الوحدات الكردية تعثر على 52 جثة لعناصر من داعش
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

مقتل 14 طفلا "داعشيا" في اشتباكات وعربات مفخخة

الوحدات الكردية تعثر على 52 جثة لعناصر من "داعش"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الوحدات الكردية تعثر على 52 جثة لعناصر من "داعش"

عناصر من وحدات الحماية الكردية
دمشق - نور خوّام

أبلغت عدة مصادر موثوقة، المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن 14 طفلاً سورياً من عناصر تنظيم "داعش" قضوا في اشتباكات مع القوات العراقية، وبتفجير أنفسهم في عربات مفخخة، وفي غارات التحالف الدولي على العراق، وأكدت المصادر أن التنظيم قام بنقل العناصر "الأطفال" إلى مناطق سيطرته في العراق، بعد إخضاعهم لدورات تدريب داخل مناطق سيطرته في سورية.

الجدير بالذكر أن المرصد كان قد وثق استمرار تنظيم "داعش" في استقطاب الأطفال وتجنيدهم ضمن صفوفه، تحت مسمى "أشبال الخلافة"، حيث تمكن المرصد من توثيق انضمام ما لا يقل عن 400 طفل دون سن الـ 18 إلى صفوف التنظيم، منذ مطلع العام الجاري، وحتى تاريخ 23 آذار/مارس 2015، في مناطق سيطرة التنظيم داخل الأراضي السورية، فيما شهد التنظيم انضمام ما لا يقل عن 120 مقاتلاً جديداً إليه، خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة التي تعد الأقل من حيث نسبة الانضمام إلى التنظيم، من قبل المقاتلين من جنسيات سورية وعربية وأجنبية على حد سواء، منذ إعلان التنظيم لـ "خلافته" مطلع شهر رمضان الماضي.

وكانت مناطق سورية كالميادين والبوكمال في الريف الشرقي لدير الزور، واللتان تتبع إحداهما لـ "ولاية الخير" والأخرى لـ "ولاية الفرات"، قد شهدت افتتاح تنظيم "داعش" مكاتب أسماها مكاتب "أشبال الخلافة"، والتي تقوم بمهمة تجنيد الأطفال وتعمد لاستقبال الأطفال الراغبين بالانضمام إلى صفوف التنظيم، والاعتماد على إقناع واستقطاب الأطفال الذين يسكنون قرب مقار للتنظيم أو لعناصره والذين يرتادون المدارس والمساجد في مناطق سيطرته، والأطفال الراغبين في الانضمام دون موافقة أولياء أمورهم، والأطفال الذين يحضرون في ساحات تنفيذ "الإعدام والذبح والصلب والجلد والرجم"، كما يسعى التنظيم لحث أولياء الأمور والأهالي على إرسال أبنائهم إلى هذه المعسكرات، ويقوم التنظيم فيها، بإخضاع الأطفال، لدورتين "شرعية وعسكرية"، ويعمد في "الدورة الشرعية" إلى ترسيخ "عقيدة التنظيم وأفكاره" في عقول الأطفال المنضمين، فيما يقوم بتدريب الأطفال في الدورة العسكرية على استعمال الأسلحة والرمي بالذخيرة الحية وخوض الاشتباكات والمعارك والاقتحامات، بالإضافة لمحاولة عناصر التنظيم التودد للأطفال الذين يدرسون في مدارس التنظيم من خلال إغرائهم بالمال وحمل السلاح وتعليمهم قيادة السيارات، ليقنعوهم بعد ذلك بالانتساب إلى معسكرات التنظيم، كما يستخدم الأطفال ممن نجح باستمالتهم، للعمل كمخبرين في جمع المعلومات، وحراسة المقار، كذلك يستقبل التنظيم ويحتضن الأطفال ممن يعانون من تشوهات خلقية.

في حين كان المرصد قد وثق إرسال تنظيم "داعش" كتيبة مؤلفة من نحو 140 عنصراً من الأطفال دون سن الـ 18، ومن المنضمين حديثاً إلى معسكرات التدريب التابعة للتنظيم، إلى جبهات القتال في مدينة عين العرب (كوباني)، وذلك في 25 كانون الثاني/يناير 2015، وقبل السيطرة على عين العرب (كوباني) بيوم واحد، من قبل وحدات حماية الشعب الكردي مدعمة بالكتائب المقاتلة، وتمكن المرصد السوري لحقوق الإنسان من توثيق مقتل 6 عناصر منهم في اشتباكات مع وحدات حماية الشعب الكردي.

وأجمل المرصد السوري لحقوق الإنسان التطورات والأحداث في المحافظات السورية، مساء الثلاثاء وليل الاثنين، ففي محافظة حلب، نفذ الطيران الحربي غارتين على مناطق في حيي الخالدية وبني زيد شمال حلب، كما نفذ غارات على مناطق في حلب القديمة ومنطقة المناشر في حي الفردوس جنوب غرب حلب، بينما قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مناطق في حي المنصورة في مدينة حلب ما أدى إلى استشهاد رجل وسقوط عدد من الجرحى، في حين سقطت عدة قذائف هاون على مناطق في شارع النيل وحي مساكن السبيل، وتأكد استشهاد رجلين وشاب متأثرين بجراح أصيبوا بها في سقوط عدة قذائف هاون أطلقتها الكتائب المقاتلة على مناطق في شارع النيل بعد منتصف ليل الاثنين، ونفذ الطيران الحربي أيضا عدة غارات على مناطق في قرية احرص ومناطق أخرى في أطراف مدينة اعزاز في ريف حلب الشمالي، ما أدى إلى استشهاد شاب في اعزاز وسقوط المزيد من الخسائر البشرية في احرص.

أما في محافظة ريف دمشق، فأفاد المرصد بقصف القوات الحكومية مناطق في مدينة الزبداني، ومناطق أخرى في مدينة دوما في الغوطة الشرقية، بينما قصف الطيران المروحي مناطق في مدينة داريا في الغوطة الغربية، في حين نفذ الطيران الحربي عدة غارات على مناطق في مدينة عربين في الغوطة الشرقية، دون معلومات عن خسائر بشرية، وفي محافظة دمشق، تعرضت مناطق في حي جوبر لقصف جوي، دون أنباء عن إصابات، في الحي الذي يشهد قصفا جويا مستمرا من قبل القوات الحكومية سقط خلاله العديد من الشهداء والجرحى، إضافة إلى اشتباكات بين القوات الحكومية مدعمة بحزب الله اللبناني وقوات الدفاع الوطني من طرف، والفصائل الإسلامية وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) من طرف آخر منذ أشهر.
وفي محافظة حمص، ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن الطيران المروحي قصف بالبراميل المتفجرة مناطق في مدينة تلبيسة في ريف حمص الشمالي، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية في المدينة، حيث يشهد الريف قصفاً جوياً ومن قبل القوات الحكومية منذ عدة أشهر سقط خلاله العديد من الشهداء والجرحى.

أما في محافظة حماة، فقد قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مناطق في بلدة اللطامنة في الريف الشمالي لحماة، كما استهدفت الكتائب الإسلامية بعدة قذائف حاجزا للقوات الحكومية في منطقة البويضة في ريف حماة الشمالي، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية، كذلك أنهى سجناء ومعتقلون في سجن حماة إضرابهم عن الطعام بعد استمراره لسبعة أيام متواصلة، وجاء إنهاء الإضراب بعد وعود تلقاها السجناء والمعتقلون من رئيس لجنة المصالحة في حماة بأن وزيري العدل والمصالحة الوطنية سيحضران إليهم، إضافة للنظر في الأحكام التعسفية وأحكام الإعدام التي صدرت بحق السجناء والمعتقلين وصدور تسوية أو عفو خاص عن السجناء والمعتقلين في سجن حماة.

وفي محافظتي إدلب ودرعا، وردت للمرصد معلومات عن استشهاد 3 مواطنين وسقوط عدد من الجرحى جراء قصف الطيران المروحي ببرميلين متفجرين لمناطق في بلدة الهبيط في ريف إدلب الجنوبي ظهر الثلاثاء، كما نفذ الطيران الحربي غارة على مناطق في بلدة الهبيط دون معلومات عن خسائر بشرية، كما قصفت القوات الحكومية مناطق في بلدة مليحة العطش في ريف درعا، ويشهد الريف منذ عدة أشهر قصفاً جوياً ومن قبل القوات الحكومية سقط خلاله العديد من الشهداء والجرحى.

وفي محافظة القنيطرة، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن اشتباكات متقطعة دارت بين القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها من طرف، والفصائل الإسلامية والمقاتلة وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) من طرف آخر في محيط بلدة حضر من الجهة الشرقية في ريف القنيطرة الشمالي، وسط قصف من قبل القوات الحكومية على مناطق الاشتباك، دون معلومات عن خسائر بشرية.

أما في محافظتي اللاذقية ودير الزور، فقد تعرضت مناطق في بلدة سلمى في جبل الأكراد في ريف اللاذقية الشمالي، لقصف من قبل القوات الحكومية بعدة قذائف هاون دون معلومات عن خسائر بشرية، وقتل عنصر من تنظيم "داعش" من بلدة ذيبان في اشتباكات مع وحدات حماية الشعب الكردي في ريف مدينة الرقة.

وفي محافظة الحسكة، علم المرصد السوري لحقوق الإنسان من مصادر موثوقة أن وحدات حماية الشعب الكردي عثرت خلال تمشيطها لمناطق في الريف الجنوبي لبلدة تل تمر، على 52 جثة على الأقل لعناصر من تنظيم "داعش" في الأراضي الزراعية المحيطة بقرية أم المسامير في ريف تل تمر الجنوبي، كانوا قد قتلوا في قصف لطائرات التحالف الدولي على تمركزات التنظيم ومواقعه في المنطقة قبل طرده منها من قبل وحدات حماية الشعب الكردي وجيش الصناديد التابع لحاكم مقاطعة الجزيرة حميدي دهام الهادي والمجلس العسكري السرياني وقوات حرس الخابور، وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد نشر في 29 أيار/مايو الماضي، مقتل ما لا يقل عن 260 عنصراً من تنظيم "داعش" جراء قصف لطائرات التحالف العربي - الدولي واشتباكات مع وحدات حماية الشعب الكردي وجيش الصناديد وقوات حرس الخابور والمجلس العسكري السرياني في ريفي تل تمر ورأس العين خلال 22 يوماً، من ضمنهم 180 جثة لدى الوحدات الكردية، أيضاً تعرضت أماكن صباح الثلاثاء في محيط منطقة الصوامع، وأماكن أخرى في منطقة الميلبية في الريف الجنوبي لمدينة الحسكة لقصف جوي، دون معلومات عن خسائر بشرية.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الوحدات الكردية تعثر على 52 جثة لعناصر من داعش الوحدات الكردية تعثر على 52 جثة لعناصر من داعش



GMT 09:02 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بنيامين نتنياهو يطلب تأجيل محاكمته وغانتس يدرس الاعتزال

GMT 07:18 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بيلوسي تؤكد أن الكونغرس سيعاود انعقاده لإقرار فوز بايدن
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:57 2020 الثلاثاء ,22 كانون الأول / ديسمبر

108 مستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى وينفذون جولات استفزازية

GMT 07:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

فتح تحقيق فيدرالي في وفاة ضابط شرطة في "أحداث الكونغرس"

GMT 07:12 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يستولي على جرافة وجرار في فروش بيت دجن

GMT 07:34 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

فاوتشي يرد على اتهامات ترامب بشأن أرقام وفيات "كورونا"

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 04:46 2018 الإثنين ,08 كانون الثاني / يناير

مايكل وولف يكشف تفاصيل نشر كتابه " فير أند فيوري "

GMT 05:56 2017 الثلاثاء ,04 تموز / يوليو

بيلا حديد وكيندال جينر تشاركان في " Miu Miu"

GMT 11:03 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

استعراض لتفاصيل سيارة "شفرولية كورفيت ZR1 " المكشوفة

GMT 05:26 2018 الأربعاء ,08 آب / أغسطس

رياض الخولي يروي كواليس مسلسل "سلسال الدم"
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday