الحمد الله يؤكد عزم الحكومة  على توفير الدعم  لا قامة منطقة صناعية في قطاع غزة
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

شدّد على أهمية الشراكة بين القطاع العام والخاص للنهوض الاقتصادي

الحمد الله يؤكد عزم الحكومة على توفير الدعم لا قامة منطقة صناعية في قطاع غزة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الحمد الله يؤكد عزم الحكومة  على توفير الدعم  لا قامة منطقة صناعية في قطاع غزة

رئيس حكومة الوفاق الوطني الفلسطيني رامي الحمد الله
غزة - محمد حبيب

أكد رئيس حكومة الوفاق الوطني الفلسطيني رامي الحمد الله، أن الحكومة تعمل على حشد الدعم اللازم لإقامة منطقة صناعية في قطاع غزة بهدف خلق فرص عمل وخفض نسبة البطالة فيه. وقال خلال استقباله وفدا من ممثلي القطاع الخاص في قطاع غزة  الاثنين، إن الحكومة تضع ضمن أولوياتها دعم المشاريع والمنشآت الاقتصادية التي تضررت أو دمرت خلال العدوان الإسرائيلي الأخير صيف عام 2014.

وحضر اللقاء نائب رئيس الوزراء زياد أبو عمرو، ووزيرة الاقتصاد الوطني عبير عودة، ووزير الأشغال العامة والإسكان مفيد الحساينة، ووزير العمل مأمون أبو شهلا، حيث ناقشوا فيه سبل دعم القطاع الاقتصادي في غزة والنهوض به.

وشدّد الحمد الله على أهمية الشراكة الحقيقية ما بين القطاع العام والخاص في سبيل النهوض بالاقتصاد الوطني، خاصة من خلال طرح مبادرات فاعلة، كإقامة لجنة للاستثمار المشترك في القطاعات الإنتاجية، وإشراك القطاع الخاص في رسم السياسات المالية،الاستراتيجية الاقتصادية، والتنموية التي تضعها الحكومة، بالإضافة إلى مساهمة القطاع الخاص في خطة التنمية الوطنية للأعوام 2017-2022.

وقالت وزيرة الاقتصاد الوطني عبير عودة، "إنه جاري العمل على تنفيذ خطة توسيع المنطقة الصناعية في قطاع غزة لاستيعاب اكبر قدر ممكن من المنشآت الصناعية، وتمكين المستثمر من المضي قدما في استثماراته". وبينت  خلال اللقاء ان الحكومة الفلسطينية تمكّنت مؤخرا" من تطوير هذه المنطقة، والذي على آثره انتقل عدد من المنشآت الصناعية اليها، حيث يعمل حاليا نحو 3 آلاف عامل في هذه المصانع بعدما كانت مقتصرة على 1900 عامل.

وناقشت الوزيرة مع الوفد عددا من القضايا في مقدمتها دخول الأجهزة والمعدات الطبية لقطاع غزة المحتجزة لدى الجانب الإسرائيلي، وفي هذا السياق تم التأكيد انه سيتم بأسرع وقت ممكن وبالتنسيق مع كافة الاطراف للعمل على إدخال هذه الأجهزة التي جلها تتعلق بعلاج الإمراض المزمنة.

وشدد الوفد على تأثير سياسات وإجراءات الاحتلال الإسرائيلي التي تكبل الاقتصاد الوطني وتتحكم في حركة الافراد والبضائع في مختلف المجالات، والتي تحول من إدخال ما يتم إنتاجه من المصانع في قطاع غزة إلى الضفة الغربية، خاصة عند الحديث عن الملابس، والأثاث، والخضروات، وغيرها.

وأكدت الوزيرة، "نبذل جهودا كبيرة ومن خلال الرباعية الدولية للتدخل لدىالجانب الإسرائيلي لرفع قيوده التي تتحكم بحرية حركة تنقل الإفراد والبضائع، وتمنع ما ينتج في مصانع القطاع من الوصول إلى الضفة الغربية، ما يكبد المصانع خسائر كبيرة، وعلى الرغم من ذلك سنواصل اتصالاتنا وتحركنا لتحقيق هدفنا في هذا الجانب".

وفيما يخص معاناة المصانع في ملف المواصفات والمقاييس الذي يعتبر تحديا كبيرا امام تمكين المنتجات من الوصول إلى الأسواق الدولية، طالب الوفد بضرورة العمل على تفعيل مؤسسة المواصفات والمقاييس في القطاع، كونها ضرورة ملحة للحصول على المواصفة والفحوصات اللازمة. وفي هذا السياق قالت الوزيرة عودة: لدينا آلية لمعالجة ملف المواصفات والمقاييس في القطاع، وسيتم عرضها مطلع الأسبوع المقبل على مجلس إدارة المؤسسة حتى يحظى بالموافقة وتكون موضع التنفيذ.

وبيّن الوفد ان قطاع تكنولوجيا المعلومات على وشك الانهيار بفعل السياسات والإجراءات الإسرائيلية التي تمنع دخول كل ما يخص هذا القطاع من معدات وأجهزة، والذي يتعمد بشكل أساسي على منع إدخال هذه المعدات حتى لا يتطور هذا القطاع الهام والواعد، والذي يسهم بشكل كبير في معالجة الكثير من الإشكاليات التي تواجه مختلف القطاعات الاقتصادية.

وفي نهاية اللقاء تم التوافق على وضع آلية لحل بعض القضايا ذات العلاقة بحماية المنتج الوطني، على ان تتم دراستها والخروج بالرؤية المناسبة لتطبيق هذه الآلية المشتركة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحمد الله يؤكد عزم الحكومة  على توفير الدعم  لا قامة منطقة صناعية في قطاع غزة الحمد الله يؤكد عزم الحكومة  على توفير الدعم  لا قامة منطقة صناعية في قطاع غزة



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 18:33 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الزعتر لطرد الغازات من المعدة

GMT 17:36 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الجوزاء الإثنين 26 تشرين الثاني / أكتوبر 2020

GMT 09:35 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

ترتيب الأبراج الأكثر عصبية وغضب وطريقة التعامل معها

GMT 01:41 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 17:17 2018 السبت ,15 أيلول / سبتمبر

ارتفاع الكوليسترول أثناء الحمل

GMT 04:39 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

إيناس الدغيدي تؤكد عدم رفض الرقابة لـ"الصمت"

GMT 04:46 2019 الإثنين ,22 إبريل / نيسان

عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى بعيد "الفصح"
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday