القوات الحكومية تقصف بلدة قسطون في ريف حماة الشمالي الغربي
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

سقوط صاروخ "أرض- أرض" على بلدة عتمان في درعا

القوات الحكومية تقصف بلدة قسطون في ريف حماة الشمالي الغربي

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - القوات الحكومية تقصف بلدة قسطون في ريف حماة الشمالي الغربي

قصف لطائرات النظام السوري
دمشق - نور خوّام

نفذ الطيران الحربي عدة غارات، السبت، على أماكن في منطقتي الحلوة وبيت إبلق في جبل التركمان في ريف اللاذقية الشمالي، ما أدى إلى سقوط عدد من الجرحى وأنباء عن قتيل واحد.

ويشهد ريف اللاذقية الشمالي منذ عدة أشهر قصفًا جويًّا ومن قِبل القوات الحكومية سقط خلاله الكثير من القتلى والجرحى.

واستهدفت الفصائل المقاتلة تمركزات القوات الحكومية في أطراف منطقة الحولة في ريف حمص الشمالي بقذائف الهاون، وسط فتحها نيران رشاشاتها الثقيلة على الأماكن ذاتها، ذلك عقب قصف القوات الحكومية أماكن في المنطقة، وسط تنفيذ الطيران الحربي المزيد من الغارات على اﻷماكن ذاتها.

بينما نفذ الطيران الحربي عدة غارات على مناطق في مدينة تدمر في ريف حمص، ما أدى إلى أضرار مادية في ممتلكات مواطنين، كذلك استهدفت الكتائب بعدة قذائف أماكن في منطقتي قرمص ومريمين في ريف حمص، واللتان تسيطر عليهما القوات الحكومية، ترافق مع فتحها نيران رشاشاتها الثقيلة على المناطق ذاتها.

كذلك تستمر الاشتباكات بين القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها من طرف، وعناصر تنظيم "داعش" من طرف آخر في محيط حقل شاعر في ريف حمص الشرقي، وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها.

ونفذ الطيران الحربي عدة غارات على أماكن في قريتي القسطل وحمادة عمر في ريف حماة الشرقي، في حين قصفت القوات الحكومية أماكن في بلدة قسطون بسهل الغاب في ريف حماة الشمالي الغربي، كذلك ألقى الطيران المروحي المزيد من البراميل المتفجرة على مناطق في بلدة اللطامنة في ريف حماة الشمالي، ولم ترد معلومات عن إصابات حتى اللحظة.

وقتل مقاتل من الكتائب جراء قصف من قِبل القوات الحكومية على أماكن في منطقة السهل في مدينة الزبداني، كما تعرضت مناطق في جرود عرسال في منطقة القلمون لقصف جوي ما أدى إلى سقوط عدد من الجرحى.

وقصفت القوات الحكومية مناطق في بلدة النعيمة، ومناطق أخرى في بلدة صيدا في ريف درعا، وسط قصف من الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة على مناطق في بلدة النعيمة.

كما نفذ الطيران الحربي عدة غارات على مناطق في بلدة الكرك الشرقي، كما سقط صاروخ يعتقد أنه من نوع أرض- أرض على منطقة في بلدة عتمان في ريف درعا، كذلك ألقى الطيران المروحي البراميل المتفجرة على أماكن في منطقة تل شهاب، دون معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة.

ولقي 3 عناصر من تنظيم "داعش" حتفهم جراء انفجار في مدينة دير الزور، كما قتل طفل متأثرًا بجراح أصيب بها جراء سقوط عدة قذائف أطلقها تنظيم "داعش" على مناطق في حي الجورة الخاضع لسيطرة القوات الحكومية في مدينة دير الزور في وقت سابق.

وقتلت طفلة من بلدة سراقب في ريف إدلب متأثرة بجراح أصيبت بها جراء تنفيذ الطيران الحربي لغارة على مناطق في البلدة بوقت سابق.

كما قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مناطق في الجهة الغربية من مدينة معرة النعمان في ريف إدلب، دون معلومات حتى اﻵن عن خسائر بشرية.

وجلب تنظيم "داعش" 4 رؤوس وعلقهم على سور حديدي مخصص للإعدامات في بلدة دير حافر والتي يسيطر عليها التنظيم في ريف حلب الشرقي، وأكد التنظيم أن هذه الرؤوس لعناصر من القوات الحكومية قتلهم مقاتلوه في ريف حلب.

كما نفذ تنظيم "داعش" حملة مداهمات لعدد من المواطنين في بلدة صوران اعزاز التي سيطر عليها التنظيم منذ أسابيع.

ولا تزال الاشتباكات مستمرة بين القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها من جهة، وعناصر تنظيم "داعش" من جهة أخرى في أطراف حي النشوة، ترافق مع قصف جوي وقصف للقوات الحكومية على مناطق في حي النشوة وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين.

ونفذ الطيران الحربي غارات عدة على مناطق سيطرة تنظيم "داعش" في مدينة الحسكة ومحيطها، دون معلومات حتى اللحظة عن خسائر بشرية.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القوات الحكومية تقصف بلدة قسطون في ريف حماة الشمالي الغربي القوات الحكومية تقصف بلدة قسطون في ريف حماة الشمالي الغربي



GMT 09:02 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بنيامين نتنياهو يطلب تأجيل محاكمته وغانتس يدرس الاعتزال

GMT 07:18 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بيلوسي تؤكد أن الكونغرس سيعاود انعقاده لإقرار فوز بايدن
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 10:06 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من العيسوية

GMT 12:31 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 13:04 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يغلق مدخلي قرية المغير شرق رام الله

GMT 04:25 2019 الأربعاء ,20 آذار/ مارس

ماديسون بير تُظهر أنوثتها في جولة للتسوق

GMT 18:18 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد القلقاس لعلاج الامساك

GMT 22:12 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

مدرب إنجلترا يؤكد إصابة نجم "توتنهام" هاري وينكس

GMT 12:21 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday