوغان، خرج رئيس حزب «الوحدة الكبرى»، الشريك في التحالف، مصطفى ديستيجي بتصريحات، اليوم، قال فيها إن «حزب الهدى الذي أعرفه ليس عضواً في التحالف، لقد أعلنوا فقط بيان دعم أحادي الجانب».

وتعرض الرئيس إردوغان لانتقادات حادة بعد خطوة إعلان حزب «الهدى» الانضمام إلى التحالف بسبب تصريحات سابقة له هاجم فيها «حزب الله» التركي، الذي ينظر إليه في البلاد على أنه «منظمة دموية تسببت في قتل مئات الأبرياء والجنود الأتراك، فضلاً عن اغتيال شخصيات أمنية».

وعقب إعلانه عن دعم إردوغان، نشر الحزب، الذي يوجد مركزه في ديار بكر جنوب شرقي البلاد ذات الأغلبية الكردية، برنامجاً يتضمن بنوداً يرغب في تحقيقها في المرحلة المقبلة عقب انضمامه إلى «تحالف الشعب»، أهمها، أنه تجب مناقشة نظام الدولة والحكم الذاتي والفيدرالية، ويجب الاعتذار من أقارب الشيخ سعيد بيران الذي قاد ثورة النقشبندية في جنوب شرقي تركيا ضد سياسة التتريك التي اتبعها مصطفى كمال أتاتورك، وخاض صراعاً مسلحاً ضد الدولة انتهى باعتقاله، وإعدامه وعدد من رفاقه عام 1925، بعد أن قتلوا مئات الجنود الأتراك.

كما تضمنت بنود البرنامج حذف مقولة أتاتورك: «ما أسعدني عندما أقول إنني تركي!» من مناهج التعليم، ويجب قبول اللغة الكردية كلغة رسمية ثانية إلى جانب اللغة التركية، وتحسين المدارس الدينية (يقصد بها الطرق الصوفية)، وإعادتها إلى وظائفها الأصلية، ومنحها صفة رسمية، وتجب إعادة أسماء المدن التي تم تغيير أسمائها الكردية.

وقال ديستيجي، في مقابلة تلفزيونية: «أنا لا أصافح أنصار حزب (الشعوب الديمقراطية) (مؤيد للأكراد) في الوقت الحالي، لأنهم مع قتلة دمويين (في إشارة إلى حزب (العمال) الكردستاني). ولكن غداً، أو في يوم من الأيام عندما يعلنون تبرؤهم من العمال الكردستاني، سأصافحهم... بالمناسبة، حزب هدى بار الذي أعرفه ليس في تحالف الشعب، لقد أعلنوا فقط بيان دعم أحادي الجانب».

وفي الوقت نفسه، أعلن حزب «الرفاه من جديد» الإسلامي، الذي يرأسه فاتح أربكان، نجل رئيس الوزراء الراحل نجم الدين أربكان، 30 شرطاً من أجل الموافقة على طلب حزب «العدالة والتنمية» الحاكم انضمامه إلى «تحالف الشعب»، أهمها ما نشره منها رئيس فرع الشباب في الحزب، مليح جونر، على «تويتر»، وتتضمن إلغاء القانون رقم 6284 بشأن حماية الأسرة ومنع العنف ضد المرأة، والذي تم اعتماده نتيجة كفاح طويل، من أجل ترسيخ حقوق المرأة في تركيا، وإغلاق جمعيات المثليين، وإلغاء النفقة التي يدفعها الرجل لمطلقته لأجل غير مسمى، وإقامة نظام تعليمي ذي أولوية أخلاقية وروحية، ودعم الزراعة والمزارعين.وفي الوقت نفسه، أعلن حزب «اليسار الديمقراطي» أنه لن ينضم إلى تحالف الشعب، وسيخوض الانتخابات كحزب منفرد، وقال رئيسه أوندر أكساكال إنه لم يتلق أي دعوة من أي تحالف للانضمام إليه.

وعلى الجانب الآخر، وبينما يحاول إردوغان توسيع «تحالف الشعب» سعياً لضمان كتلة أصوات المحافظين، وقسم من أصوات الأكراد والعلويين، باتت خريطة طريق مرشح المعارضة كمال كليتشدار أوغلو، أكثر وضوحاً، ومن المتوقع أن يزور أحزاب تركيا المستقلة، «العمل»، و«الشباب»، و«الشعوب الديمقراطية»، و«البلد»، و«الشيوعي التركي»، و«الحركة الشيوعية التركية»، و«التغيير التركي»، و«حزب العمال التركي»، و«اليسار»، و«الخضر»، و«اليسار المستقبل».

ويملك «حزب الشعوب الديمقراطية»، كتلة تصويت كردية تصل إلى 6 ملايين ناخب، أي نحو 10 في المائة من أصوات الناخبين، وأعلن أنه ينتظر زيارة كليتشدار أوغلو بمقره الرئيسي، ولن يطلب منه سوى تحقيق مبادئ الديمقراطية، وأنه «سيدعمه في انتخابات الرئاسة على هذا الأساس».ويشكل «الشعوب الديمقراطية» تحالف «العمل والحرية» مع 5 أحزاب يسارية أخرى. وأعلن حزب «العمال التركي»، أحد أحزاب هذا التحالف عقب انتهاء مؤتمره العام، الذي عقده في هطاي على مدى يومين، واختتم الأحد، أنه سيدعم كليتشدار أوغلو، وأن اتجاهه «هو توحيد المعارضة من أجل هزيمة نظام القصر، وإنقاذ الشعب من البنية الوحشية التي يطلق عليها نظام الحكم الرئاسي».

وأضاف الحزب في بيان عقب المؤتمر: «هدفنا في الانتخابات البرلمانية أيضاً هزيمة تحالف (العدالة والتنمية) وحزب (الحركة القومية) (تحالف الشعب)؛ للوصول إلى عدد النواب القادرين على إجراء التغييرات الدستورية اللازمة لإلغاء نظام الرجل الواحد، وإن وجود تحالف العمل والحرية، الذي كنا أحد مؤسسيه، له قيمة كبيرة لهزيمة الحكومة، وبناء تركيا المستقبل على محور شعبي وعمالي موجه نحو السلام».

وفي الوقت نفسه، أعلن رئيس «حزب السعادة»، تمل كارمولا أوغلو، أنه مهتم بتشكيل تحالف مع حزبي «الديمقراطية والتقدم»، و«المستقبل»، لافتاً إلى أن ذلك «سيضمن الحصول على ما بين 30 و40 مقعداً بالبرلمان»، بعكس دخول الانتخابات كأحزاب منفصلة، ففي هذه الحالة سيحصل كل حزب على 3 أو 4 مقاعد.

 قـــد يهمــــــــك أيضــــــاُ :

 

"الجيش الوطني" الليبي يتعهد بـ" هزيمة الميليشيات وإسقاط مشروع إردوغان"

تركيا تعزّز قواتها في إدلب وتقصف شرق الفرات وتسبّب أضرارًا

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

احتدام المنافسة في السباق الرئاسي التركي وإردوغان يواجه شروطاً تعجيزية لتوسيع تحالفاته احتدام المنافسة في السباق الرئاسي التركي وإردوغان يواجه شروطاً تعجيزية لتوسيع تحالفاته



هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 04:46 2024 الإثنين ,08 كانون الثاني / يناير

أفكار مبتكرة للفواصل في ديكور المنازل العصرية

GMT 00:15 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

يحذرك هذا اليوم من المخاطرة والمجازفة

GMT 21:34 2023 الإثنين ,13 آذار/ مارس

«بكين» هل تنهي نزاع 40 عاماً؟ (2)

GMT 01:04 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

علماء آثار يعلنون عن حمامات بها أنظمة صرف صحي

GMT 15:37 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الاحتلال يعتدي على طلبة الخضر في بيت لحم

GMT 11:44 2019 الأحد ,16 حزيران / يونيو

ترجمة "غوغل" تُثير غضب المتظاهرين في هونغ كونغ

GMT 05:36 2019 الأحد ,09 حزيران / يونيو

وفاة الابنة الوحيدة للفنان الراحل رشدي أباظة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday