الحرس الثوري الإيراني يطلق سراح البحارة العشرة الأميركيين المحتجزين
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

مشكلة في نظام الملاحة وراء دخول الزورقين الحربيين المياه الإيرانية

الحرس الثوري الإيراني يطلق سراح البحارة العشرة الأميركيين المحتجزين

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الحرس الثوري الإيراني يطلق سراح البحارة العشرة الأميركيين المحتجزين

إيران تحتجز زورقين أميركيين
طهران ـ مهدي موسوي

أعلن الحرس الثوري الإيراني، ظهر الأربعاء، في بيان نقله التلفزيون الرسمي، الإفراج عن عشرة بحارة أميركيين احتجزتهم إيران الثلاثاء.

وأفاد البيان بأنه "بعد التدقيق، تبيّن أن دخولهم المياه الإقليمية للبلاد لم يكن عن قصد. وبعد تقديمهم الاعتذار، تم إطلاق سراحهم في المياه الدولية".

وفي وقت سابق كان قائد القوات البحرية لحرس الثورة الإيراني أعلن للتلفزيون الحكومي أن الزورقين الحربيين الأميركيين اللذين اعترضتهما ايران الثلاثاء دخلا المياه الاقليمية الايرانية بسبب مشكلة في نظامهما للملاحة.

 وقال الاميرال علي فدوي الاربعاء، "بعد التدقيق، تبين أن دخول البحارة الاميركيين الى المياه الاقليمية الايرانية نجم من عطل في نظام الملاحة"، مؤكدًا أن "المشكلة في طريقها الى الحل".

 وقال الاميرال علي فدوي للتلفزيون الحكومي ان عمل البحارة "لم يكن عدائيا، ولم يكن يهدف الى التجسس". وتابع الاميرال فدوي انه "بطبيعة الحال في المياه الاقليمية لاي بلد يجب على اي سفينة حربية اعلان وصولها مسبقا، وخصوصا اذا كانت عسكرية".

 وأبلغ وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف بالحادث. واكد فدوي ان وزير الخارجية الاميركي جون كيري اتصل بجواد ظريف "ليطلب اطلاق سراح البحارة".

 واضاف ان "موقف ظريف كان حازما بتوضيحه ان البحارة كانوا في المياه الاقليمية لايران، وانه على الولايات المتحدة تقديم اعتذارات". وتابع الاميرال فدوي ان "هذه الاجراءات تمت، ولن يستغرق الامر وقتا طويلا".

واعتقلت إيران البحارة في زورقين تابعين للبحرية الأميركية في الخليج الثلاثاء في واقعة أثارت توترًا قبل أيام من التنفيذ المتوقع للاتفاق النووي التاريخي بين إيران والقوى العالمية.

وكان متحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية، قد أكدّ احتجاز إيران زورقين أميركيين كانا يبحران بين الكويت والبحرين وعلى متنهما 10 بحارة أميركيين.

وأفاد مسؤول عسكري أميركي، بأن خططًا وُضعت لإيران لإعادة أفراد طاقم الزورقين لسفينة تابعة للبحرية الأميركية في المياه الدولية صباح اليوم الأربعاء، مشيرًا إلى أن عملية تسلّم البحارة أثناء النهار أكثر أمنًا.

وأعلن البيت الأبيض أنه على علم بالموقف الذي تحتجز فيه السلطات الإيرانية زورقين، ويعمل على إعادة طاقميهما الأميركيين.

وأوضحت وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" أن "الزورقين الأميركيين كانا يبحران باتجاه البحرين قبل فقدانهما"، فيما أكد مسؤول أميركي لوكالة "فرانس برس" أن الولايات المتحدة فقدت الاتصال بزورقين حربيين صغيرين كانا في رحلة بين الكويت والبحرين، مشيرًا إلى أن واشنطن تلقّت من طهران ضمانات بأنها ستسمح لهما سريعًا بإكمال طريقهما.

وقال مسؤول كبير في الإدارة الأميركية: "اتصلنا بالسلطات الإيرانية التي أكدت لنا أن عناصرنا بخير وعلى ما يرام. لقد حصلنا على ضمانات بأنه سيتم السماح سريعًا لبحارتنا بإكمال رحلتهم".

وأعلن الحرس الثوري الإيراني، فجر الأربعاء، أنه يحتجز منذ الثلاثاء زورقين حربيين أميركيين على متنهما 10 عسكريين بعدما دخلا المياه الإقليمية الإيرانية.

وقال في بيان على الموقع الإلكتروني للحرس الثوري "صباح نيوز" إن "الزورقين الحربيين الأميركيين وعلى متنهما 10 بحارة مسلحون دخلا المياه الإقليمية الإيرانية الثلاثاء في الساعة 16:30 قرب جزيرة فارسي، وقد احتجزتهما وحدات حربية تابعة للقوات البحرية في الحرس الثوري، واقتادتهما إلى الجزيرة، وهم بصحة جيدة".

وطالبت طهران، واشنطن بالاعتذار عن انتهاك مياهها الإقليمية، وقال قائد بحرية الحرس الثوري الإيراني، الأميرال علي فدوي، للتلفزيون الرسمي، اليوم الأربعاء، إن حاملة طائرات أميركية تصرفت بشكل "مستفز وغير مهني" لمدة 40 دقيقة بالقيام بمناورات في الخليج بعد أن احتجزت إيران البحارة الأميركيين.

وكان وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، قد أجرى اتصالًا هاتفيا بنظيره الإيراني، محمد جواد ظريف، تباحثا خلاله في القضية. وتابع فدوي قوله إن "ظريف اتخذ موقفًا حازمًا لأن البحارة انتهكوا مياه إيران الإقليمية وطلب من الولايات المتحدة تقديم اعتذار".

ونقلت وكالة "تسنيم" للأنباء عن المتحدث باسم الحرس الثوري قوله، إنه جرى استجواب البحارة، ووصف الحرس الثوري الإيراني الحديث عن الإفراج السريع عن البحارة بأنه تكهنات يرددها آخرون.

وقال المتحدث باسم الحرس، رمضان شريف، في مقابلة مع وكالة تسنيم إن "ما يقوله الآخرون بشأن الإفراج السريع عن البحارة هو توقعاتهم ولا أؤكد ذلك ولا أنفيه".

وقال بن رودز، نائب مستشارة الأمن القومي، للصحافيين في البيت الأبيض، إن الإدارة الأميركية تعمل على حل الموقف، وكلها أمل في ذلك.

وذكر مسؤول كبير في الإدارة الأميركية لوكالة "رويترز" مشترطًا عدم الكشف عن اسمه، أن وزير خارجية إيران، محمد جواد ظريف، أكد لنظيره الأميركي جون كيري أنه سيتم السماح للبحارة الأميركيين الذين احتجزتهم إيران بمواصلة رحلتهم فورًا. وعلى متن الزورقين 10 بحارة، 9 رجال وامرأة، حسب المسؤول الأميركي.

وأوضح المسؤول أن إيران أكدت للحكومة الأميركية أن البحارة يتلقون معاملة جيدة، وأنه لم تلحق بهم أي إصابات.

وأقرّ قائد الحرس الثوري الإيراني، محمد علي جعفري، بتجهيز آلاف ممن أسماهم الجيل الثوري المسلح في دول المنطقة، وفق ما نقلته وكالة فارس الإيرانية.

وقال جعفري، في تأبين حميد رضا أسد الله، القيادي في الحرس الثوري الذي قتل في سوريا، إن النتيجة الإيجابية للتطورات والأحداث في المنطقة تجهيز نحو 200 ألف من القوات الشبابية المسلحة في دول المنطقة. ورغم أن محللين سخروا من الأرقام التي أطلقها جعفري فإنهم ذهبوا إلى أن هذا الاعتراف دليل جديد على تورط النظام الإيراني في تجييش المنطقة طائفيًا وبث العنف والتوتر، بحسب قولهم.

وأعلن مسؤول إيراني كبير أن طهران ستبيع الولايات المتحدة جزءًا من مخزونها من المياه الثقيلة المستخدمة في مفاعلات من النوع نفسه في إطار الاتفاق النووي الذي أبرِم مع القوى العظمى.

وأشار مساعد رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، علي أصغر زارعان، في تصريحات نقلتها وسائل الإعلام" إلى " إيران ستبيع الولايات المتحدة 40 طنًا من المياه الثقيلة بوساطة بلد آخر". ولم يذكر هذا "البلد الآخر" ولا قيمة الصفقة ولا موعد العملية.

وأوضح زارعان أنه بعد بيعها "ستُستخدم ستة أطنان منها في مراكز ذرية والباقي في مراكز أميركية للأبحاث".

وتملك إيران مصنعًا لإنتاج المياه الثقيلة في موقع أراك النووي. هذا المصنع يعمل منذ سنوات.

وكان يُفترض أن تستخدم المياه الثقيلة في مفاعل أراك، لكن إيران وافقت على تعديله في إطار الاتفاق النووي المبرم في يوليو/تموز الماضي مع الدول الكبرى لإعطاء ضمانات للأسرة الدولية بأنه لن يُستخدم في صنع السلاح الذري.

 وبموجب الاتفاق، التزمت إيران بالقيام بعدد معين من الخطوات من أجل الحد من برنامجها النووي والحصول مقابل ذلك على رفع العقوبات الدولية المفروضة عليها.

وخفّضت إيران عدد أجهزتها للطرد المركزي ونقلت معظم مخزونها من اليورانيوم ضعيف التخصيب إلى روسيا. ويفترض أيضًا أن تسحب قلب مفاعل أراك لتحويله بالتعاون مع الصين والولايات المتحدة.

وقال زارعان في هذا الخصوص: "سيكون لدينا اتفاق متين مع الجانب الأجنبي وخصوصا الصين.. سيتم تبادل وثائق الاتفاق رسميا في نهاية الأسبوع المقبل أو هذا الأسبوع"، مضيفًا "طالما أن الاتفاق لم ينجز بالكامل لن نتخذ بالتأكيد أي إجراء لإخراج قلب مفاعل اراك".

وأوضح المتحدث باسم المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية، بهروز كمالوندي، أن مفتشين من الوكالة الدولية للطاقة الذرية موجودون في إيران، مضيفًا إن "عددًا كبيرًا من مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية موجودون في إيران منذ أيام عدة ونأمل إنجاز الأمور خلال الأيام المقبلة"، لكنه رفض تحديد موعد دقيق لذلك بل اكتفى بالقول "إنها مسألة أيام وليس أسابيع". ويُفترض أن تتحقق الوكالة الدولية للطاقة الذرية من أن إيران أوفت كليا بكل التزاماتها.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحرس الثوري الإيراني يطلق سراح البحارة العشرة الأميركيين المحتجزين الحرس الثوري الإيراني يطلق سراح البحارة العشرة الأميركيين المحتجزين



GMT 09:02 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بنيامين نتنياهو يطلب تأجيل محاكمته وغانتس يدرس الاعتزال

GMT 07:18 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بيلوسي تؤكد أن الكونغرس سيعاود انعقاده لإقرار فوز بايدن
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 07:16 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

ملاسنة حادة بين نانسي بيلوسي ومذيع "سي إن إن" الشهير

GMT 07:58 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

انتشار مكثف للجيش الأميركي في واشنطن بعد اقتحام الكونغرس

GMT 10:19 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب جنين

GMT 09:56 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

ترامب يبحث بناء منصة خاصة له بعد حذف حسابه على "تويتر"

GMT 06:31 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يعتدون على منازل المواطنين غرب سلفيت

GMT 08:30 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"العقرب" في كانون الأول 2019

GMT 01:38 2016 السبت ,31 كانون الأول / ديسمبر

منظمة عراقية تدرب السيدات على الحرف اليدوية

GMT 07:53 2020 الإثنين ,06 تموز / يوليو

الموت يفجع المطرب اليمني وليد الجيلاني

GMT 07:20 2016 السبت ,02 كانون الثاني / يناير

التعددية سلاح ذو حدين عربيًا

GMT 22:48 2017 الإثنين ,06 شباط / فبراير

ترامب: إيران تلعب بالنار؟!
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday