الدوري الإنجليزي يقترب من نهايته ويثير أجواء المنافسة بين أقوى الفرق
آخر تحديث GMT 06:53:00
 فلسطين اليوم -

تشهد الأسابيع الأخيرة ابتعاد بعض الأندية عن المراكز الأولى

الدوري الإنجليزي يقترب من نهايته ويثير أجواء المنافسة بين أقوى الفرق

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الدوري الإنجليزي يقترب من نهايته ويثير أجواء المنافسة بين أقوى الفرق

الدوري الإنجليزي
لندن - كاتيا حداد

اقترب الموسم الحالي من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم من نهايته، واشتدت المعركة بين الفرق على احتلال قمة جدول الترتيب والمراكز الأربعة الأولى، أكثر من أي وقت مضى، إلا أنَّه من المتوقع أن تشهد الفترة المقبلة صدمة بابتعاد بعض الفرق عن الصدارة وعدم تمكنها من اللعب في دوري أبطال أوروبا.

تشيلسي:

الدفاع: يملك فريق المدرب جوزيه مورينيو الكثير من النسب في الدفاع إلا أنَّ شباك ساوثامبتون تلقت عدد أقل من الأهداف هذا الموسم, وقد كان جون تيري وبرانيسلاف ايفانوفيتش في شكل اضطراري، في حين كان لديهم أيضًا اثنين من خيرة حراس المرمى في أوروبا, 9/10.

الإبداع: سوف يضيف التوقيع الجديد من خوان كوادرادو للفريق المزيد من التميز، كما يخلق سيسك فابريجاس، وإدين هازار وأوسكار ويليام الكثير من الفرص, 9/10.

القوة النارية: مما لا شك فيه أنَّ دييغو كوستا يعتبر واحدًا من آخر المهاجمين الأقوياء في أوروبا، ولكن يمكن أن تعاني تشيلسي في هذه النقطة إذا أصيب المهاجم الإسباني الدولي مرة أخرى, ولا يحملا ديدييه دروغبا وويك ريمي نفس الخطر, 8/10.

الهيئة: وصل تشيلسي إلى قمة الدوري الممتاز وإلى المباراة النهائية لكأس العاصمة الواحد "Capital One Cup"، فثقته وروحه المعنوية مرتفعة جدًا على الرغم من أنَّ بعض أدائه الأخير لم يقابل ذلك الذي كان مؤثرًا جدًا في بداية الموسم، 8/10.

حجم العمل: ثقيل، ويأمل مورينيو في وصول تشيلسي للصدارة مثل ما فعل في الدوري الممتاز, والتخلص من كأس الاتحاد الانجليزي لبرادفورد قد يكون محرجًا، ولكن يمكن أن يكون مفيدًا، 7/10.

قوة العمق: يشعر مورينيو أنَّ كبار لاعبي فريقه أصغر من معظم الفرق الأوروبية الكبرى، ولكن لا يزال لديه ما يكفي من الجودة تحت تصرفه لمواكبة لقب الدوري الممتاز، جنبًا إلى جنب مع حملة دوري أبطال أوروبا، 8/10.

الخبرة: حتى مع ذهاب اللاعبين أمثال اشلي كول وفرانك لامبارد ، لا يزال تشيلسي لديه بيتر تشيك، تيري، إيفانوفيتش ودروغبا في الفريق, جلب سيسك فابريجاس أيضًا عقلية الفوز منذ بدايته في برشلونة ومع إسبانيا، 9/10.

وبشكل عام 58/70

مانشستر سيتي

الدفاع: كان في سلسلة من 10 مباريات دون شباط نظيفة، وبالتالي فإنَّ عدم اليقين في المؤخرة لا يزال قضية مستمرة, وكان فقدان فينسنت كومباني لهيئته يشكل عاملًا مساهما, 6/10.

الإبداع: عندما يكون ديفيد سيلفا في كامل هيئته، فأداء "سيتي" يعلو على كل الخصوم, ولكن كان الإسباني دون المستوى في الأسابيع الأخيرة، كما قلل أيضًا الغياب القسري لسمير نصري بسبب إصابته, من حظ فريق "سيتي"، 7/10،

القوة النارية: شهد الفوز 4-1 على "ستوك" إنهاء سيرجيو اجويرو لفترة شهرين من جفاف الأهداف، كما سيعزز وصول المهاجم  ويلفريد بوني ذو الـ25 مليون جنيه إسترليني, من نقاط قوة الهجوم لفريق "سيتي"، 9/10.

الهيئة: مختلطة, مهيمنة أثناء اللقاء ضد تشيلسي، ولكن تقريبًا عانت من الهزيمة الثالثة على التوالي ضد "هال سيتي", الفوز ممكن أن يتم بشكل مقنع جدًا على "ستوك" ما يصبح حافزًا على صعود آخر، 7/10.

حجم العمل: اشتباك دوري أبطال أوروبا مع "برشلونة" يمكن أن يكون تشتيتًا للانتباه، سواء عقليًا أو جسديًا, ولكن خارج الكؤوس المحلية، فإنَّ "سيتي" لديه قائمة مباريات خالية من الضغوطات خلال الأشهر الثلاثة المقبلة، 8/10.

قوة العمق: ليست هائلة كما يتخيل العديد, فتفتقر إلى غطاء جيد في الظهير ولا يوجد لديهم بديل في خط الوسط عن يايا توري, ويمكن لعشاق فريق "سيتي" تغطية أعينهم في حالة إصابة اجويرو مرة أخرى كما فعلوا عندما خرج من الملعب في وقت مبكر ضد "ستوك"، 7/10.

الخبرة: يملك "سيتي" سجل حافل ليرتقي إلى مستوى التحدي في الأسابيع الأخيرة من الموسم, ولن يرضى "سيتي" بأي من المراكز الأربعة الأولى, فهدفهم هو المركز الأول, 9/10.

بشكل عام 53/70

آرسنال

الدفاع: يوجد شكوك حول من سيكون الاختيار الأول لحارس مرمى آرسنال، وشغل عديمي الخبرة هيكتور بيليرين مركز الظهير الأيمن, وهناك مخاوف بشأن قدرة لوران كوسيلني على البقاء في لياقته حتى الفترة المتبقية من الموسم, وهو ما قد يسبب مشاكل في الفريق، 7/10.

الإبداع: لم يشكل ذلك مشكلة بالنسبة للفريق, وبالتأكيد ليس الآن, ويستعيد أوزيل بعض من مستواه المعهود, ويسجل ثيو والكوت الأهداف، ولعب سانتي كازور بطريقة رائعة، وبطبيعة الحال، فعل الكسيس سانشيز تأثيرًا رائعًا، 9/10.

القوة النارية: يعد سانشيز هو الرجل الذي اعتمد عليه "آرسنال" في إحراز أهداف هذا الموسم، ولكن أوليفييه جيرو ربما يكون واحدًا من المهاجمين الأكثر استخفافًا في أوروبا بينما عاد الآن داني ويلبيك, 8/10.

الهيئة: كان "آرسنال" محظوظًا للفوز على "ليستر سيتي"، بعد أن خسر مباراة قمة شمال لندن ضد "توتنهام", وسوف يحتاج المزيد ليصل إلى المراكز الأربعة الأولى, 7/10.

حجم العمل: لم يختار المدير مسابقاته تمامًا كما اعتاد أن يفعل، لذلك سيكون من المثير للاهتمام أن نرى ما إذا كان آرسنال يمكنه الذهاب خارجًا في جميع البطولات الثلاث, 6/10.

قوة العمق: إضافة غابرييل باوليستا في كانون الثاني/ يناير منحت آرسنال المزيد من القوة في المواقع الدفاعية، ولكن تستمر الإصابات التي لحقت بالفريق مما يعني أنه نادرًا ما تكون كل الخيارات متاحة أمامه, 7/10.

الخبرة: قدم الفوز بكأس الاتحاد الانجليزي الموسم الماضي للاعبي آرسنال طعم رفع الكأس, وكذلك تسجيل "فينغر" في أعلى أربعة مراكز لا يشوبه شائبة, 7/10.

بشكل عام 51/70

ليفربول

الدفاع: كان ينظر إليه على أنه كارت "أخيل" الرابح في وقت سابق في هذا الموسم وكذلك نهاية آخر موسم, ولكن الأمور تشددت منذ اعتماد بريندان رودجرز على تشكيل 3-4-3, وتبشر أربعة أهداف نظيفة في آخر خمس مباريات في الدوري بالخير, 6/10.

الإبداع: يعتبر الإبداع هو أقوى أصول "ليفربول"، لاسيما عندما يوجد فيليب كوتينهو ورحيم الاسترليني في وقت واحد, هناك الكثير من المساحة والرؤية في تشكيلة "ليفربول", ولم تكن خلق الفرص مشكلة، 8/10.

القوة النارية: تُعد هذه نقطة ضعف بسبب غياب دانيال ستوريدج وتضارب المهاجمين الآخرين, يجب أن تدعم عودة ستوريدج الأخيرة فريق "ليفربول" لتحسين فرصهم في نسبة الأهداف ولكن لا يزال ليفربول يعتمد على لياقته البدنية أيضًا, 7/10.

الهيئة: مرة أخرى، سوف يحقق "ليفربول" معدل أعلى من الباقيين في هذه الفئة, لقد خسروا مرة واحدة فقط في آخر 13 مباراة في الدوري الممتاز، إذ فازوا بثمانية, هذه هي هيئة منافس اللقب، وليس الجانب المهرول من أجل المراكز الأربعة الأولى, 9/10.

حجم العمل: يمكن أن يصبح هذا عاملًا, فلا يزال "ليفربول" في كأس الاتحاد الانجليزي وحاصل على الدوري الأوروبي, ما يجلها تتعامل خلال الأسابيع القليلة المقبلة, وقد بدأت إصابات اللاعبين, وسوف يكون من الصعب اختيار تشكيلة ثابتة, 5/10.

قوة العمق: يملك "ليفربول" فرقة أكبر من الموسم الماضي، إلا أن النقاش حول الكمية والنوعية مازال يتقاسم غرفة خلع الملابس, ولا يستطيع رودجرز تحمل مزيد من الإصابات، 7/10.

الخبرة: وجد لاعبو "ليفربول" أنفسهم في موقف الموسم الماضي إذ يجب أن يفوزوا بكل مباراة وذلك من أجل السعي لتحقيق اللقب, وهزموا مرة واحدة فقط في الأسابيع الأخيرة وكانت مسألة حظ، فضلًا عن تلف أعصابهم، سوف يريد ستيفن جيرارد ترك "ليفربول" للمحافظة على دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، 8/10.

بشكل عام 50/70

مانشستر يونايتد

الدفاع: نادرًا ما يبدو "مانشستر يونايتد" صلب لاسيما في الخلف، لكنه لم يتنازل أكثر من مرة في المباراة منذ منتصف تشرين الأول/ أكتوبر, وشكل حارس المرمى دافيد دي خيا عاملُا رئيسيًا في ذاك السجل الرائع, 7/10.

الإبداع: هذا هو مجال القلق الكبير لـ"مانشستر يونايتد" في هذه اللحظة، مع فريق يكافح من أجل انتقاء فرص أو وضع الخصوم تحت الضغط, فخوان ماتا، أنخل دي ماريا واين روني كلهم مقصرين في هذه النقطة, 5/10.

القوة النارية: يمتلك لويس فان جال ضربة كرة خيالية قوية، ولكن في واقع الحياة، لم يقم أي نجم من فريقه بتسليم البضاعة, يسجل "مانشستر يونايتد" الأهداف في المباريات المحلية, لكنهم يكدحون أمام المرمى في رحلاتهم الخارجية, 6/10.

الهيئة: تلقى الفريق هزيمة واحدة في 18 مباراة في جميع المسابقات، ولكن "مانشستر يونايتد" غير مقنع بعيدًا عن الوطن، لكنه لا يزال يحرز الفوز الصعب، في الوطن أو بعيدًا, 8/10.

حجم العمل: لم يكن له ظهور أوروبي في هذا الموسم, ولا يزال في كأس الاتحاد الانجليزي، ولكن لا يوجد انحرافات في دوري أبطال أوروبا لضرب خطوات "مانشستر يونايتد" واستنزاف طاقته, 8/10.

قوة العمق: هي مسألة قابلة للنقاش, حيث شملت تنقلات الصيف على مجموعة من اللاعبين تحت الأداء، ولكن بدلاء الفريق لم يثبتوا جدارتهم بعد, وصمد أمام مشاكل الإصابة طوال الموسم ليستقر حاليًا في المركز الثالث، 7/10.

الخبرة: لا تفتقر الفرقة إلى الخبرة فخبرة روني، كاريك، فان بيرسي يونج يمكن أن تكون عاملًا أساسيًا لـ"مانشستر يونايتد", 7/10.

بشكل عام 48/ 70    

ساوثامبتون

الدفاع: كان دفاع "ساوثامبتون" الحازم هو الأساس في تحقيق موسم ممتاز, والذي كان الأفضل في الدوري الممتاز, وسمح جانب رونالد كومان بدخول 17 هدف فقط في الدوري الممتاز هذا الموسم، وتألق اللاعبين أمثال توبي ألدروايريلد، جوزيه فونتي وناثانيل كلاين, 9/10.

الإبداع: يملك "ساوثامبتون" خيارات إبداعية لائقة عندما يحتاج إلى ذلك، فيمكن لفريق كومان أن يكون مدمرًا, كما هو موضح في هزيمة "سندرلاند"  8-0 في تشرين الأول/ أكتوبر, 6/10.

القوة النارية: بعد بداية مثيرة في الدوري الممتاز، جفت أهداف المهاجم الرئيسي غرازيانو بيلي، الذي سجل مرة واحدة فقط في آخر 11 مباراة, فأضاع تاديتش، وماني وإيليا فرص تسديد الأهداف, ولكن لم يقلق كومان من فشلهم في تسجيل أهداف في آخر مباراتين محليين, 6/10.

الهيئة: جيدة, وصل "ساوثامبتون" إلى المركز الثاني في هيئة المعلم في الدوري الممتاز، بـ13 نقطة من الـ18 المتاحين, متخلي عن نقاط أمام "وست هام" على أرضه, وتشكلت "سوانسي" بجانب انتصارات ممتازة ضد "آرسنال" و"مانشستر يونايتد"، 8/10.

حجم العمل: يعني الخروج من كأس الاتحاد الانجليزي لـ"كريستال بالاس" أن "ساوثامبتون" لا يملكون شيئًا للتركيز عليه سوى الدوري, يأمل كومان محاكاة نجاح برندان رودجرز من الموسم الماضي في استغلال تام للراحة الممنوحة لفريقه من أجل التحضير للمباراة, 9/10.

قوة العمق: يعد ذلك واحد من الأشياء المثيرة للإعجاب في "ساوثامبتون" في هذا الموسم, وذلك من خلال طريقتهم التي تمكنت من استيعاب الإصابات، مع أمثال فيكتور وانايما, والديروايريلد, ومورغان شنايدرلين, لا تعد فرقة "ساوثامبتون" فرقة ضخمة، لكنها تمكنت من التعامل مع الإصابات حتى الآن، وسوف تأمل أن تكون قادرة على مواصلة القيام بذلك حتى نهاية الموسم, 6/10.

الخبرة: يملك والديروايريلد الكثير من الخبرة في الملعب وذلك من خلال لعبه في أعلى مستوى في "أتلتيكو مدريد"، في حين لعب وانايما, وفريزر فورستر في بيئات مضغوطة لصالح "سلتيك", إلا أنَّها فرقة قليلة الخبرة بشكل عام يجب على كومان الاختيار منها, 4/10.

بشكل عام 48/70

توتنهام

الدفاع: تحسن دفاع "توتنهام" في الأسابيع الأخيرة، لكنه بالتأكيد عرضة للهفوات الغريبة, كما تبين من خلال الهدف الناري الذي دخل مرماه ضد "ليستر سيتي" و"شيفيلد يونايتد", ويأتي اريك دير في مركز الظهير لآخر مباراتين، لكنه لم يكن مقنعًا تمامًا، ويمكن بالتأكيد أن يصبح الظهير الأيسر داني روز مقنعًا 5/10.

الإبداع: كان كريستيان إريكسن مثير في هذا الموسم، وكان دائمًا قادر على خلق الفرص, كما تحسن إريك لاميلا أيضًا، ولكن لا يزال "توتنهام" يواجه صعوبات هزيمة الفرق الذين يأتون إلى "وايت هارت لين" لإقامة الدفاع, 7/10.

القوة النارية: أعطى هاري كين الفريق تطور حقيقي في الأسابيع الأخيرة، ويبدو أنَّه سجل في النهاية, ويملك ماوريسيو بوتشيتينو مجموعة ضخمة من الأهداف, حتى لو لم تكن على القمة، فلديه فرصة كبيرة للتهديف، 8/10.

الهيئة: حصل الفريق على سبعة انتصارات وتعادل واحد في آخر 10 مباريات في الدوري الانجليزي ما وضع "توتنهام" بقوة في السباق على أحد المراكز الأربعة, وكانت الخسارة أمام "ليفربول" بمثابة النكسة، ولكن كانت الهيئة أخيرًا جيدة وكانت مغادرتهم مرحبة بعد نضالات بداية الموسم, 8/10.

حجم العمل: "توتنهام" لديه جدول أعمال مزدحم جدًا في الأسابيع المقبلة، مع نهائي كأس "كابيتال وان" يوم 1 آذار/ مارس واستئناف الدوري الأوروبي الخميس المقبل, وتقرر قدرة بوتشيتينو على التلاعب بتشكيلة فريقه أثناء وبعد المباريات الأوروبية, ما إذا كان فريقه سيصل إلى المراكز الأربعة الأولى أم لا, 3/10.

قوة العمق: تحتوي دكة بدلاء "توتنهام" ضد "ليفربول" لاعبين أمثال باولينيو، روبرتو سولدادو، ناصر الشاذلي واندروس تاونسند، ما يشير إلى قدر معقول من العمق للفريق, وسوف يكون هناك تحدي عند إعادة بداية دوري أوروبا، ويتوقع مساهمة لاعبين مثل سولدادو, 7/10.

الخبرة: يُعد ذلك فريق شاب جدًا، مع بعض من لاعبيه الأكثر خبرة مثل ايمانويل اديبايور ويونس كابول بعد أن تم تهميشهم إلى حد كبير, ويتوقع هوغو لوريس ويان فيرتونغن توفير القيادة لمجموعة من اللاعبين لم يشهدوا مطاردة المراكز الأربعة الأولى من قبل, 6/10.

بشكل عام 44/70

وست هام

الدفاع: لم يتنازل فريق "ويستهام" المنظم أمام "ساوثامبتون" لكنه وجد صعوبة بالغة في الحفاظ على شباكه نظيفة في الأسابيع الأخيرة، بثلاثة أهداف في آخر 12 مباراة في الدوري, وشملت الإصابات مدافعي الوسط وينستون ريد وجيمس كولينز، والتي أجبرت شيكوا كوياتي على اللعب مؤقتًا في مركز الظهير لآخر مباراتين، 6/10.

الإبداع: كان ستيوارت داونينج هو الوحي لهذا الموسم في دور أكثر مركزية، كما كان مورغان أمالفيتانو هو شرارة الفريق, وعمومًا، فإنَّ خط وسط "وست هام" هو الأكثر منافسة في المقام الأول، مع مارك نوبل، أليكساندر سونغ وكيفن نولان في الصميم, 5/10.

القوة النارية: يتمتع كلا من ديافرا ساخو وإينير فالنسيا بمواسم أولى واعدة في انجلترا، في حين يقدم أندي كارول بديلًا مفيدًا, وكان ذلك هو المجال الذي استند إليه الفريق في الكثير من نجاحه في هذا الموسم، ولكن يعد غياب كارول بسبب الإصابة خلال الأسابيع القليلة المقبلة ضربة قوية للفريق, 7/10.

الهيئة: كما توقع الكثيرون، فقد تراجع "وست هام" قليلًا في الأسابيع الأخيرة، وسجل انتصارًا واحدًا فقط من آخر ثماني مباريات, كانت خمس من تلك المباريات أمام "آرسنال"، "ليفربول"، "تشيلسي"، "مانشستر يونايتد" و"ساوثامبتون", 4/10.

حجم العمل: لم يشارك الفريق في أي مسابقة أوروبية لكنه يبقى في كأس الاتحاد الانجليزي, ويعتبر رحلته إلى هاوثرون لمواجهة "وست بروم" في الجولة الخامسة هي نوع من لقاء مرير، إذ أنَّ الفريق مضطر إلى الاستغناء عن الارديس بسبب إصابته, 5/10.

قوة العمق: على الرغم من أنَّ الفريق أصبح, بلا شك, أقوى مما كان عليه في السنوات الأخيرة، إلا أن تشكيلات "وست هام" ربما تكون أضعف من جميع الأندية المتنافسة على المراكز الأربعة الأولى, 5/10.

الخبرة: أمثال نولان، نوبل وكولينز لديهم الكثير من الخبرة في الدوري الممتاز، ولكن لا يعرفان الكثير عن كيفية الانتصار في المراكز العليا من الدوري الممتاز, ويبدو أنَّ سونج قد شارك في العديد من الأربع معارك العليا، بما في ذلك التأهل إلى دوري أبطال أوروبا في "وست بروم" في مباراته الأخيرة لـ"آرسنال" في العام 2012، ويمكن أن تكون تجربته هي الأكثر حيوية, 5/10.

بشكل عام 37/70

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الدوري الإنجليزي يقترب من نهايته ويثير أجواء المنافسة بين أقوى الفرق الدوري الإنجليزي يقترب من نهايته ويثير أجواء المنافسة بين أقوى الفرق



 فلسطين اليوم -

المصور العالمي سيمون بروكتر يفتح لك خزانة ذكريات كارل لاغرفيلد

القاهره ـ فلسطين اليوم
الإبداع الأصيل يجعل من اسم صاحبه علامة وعلماً في ذاكرة التاريخ على مدار السنين حتى من بعد رحيله؛ واسم كارل لاغرفيلد واحد من الأسماء التي لمعت وستلمع في سماء عالم الموضة والأزياء لعقود مضت، ولعقود مقبلة أيضاً، وهذا ما يؤكده الاحتفاء بالمبدع الأيقوني في واحد من أشد عوالم الإبداع تنافسية وتميزاً.ففي أرجاء "لو رويال مونصو – رافلز باريس" الذي يُعد تحفة فنية معمارية بحد ذاته، ولمساته المخصصة للفنون من مساعد شخصي للفنون، وغاليري فني مخصص للمعارض الفنية، وممرات وأركان مزينة بمجموعة من أجمل الإبداعات الفنية أينما التفت، يضيف الفندق العريق علامة جديدة في تاريخه الفني العامر، باستضافة معرض الصور الفوتوغرافية النادرة التي تصور كواليس حياة كارل لاغرفيلد في عروض شانيل، التي يقدّمها المصور العالمي سيمون بروكتر لأول مرة."لا...المزيد

GMT 02:55 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

8 وجهات سياحية رخيصة خلال الشتاء أشهرها دبي وجزر الكناري
 فلسطين اليوم - 8 وجهات سياحية رخيصة خلال الشتاء أشهرها دبي وجزر الكناري

GMT 04:39 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019
 فلسطين اليوم - "المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019

GMT 04:16 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يلتقي رجب طيب أردوغان وتحذير شديد اللهجة بسبب موسكو
 فلسطين اليوم - ترامب يلتقي رجب طيب أردوغان وتحذير شديد اللهجة بسبب موسكو

GMT 13:12 2019 السبت ,30 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 18:27 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الكركم لعلاج القولون

GMT 09:43 2015 الأربعاء ,09 أيلول / سبتمبر

أسعار العملات والذهب والفضة في فلسطين الأربعاء

GMT 05:32 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

"سيات ليون كوبرا" تُعدّ من أقوى 5 سيارات في السوق

GMT 10:49 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات ريسبشن رائعة و جذابة تبهر ضيوفك

GMT 16:19 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

النجم كريستيانو رونالدو يختار اسمًا مميّزًا لطفلته الرضيعة

GMT 07:47 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

دنيا سمير غانم تقدم استعراضات عالمها في "صاحبة السعادة"

GMT 04:18 2015 الإثنين ,05 تشرين الأول / أكتوبر

داليا جابر تدخل نشارة الخشب في صناعة الديكور المنزلي

GMT 01:45 2017 الخميس ,26 كانون الثاني / يناير

المستشارة أنجيلا ميركل تواجه احتمالات الإطاحة بها
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday