تسمية فرنجية رئيسًا للبنان خلال أسبوعين أو العودة إلى الفراغ الدستوري
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

عون يعتبر تأمين ثلثي عدد الأصوات شرط أساسي لانتخابه

تسمية فرنجية رئيسًا للبنان خلال أسبوعين أو العودة إلى الفراغ الدستوري

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - تسمية فرنجية رئيسًا للبنان خلال أسبوعين أو العودة إلى الفراغ الدستوري

رئيس الوزراء اللبناني الأسبق سعد الحريري
بيروت - فلسطين اليوم

بقيت المعلومات عن لقاء زعيم تيار 14 آذار في لبنان،السعودية توجهت للجيش اللبناني" href="http://www.palestinetoday.net/breakingnews/%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B1%D9%8A%D8%B1%D9%8A-%D9%8A%D8%A4%D9%83%D8%AF-%D8%A3%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D8%A7%D8%B9%D8%AF%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%B9%D9%88%D8%AF%D9%8A%D8%A9-%D8%AA%D9%88%D8%AC%D9%87%D8%AA-%D9%84%D9%84%D8%AC%D9%8A%D8%B4-%D8%A7%D9%84%D9%84%D8%A8%D9%86%D8%A7%D9%86%D9%8A.html" target="_blank"> سعد الحريري، وقطب 8 آذار، النائب سليمان فرنجية؛ لمفاتحة الأول للثاني بترشيحه لرئاسة الجمهورية، في إطار محدود جدًا، وذلك بطلب من الطرفين معًا.

وذكرت مصادر دبلوماسية أن المعلومات التي توافرت لها، هي أن فرنجية استمع باهتمام لما عرضه الحريري لدعمه للترشح إلى الرئاسة.

وما يؤكد ذلك ما كشفه نائب زغرتا، من أن الحديث عن ترشحه للرئاسة أكده بعد مشاركته في جلسة الحوار الأربعاء الماضي، في مقر رئيس مجلس النواب نبيه بري، من أن الحديث عن ترشحه لا يزال في "الكواليس" وطالب الحريري بموقف رسمي معلن من تأييده.

وتوقف السياسيون في بيروت عندما جاهر به فرنجية، من أن الجنرال ميشال عون ما زال هو مرشح قوى 8 آذار حتى الآن، لكنهم في الوقت نفسه تساءلوا: لماذا لم يلتقه حتى الآن منذ عودته من باريس؟ كما أن الجنرال بقي صامتًا لكن أوساط في الرابية نقلت عنه "إذا كان سليمان يؤمِّن النصاب لانعقاد الجلسة الانتخابية فمبارك عليه".

وصرَّح سفير دولة كبرى في بيروت بأنه تعذّر عليه التأكد ما إذا كان فرنجية قد طلب الاجتماع بالجنرال ولم يلق أي جواب بعد، ونقل أن عون يتشاور مع "حزب الله" حول الموقف المستجد وأنه يجب التروي لما يعرضه الحريري وهو نسخة ثانية للعرض الذي كان قد طرحه عليه منذ أسابيع عدة.

وأشار السفير إلى أن ما طرحه الحريري قابله الرئيس نبيه بري بوقف مناقشة موضوع الرئاسة في جلسة الحوار، منذ استئناف تلك الجلسات، وهذا يعني أن ما يقوله الحريري جدي مع تسجيل ردود الفعل غير المؤيدة حتى من نواب "كتلة المستقبل"الذين اندهشوا من محاولة جس النبض لمدى تقبل فرنجية من قوى 14 آذار، لا سيما أنه لا يزال يجاهر بعرض الصداقة التي تربطه بالرئيس السوري بشار الأسد على الرغم من التخلي الدولي والعربي عنه.

وردّ مصدر مقرب من الحريري وشارك في اجتماع باريس لإنهاء الفراغ الرئاسي بأن الحريري اختار فرنجية على الرغم من عدم التقبل السياسي له من قِبل قوى 14 آذار؛ لأنه أحد المرشحين الأربعة الذين انتقاهم البطريرك بشارة الراعي، وأنه بعدالتعطيل المتبادل لترشيحه وسمير جعجع، لم يعد مسموحًا إبقاء قصر بعبدا شاغراً من رئيس.

ويرى الحريري أن فرنجية له حيثية تقارب على غرار التي يتمتع بها عون، وأن للرجل شعبيته وإن لم تكن بقدر شعبية الجنرال، ولا أحد يمكنه أن يشكك بمارونية فرنجيه وتمرسه السياسي.

وفي الاجتماع الأخير لـ"تكتل التغيير والإصلاح"، ذكر العماد ميشال عون لنواب التكتل أن فرنجيه هو "من صلب فريقنا السياسي، ومسألة ترشحه شأن يخص البيت الواحد.. ولكن إذا نجح في انتزاع مطالبنا من الفريق الآخر وصدقوا معه، خلافًا لما فعلوه معنا، فنحن معه وندعم ترشيحه".

وأتى كلام عون ردًا على حال التململ والاستياء التي برزت عند نواب التكتل، وقد طلب عون من هؤلاء التزام الصمت في انتظار بلورة الطروحات الجاري تداولها.

أما على صعيد الدكتور سمير جعجع فإن الوضع لم يكن أفضل، لاسيما أن أوساط رئيس حزب "القوات اللبنانية" لا تخفي تململها وسؤالها: "هل تخلى عنا الحلفاء؟".

وفي قراءة  سياسية لأقطاب في الحوار الوطني، فإن طرح ترشيح فرنجيه جدي جداً وليس مناورة، تمامًا كما قال فرنجيه من عين التينة، لكن جديته لا تعني حدوثه، فدونه عقبات كثيرة تحتاج تذليل داخل البيت الواحد لكل فريق، لاسيما أن هذا الترشيح يجب أن يطرح فرنجيه في إطار "التوافقي"؛ إذ يتجاوز مرشحي الفريقين اللذين يخضع كل منهما لفيتو الفريق الآخر.

وتلمس الأقطاب جدية الطرح في مواقف مختلف القوى، المحلية كما الإقليمية الراعية للملف اللبناني، ولا سيما على الضفة السعودية التي تبدي أخيرًا انفتاحًا وتفرغًا للقيادات اللبنانية وأن المسألة مسألة وقت يترجم الأقوال بالأفعال، فإذا صح توصيف الطرح بأنه يختصر التسوية، فلابد أن تكون سريعة ولا تستغرق أكثر من أسبوعين على أبعد تقدير، بحيث ينتخب فرنجيه رئيسًا، وإلا فإن الاستغراق في الوقت سيؤدي إلى تعثرها بفعل التعقيدات وتبدل التحالفات تمهيدًا لإجهاضها.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تسمية فرنجية رئيسًا للبنان خلال أسبوعين أو العودة إلى الفراغ الدستوري تسمية فرنجية رئيسًا للبنان خلال أسبوعين أو العودة إلى الفراغ الدستوري



GMT 09:02 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بنيامين نتنياهو يطلب تأجيل محاكمته وغانتس يدرس الاعتزال

GMT 07:18 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بيلوسي تؤكد أن الكونغرس سيعاود انعقاده لإقرار فوز بايدن
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:57 2020 الثلاثاء ,22 كانون الأول / ديسمبر

108 مستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى وينفذون جولات استفزازية

GMT 07:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

فتح تحقيق فيدرالي في وفاة ضابط شرطة في "أحداث الكونغرس"

GMT 07:12 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يستولي على جرافة وجرار في فروش بيت دجن

GMT 07:34 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

فاوتشي يرد على اتهامات ترامب بشأن أرقام وفيات "كورونا"

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 04:46 2018 الإثنين ,08 كانون الثاني / يناير

مايكل وولف يكشف تفاصيل نشر كتابه " فير أند فيوري "

GMT 05:56 2017 الثلاثاء ,04 تموز / يوليو

بيلا حديد وكيندال جينر تشاركان في " Miu Miu"

GMT 11:03 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

استعراض لتفاصيل سيارة "شفرولية كورفيت ZR1 " المكشوفة

GMT 05:26 2018 الأربعاء ,08 آب / أغسطس

رياض الخولي يروي كواليس مسلسل "سلسال الدم"
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday