عاصفة الحزم تواصل غاراتها على معاقل الحوثيين لليوم الـ14
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

استهدفت الضربات مخازن الأسلحة في صنعاء ومحيط عدن

"عاصفة الحزم" تواصل غاراتها على معاقل "الحوثيين" لليوم الـ14

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "عاصفة الحزم" تواصل غاراتها على معاقل "الحوثيين" لليوم الـ14

عاصفة الحزم
صنعاء - عبد العزيز المعرس

تواصل طائرات "عاصفة الحزم"، ولليوم الرابع عشر على التوالي، غاراتها على مواقع متفرقة في المحافظات اليمنية، التي يسيطر عليها المسلحون الحوثيون والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح.

وكثفت قوات التحالف ضرباتها على مخزن أسلحة في ضواحي صنعاء ومحيط عدن وخطوط الإمداد المتجهة إلى مناطق الجنوب، في وقت احتدمت فيه المواجهات التي تقودها "اللجان الشعبية الجنوبية" ضد تمدد المسلحين في مدينة عدن، مخلفةً عشرات القتلى والجرحى.

ويواصل الحوثيون والقوات الموالية لهم التقدم على جبهة محافظة شبوة، تجاه مدينة عتق عاصمة المحافظة، على رغم الضربات الجوية والمواجهات الضارية مع القبائل الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي.
وهاجم مسلحون موالون لـ"الحراك الجنوبي"، الأربعاء الماضي، معسكر قوات الأمن الخاصة في عتق وقتلوا قائده واستولوا على أسلحته وآلياته.

وعبر مسلحو الحوثي وقوات الجيش الموالية لهم، الأربعاء الماضي، مديرية مرخة وتحركت إلى مدينة عتق ونصاب، بعد سيطرتها على منطقة المقارحة؛ إثر اشتباكات عنيفة مع القبائل الموالية لهادي.
وشهدت أحياء كريتر ودار سعد وخور مكسر ومناطق أخرى من عدن مواجهات عنيفة، في ظل قصف بالدبابات وصواريخ كاتيوشا.

وأفادت مصادر طبية بأن نحو 20 شخصًا قتلوا وأصيب العشرات في ظل أوضاع إنسانية حرجة.

وتواصل قصف الطيران على مواقع الحوثيين ومعسكراتهم في أجزاء عدن الشمالية والغربية وامتد إلى شمالها في محافظة لحج؛ حيث أكد شهود العيان أن 9 غارات على الأقل استهدفت منطقة العند، كما شنت غارات أخرى بين البيضاء وأبين لقطع خطوط الإمداد على الحوثيين وقوات صالح.

وفي صنعاء، ضرب الطيران، الأربعاء الماضي، مواقع في محيط صنعاء في منطقتي همدان وبني مطر وأرحب؛ حيث يعتقد أنه استهدف معسكرات ومخازن للسلاح.

كما طال القصف مبنى المؤسسة العامة للاتصالات في حي الجراف، شمال العاصمة، وألحق به أضرارًا كبيرة في حين سقطت إحدى القذائف على عمارتين سكنيتين في الجوار، مما أدى إلى مقتل 3 مدنيين على الأقل وجرح 5 آخرين.

وشنت طائرات التحالف الداعمة لشرعية الرئيس هادي، غارات على صعدة وحجة حيث المناطق الحدودية الشمالية الغربية في حرض وميدي ورازح والملاحيظ، وسط عمليات نزوح واسعة للسكان من جهة ميدي والمناطق الساحلية المتاخمة للحدود.
 
كما قررت السلطات المحلية في صنعاء ومحافظات أخرى استئناف الدراسة في المدارس والجامعات اعتبارًا من الأحد المقبل، وسط قلق السكان من توسع الغارات الجوية واندلاع جبهات للمواجهة في مدن أخرى، ووسط استمرار أزمة الوقود الخانقة وشح السلع الأساسية في صنعاء وغالبية المدن.

إلى ذلك، تظاهر في مدينة إب، الأربعاء الماضي، آلاف المناهضين للحوثيين والرافضين للقتال في عدن، وأطلقت قوات الأمن الرصاص في الهواء في محاولة لتفريقهم من دون سقوط إصابات.

وواصلت جماعة الحوثيين تنفيذ عمليات دهم واعتقالات في صنعاء ومدن أخرى في أوساط قيادات حزب "الإصلاح" وأعضائه على خلفية تأييد الحزب رسميًا عملية "عاصفة الحزم".

ونفى الناطق الرسمي باسم الحوثيين، محمد عبدالسلام، الأربعاء الماضي، في تصريح له أن تكون جماعته تستهدف الجنوبيين في المواجهات الدائرة في شبوة وعدن والضالع ولحج وأبين، مضيفًا: من يسعى إلى عرقلة جهود الجيش والأمن واللجان الشعبية إنما يخدم تنظيم "القاعدة" وغيره من تحالف قوى الشر في الجنوب.

وأعلن عن مقتل 22 شخصًا وإصابة 70 آخرين غالبيتهم من المدنيين في قصف للحوثيين على أحياء في عدن، استخدمت فيه الدبابات وقذائف الهاون.

وذكرت مصادر أن القصف العشوائي الذي شنته القوات التابعة للحوثيين وللرئيس السابق علي عبدالله صالح استهدف منازل المدنيين في منطقتي المعلا وكريتر، مما أدى إلى سقوط 22 قتيلاً وأكثر من 70 جريحًا نقلوا إلى عدة مشاف في عدن.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عاصفة الحزم تواصل غاراتها على معاقل الحوثيين لليوم الـ14 عاصفة الحزم تواصل غاراتها على معاقل الحوثيين لليوم الـ14



GMT 09:02 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بنيامين نتنياهو يطلب تأجيل محاكمته وغانتس يدرس الاعتزال

GMT 07:18 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بيلوسي تؤكد أن الكونغرس سيعاود انعقاده لإقرار فوز بايدن
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 10:06 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من العيسوية

GMT 12:31 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 13:04 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يغلق مدخلي قرية المغير شرق رام الله

GMT 04:25 2019 الأربعاء ,20 آذار/ مارس

ماديسون بير تُظهر أنوثتها في جولة للتسوق

GMT 18:18 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد القلقاس لعلاج الامساك

GMT 22:12 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

مدرب إنجلترا يؤكد إصابة نجم "توتنهام" هاري وينكس

GMT 12:21 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday