استشهاد فلسطينيين في الخليل بُعيد ارتكاب القوات الإسرائيلية مجزرة في شمالها
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

قوات الاحتلال تتمكن من اغتيال منفَذ عملية تل أبيت "نشأت ملحم"

استشهاد فلسطينيين في الخليل بُعيد ارتكاب القوات الإسرائيلية مجزرة في شمالها

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - استشهاد فلسطينيين في الخليل بُعيد ارتكاب القوات الإسرائيلية مجزرة في شمالها

الاحتلال يطلق النار على فلسطينيين
القدس المحتلة ـ ناصر الأسعد

استشهد فلسطينيان، الجمعة، أحدهما في مدينة الخليل ارتقى بعد أقل من ساعة من مجزرة مروعة ارتكبتها القوات "الإسرائيلية" في شمال المدينة، والتي استشهد فيها ثلاثة شبان، في حين ارتقى الشهيد الآخر وهو نشأت ملحم المُنفَذ لعملية "تل أبيب" البطولية قبل نحو أسبوع، والتي أودت بمستوطنين اثنين وسبعة جرحى.

وتمكَن جيش الاحتلال من الوصول إلى الشهيد ملحم واغتياله، وذلك عقب نجاحه بالتخفي والمواراة عن أعين الاحتلال لمدة تزيد على الأسبوع. في حين زعمت القناة "الإسرائيلية" الثانية أن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص باتجاه نشأت ملحم منفذ عملية «تل أبيب» داخل مسجد في مدينة أم الفحم بالمثلث، وأكدت أن وحدة كوماندوز من قوات «يامام» أطلقت الرصاص تجاهه بعد أن رفض الاستسلام، ما أسفر عن وقوع اشتباك خرج خلاله ملحم يطلق النار من بندقية فالكون التي استخدمها في عملية «تل أبيب».

وأفادت مصادر مطلعة باستشهاد فلسطيني برصاص الاحتلال بعدما حاول طعن جنود في الخليل جنوبي الضفة الغربية المحتلة، وذلك بعد ساعة من استشهاد ثلاثة فلسطينيين في حادث منفصل، وزعم بيان للجيش أن «فلسطينيًا يحمل سكينًا حاول طعن جنود شمال شرقي مدينة الخليل (...) فتصدت القوة للهجوم وأطلقت النار على المهاجم ما أدى إلى مقتله".

وأورد بيان للجيش أن "ثلاثة مهاجمين يحملون سكاكين حاولوا طعن جنود كانوا متمركزين على تقاطع غوش عتصيون"، مضيفًا أن القوات الموجودة في المكان ردت بإطلاق النار على المهاجمين، ما أدى لاستشهادهم، وفي وقت لاحق، حاول فلسطيني طعن جنود في شمال شرقي الخليل إلا أن جنود الاحتلال سبقوه بإطلاق الرصاص عليه، على حد زعم المصادر "الإسرائيلية".

واندلعت مواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال في منطقة مثلث بيت عينون شرق الخليل، أصيب فيها شابان بالرصاص المطاطي وعدد كبير من الشبان بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع.

وأطلق جنود الاحتلال قنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي والرصاص الحي باتجاه الشبان الذين قاموا برشق الحجارة في المواجهات التي اندلعت على خلفية إعدام الاحتلال لأربعة شبان من بلدة سعير، في حين أكدت مصادر في سعير أن قوات الاحتلال شددت الحصار على البلدة وأغلقت مداخلها ولم يسمح لأي أحد من سكان البلدة بالخروج إلا للحالات الإنسانية.

وأدانت وزارة الخارجية بأشد العبارات، مواصلة حكومة بنيامين نتنياهو "ارتكاب مسلسل جرائمها وإعداماتها الميدانية بحق الشعب الفلسطيني والتي كان آخرها المجزرة النكراء والبشعة"، التي راح ضحيتها أربعة شبان فلسطينيين.

واعتبرت الوزارة في بيان "أن هذه المجزرة تصعيد خطير في الحرب الشاملة، التي تشنها الحكومة «الإسرائيلية» المتطرفة (حكومة المستوطنين) وأجهزتها المختلفة والتي تعتبر امتدادا لإيديولوجية التيار "الصهيوني" الديني المتطرف الحاكم في الكيان، التي تنكر وجود الشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة في الحرية والاستقلال، وتتعامل مع أبناء الشعب الفلسطيني كأهداف للتدريب والرماية من جهة، ومن جهة أخرى تطلق العنان للمنظمات الاستيطانية الإجرامية لتعيث فسادا ودمارا في حياة الفلسطينيين وممتلكاتهم ومقدساتهم الإسلامية والمسيحية".

وأصيب 14 فلسطينيًا بالرصاص الحي خلال مواجهات مع قوات الاحتلال قرب السياج الأمني مع قطاع غزة، كما أكد الناطق باسم وزارة الصحة أشرف القدرة، أن إجمالي أحداث قطاع غزة 14 إصابة بالرصاص الحي في الأقدام منها إصابتان في شمال قطاع غزة وثماني إصابات في غزة وإصابتان في الوسطى وإصابتان في خان يونس.

كما شهد شرق غزة عند معبر ناحل عوز مواجهات، حيث فتحت قوات الاحتلال نيران رشاشاتها على المتظاهرين الذين يواجهون قوات الاحتلال بالحجارة أدت إلى إصابة ثلاثة فلسطينيين بجروح مختلفة.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

استشهاد فلسطينيين في الخليل بُعيد ارتكاب القوات الإسرائيلية مجزرة في شمالها استشهاد فلسطينيين في الخليل بُعيد ارتكاب القوات الإسرائيلية مجزرة في شمالها



GMT 09:02 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بنيامين نتنياهو يطلب تأجيل محاكمته وغانتس يدرس الاعتزال

GMT 07:18 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بيلوسي تؤكد أن الكونغرس سيعاود انعقاده لإقرار فوز بايدن
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 08:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد

GMT 09:03 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الدلو" في كانون الأول 2019

GMT 09:51 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنين ويفتش منازل في الخليل

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 18:33 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الزعتر لطرد الغازات من المعدة

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 08:20 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

"كيا ستونيك" سيارة بمواصفات قيادة عالية في 2018

GMT 07:49 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تساعدك الحظوظ لطرح الأفكار وللمشاركة في مختلف الندوات

GMT 08:15 2018 الأربعاء ,04 تموز / يوليو

منزل ريفي يكشف أسرار أرقى البحار في أميركا
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday