هيئة المفاوضات السورية تحسم موقفها اليوم من جنيف3 في ضوء توضيحات دي مستورا
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

منّاع يرهن حضوره المؤتمر بمشاركة زعيمي الأكراد

هيئة المفاوضات السورية تحسم موقفها اليوم من "جنيف3" في ضوء توضيحات دي مستورا

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - هيئة المفاوضات السورية تحسم موقفها اليوم من "جنيف3" في ضوء توضيحات دي مستورا

الهيئة العليا للمفاوضات السورية
الرياض ـ سعيد الغامدي

تعقد الهيئة العليا للمفاوضات المنبثقة عن مؤتمرالرياض للمعارضة السورية

اجتماعها الأخير الخميس في العاصمة السعودية لاعطاء جوابها حول

المشاركة في مؤتمر "جنيف3" في ضوء الردود التي تنتظر تسلمها من الموفد

الخاص للأمم المتحدة ستيفان دي مستورا عن استيضاحات سبق وقدمتها خلال

اليومين الماضيين.

وأمضت الهيئة يوم الأربعاء وهي تنتظر رداً من الأمم المتحدة على مطالب

قدّمتها في شأن المفاوضات كي تحسم موقفها من المشاركة فيها وتكثّفت جهود

الدول الكبرى والإقليمية خلال الساعات الماضية لإزالة ثلاثة عوائق أمام

انطلاق المباحثات غير المباشرة بين ممثلي الحكومة السورية والمعارضة في

جنيف، في ظل استغراب الهيئة التفاوضية العليا  "الاستعجال" في بدء

المفاوضات "قبل تأمين شروط نجاحها".

وأعلن رئيس الوزراء السوري السابق المنسّق العام للهيئة التفاوضيّة

العليا الدكتور رياض حجاب الأربعاء، أن الهيئة أرسلت موافقتها على حضور

مفاوضات جنيف مباشرة إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، مطالباً

في الوقت ذاته بحضّ المجتمع الدولي على الوفاء بالتزاماته تجاه الشعب

السوري. وأشار حجاب إلى أن الهيئة متمسّكة في أجندة التفاوض بضرورة إنشاء

هيئة حكم انتقالي كامل الصلاحيات، وبوحدة الأراضي السورية، والحفاظ على

مؤسسات الدولة، مع إعادة هيكلة وتشكيل مؤسساتها الأمنية والعسكرية،

ورفْضِ الإرهاب بأشكاله كافة، وإقامة نظام تعدُّدي يمثّل كل أطياف الشعب

السوري، من دون أن يكون لبشار الأسد وأركان نظامه ورموزه مكان فيه أو في

أي ترتيبات سياسية مقبلة. لكنه لمّح إلى وجود تراجع في مواقف بعض الدول

الصديقة التي تخلّت عن تصريحاتها حول فقدان الرئيس السوري الشرعية، وتخلت

عن دعوته إلى "التنحي الفوري"، وباتت تتحدث عن إمكان تحقيق ذلك على

"المدى البعيد"، وترهن تطبيق القرارات الدولية بموافقة الحكومة الحالية،

وفقاً لمبدأ "الموافقة المتبادلة"، متجاهلة أنها ترفض مناقشة هذه المسألة

من حيث المبدأ، ولا تقبل بوضعها على أجندة المفاوضات.

وأوضح حجاب في بيان صحافي أن الهيئة أرسلت خطاباً آخر إلى دي ميستورا

تطلب منه "بعض التوضيحات، في ظل استكمال الإجراءات التي يتم تحضيرها في

الأروقة الدولية على عجل ومن دون مراعاة لبعض الترتيبات المهمة التي لا

يمكن إغفالها، بخاصة في ما يتعلق بدور الأمم المتحدة في رفع الحصار عن

المناطق والمدن والبلدات المحاصرة، وإيصال المساعدات الإنسانية إلى جميع

مَنْ هم في حاجة إليها. ووقف أي هجمات موجّهة ضد المدنيين".

ولم يوجّه المبعوث الدولي ستيفان دي ميستورا دعوة إلى "الاتحاد

الديموقراطي الكردي" بزعامة صالح مسلم لحضور المفاوضات، ما أثار غضب

معارضين آخرين يُحسبون على "القائمة الروسية"، فهدّدوا بعدم الحضور

أيضاً، فيما تردّدت أنباء روسية عن توجيه دي ميستورا دعوة إلى وزير

الخارجية وليد المعلم لترؤس وفد الحكومة السورية.

وأعلن هيثم مناع الرئيس المشترك لمجلس سورية الديمقراطية الأربعاء إنه لن

يشارك في محادثات السلام المقررة في جنيف إذا لم يتلق أيضا الزعيمان

الكرديان صالح مسلم وإلهام أحمد دعوة للحضور. وقال "إما أن أذهب

معأصدقائي أو لا أذهب. لا حل وسط في هذه المسألة."وأضاف "يقترحون علينا

الآن وفدا يمكننا فعليا أن نسميه الوفد الروسي ولست مستعدا لأن أكون عضوا

في الوفد الروسي. من حقنا أن يكون لدينا وفدنا الخاص".

وأكد وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس إن الزعماء السوريين الأكراد لن

يتلقوا دعوة لحضور محادثات السلام في جنيف وإن هيئة المعارضة التي تدعمها

الرياض ستقود المفاوضات.وأضاف أن مبعوث الأمم المتحدة

الخاص بسوريا ستافان دي ميستورا أبلغه بأن حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي

السوري لن يحضر المحادثات التي من المتوقع أن تبدأ  الجمعة. وقال فابيوس

في حديث إذاعي "جماعة حزب الاتحاد الديمقراطي هي أكثر ما يثير

المشاكل وأبلغني السيد دي ميستورا أنه لم يرسل لها خطاب دعوة."

وأوضحت متحدثة باسم دي ميستورا الذي أرسل الدعوات الثلاثاء دون تأكيد

أسماء المدعوين إنه يعتزم إصدار بيان عنهم الخميس وإنه لن يدلي بأي

تعليقات قبل ذلك.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هيئة المفاوضات السورية تحسم موقفها اليوم من جنيف3 في ضوء توضيحات دي مستورا هيئة المفاوضات السورية تحسم موقفها اليوم من جنيف3 في ضوء توضيحات دي مستورا



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:10 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يولد بعض الجدل مع أحد الزملاء أو أحد المقربين

GMT 14:01 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيّدة

GMT 19:59 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

يوم مميز للنقاشات والاتصالات والأعمال

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 16:55 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أمور إيجابية خلال هذا الشهر

GMT 11:43 2015 الأحد ,20 أيلول / سبتمبر

القنبلة والقرار

GMT 06:44 2017 السبت ,04 شباط / فبراير

من هتلر والإنجيل إلى "داعش" والقرآن

GMT 00:15 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

يحذرك هذا اليوم من المخاطرة والمجازفة

GMT 06:41 2017 السبت ,04 شباط / فبراير

فيروس "ترامب" اخترق النظام الأمريكى
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday