انهيار جزئي في عدد من أنفاق رفح بعد ضخ الجيش المصري مياه البحر أسفل الحدود
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

من خلال أنابيب عملاقة مددها في وقت سابق على طول الحدود مع قطاع غزة

انهيار جزئي في عدد من أنفاق رفح بعد ضخ الجيش المصري مياه البحر أسفل الحدود

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - انهيار جزئي في عدد من أنفاق رفح بعد ضخ الجيش المصري مياه البحر أسفل الحدود

الجيش المصري
غزة – محمد حبيب

أكد مصادر فلسطينية لـ"فلسطين اليوم" السبت، حدوث انهيار جزئي في عدد كبير من الأنفاق المتبقية أسفل الحدود بين قطاع غزة ومصر ، بعد تدفق مياه البحر التي بدأ الجيش المصري بضخها، الجمعة، بكميات كبيرة في أنابيب عملاقة مددها سابقًا على طول الحدود. وذكر أصحاب أنفاق فلسطينيون أن "المياه التي ضخها الجيش المصري الجمعة، تسببت في غمر عدد كبير من الأنفاق على الحدود مع مصر، ما أدى لحدوث انهيارات جزئية في عدد من الأنفاق، وذكر أحد العاملين في الأنفاق أن عددًا من الأنفاق تعرضت لانهيارات جزئية، وأخرى انهار أجزاء كبيرة منها، بسبب تدفق المياه إليها، وعجز أصحابها عن سحبها بالسرعة المطلوبة.

وبدأ الجيش المصري، في وقت مبكر من فجر الجمعة، بضخ كميات كبيرة من مياه البحر في أنابيب عملاقة مددها في وقت سابق على طول الحدود بين قطاع غزة ومصر، في محاولة لتدمير الأنفاق أسفل الحدود، عبر إغراقها، وكان مصدر أمني فلسطيني، أكد في تصريح سابق أن "آليات تابعة للجيش المصري مددت أنابيب مياه عملاقة يصل قطرها إلى (60 سم) داخل خندق ضيق يمتد على طول الحدود المصرية مع قطاع غزة".

وأوضح المصدر الأمني، الذي رفض الكشف عن هويته، أن "الهدف من تمديد الأنابيب العملاقة، تدمير أنفاق التهريب المنتشرة أسفل الحدود، دون الحاجة لاكتشاف مواقعها، عبر إغراقها بمياه البحر الأبيض المتوسط".
وحول آلية تدمير الأنفاق، ذكر أن الجيش المصري "سيضخ كميات هائلة من مياه البحر المتوسط داخل هذه الأنابيب التي يضم كل واحد منها مئات الثقوب، مما سيؤدي إلى تفكك التربة الرملية، لتصل المياه إلى داخل الأنفاق التي ستنهار بشكل سريع".

وسبق لسلطة المياه الفلسطينية في قطاع غزة، أن حذرت من أن حفر السلطات المصرية لقناة مائية على الحدود مع القطاع، يشكل "تهديدًا خطيرًا على الأمن القومي المائي للمصريين والفلسطينيين على حدٍ سواء، لاشتراكهم في الخزان الجوفي ذاته".

وأوضح رئيس سلطة المياه الفلسطينية مازن البنا، خلال مؤتمر صحافي عقده في غزة، في 6 أيلول/سبتمبر الجاري "إن أنشأت مصر بركًا مائية أو مدّت أنابيب في أعماق الأرض، تحتوي على مياه البحر شديدة الملوحة فإن هذا يؤدي إلى تدمير الخزان الجوفي".
وتهدد هذه العملية مستقبل التربة وتنذر بتلف تلك المنطقة الحدودية، وسط تخوف سكان مدينة رفح الفلسطينية من انهيارات بأبنيتهم السكنية القريبة من الحدود.

وذكر سكان عديدون من مدينة رفح في أقصى جنوب القطاع أن السلطات المصرية – التي شرعت من قبل بإقامة أحواض كبيرة لتربية الأسماك بهدف إغراق منطقة الحدود والقضاء على الأنفاق تماما – بدأت في مشروع إغراق تلك الحفر الكبيرة المقاومة على الحدود بمياه الأمطار، وغطت تلك المياه مناطق كبيرة من الحدود الفاصلة بين مصر وقطاع غزة والبالغ طولها 12 كيلومترا.

ويقول سكان يقطنون مدينة رفح إن تلك المياه التي تم ضخها من البحر تسربت إلى باطن الأرض وغمرت عددا قليلا من الأنفاق التي تعطل العمل بالكثير منها منذ الحملة الأمنية المصرية على منطقة الحدود بعد عزل الرئيس السابق محمد مرسي.

وأشار أولئك السكان إلى أن استمرار ضخ المياه بهذه الكميات الكبيرة سيؤدي إلى انهيار الأنفاق تماما خصوصًا وأن ما يتم ضخه كميات كبيرة، على خلاف المرات السابقة التي كانت تلجأ فيها القوات المصرية لضخ كميات مخزنة من المياه ومن بينها مياه صرف صحي سرعان ما كان ملاك الأنفاق يخرجونها عبر محركات خاصة.
وعبر أحد سكان منطقة الحدود عن خشيته من تسرب مياه البحر التي تضخ بكميات كبيرة إلى باطن الأرض لتصل مناطق سكنهم مما يهدد بانهيار أبنيتهم.

ويقع الكثير من الأحياء السكنية الفلسطينية على مقربة من الحدود مع مصر التي أزالت من جهتها – ضمن مخطط المنطقة العازلة – كل المنازل المصرية القريبة من الحدود، وبات الحديث عن عمليات ضح مياه البحر الشغل الشاغل لدى سكان قطاع غزة، وتحديدا في مدينة رفح حيث تطرق خطباء المساجد للعملية في صلاة الجمعة.
وسبق ذلك أن أعلن الجيش المصري أنه انتهى من تركيب أنبوب مائي عملاق قطرة 20 بوصة على طول الحدود مع قطاع غزة لغمر التربة بمياه البحر بهدف تدمير الأنفاق، وشاركت في عمليات إنشاء البرك حفارات مصرية ومعدات ثقيلة استقدمها الجيش المصري لمنطقة الحدود وكانت تشاهد من الجانب الفلسطيني.

وجاء التفكير والتنفيذ المصري من خلال مخطط لسلاح الهندسة في الجيش نفذ طول الشهور الماضية، إذ اعتبرت أحواض السمك من وجهة نظر الجيش المصري أفضل الحلول للقضاء على الأنفاق، هذا رغم إقامة مصر منطقة أمنية عازلة في مناطق مصرية تمتد لعدة كيلومترات تم خلالها إزالة المنازل المصرية القريبة من الحدود.

وبدأ تنفيذ مخطط المنطقة الأمنية العازلة من قبل مصر في شهر أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي ويتوقع أن يكون طول المنطقة نحو خمسة كيلومترات، وكانت السلطات المصرية استبقت هذا المخطط بأن نفذت عملية أمنية كبيرة على منطقة الحدود مع غزة شملت تدمير مئات أنفاق تهريب البضائع وسد الكثير منها بالخرسانة.

وقضت الإجراءات المصرية على كل محاولات التهريب تقريبا من جهة مصر إلى غزة التي تعاني من حصار إسرائيلي محكم، وأقام سكان غزة المحاصرون أسفل الحدود مع غزة مئات أنفاق التهريب مع اشتداد الحصار الإسرائيلي المفروض منذ ثمانية أعوام.

وأضافت مصادر أمنية مصرية أن سلاح المهندسين عكف خلال الشهور القليلة الماضية للوصول لأنسب حلول، لمكافحة الأنفاق، بعد إقامة منطقة عازلة بطول 14 كم على طول حدود مصر مع قطاع غزة.
وتزامنا مع المشروع العسكري المصري تواصل مصر إخلاء المنطقة الحدودية من السكان بهدف توسيع المنطقة العازلة، كما وتستعد قوات الجيش خلال الأيام القليلة القادمة لإخلاء المنطقة العازلة بطول 13 كم وبعمق 500 متر جديدة، وتسوية التربة و إزالة أنقاض المنازل التي جري تفجيرها.

وذكر المصدر انه سيتم إنشاء مدينة رفح الجديدة، خلف المنطقة العازلة لإعادة توطين السكان فيها، وستكون مدينة عمرانية جديدة، تضم جميع المرافق والخدمات، ومزودة بمنطقة حرفية متنوعة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

انهيار جزئي في عدد من أنفاق رفح بعد ضخ الجيش المصري مياه البحر أسفل الحدود انهيار جزئي في عدد من أنفاق رفح بعد ضخ الجيش المصري مياه البحر أسفل الحدود



GMT 09:02 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بنيامين نتنياهو يطلب تأجيل محاكمته وغانتس يدرس الاعتزال

GMT 07:18 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بيلوسي تؤكد أن الكونغرس سيعاود انعقاده لإقرار فوز بايدن
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 08:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد

GMT 09:03 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الدلو" في كانون الأول 2019

GMT 09:51 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنين ويفتش منازل في الخليل

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 18:33 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الزعتر لطرد الغازات من المعدة

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 08:20 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

"كيا ستونيك" سيارة بمواصفات قيادة عالية في 2018

GMT 07:49 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تساعدك الحظوظ لطرح الأفكار وللمشاركة في مختلف الندوات

GMT 08:15 2018 الأربعاء ,04 تموز / يوليو

منزل ريفي يكشف أسرار أرقى البحار في أميركا
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday