الوزراء والنواب السنّة في العراق يقاطعون الجلسات استنكارًا لاستهداف أهالي المقدادية
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

الرمادي مدينة أشباح لا صوت فيها إلا لرصاص القناصة ودوي المدافع

الوزراء والنواب السنّة في العراق يقاطعون الجلسات استنكارًا لاستهداف أهالي المقدادية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الوزراء والنواب السنّة في العراق يقاطعون الجلسات استنكارًا لاستهداف أهالي المقدادية

الرمادي مدينة أشباح
بغداد - نهال قباني

قرّر النواب والوزراء السنة  في العراق مقاطعة جلستي البرلمان والحكومة بدءًا من اليوم  الثلاثاء للاحتجاج على العنف الذي يستهدف المسلمين السنة في بلدة المقدادية شرقي بغداد
وذكرت قناة السومرية  نقلا عن عضو البرلمان بدر الفحل أن إئتلافا من الاعضاء العرب السنة في مجلس النواب إتخذ القرار بعد اجتماع ترأسه رئيس المجلس سالم الجبوري وهو أبرز ممثلي السنة في الحكومة العراقية.
وأثارت تفجيرات إستهدفت الشيعة اعلن تنظيم "داعش" المسؤولية عنها في 11 يناير كانون الثاني في بلدة المقدادية هجمات انتقامية على الطائفة السنية مما أودى بحياة عدد غير معروف من الاشخاص.
ولم تعلن الشرطة حتى الان رقما للضحايا في العنف الذي استهدف السنة في المقدادية. ووفقا لمصادر أمنية قتل ما لا يقل عن 23 شخصا واصيب 51 آخرون في تفجير مزدوج في منطقة يرتادها مقاتلو ميليشيا شيعية  متطرفة في البلدة في 11 كانون الثاني.
وقال الفحل في مقابلة مع السومرية "الكتلة النيابية والوزارية لاتحاد القوى عقدت مساء الإثنين اجتماعا في منزل رئيس مجلس النواب سليم الجبوري لمناقشة أحداث المقدادية والوضع العام للبلاد."
وأضاف قائلا "الاتحاد قرر إنسحاب كتلته الوزارية من جلسة مجلس الوزراء التي تعقد اليوم الثلاثاء.. وكذلك الكتلة النيابية لمجلس النواب بسبب
الاحداث التي حصلت في المقدادية."
وفي مؤتمر صحفي الاحد تحدث الجبوري عن "عمليات إنتقامية تستهدف صحفيين وأناسا أبرياء وأماكن للعبادة" في المقدادية دون ان يذكر مزيدا من
التفاصيل.

وتتواصل المعارك عند أطراف مدينة الرمادي والمناطق القريبة منها بين قوات الجيش العراقي وتنظيم "داعش" المتطرف الذي كان سيطر عليها في مايو أيار واستعادها الجيش العراقي الشهر الماضي بعد حصار دام ستة أشهر.

واعتبرت بغداد وواشنطن استعادة الرمادي أوّل نصر كبير للجيش العراقي الذي تدعمه الولايات المتحدة منذ انهياره في مواجهة اجتياح التنظيم المتشدد لشمال وغرب البلاد في منتصف عام 2014 لكن تكتيكات الأرض المحروقة التي استخدمها الجانبان حوّلت الرمادي الى مدينة أشباح.

وأكد مسؤولون عراقيون إن مئات الغارات الجوية التي شنّت على الرمادي منذ تموز_ يوليو الماضي كان لها دور حاسم في استعادة المدينة. وبعد أكثر من ثلاثة أسابيع على إعلان العراق النصر في أكبر مركز سكاني تتم استعادته من تنظيم "داعش"، مازال دوي القصف الجوي يسمع كل بضع دقائق.

وقبل أن يسيطر تنظيم "داعش" على المنطقة كانت هذه الأراضي الزراعية معقلا لتنظيم القاعدة الذي قاتلته القوات الأمريكية وبعدها القوات العراقية علىمدى سنوات لاستعادتها وقال قائد عسكري نظامي إن المنطقة "بطبيعتها الجغرافية توفّر للإرهابيين بيئة خصبة لاستخدام السيارات الملغومة وتجنب
الغارات الجوية".
وتدوي أصوات طلقات نار بين الحين والآخر ناجمة عن نيران قناصة تابعين للجيش وقوات مكافحة الإرهاب ووحدات خاصة شكلتها الولايات المتحدة بعد غزو عام 2003 ترفع تقاريرها مباشرة إلى رئيس الوزراء.

ودكت غارات جوية عشرات المباني وتحولت المسافة بين طابق وآخر في المباني إلى مجرد طبقة من التراب. وتحمل مئات من هياكل المباني الأخرى آثار أسلحة أصغر لكنها مدمرة كذلك مثل قذائف المورتر والقذائف الصاروخية والبنادق الآلية.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الوزراء والنواب السنّة في العراق يقاطعون الجلسات استنكارًا لاستهداف أهالي المقدادية الوزراء والنواب السنّة في العراق يقاطعون الجلسات استنكارًا لاستهداف أهالي المقدادية



GMT 09:02 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بنيامين نتنياهو يطلب تأجيل محاكمته وغانتس يدرس الاعتزال

GMT 07:18 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بيلوسي تؤكد أن الكونغرس سيعاود انعقاده لإقرار فوز بايدن
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 10:19 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب جنين

GMT 06:50 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 06:42 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

كن قوي العزيمة ولا تضعف أمام المغريات

GMT 20:32 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

يبشّر هذا اليوم بفترة مليئة بالمستجدات

GMT 08:40 2019 الثلاثاء ,31 كانون الأول / ديسمبر

أنباء عن مقتل 3 أشخاص بحرائق أستراليا

GMT 22:57 2019 الأربعاء ,11 أيلول / سبتمبر

العثور على نوع جديد من الديناصورات في اليابان

GMT 03:05 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

مريضة سرطان تحاربه بـ"رفع الأثقال" ويتم شفائها تمامًا

GMT 02:32 2017 الأحد ,28 أيار / مايو

عرض قصر ذو طابع ملكي بقيمة 6.25 مليون دولار

GMT 07:38 2017 الأربعاء ,01 شباط / فبراير

شذى حسون تتحدّث عن خفايا أغنيتها الأخيرة "أيخبل"
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday