المنتخب الفرنسي يعود إلى ذكرى أحداث باريس عقب هجمات بلجيكا
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

الفريق يستعد للسفر إلى مدينة أمستردام للقاء نظيره الهولندي

المنتخب الفرنسي يعود إلى ذكرى أحداث باريس عقب هجمات بلجيكا

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - المنتخب الفرنسي يعود إلى ذكرى أحداث باريس عقب هجمات بلجيكا

جانب من آثار هجمات بروكسل
لندن - سليم كرم

تأثر لاعبو المنتخب الفرنسي بالاعتداءات التي شهدتها العاصمة البلجيكية، بروكسل، صباح الثلاثاء، وعادوا بالذاكرة إلى ذلك اليوم الدامي من شهر تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، فبعد أربعة اشهر من اعتداءات باريس التي طالت مباراة المنتخب الفرنسي ضد ضيفه الألماني (2-صفر) في ستاد فرنسا الدولي، اعتقد لاعبو "الديوك" أن تلك المآساة التي ادت إلى مقتل 130 شخصًا أصبحت خلفهم لكن سرعان ما عادت إليهم ذكريات الثواني الأخيرة من مباراتهم مع أبطال العالم في سان دوني.

ويستعد المنتخب الفرنسي الذي يستضيف نهائيات كأس أوروبا الصيف المقبل، للسفر إلى أمستردام؛ من أجل لقاء ودي مع نظيره الهولندي قبل العودة إلى باريس لمواجهة روسيا، الثلاثاء، في ستاد فرنسا الدولي، وقرر الاتحاد الهولندي لكرة القدم استشارة السلطات الأمنية وحكومة بلاده بشأن المباراة الودية المقررة بين المنتخب الوطني ونظيره الفرنسي على ضوء المستجدات الأمنية الجديدة والتفجيرات التي شهدتها بروكسل.

وكشف متحدث باسم الاتحاد الهولندي لوكالة "أي إن بي" أن اجتماعًا عقد الثلاثاء بحسب الموعد الذي كان مقررًا سابقًا قبل حصول اعتداءات بروكسل، لكن "ديناميكية هذا الاجتماع تغيرت بعد الذي حدث اليوم، نحن نثق بالحكومة. ليس من مهام الاتحاد أن يقرر إذا بالإمكان خوض المباراة من عدمه".

ولم يتخذ حتى الآن أي قرار بشأن هذه المباراة الودية، علمًا بأنه سبق لهولندا أن اختبرت وضعًا مشابهًا حينما ألغيت مباراتها الودية مع ألمانيا في هانوفر بعد اعتداءات باريس في 13 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي بسبب تهديدات أمنية.

وذكر مدافع آرسنال الإنكليزي والمنتخب الفرنسي لوران كوسييلني، بشأن اعتداءات بلجيكا "من الصعب دومًا أن تشاهد التلفزيون وترى أحداثا من هذا النوع، نقدم تعازينا لأسر الضحايا، كل الشعب الفرنسي مع البلجيكيين، كما كانوا مع فرنسا في تشرين الثاني/نوفمبر"، أما لاعب وسط ليستر سيتي متصدر الدوري الإنكليزي نغولو كانتي، الذي استدعاه ديدييه ديشان إلى تشكيلة المنتخب للمرة الأولى، فقال بدوره "عشنا في فرنسا لحظات مشابهة تمامًا قبل أربعة أشهر. إنه أمر خطير جدًا، كرة القدم تحتل مرتبة ثانوية بعد الذي حدث".

ولكن لا وقت أمام المنتخب الفرنسي لكي "يغرق" في أفكاره رغم حجم التهديدات التي تواجه القارة الأوروبية بأكملها، والتي دفعت وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف إلى القول إن "أحداث بروكسل تذكرنا بحالة التأهب الأمنية القصوى الضرورية لضمان نجاح كأس أوروبا 2016" التي تقام بين 10 حزيران/يونيو و10 تموز/يوليو المقبلين.

وشدَّد كوسييلني، بقوله "هناك مباراة بانتظارنا يوم الجمعة ويجب أن نلعبها، الحياة تتواصل. من الصعب رؤية أعمال همجية تحدث في فرنسا أو بلجيكا، لكن يجب مواصلة محاولاتنا من أجل إعطاء المتعة والبسمة للمشجعين والمشاهدين. هذا الشيء الوحيد الذي يمكننا القيام به، أنا لا أخشى على سلامتنا. وضع الاتحاد مستوى عاليًا من الأمن وبوجود الكثيرين من الأشخاص الذين يعملون حول المجموعة (المنتخب)، نحن هادئون".

وبحسب الطاقم العامل في المنتخب، تم تعزيز الأمن بعد هجمات تشرين الثاني/نوفمبر، ومنذ بداية المعسكر الاثنين الماضي، لوحظ الحضور المكثف لعناصر الشرطة حول المركز الوطني لكرة القدم في كليرفونتين، بما في ذلك دوريات من الحرس الخيال، ويأمل كانتي بأن تسير كل الأمور على ما يرام في مباراة الجمعة ضد هولندا لأننا "نثق بالمسؤولين ورجال الأمن"، بحسب قوله.

أما مهاجم أتلتيكو مدريد أنطوان غريزمان، الذي أفلتت أخته من الموت لأنها كانت موجودة في مسرح باتاكلان حيث حصلت اعتداءات 13 تشرين الثاني/نوفمبر، فأشار إلى أن ما حصل في بروكسل أعاد دون شك ذكريات مؤلمة، مضيفًا "ما حصل جعلني أفكر في بعض الأشياء التي أحاول أن أنساها".

وأكد مدرب فرنسا ديشان وقبل أسبوع على العودة إلى ستاد فرنسا الدولي من أجل مواجهة روسيا، ضرورة "أنه لا يجب وليس باستطاعة أي شخص أن ينسى ما حدث، لكن لا يجب أن نذهب إلى هناك (ستاد فرنسا) مع الخوف والخشية. ستتخذ جميع التدابير الأمنية. عشنا لحظات مؤلمة جدًا، لحظات درامية، ستاد فرنسا هو ملعبنا، لذلك يجب أن نذهب إلى هناك للعب مباراة كرة قدم، لكي يكون الاحتفال بأفضل وجه ممكن".

 

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المنتخب الفرنسي يعود إلى ذكرى أحداث باريس عقب هجمات بلجيكا المنتخب الفرنسي يعود إلى ذكرى أحداث باريس عقب هجمات بلجيكا



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 06:05 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

الضحك والمرح هما من أهم وسائل العيش لحياة أطول

GMT 06:35 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 13:04 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يغلق مدخلي قرية المغير شرق رام الله

GMT 08:05 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الأسد" في كانون الأول 2019

GMT 06:02 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 17:57 2019 السبت ,01 حزيران / يونيو

تنتظرك ظروف غير سعيدة خلال هذا الشهر

GMT 09:22 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الأحداث المشجعة تدفعك إلى الأمام وتنسيك الماضي

GMT 06:08 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفقد السيطرة على الأمور بعض الوقت

GMT 05:58 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تعيش ظروفاً جميلة وداعمة من الزملاء

GMT 09:13 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء متوترة وصاخبة في حياتك العاطفية

GMT 09:10 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

اغتيال الناشطة حنان البرعصي يفتح ملف حقوق الإنسان في ليبيا

GMT 05:54 2019 الأربعاء ,20 آذار/ مارس

"كاديلاك" تطرح سيارة "سيدان" وتؤجل أخرى حتى 2020

GMT 01:44 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

داكوتا بفستان طويل دون أكمام بلون الـ"بيبي بلو"

GMT 06:20 2018 الأربعاء ,29 آب / أغسطس

اجعلي من السروال العريض إطلالتك لهذا الموسم
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday