جرافات الاحتلال تهدم منزلين وأجزاء من مطعم بحجة البناء دون ترخيص
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

بحماية قوة معززة من الجيش الإسرائيلي وسط غضب جماهيري

جرافات الاحتلال تهدم منزلين وأجزاء من مطعم بحجة البناء دون ترخيص

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - جرافات الاحتلال تهدم منزلين وأجزاء من مطعم بحجة البناء دون ترخيص

جرافات الاحتلال تهدم منزلين وأجزاء من مطعم بحجة البناء دون ترخيص
رام الله – كمال اليازجي

هدمت جرافات بلدية الاحتلال الإسرائيلي، الخميس، ثلاث منشآت سكنية وتجارية في بلدتي بيت صفافا وسلوان في القدس المحتلة دون سابق إنذار، بحجة البناء دون ترخيص، وذكرت مصادر فلسطينية أن جرافات بلدية الاحتلال هدمت بناية وشقة سكنية قيد الإنشاء في سلوان وأجزاء من مطعم في بيت صفافا، في حين اقتحمت قوات الاحتلال القريتين وحاصرت مناطق الهدم.

وجرت عملية الهدم بحماية قوة معززة من جنود الاحتلال الخاصة، حيث ضربت طوقًا عسكريًا محكمًا في المنطقة، وسط غضب جماهيري كبير

واقتحمت مجموعات صغيرة ومتتالية من المستوطنين المتطرفين باحات المسجد الأقصى المبارك بحراساتٍ معززة ومشددة من قوات الاحتلال

وأوضحت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث في بيان، أن الاقتحامات جرت ضمن مجموعات صغيرة من باب المغاربة مرورًا من أمام بوابات الجامع القبلي وصولًا إلى منطقة باب الرحمة أو الحُرش بين باب الأسباط والمصلى المرواني قبل العودة باتجاه باب السلسلة للخروج من المسجد، ولاحق المصلون مجموعات المستوطنين بهتافات التكبير.

ومنعت قوات الاحتلال نحو 60 سيدة وفتاة مقدسية من الدخول إلى المسجد الأقصى خلال مدة اقتحامات المستوطنين، ما دفع بعضهن للاعتصام، بالقرب من بوابات المسجد ، وتنظيم حلقات علم وتلاوة القرآن الكريم.

واقتحمت قوات الاحتلال عددًا من مناطق الضفة الغربية واعتقلت 11 فلسطينيًا. وذكرت مصادر فلسطينية أن قوات الاحتلال اقتحمت عددًا من المنازل في بلدة سلواد غرب رام الله واعتقلت خمسة أشخاص. وفي قرية رنتيس غرب رام الله اعتقلت أحد المواطنين وشابين من بلدة يعبد في جنين وشاب من مخيم الدهيشة في بيت لحم.

ويبدو أن المعركة التي سيخوضها فلسطينيو 48، لن تكون أسهل من معاركهم السابقة ولا تقتصر على نضالهم من أجل الحصول على حقوقهم ومساواتهم وتنفيذ الخطة بحذافيرها، من دون شروط، فقد بدأت تخرج الأصوات اليمينية الداعمة لنتانياهو والمحرضة على الفلسطينيين. وفي تحريض سافر لأحد ابرز الشخصيات القانونية اليمينية، حاييم شاين، طالب الأخير الفلسطينيين بأن يقرروا اذا هم إسرائيليون ام فلسطينيون. فوفقه "لا يمكن اختيار الرواية الفلسطينية لإقامة دولة مكان دولة إسرائيل، وفي الوقت نفسه التوقع من مواطني الدولة تحويل بلايين الشواقل من اجل تطوير الجمهور العربي، الذي يشكل منتخبوه رأس حربة في التحريض ضد امن الدولة"، ويتابع تحريضه ليشمل أيضًا اليسار الإسرائيلي فقال: "آن الأوان كي يستوعب اليسار الإسرائيلي أنه اجتمع في إسرائيل رجال ونساء حكماء جدًا، وليسوا على استعداد ليكونوا حمقى ودفع ثمن السذاجة. لقد ولى عهد الهوس والاوهام، ولن يقع التعايش المشترك أبدًا مع من يدعو إلى التعايش المنفرد". وأضاف شاين "اعتقدنا انه اذا تم تطوير جهاز التعليم في الوسط العربي، وتم توفير العمل، فلن تكون لديهم مصلحة في الانشغال في الارهاب، وسرعان ما اتضح، خلال موجة الارهاب الحالية، أن الفلسطينيين والعرب في الداخل الذين قرروا اختيار طريق الارهاب، يأتون من عائلات راسخة، بما في ذلك طلبة جامعات". وزاد شاين إلى شروط الحكومة، لتنفيذ خطة الميزانيات، دعوة الفلسطينيين إلى الاختيار بين كونهم فلسطينيين ام إسرائيليين قائلًا: "من المهم جدًا ان نعرف ما هو قرارهم. هم فلسطينيون ام إسرائيليون وإلى ان يتم توضيح هذه الحقيقة الأساسية، من حق رئيس الحكومة اشتراط تحويل الاموال إلى الوسط العربي في شكل مدروس ومسؤول، وإلا سنكون كالحيتان التي تسارع إلى الشاطئ لكي تنتحر".

وبدأ فلسطينيو 48 يعدون لمواجهة هذه الحملة. وتحت عنوان: حان الوقت ليتوقف نتانياهو وحكومته عن التحريض على الجماهير العربية والنفخ بنار الحقد والكراهية، حذرت "سيكوي"، الجمعية الداعمة للمساواة المدنية في إسرائيل، من أي محاولة حكومية للمس بالخطة الخماسية ودعت إلى رفع صوت واحد ووحيد وهو رفض اشتراط تنفيذ الخطة وعرقلتها مشددة على ان "هذه الخطة لا توفر للمجتمع العربي احتياجاته كاملة بل انه يحتاج إلى أوسع وأعمق. وأضافت الجمعية في بيان لها "هذه التحركات السلبية لن تجعلنا نرفع أيدينا وسنواصل مع شركاء إضافيين في المجتمع المدني وقيادة الجمهور العربي، العمل بكل حزم وبكل الأدوات المهنية والجماهيرية القائمة، من أجل ضمان تنفيذ هذه الخطة المهمة والتي وضعتها الطواقم المهنية والمتخصصة وحظيت بمصادقة من قبل الحكومة، لتساهم بتقليص الفجوات.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جرافات الاحتلال تهدم منزلين وأجزاء من مطعم بحجة البناء دون ترخيص جرافات الاحتلال تهدم منزلين وأجزاء من مطعم بحجة البناء دون ترخيص



GMT 09:02 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بنيامين نتنياهو يطلب تأجيل محاكمته وغانتس يدرس الاعتزال

GMT 07:18 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بيلوسي تؤكد أن الكونغرس سيعاود انعقاده لإقرار فوز بايدن
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 10:19 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب جنين

GMT 06:50 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 06:42 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

كن قوي العزيمة ولا تضعف أمام المغريات

GMT 20:32 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

يبشّر هذا اليوم بفترة مليئة بالمستجدات

GMT 08:40 2019 الثلاثاء ,31 كانون الأول / ديسمبر

أنباء عن مقتل 3 أشخاص بحرائق أستراليا

GMT 22:57 2019 الأربعاء ,11 أيلول / سبتمبر

العثور على نوع جديد من الديناصورات في اليابان

GMT 03:05 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

مريضة سرطان تحاربه بـ"رفع الأثقال" ويتم شفائها تمامًا

GMT 02:32 2017 الأحد ,28 أيار / مايو

عرض قصر ذو طابع ملكي بقيمة 6.25 مليون دولار

GMT 07:38 2017 الأربعاء ,01 شباط / فبراير

شذى حسون تتحدّث عن خفايا أغنيتها الأخيرة "أيخبل"
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday