عقيلة صالح يُمهّد لتعيين الناظوري والإطاحة بـالجنرال وتفاهُم بين حكومة الوفاق برئاسة السراج
آخر تحديث GMT 12:28:14
 فلسطين اليوم -

بعد أن باتت شعبية خليفة حفتر تحتضر ووعده بسقوط طرابلس خلال أيام يتخطَّى العام

عقيلة صالح يُمهّد لتعيين الناظوري والإطاحة بـ"الجنرال" وتفاهُم بين حكومة الوفاق برئاسة السراج

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - عقيلة صالح يُمهّد لتعيين الناظوري والإطاحة بـ"الجنرال" وتفاهُم بين حكومة الوفاق برئاسة السراج

الجنرال خليفة حفتر فائد الجيش الوطني الليبي
لندن- زكي شهاب

كشفت مصادر ليبية ومصادر دبلوماسية غربية عن قرب التوصل إلى اتفاق بين قيادات ليبية بارزة للعودة إلى الحل السياسي للأزمة الليبية بعد فشل الحل العسكري للأزمة والتي وعد الجنرال خليفة حفتر فائد الجيش الوطني الليبي، قبل أكثر من عام تقريبا بأنه سينجح في تحقيقه في غضون أيام باحتلاله طرابلس وإخضاع ميليشياتها وإسقاط حكومة الوفاق التي يقودها السراج.

وأشارت المصادر التي تحدثت إلى "موقع العرب اليوم" الذي  يتخذ من  العاصمة البريطانية مركزًا له إلى أن اجتماعات مكثفة بدأت في كانون ثاني/ ديسمبر الماضي وعقدت في طرابلس والقاهرة وعدد من دول الجوار وحظيت بدعم عواصم عالمية في مقدمتها موسكو, كانت محورها التفاهم بين مبعوثين يمثلون رئيس حكومة الوفاق برئاسة فائز السراج ورئيس البرلمان الليبي عقيلة صالح, وتمخضت عن اتفاق يعتبر بمثابة خارطة طريق لحل الأزمة الليبية, وجاء طرح عقيلة يوم الخميس الماضي لمبادرته لحل الأزمة الليبية والتي ترتكز على الحل السياسي وإقصاء العمل العسكري وتنتهي بالدعوة لإجراء انتخابات برلمانية ورئاسية بأنها بمثابة البداية لتحوَل مهم في مسار الأزمة بعد أن باتت كل فرص نجاحها مهيئة على الصعيد الداخلي والدولي, لا سيما أن المعلومات الأولية تشير إلى أن الاتصالات التي تجري في الكواليس باتت توحي بأن الاتفاق بين حكومة الوفاق في طرابلس وبرلمان طبرق يسير بخطى ثابتة, وأن عقيلة صالح رئيس البرلمان الليبي المرشح لتولي رئاسة المجلس الرئاسي الجديد, باعتباره القائد الأعلى للجيش في المرحلة المقبلة يخطَط ليقوم بإعفاء الجنرال خليفة حفتر من منصبه كقائد للجيش الوطني الليبي وتعيين اللواء عبد الرزاق الناظوري رئيس أركان الجيش خليفة له .ومن شأن خطوة كهذه أن تطمئن جيش حفتر بأن نصيبه في العملية السياسية بات مضمونا, وأن الحل المقبل ليس في وارد أفصاء المكونات الليبية الاساسية .

وتقول المعلومات أن الدعم و الفاعدة التي جمعها حفتر خلفه في السابق باتت شيئا من الماضي بعد خيبة الأمل التي عمَت قواعد الجيش الوطني الليبي التي بدأت تتأكل, وتزامن ذلك مع تزايد امتعاظ القبائل الليبية من الوضع الصعب التي تعيشه مناطقهم بسبب الخيبة من إدارة حفتر للأزمة الليبية والموارد التي تزخر بها ليبيا وفي مقدمتها النفط، كما أثار سلوك الجيش الوطني الليبي على أكثر من صعيد إنتقادات حادة في صفوف مؤيديه وقاعدته الشعبية وحتى المنظمات الدولية العاملة على الاراضي الليبية خاصة لقطعه المياه عن مدينة طرابلس وقصف قواته لمخازن الأدوية في طرابلس الأدوية فيها بشكل أستغز غيه حتى أعضاء في لجمة الشؤون الخارجية للبرلمان الليبي المؤيدة لحفتر والتي استنكرت هذه الافعال وحاولت التنصل من سلوك الجنرال التي كانت على الدوام من داعميها, مؤكدة أن قطع المياه عن طرابلس وضواحيها أفعال مجرمة بموجب نصوص القانون الليبي للعقوبات، وخارجة عن الأعراف المحلية والإنسانية، وتستوجب أشد العقوبات ضد مرتكبيها، كما حمّلت اللجنة الفاعلين مسؤولية الأزمة الإنسانية الناتجة عن ذلك.

وقال محللون سياسيون في العاصمة طرابلس إن لهذا الموقف البرلماني الليبي دلالته التي فسرها البعض إلى أنها محاولة للتنصل من تصرفات الجنرال الليبي خليفة حفتر وإحراجه أمام الرأي العام خاصة بعد رفض المنظمات الدولية لهذه التصرفات.ولم يتوقف عن الانتفاد لسلوك حفتر وجيشه على البرلمان بل تعدى ذلك إلى القبائل التي كانت حتى وقت غير بعيد من القوى التي كان يعتمد على دعمها وتدين بالولاء له, ومن بينهم رئيس المجلس الأعلى لقبائل ومدن فزان الشيخ علي أبو سبيحة، الذي حمَل حفتر مسؤولية انقطاع الكهرباء والمياه عن مناطقهم، كون صمامات المياه والغاز متواجدة في مناطق سيطرة قوات الأخير، مؤكدا تضرر الجنوب كله بهذه التصرفات وجراء ما وصفها بـ"الحرب اللعينة .

ويقول آخرون إن حالة من السخط خيمت على تصرفات حفتر وقواته في الجنوب الليبي وكذلك الشرق نتيجة فشل الجنرال الليبي في السيطرة على العاصمة ومقتل أبناء قبائل هذه المناطق يوميا على يد قوات حكومة الوفاق، ما جعلهم يتساءلون عن مصير ما تبقى من أبنائهم ومصير معركة الحسم.
وطرح هذا السخط مزيدا من التساؤلات من قبيل: هل سينقلب الجنوب الليبي ضد حفتر بسبب الحروب وقطع المياه والكهرباء؟ أم يتراجع الأخير ويغازلهم، وقال ضابط ليبي سابق "حالة السخط بدأت تعم الجنوب تجاه حفتر منذ تكرر اعتداءات ميليشيات الأخير على الممتلكات وقيامهم بإشاعة الفوضى هناك، بعدما تأكد لهم كذبة وعود الأمن والاستقرار التي كررها عليهم".
وفال مدوّن ليبي "هذا السخط من قبل مجلس فزان ورئيسه قد يولد رفض جماعي لتواجد حفتر وقواته في المنطقة الجنوبية، وربما يمارس هذا حالة من الضغط على القبائل الجنوبية الموالية لحفتر من أجل سحب أبنائها من جبهات القتال ما يعني خسارة عدد كبير من مقاتليه.".

وأكد مراقبون أن من يقومون بغلق صمامات المياه، وكذلك الغاز والنفط، كلهم "موالون للجنرال حفتر ويتحركون بأوامره، لكن الأخير لا يظهر في الصورة؛ حتى لا يتعرض لأي عقوبات دولية، ويتم إلصاق الأمر بالقبائل أو غاضبين، وبعد هجوم البرلمان وقبله قبائل الجنوب، فإن الأجواء باتت أكثر من أي وقت مضى مهيئة للضغط على حفتر بهذه الورقة, ومن هنا يجد كثيرون في تصرف "برلمان طبرق" غلى أنه أولى الحطوات تحو مرحلة جديدة من العلاقة مع حغتر بعد ان كان يبادر في السابق إلى التغطية على ما يقوم به الجنرال حغتر وتبرئتة على غرار ما كانوا يفعلوه عند غلق الموانئ النفطية.

ورأى محللون سياسيون أن هذه التصريحات هي بمثابة تطور في الخطاب الرسمي للبرلمان، الذي يوضح للعالم أن حفتر لا يملك "جيش"، بدليل أن هؤلاء النواب لم يخاطبوه هو شخصيا، بل خاطبوا الميليشيات التي تتحكم في غلق أو فتح المياه والكهرباء"، وقال آخرون إن هذا خطاب متجدد فعلا، وربما جاء بسبب المتغيرات التي تحدث على الصعيد العسكري، فكلما ضاقت على حفتر نسمع أصواتا هنا وهناك، ميزها انتقادات وحالة تململ في الشرق الليبي نتيجة خسائره.

قد يهمك ايضاً :

إصابة شابين برصاص الاحتلال خلال مواجهات في كفر قدوم

ضبط تمور غير صالحة ومنظفات بدون بطاقة بيان في جنين

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عقيلة صالح يُمهّد لتعيين الناظوري والإطاحة بـالجنرال وتفاهُم بين حكومة الوفاق برئاسة السراج عقيلة صالح يُمهّد لتعيين الناظوري والإطاحة بـالجنرال وتفاهُم بين حكومة الوفاق برئاسة السراج



اعتمدت تسريحة ذيل الحصان مع مكياج ناعم

إطلالة مميَّزة لـ"كيت ميدلتون" باللون الأزرق الراقي

لندن ـ فلسطين اليوم
تألقت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون، خلال الأشهر الماضية، بأجمل الإطلالات وكانت مصدر وحي للنساء العاملات من المنزل عن الأزياء التي يمكن اختيارها والتألق بها حتى خلال الحجر المنزلي، كما تركّز كيت في الفترة الأخيرة على اختيار اللون الأزرق لإطلالاتها، مثل اللوكات التي أطلت بها من ماركة Altuzarra وStella McCartney وGhost. لا عجب أن كيت تخطف الأنظار خلال الفترة الأخيرة باللون الأزرق، خصوصا أنه لون هذا العام، كذلك يرمز إلى لون خدمة الصحة الوطنية في المملكة المتحدة. وبدت ساحرة في أحدث إطلالة لها بفستان من ماركة Beulah London خلال زيارتها برفقة الأمير وليام مستشفى نورفولك في مناسبة الذكرى الـ72 على تأسيس خدمة الصحة الوطنية في لندن. وأكملت كيت اللوك بحذاء ستيليتو باللون الأزرق، وأقراط من تصميم Patrick Marvos. أما من الناحية الجمالية اعتمدت تسريحة ذيل الحصان مع مك...المزيد

GMT 00:38 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

مجموعة من أجمل أماكن السياحة في باريس للعائلات
 فلسطين اليوم - مجموعة من أجمل أماكن السياحة في باريس للعائلات
 فلسطين اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية لقضاء "شهر العسل"

GMT 07:45 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار عصرية بسيطة تحدث الفارق في ديكور الحمام

GMT 02:49 2015 الثلاثاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

مزج الأبيض والبنفسجي قمة الأناقة العصرية في غرف النوم الحديثة

GMT 21:54 2017 الجمعة ,13 كانون الثاني / يناير

تعرفي على الهرمونات المسئولة عن النحافة وطرق علاجها

GMT 17:39 2015 الإثنين ,09 شباط / فبراير

أسرار الجسم النحيف

GMT 01:29 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

تعرف على سعر الريال السعودي مقابل الليرة السورية الثلاثاء

GMT 05:22 2016 الجمعة ,03 حزيران / يونيو

نيسان جي تي آر 2017 تحقق مبيعات عالية

GMT 10:52 2019 الإثنين ,28 تشرين الأول / أكتوبر

أحلام وسميرة سعيد تشعلان "ذا فويس" بإطلالتين أنيقتين

GMT 20:10 2019 السبت ,12 كانون الثاني / يناير

"البوت" ذو الأربطة يتربع على عرش موضة شتاء 2019

GMT 02:58 2018 الإثنين ,03 كانون الأول / ديسمبر

دومينيك حوراني تُعلن عن فخرها بالمُشاركة في "سرايا حمدين"

GMT 00:57 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

سعر الشلن الصومالي مقابل الجنية المصري السبت

GMT 12:37 2018 الجمعة ,05 تشرين الأول / أكتوبر

حقائب تناسب العودة الي الجامعة وتتلائم مع شخصيتك
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday