مقتل علوش ورفاقه يوقف اتفاق خروج عناصرداعش من جنوب دمشق
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

"الممر الأمن" يعير مناطق يسيطر عليها "جيش الإسلام"

مقتل علوش ورفاقه يوقف اتفاق خروج عناصر"داعش" من جنوب دمشق

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مقتل علوش ورفاقه يوقف اتفاق خروج عناصر"داعش" من جنوب دمشق

علوش متحدثًا إلى عناصره قبل أيام من مقتله
دمشق- نور خوّام

تقرر، ظهر السبت، وقف تنفيذ اتفاق برعاية الأمم المتحدة بشأن توفير ممر آمن لأكثر من 2000 مقاتل من تنظيم "داعش" المتطرف وفصائل متشددة أخرى يتحصنون في أحياء تسيطر عليها المعارضة السورية جنوب دمشق "القدم- ومخيم اليرموك- والحجر الأسود".

وأكد تلفزيون المنار، التابع لحزب الله اللبناني، السبت، أن الاتفاق انهار بعد استهداف غارة جوية روسية قائد "جيش الإسلام"، زهران علوش، وكبار مساعديه، الجمعة الماضي.

وكان من المقرر أن تمر القافلة التي تقل المقاتلين عبر أراضٍ يسيطر عليها علوش في طريقها إلى وجهتها الأخيرة في مدينة الرقة، معقل "داعش" شمال سورية، وأن العربات التي وصلت لنقل المقاتلين وما لا يقل عن 1500 من أفراد أسرهم أعيدت إلى مكانها.

وكانت المرحلة الأولى من اتفاق إخراج عناصر تنظيم "داعش" المتطرف من جنوب دمشق ستدخل حيز التنفيذ، السبت، والذي تضمن تدمير مسلحي التنظيم سلاحهم الثقيل مقابل خروج مئات العناصر والمدنيين الراغبين بالخروج من مناطق الحجر الأسود والقدم ومخيم اليرموك، جنوب العاصمة، إلى الرقة وريف حلب.

وبدأت مفاوضات "غير مسبوقة" بين وجهاء من السكان والحكومة السورية؛ بسبب الوضع الاقتصادي الخانق الناتج عن حصار تفرضه القوات الحكومية منذ العام 2013 وسط استمرار القصف العنيف.

وأكد مصدر رسمي سوري أنه تم التوصل إلى اتفاق بشأن خروج 4 آلاف مسلح ومدني من كافة الجهات الرافضة لاتفاق المصالحة في المنطقة الجنوبية، بينهم عناصر من "النصرة" و"داعش"، وذلك بعد فشل 4 مبادرات خلال العامين الماضيين.

وأوضح المصدر الحكومي أن العدد الإجمالي للمغادرين يبلغ نحو 3567 شخصًا بينهم ألفا مسلح، وينتمي غالبيتهم إلى تنظيم "داعش" بالإضافة إلى "جبهة النصرة" وفصيل آخر.

ودخلت منطقة القدم، الجمعة الماضية، 18 حافلة برفقة فرق الهندسة التابعة للجيش الحكومي السوري، مهمتها استلام العتاد والأسلحة الثقيلة التابعة لمسلحي داعش وبعض مجموعات النصرة قبل نقلهم.

وشكَّكت "شبكة شام" المعارضة في الاتفاق، وألمحت إلى احتمال أن يكون ضمن عناصر سرية، شملت تبادلاً بين ضباط وقعوا في الأسر لدى التنظيم مقابل خروج الجرحى وبعض عائلات العناصر.

ووصفت هذه التسويات بـ"اتفاقات الظلام"؛ لأنها جاءت وسط استمرار الحصار والقصف على الزبداني وجوارها ومناطق أخرى قرب دمشق وعدم التزام النظام باتفاق حدث برعاية إيرانية- تركية لفكّ الحصار عن الزبداني.

ويتزامن ذلك مع استهداف غارة جوية روسية قائد "جيش الإسلام"، زهران علوش، وكبار مساعديه، خلال اجتماعهم شرق العاصمة السورية، دمشق، في واحدة من أكثر الضربات الموجَّهة إلى قادة الفصائل المقاتلة في غوطة دمشق، وذلك بعد أيام من مشاركة قياديين في "جيش الإسلام" في المؤتمر الموسَّع للمعارضة السورية في العاصمة السعودية، الرياض.

هذا ويتوقع أن يبدأ في الساعات المقبلة خروج مئات العناصر من تنظيم "داعش" من جنوب دمشق، عبر ممرات آمنة إلى الرقة وريف حلب معقل التنظيم، بالتزامن مع وصول عشرات من "جبهة النصرة" إلى مناطق القوات الحكومية في درعا، جنوب البلاد؛ استعدادًا لنقلهم إلى إدلب، شمال غربي البلاد.

وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل علوش و5 من قيادات الجيش أحدهم قيادي أمني، جراء قصف من قِبل طائرة حربية روسية استهدفت اجتماعهم في منطقة أوتايا شرق دمشق، بينما أكدت مصادر المعارضة مقتل علوش إثر الغارة التي استهدفت اجتماعًا لقادة "جيش الإسلام" بالقرب من منطقة مرج السلطان، شرق دمشق، التي تشهد معارك عنيفة بين القوات الحكومية وعناصر المعارضة منذ أسبوع.

وكانت موسكو وضعت اسم "جيش الإسلام" ضمن ٢٢ تنظيمًا كي يشملهم الأردن في قائمة التنظيمات المتطرفة، بموجب تكليف المجموعة الدولية لدعم سورية في الاجتماع الوزاري الأخير في فيينا، في حين دعمت أميركا اعتبار "جيش الإسلام" و"أحرار الشام الإسلامية" ضمن الفصائل المشروعة للمعارضة.

وشارك علوش ومحمد بيرقدار من "جيش الإسلام"، ضمن ١٥ فصيلاً مقاتلاً، في المؤتمر الموسَّع للمعارضة في الرياض بين ٩ و١٠ كانون الأول/ ديسمبر الجاري، والذي تبنى الحل السياسي عبر التفاوض مع القوات الحكومية.

وأبدى موالون للقوات الحكومية سعادتهم بمقتل علوش؛ باعتباره المسؤول عن قصف دمشق، بينما اعتبره نشطاء معارضون "شهيد الثورة السورية" وتحدثوا عن بطولاته ونجاته أكثر من مرة من الاغتيال.

وعلوش من مواليد العام ١٩٧١ في مدينة دوما، التي باتت معقل "جيش الإسلام" في الغوطة الشرقية لدمشق، ووالده هو الشيخ عبدالله علوش من مشايخ دوما المشهورين، وتلقى التعليم الشرعي ثم التحق بكلية الشريعة في جامعة دمشق وتخرج فيها.

وسبَّبت له النشاطات الدعوية التي كان يمارسها في سورية ملاحقات أمنية عدة، بدأت العام 1987 وانتهت بتوقيفه بداية العام 2009 من قِبل أحد فروع الاستخبارات السورية، ونقل إلى سجن صيدنايا لاحقًا إلى أن أطلق سراحه العام ٢٠١١ بموجب عفو رئاسي بعد اندلاع الثورة السورية في آذار/ مارس من العام نفسه، ولكنه خرج من السجن في حزيران/ يونيو 2011، أي بعد بداية الثورة بـ3 أشهر.

ورأى علوش أن نظام بشار الأسد لا يمكن إسقاطه إلا بالقوة، فانخرط في العمل المسلح منذ بداية تسليح الثورة السورية، وأسَّس تشكيلاً عسكريًّا لقتاله باسم "سرية الإسلام"، ثم تطوّر مع ازدياد أعداد مقاتليه ليصبح "لواء الإسلام"، وفي أيلول/ سبتمبر 2013 أعلن توحُّد 43 لواءً وفصيلاً وكتيبة في كيان "جيش الإسلام"، الذي كان يعد وقتها أكبر تشكيل عسكري في الثورة السورية، ثم انضم إلى "الجبهة الإسلامية"، التي تضم كبرى الفصائل الإسلامية وشغل منصب القائد العسكري فيها.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مقتل علوش ورفاقه يوقف اتفاق خروج عناصرداعش من جنوب دمشق مقتل علوش ورفاقه يوقف اتفاق خروج عناصرداعش من جنوب دمشق



GMT 09:02 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بنيامين نتنياهو يطلب تأجيل محاكمته وغانتس يدرس الاعتزال

GMT 07:18 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بيلوسي تؤكد أن الكونغرس سيعاود انعقاده لإقرار فوز بايدن
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 06:05 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

الضحك والمرح هما من أهم وسائل العيش لحياة أطول

GMT 06:35 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 13:04 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يغلق مدخلي قرية المغير شرق رام الله

GMT 08:05 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الأسد" في كانون الأول 2019

GMT 06:02 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 17:57 2019 السبت ,01 حزيران / يونيو

تنتظرك ظروف غير سعيدة خلال هذا الشهر

GMT 09:22 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الأحداث المشجعة تدفعك إلى الأمام وتنسيك الماضي

GMT 06:08 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفقد السيطرة على الأمور بعض الوقت

GMT 05:58 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تعيش ظروفاً جميلة وداعمة من الزملاء

GMT 09:13 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء متوترة وصاخبة في حياتك العاطفية

GMT 09:10 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

اغتيال الناشطة حنان البرعصي يفتح ملف حقوق الإنسان في ليبيا

GMT 05:54 2019 الأربعاء ,20 آذار/ مارس

"كاديلاك" تطرح سيارة "سيدان" وتؤجل أخرى حتى 2020

GMT 01:44 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

داكوتا بفستان طويل دون أكمام بلون الـ"بيبي بلو"

GMT 06:20 2018 الأربعاء ,29 آب / أغسطس

اجعلي من السروال العريض إطلالتك لهذا الموسم
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday