تركيا تواصل محادثات تطبيع العلاقات مع سوريا خلال أيام وتأمل أن تتفهم دمشق مخاوفها بشأن الوحدات الكردية
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

تركيا تواصل محادثات تطبيع العلاقات مع سوريا خلال أيام وتأمل أن تتفهم دمشق مخاوفها بشأن الوحدات الكردية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - تركيا تواصل محادثات تطبيع العلاقات مع سوريا خلال أيام وتأمل أن تتفهم دمشق مخاوفها بشأن الوحدات الكردية

وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو
أنقرة - فلسطين اليوم

أكدت تركيا عزمها على مواصلة المحادثات الرامية إلى تطبيع علاقاتها مع النظام السوري في الفترة القادمة، معبرة عن أملها في أن تتفهم دمشق مخاوفها بشأن وجود «وحدات حماية الشعب الكردية» قرب حدودها.وقال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار: «ندعم استمرار المباحثات مع دمشق بعد الاجتماعات الفنية التي ستجري خلال أيام في موسكو بين نواب وزراء الخارجية في كل من تركيا وروسيا وسوريا وإيران».

وأضاف أكار، في مقابلة صحافية، الأحد، أن أنقرة تنتظر من دمشق أن تتفهم موقفها حيال «وحدات حماية الشعب الكردية»، أكبر مكونات «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد)، المتمركزة على الأراضي السورية.
وتابع أن «تركيا ليست محتلة للأراضي السورية، ووجودها هناك يهدف إلى مكافحة الإرهاب وحماية حدودها ووحدة أراضيها دون أي هدف أو مطمع آخر».

وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الإيراني حسين أمير عبداللهيان، في أنقرة الأربعاء الماضي: «الأسبوع المقبل سيكون هناك اجتماع رباعي في روسيا، سيشارك فيه نواب وزراء الخارجية، للتحضير للقاء وزراء الخارجية؛ إذ وجهت روسيا الدعوة وطلبت عقد اجتماعات فنية للتحضير لاجتماع وزراء الخارجية».

وسبق أن عُقدت لقاءات لمدة طويلة بين أجهزة المخابرات في تركيا وسوريا بوساطة من روسيا، تطورت إلى عقد اجتماع على مستوى وزراء الدفاع ورؤساء أجهزة المخابرات في الدول الثلاث، في موسكو، يوم 28 ديسمبر (كانون الأول) الماضي، في إطار مسار تسعى إليه روسيا لتطبيع العلاقات بين أنقرة ودمشق. وكان مقرراً أن يلتقي وزراء خارجية الدول الثلاث، خلال النصف الثاني من يناير (كانون الثاني)؛ تمهيداً لعقد لقاء على مستوى رؤساء الدول الثلاث، اقترحه إردوغان، لكن إعلان دمشق عن شروط تتعلق باستمرار مسار محادثات التطبيع، أهمها انسحاب القوات التركية من شمال سوريا، ووقف أنقرة دعمها المعارضة السورية، وإدراج الفصائل المسلحة الموالية لها ضمن ما يُعرف بـ«الجيش الوطني السوري» على قائمة التنظيمات الإرهابية؛ ألقى بظلاله على إيقاع المحادثات.

وبعد أن كان الحديث يجري عن عقد لقاء وزراء الخارجية في يناير، جرى تعديل الموعد إلى أول فبراير (شباط) الماضي، ثم إلى منتصفه، لكن وقوع كارثة زلزالي 6 فبراير في تركيا أرجأ التحركات في هذا الملف، وإن كانت موسكو أعلنت أن الجهود مستمرة لعقد لقاء وزراء الخارجية.
وتحدثت أنقرة عن الحاجة إلى عقد لقاء ثانٍ لوزراء الدفاع، قبل انعقاد اجتماع وزراء الخارجية، ما عُدّ تراجعاً أو تباطؤاً في مسار التطبيع الذي ترعاه روسيا، وسط حديث عن تدخل إيراني، دفع بالنظام السوري إلى التأني في خطواته.

واعتبر أكار أن «وحدات حماية الشعب الكردية» وحزب «العمال الكردستاني»، وجهان لعملة واحدة، وانتقد زيارة رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة مارك ميلي لمناطق سيطرة «قسد» في شمال شرقي سوريا، السبت قبل الماضي، بدعوى تفقد القوات الأميركية في شمال سوريا.
وأعرب عن أمله في أن يتفهم حلفاء تركيا وأصدقاؤها مدى خطورة «تنظيم الوحدات الكردية» على أمن حدودها ومواطنيها.

وكانت أنقرة قد أكدت أن الولايات المتحدة تواصل تقديم الدعم لـ«الوحدات الكردية»، سواء التقى رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الجنرال مارك ميلي، قادتها خلال زيارته إلى شمال شرقي سوريا، أو لا.
وأكدت أنها لا تعتد ببيان صدر عن الجانب الأميركي، الأربعاء الماضي، نفى فيه لقاء ميلي مع قيادات في «قسد» و«الوحدات الكردية»، وأكد أنه التقى فقط جنوداً أميركيين في شمال شرقي سوريا.

وقالت مصادر بالخارجية التركية تعليقاً على البيان، إنه «بغض النظر عما إذا كان هذا الاجتماع حدث أم لا، فإن هناك حقيقة هي أن الولايات المتحدة تواصل دعم هذا التنظيم الإرهابي».
وكانت الخارجية التركية قد استدعت السفير الأميركي جيفري فيليك، الاثنين الماضي، وطلبت منه تقديم توضيح بشأن زيارة رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الجنرال ميلي إلى المناطق التي يسيطر عليها «قسد»، وتوجد بها القوات الأميركية في شمال شرقي سوريا.

    قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

 

تركيا تطلب من روسيا إعلان "وقف إطلاق نار دائم" في إدلب

جاويش أوغلو يأمل في "هدنة دائمة" في شمال غربي سورية قبل توجهه إلى موسكو

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تركيا تواصل محادثات تطبيع العلاقات مع سوريا خلال أيام وتأمل أن تتفهم دمشق مخاوفها بشأن الوحدات الكردية تركيا تواصل محادثات تطبيع العلاقات مع سوريا خلال أيام وتأمل أن تتفهم دمشق مخاوفها بشأن الوحدات الكردية



هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 22:52 2023 الإثنين ,13 آذار/ مارس

هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

GMT 15:03 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

أبومرزوق يُؤكّد أنّ إدارة المعبر وطنية بلا وجود إسرائيلي

GMT 11:08 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ستوكهولم من أجمل مدن العالم والأكبر في السويد

GMT 15:22 2019 الجمعة ,14 حزيران / يونيو

"سبيس إكس" على خطى "أبولو" في نقل رواد الفضاء

GMT 09:52 2018 الجمعة ,02 شباط / فبراير

فيلم THREE BILLBOARDS يحقق 74 مليون دولار أميركي

GMT 11:00 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

الترميم لا الهدم هو الحل في بيت عبدالله الفرج بالفحيص

GMT 14:50 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

البايرن يُعلن حقيقة السعي لضم سامي خضيرة

GMT 16:13 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

تامر آمين يعود ببرنامج "الحياة اليوم" في حلقة حديثة

GMT 06:44 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

اتلاف مواد تجميل وسكاكر منتهية الصلاحية في جنين

GMT 07:06 2016 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

الفأر الجبلي يستطيع مضغ لوح خشبي بحجم علبة الكوكاكولا

GMT 12:32 2016 السبت ,24 أيلول / سبتمبر

الريحان يساعد في علاج عسر الهضم والصداع
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday