إسرائيل تبدي تخوّفها من نجاح حزب الله بفرض حصار مائي في الحرب المقبلة
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

أكّد محلّلون عسكريون أنَّ 99% من الاستيراد يتّم عن طريق البحر

إسرائيل تبدي تخوّفها من نجاح "حزب الله" بفرض حصار مائي في الحرب المقبلة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - إسرائيل تبدي تخوّفها من نجاح "حزب الله" بفرض حصار مائي في الحرب المقبلة

حزب الله
القدس المحتلة – وليد ابوسرحان

تخشى جهات إسرائيلية من نجاح "حزب الله" اللبناني بفرض حصار مائي على إسرائيل، في الحرب المقبلة، الأمر الذي دفع بعض المحللين العسكريين الإسرائيليين للتكهن بطبيعة المعارك المرتقبة في حال اندلاع حرب جديدة.
 
وأوضحت مصادر إسرائيلية، الثلاثاء، أنَّ "العملية التي نفذها حزب الله، أخيرًا، في مزارع شبعا، باستهداف رتل من العربات العسكرية الإسرائيلية، أحدثت تغييرًا في قواعد ومعادلات الاشتباك بينه وبين إسرائيل، إذْ أنّ وسائل الإعلام الإسرائيليّة ومراكز الأبحاث في تل أبيب تُواصل محاولاتها لسبر غور قوّة حزب الله، وما سيلحق بإسرائيل من أضرارٍ ماديّة ومعنوية وأيضًا إصابات في الأرواح، فيما إذا اندلعت المواجهة".
 
ورأى المُحلل عاموس هارئيل، من صحيفة "هآرتس"، أنَّ الحرب آتية لا محال في العامين المقبلين". بينما كشف المُحلل الإسرائيليّ للشؤون العسكريّة في موقع "والاه" الإخباريّ، أمير بوحبوط، عن أنّ "قادة كبار في سلاح البحرية الإسرائيليّ على وشك البت في برنامج العمل للأعوام الخمس المقبلة، ويطالبون القيادة العامة للجيش الإسرائيليّ بزيادة عدد السفن الحربية القادرة على إطلاق الصواريخ، بغية حماية مواقع التنقيب عن النفط والغاز الطبيعي في البحر المتوسط، وتحسين قدرة الوصول إلى الأهداف البعيدة المدى، ودراسة إمكان تركيب وتطوير قذائف صاروخية قصيرة المدى لقصف أهداف بريّة".
 
وأضاف المُحلل بوحبوط، نقلاً عن مصادر وصفها بأنّها عالية المستوى في الجيش، أنَّ "سلاح البحرية الإسرائيلية رصد التطورات الجارية في أسلحة البحرية لدول معادية لإسرائيل، واعتبرها نقاط تحول خطيرة"، على حد تعبير المصادر.
 
ونقل الموقع، عن ضابط رفيع المستوى في سلاح البحرية الإسرائيليّة، قوله إنّ "هناك حاجة ملحة وضرورية لتحسين قوة سلاح البحرية"، موضحًا أنّ "سلاح البحرية الإسرائيليّ يدرس إمكانات التزود بقذائف قصيرة وبعيدة المدى، وتركيبها على السفن الحربية لضرب أهداف على اليابسة"، حسبما ذكر.
 
وأردف الضابط عينه قائلاً إن "هناك أمورًا كثيرة يمكن القيام بها من الجو واليابسة، بمقدور سلاح البحرية القيام بها وتنفيذها من عرض البحر"، لافتًا إلى أنّ "قيادة الجيش الإسرائيليّ والقيادة السياسية باتت تدرك اليوم أكثر من أيّ وقت مضى إنّه يتحتّم مضاعفة قوة سلاح البحرية الإسرائيليّ، وزيادة عدد السفن الحاملة للصواريخ، بعد أن تضاءل عدد هذه السفن في العقود الأخيرة".
 
ورأى الضابط أنّ "سلاح البحرية مطالب الآن بحماية مواقع التنقيب عن الغاز في عرض البحر، وأنّ هناك حاجة لقوات بحرية أكبر لإظهار القوة الإسرائيليّة، من جهة، والرد على كل محاولة لضرب هذه المواقع من جهة أخرى"، مُشدّدًا على أنّ "سلاح البحرية بحاجة لسفن وزوارق بحرية يمكنها المكوث في عرض البحر أطول وقت ممكن"، على حد وصفه.
 
وأبرز الموقع الإخباري الإسرائيليّ "والاه"، أنّ الضابط ذاته كشف عن أنّ "السفن والزوارق الحربية الإسرائيلية من طراز (ساعر 5) باتت قديمة، يزيد عمرها عن 15 عامًا، وأنّ هذه السفن والزوارق قضت أكثر من نصف عمرها في عرض البحر، وهناك حد لما يُمكن لهذه السفن ومعداتها وأجهزتها تحمله، لاسيما بسبب حجمها وكبر معداتها الحربية والقتالية، ناهيك عن أنّه على سلاح البحرية أنْ يؤثر على ما يجري على اليابسة في المدى القريب، لا أنْ يُشكّل مجرد قوة مساعدة للجهد الحربيّ"، كما قال.
 
ولفت الموقع إلى أنّ القائد العام للجيش الإسرائيليّ الجنرال بيني غانتس، الذي انتهت ولايته الاثنين، كان قد قال في أحاديث صحافية نهاية الأسبوع الماضي إنّ "الجيش الإسرائيليّ بات جاهزًا وحاضرًا لمُواجهة أيّ سيناريو جديد، بما في ذلك مواجهة محتملة في الشمال مع حزب الله".
 
وأشار الضابط، الذي تحدّث للموقع، إلى أنّ "سلاح البحرية الإسرائيليّ يخشى من تهديد الصواريخ على المياه الإقليمية لإسرائيل"، ونقل عنه قوله إنّ "حزب الله سيستخدم الصواريخ لفرض حصارٍ مائيٍّ على إسرائيل".
وزاد الضابط نفسه قائلاً إنّ "99 بالمائة من الاستيراد الإسرائيليّ يتّم عن طريق البحر، ولكن للأسف الجمهور الإسرائيلي لم يفهم حتى الآن تبعات وإسقاطات الحصار البحريّ على إسرائيل، وأنّه خطير للغاية على المصالح الإسرائيليّة".
 
وأردف الموقع، نقلاً عن ضابط كبار في سلاح البحرية، أنّ "تقديرات الأجهزة الأمنية في إسرائيل تؤكّد أنّ حزب الله سيستعمل الصواريخ، التي يصل مداها إلى ثلاثين ميل من شواطئ لبنان باتجاه سفن تجارية إسرائيلية، وليس بالضرورة ضدّ سفن حربية، وذلك بهدف إبعاد هذه السفن ومنعها من الوصول إلى الموانئ الإسرائيلية". وأشار إلى أنّ "خطوة من هذا القبيل تحمل في طياتها أبعادًا اقتصادية خطيرة جدًا على إسرائيل، وإسقاطات إستراتيجية على الأمن القومي الإسرائيليّ، وبالتالي فإنّ أحد الأهداف الرئيسة لسلاح البحرية الإسرائيلي إبعاد هذا الخطر الإستراتيجي ومحاولة منعه"، على حد قوله.
 
وأكّدت مصادر عسكرية رفيعة في الجيش للموقع الإخباريّ أنّ "هناك قلقًا عارمًا في المؤسسة الأمنية من حصول حزب الله على أسلحة متطورّة ومتقدّمة من سورية، من شأنها أنْ تكسر التفوق الإسرائيلي، وبالتالي تُهدد المياه الإقليمية لإسرائيل"، موضحةً أنّ "سلاح البحرية، إضافة إلى الأجهزة الأمنية الأخرى، تُتابع عن كثب التطورات في الأزمة السورية، وإذا رأت أنّ هناك حاجة للرد العسكريّ، فلن تتورع عن القيام بذلك"، على حد قوله.
 
وبيّنت أنَّ "ما يُثير القلق العارم في إسرائيل هو قيام سوريّة، أخيرًا، بالكشف عن أنّها تملك صواريخ من طراز (ياخونت)، وهو صاروخ يخترق سرعة الصوت ومن إنتاج روسيّ، ويُعتبر أكبر تهديد للأساطيل الغربيّة"، على حدّ تعبيره.
 
ويأتي ذلك فضلاً عن استعمال "حزب الله" اللبناني صاروخي ماء ـ أرض، من طراز "C-802"، من إنتاج إيرانيّ، وأصاب البارجة الإسرائيلية (أحي إيلات)، الأمر الذي أدى إلى مقتل أربعة جنود، وإغراق البارجة، وذلك في حرب لبنان الثانية، في صيف العام 2006.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إسرائيل تبدي تخوّفها من نجاح حزب الله بفرض حصار مائي في الحرب المقبلة إسرائيل تبدي تخوّفها من نجاح حزب الله بفرض حصار مائي في الحرب المقبلة



GMT 09:02 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بنيامين نتنياهو يطلب تأجيل محاكمته وغانتس يدرس الاعتزال

GMT 07:18 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بيلوسي تؤكد أن الكونغرس سيعاود انعقاده لإقرار فوز بايدن
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 10:06 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من العيسوية

GMT 12:31 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 13:04 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يغلق مدخلي قرية المغير شرق رام الله

GMT 04:25 2019 الأربعاء ,20 آذار/ مارس

ماديسون بير تُظهر أنوثتها في جولة للتسوق

GMT 18:18 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد القلقاس لعلاج الامساك

GMT 22:12 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

مدرب إنجلترا يؤكد إصابة نجم "توتنهام" هاري وينكس

GMT 12:21 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday