الحكومة اليمنية تتوقع إبرام هدنة إنسانية في البلاد تمتد حتى عطلة العيد
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

إسماعيل ولد الشيخ يسعى إلى إقرارها في مباحثات مع الأحزاب

الحكومة اليمنية تتوقع إبرام هدنة إنسانية في البلاد تمتد حتى عطلة العيد

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الحكومة اليمنية تتوقع إبرام هدنة إنسانية في البلاد تمتد حتى عطلة العيد

الحكومة اليمنية
صنعاء ـ عادل سلامة

توقعت الحكومة اليمنية أمس الاثنين قرب إبرام اتفاق بشأن هدنة إنسانية تمتد حتى عطلة عيد الفطر، فيما يسعى المبعوث الأممي إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ قبل مغادرته صنعاء لإقرار الهدنة من خلال مشاوراته ومباحثاته التي بدأها الأحد مع قيادات في حركة "أنصار الله" الحوثية والمؤتمر الشعبي العام، حزب الرئيس السابق علي عبد الله صالح.

وأكد المتحدث باسم الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، راجح بادي لـ"الشرق الأوسط" أن "الحكومة تجري مشاورات للحصول على ضمانات لنجاح الهدنة"، وأشار بادي إلى أن هناك تصورا على هيئة ضمانات تتضمن، تسليم الموانئ للسلطة المحلية في عدن، حيث لا تزال الميليشيات المسلحة وأتباع الرئيس السابق صالح، يسيطرون عليها، وكذلك وجود مراقبين لتنفيذ الهدنة وإيصال المساعدات.

وذكر عضو المكتب السياسي بحزب صالح، عادل الشجاع، انه جرى بحث الكثير من القضايا مع ولد الشيخ "حيث تتحدث الأمم المتحدة اليوم عن هدنة إنسانية، والمؤتمر الشعبي العام يتحدث عن وقف لإطلاق النار بشكل دائم، قبل الذهاب إلى حوار سياسي بين الأحزاب والمكونات السياسية".

وواصلت قوات التحالف لليوم الثالث على التوالي شن أعنف ضرباتها الجوية النوعية التي استهدفت مواقع الميليشيات الحوثية وقوات صالح، وقد قصفت تلك الطائرات مقر اللجنة الدائمة لحزب المؤتمر الشعبي العام الذي يتزعمه صالح. واستهدف قصف التحالف، أيضا منزل العميد الركن عمار محمد عبد الله صالح، نجل شقيق صالح ورئيس المخابرات سابقا.

وﺷﻨﺖ ﻃﺎﺋﺮﺍﺕ ﺍﻟﺘﺤﺎﻟﻒ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ، في الساعات الأولى من فجر أمس الاثنين ﺃﺭﺑﻊ ﻏﺎﺭﺍﺕ ﻋﻠﻰ ﻣﻌﺴﻜﺮ ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ ﺍﻟﺠﻮﻱ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﻘﻲ ‏(ﺧﻔﻌﺔ‏) ﻗﺮﻳﺔ ﺑﺎﻛﺒﻴﺮﺓ ﺷﺮﻕ ﻋﺘﻖ ﺑﺤﻮﺍﻟﻲ 18 ﻛﻴﻠﻮﻣﺘﺮا، والواقع ﺗﺤﺖ ﺳﻴﻄﺮﺓ ﻣﻠﻴﺸﻴﺎﺕ الحوثي وصالح ﻭﺑﻪ ﻣﺌﺎﺕ العناصر المقاتلة، ﻭﺃﺳﻠﺤﺔ ﻣﺘﻮﺳﻄﺔ ﻭﺛﻘﻴﻠﺔ.

وأغارت مقاتلات التحالف قبل ظهر أمس الاثنين على مواقع للميليشيات وقوات الرئيس المخلوع المتمركزة في مبنى السجن المركزي جنوب مدينة قعطبة في محافظة الضالع وسط اليمن، وذكر الناطق باسم قيادة مجلس المقاومة في عدن علي الأحمدي أن المقاومة أحبطت أول من أمس تقدما للميليشيات في جبهة بئر أحمد شمال عدن مكبدة الميليشيات خسائر في الأرواح والعتاد، وتمكنت المقاومة من الاستيلاء على ذخائر وقاذف "أر بي جي"، وأضاف الأحمدي أن مساء الأحد كانت هناك عمليتان في البساتين بدار سعد، استخدمت فيها المقاومة مدفع هاون، وذلك لصد هجوم للميليشيات.

وأشار إلى أن عمليات الطيران في هذين اليومين تمكنت من تدمير كاتيوشا في بير أحمد، وضرب تجمع في العند أسفر عن مقتل عشرين فردا من ميليشيات الحوثي وصالح، وتدمير دبابة في اللحوم، وكذا استهداف مبنيين في البساتين تتواجد فيهما الميليشيات، وصباح أمس الاثنين تم استهداف مخزن إمداد قرب المدينة الخضراء وشوهدت انفجارات كبيرة صادرة منه، علاوة لاستهداف مبنى يستخدم كمركز قيادة في البساتين قتل فيه 15 مقاتلا من الميليشيات.

وﺳﻘﻄﺖ ﻋﺪة ﻗﺬﺍﺋﻒ ﺍﻜﺎﺗﻴﻮﺷﺎ ﻓﺠﺮ أمس ﺍﻻﺛﻨﻴﻦ ﺑﻌﺪﺩ ﻣﻦ ﺃﺣﻴﺎﺀ ﻣﺪﻳﺮﻳﺔ ﺍﻟﻤﻨﺼﻮﺭﺓ في عدن، وذكر ﺳﻜﺎﻥ ﻣﺤﻠﻴﻮﻥ أن 3 ﻗﺬﺍﺋﻒ ﻛﺎﺗﻴﻮﺷﺎ أطلقتها ﺍﻟﻘﻮﺍﺕ ﺍﻟﻤﻮﺍﻟﻴﺔ ﻟﻠﺤﻮﺛﻴﻴﻦ أصابت ﻣﺴﺎﻛﻦ ﺍﻷﻫﺎﻟﻲ ﻭﺧﻠﻔﺖ ﺟﺮﺣﻰ، ﻭﺗﺘﻌﺮﺽ ﺍﻟﻤﻨﺼﻮﺭﺓ ﻟﻘﺼﻒ ﻣﻨﺬ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺃﺳﺒﻮﻉ وﺧﻠﻒ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ 34 قتيلا ﻭﻋﺸﺮﺍﺕ ﺍﻟﺠﺮﺣﻰ، وكان 3 أشخاص ﺑﻴﻨﻬﻢ ﻃﻔﻠﺔ قد جرحوا ﻓﺠﺮ أمس ﺍﻻﺛﻨﻴﻦ إﺛﺮ ﻗﻴﺎﻡ ﻗﻮﺍﺕ ﻣﻮﺍﻟﻴﺔ ﻟﻠﺤﻮﺛﻴﻴﻦ ﻭﺻﺎﻟﺢ ﺑإﻃﻼﻕ ﺍﻟﻨﺎﺭ ﻣﻦ ﺳﻼﺡ ﻣﻀﺎﺩ ﻟﻠﻄﻴﺮﺍﻥ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺎﻛﻦ ﺍﻷﻫﺎﻟﻲ ﺑﺪﺍﺭ ﺳﻌﺪ، وذكر سكان محليون أن ﻃﻔﻠﺔ ﻓﻲ ﺍﻟـ9 ﻣﻦ ﻋﻤﺮﻫﺎ ﺃﺻﻴﺒﺖ ﺑﺠﺮﺍﺡ ﺑﺎﻟﻐﺔ إﺛﺮ ﺗﻌﺮﺽ ﻣسكنها ﻹﻃﻼﻕ ﺍﻟﻨﺎﺭ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻗﻮﺍﺕ ﻣﻮﺍﻟﻴﺔ ﻟﻠﺤﻮﺛﻴﻴﻦ ﺗﺘﻤﺮﻛﺰ ﺑﺎﻟﻘﺮﺏ ﻣﻦ ﻗﺮﻳﺔ ﻣﺼﻌﺒﻴﻦ.

وﺃﻛﺪﺕ ﻣﺼﺎﺩﺭ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻘﺎﻭﻣﺔ أن ﻣﻘﺎﺗﻠﻲ ﺍﻟﻤﻘﺎﻭﻣﺔ وبدعم من طيران ﺍﻟﺘﺤﺎﻟﻒ ﺗﻤﻜﻨﻮﺍ ﻣﺴﺎﺀ ﺍﻷﺣﺪ ﻣﻦ ﺗﻄﻬﻴﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺑﻴﺮ ﺃﺣﻤﺪ ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺎﻣﻞ ﻭﺃﺟﺒﺮﻭﺍ ﻣﻴﻠﻴﺸﻴﺎﺕ ﺍﻟﺤﻮﺛﻲ ﻭﺻﺎﻟﺢ ﺍﻟﺘﺮﺍﺟﻊ إلى ﻣﻮﺍﻗﻌﻬﻢ ﺑﻌﻴﺪﺍ ﻋﻦ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ شمال عدن، وأن هذه العملية قتل فيها العميد صالح الجائفي قائد القوات التي وصلت مؤخرًا من صنعاء إلى جبهة بئر أحمد شمال عدن.

وكانت ميليشيات الحوثي وصالح قد استأنفت قصفها للأحياء السكنية في عدن، ﻭﻗﺎﻝ شهود عيان إن ﺻﻮﺍﺭﻳﺦ ﻛﺎﺗﻴﻮﺷﺎ ﺳﻘﻄﺖ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺎﻛﻦ ﺍﻷﻫﺎﻟﻲ ﻓﻲ ﺑﻠﻮﻙ 11 في ﻤﺪﻳﺮﻳﺔ ﺍﻟﻤﻨﺼﻮﺭﺓ أسفرت عن مقتل ﺷﺨﺺ ﻋﻠﻰ ﺍﻻﻗﻞ وإصابة 5 آخرين ﺑﺠﺮﻭﺡ ﻧﻘﻠﻮﺍ ﻋﻠﻰ أثرها إلى ﺍﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻰ.

واعتقلت ميليشيات الحوثي وصالح العشرات المدنيين والعسكريين من الأسواق والطرقات واقتيادهم إلى معتقلاتها في قاعدة العند ومدينة إب وغيرها من المحافظات الواقعة تحت سيطرتها باعتبارهم أسرى حرب لا معتقلين.

وذكر أقارب عدد من المعتقلين أن أقاربهم تم اعتقالهم من الأسواق ونقاط التفتيش في الطرقات ومن المنازل والسيارات والأماكن العامة وبدواعٍ عدة، وأضافوا أن الميليشيات اعتقلت جنودا وضباطا مسافرين ولمجرد أنهم يحملون هوية عسكرية وكذا شبابا عزلا تم اقتيادهم إلى السجون بسبب انتمائهم لمناطق تعد ساحة قتال بين المقاومة ومليشيات الحوثي وصالح.

وأشاروا أن الميليشيات تتعامل مع أقاربهم باعتبارهم أسرى حرب وليس كمعتقلين وعزل، وأكدوا أنه وبرغم متابعتهم للميليشيات لأجل إﻃﻼﻕ سراحهم كانت الميليشيات قد ربطت هذا الإفراج بإطلاق أسراها من لدى المقاومة. وكانت المقاومة ﺍﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﻮﻃﺔ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻟﺤﺞ شمال مدينة عدن قد تمكنت ﻣﻦ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻛﻤﻴﻦ ﻧﺘﺞ ﻋﻨﻪ ﻣﻘﺘﻞ ﻋﺪﺓ ﻋﻨﺎﺻﺮ ﻣﻦ ﻣﻠﻴﺸﻴﺎﺕ ﺍﻟﺤﻮﺛﻲ ﻭﺍﻟﻤﺨﻠﻮﻉ ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﻢ ﻗﻴﺎﺩﻱ ﺣﻮﺛﻲ ﻳﺪﻋﻰ ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﺤﻮﺛﻲ وﻗﺎﻝ ﺷﺎﻫﺪ ﻋﻴﺎﻥ ﻓﻲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻮﻫﻂ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﺴﻴﻄﺮ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺍﻟﺤﻮﺛﻴﻴﻦ إن ﻏﺎﺭﺓ ﺟﻮﻳﺔ ﺍﺳﺘﻬﺪﻓﺖ ﻣﻨﺰﻝ ﺍﺣﺪ ﺍﻟﻘﻴﺎﺩﺍﺕ ﺍﻟﺤﻮﺛﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ. ﻭﺑﺤﺴﺐ ﺷﺎﻫﺪ ﺍﻟﻌﻴﺎﻥ أن ﺍﻟﻐﺎﺭﺓ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺮﻛﺰﺓ وأصابت ﻣﻨﺰﻝ ﻗﻴﺎﺩﻱ ﻣﻮﺍلٍ ﻟﻠﺤﻮﺛﻴﻴﻦ والذي ﺩﻣﺮﺗﻪ ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺎﻣﻞ.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحكومة اليمنية تتوقع إبرام هدنة إنسانية في البلاد تمتد حتى عطلة العيد الحكومة اليمنية تتوقع إبرام هدنة إنسانية في البلاد تمتد حتى عطلة العيد



GMT 09:02 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بنيامين نتنياهو يطلب تأجيل محاكمته وغانتس يدرس الاعتزال

GMT 07:18 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بيلوسي تؤكد أن الكونغرس سيعاود انعقاده لإقرار فوز بايدن
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:57 2020 الثلاثاء ,22 كانون الأول / ديسمبر

108 مستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى وينفذون جولات استفزازية

GMT 07:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

فتح تحقيق فيدرالي في وفاة ضابط شرطة في "أحداث الكونغرس"

GMT 07:12 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يستولي على جرافة وجرار في فروش بيت دجن

GMT 07:34 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

فاوتشي يرد على اتهامات ترامب بشأن أرقام وفيات "كورونا"

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 04:46 2018 الإثنين ,08 كانون الثاني / يناير

مايكل وولف يكشف تفاصيل نشر كتابه " فير أند فيوري "

GMT 05:56 2017 الثلاثاء ,04 تموز / يوليو

بيلا حديد وكيندال جينر تشاركان في " Miu Miu"

GMT 11:03 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

استعراض لتفاصيل سيارة "شفرولية كورفيت ZR1 " المكشوفة

GMT 05:26 2018 الأربعاء ,08 آب / أغسطس

رياض الخولي يروي كواليس مسلسل "سلسال الدم"
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday