المدير الفني زيزو يتَبع نهجًا مثاليًا مع لاعبيه تتكلَل بالانتصارات
آخر تحديث GMT 13:43:58
 فلسطين اليوم -

النادي الملكي يحتاج إلى خطة لعب تضمن تحرر لاعبيه

المدير الفني "زيزو" يتَبع نهجًا مثاليًا مع لاعبيه تتكلَل بالانتصارات

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - المدير الفني "زيزو" يتَبع نهجًا مثاليًا مع لاعبيه تتكلَل بالانتصارات

إتباع زين الدين زيدان نهج مثالي مع لاعبي ريال مدريد
مدريد - لينا عاصي

مضى وقتًا طويلًا على قيام لاعب نادي ريال مدريد كريستيانو رونالدو بالاحتفال عبر الركض سريعًا نحو المنطقة الفنية ومعانقة المدير الفني بدلًا من إتباعه للاحتفال التقليدي من خلال الصياح وإمداد ذراعيه، حيث لم يقم أبدًا بذلك أثناء تولي رافائيل بينيتيز المهمة مع الفريق. ففي المباراة الأخيرة تحت قيادة بينيتز وعند تسجيل هدف التقدم الثاني لصالح ريال مدريد بواسطة اللاعب غاريث بيل، فقد احتفل اللاعب الويلزي بالهدف الذي أحرزه مع البديل داني كارفخال في الوقت الذي وقف فيه بينيتز وحيدًا، ويحاول إعطاء التوجيهات إلى اللاعبين الذين كانوا جميعهم منشغلين ولم يصغي إليه أحد.
 

المدير الفني زيزو يتَبع نهجًا مثاليًا مع لاعبيه تتكلَل بالانتصارات
 وأدرك ريال مدريد التعادل في المباراة بعد مرور دقيقة، وتمت إقالة بينيتيز وقتها. ومع تولي زيدان المهمة، فقد بدا الارتياح على اللاعبين الذين كانوا سعداء ويشاركون المدير الفني فرحتهم بإحراز الأهداف وتنفيذ التعديلات في طريقة اللعب المطلوبة منهم. وربما يكون النهج الذي يتبعه زيدان يميل أكثر إلى التراخي، ولكنه ناجح حتى الآن مع انصياع اللاعبين لأوامره وتوجيهاته على أرض الملعب. ومع خوضه لأولى تجاربه في دوري أبطال أوروبا كمدير فني، وبدا وكأنه الرجل المناصب في ذلك المنصب لهذه المجموعة من اللاعبين.
 

المدير الفني زيزو يتَبع نهجًا مثاليًا مع لاعبيه تتكلَل بالانتصارات
 وبالنظر إلى غلين هودل الذي تولى مسؤولية التدريب مع سويندون وتشيلسي وتوتنهام إضافة إلى منتخب إنجلترا، فقد كانت أحد أكبر مشكلاته تتمثل في اللاعبين وعدم قدرتهم على تنفيذ توجيهاته على أرض الملعب. إلا أن زيدان لا يواجه هذه المشكلة مع رونالدو وبيل وجيمس رودريغيز، حيث بدا معجبًا بإحراز رونالدو لهدفه مساء الأربعاء، وكذلك تسجيل بيل لثلاثة أهداف في أول مباراة يقود فيها الفريق فضلًا عن أهداف رودريغيز الرائعة.
 
وواجه زيدان صعوبات وقت أن كان مديرًا فنيـًا لفريق ريال مدريد كاستيلا، حيث لم يشهد فريق الشباب تقدمًا ملحوظًا. إلا أن الفريق الأول لا يحتاج في الحقيقة إلى تطوير لأداء اللاعبين، وإنما يحتاج زيدان فقط إلى تطبيق خطة اللعب التي تضمن تحرر لاعبيه في الملعب. وانقسم المناصرين لفريق ريال مدريد ما بين مؤيد ومعارض لطريقة اللعب التي كان يتبعها رافائيل بينيتيز، فضلاً عن ملاحظة الكثيرين لجوء رئيس النادي فلورنتينو بيريز إلى الحديث مع الصحافة واللاعبين أكثر من المدير الفني. إلا أنه كان هناك إجماع على فشل بينيتيز في بناء علاقة قوية مع اللاعبين وهو ما يعد من المهام الأكثر أهمية داخل النادي.
 المدير الفني زيزو يتَبع نهجًا مثاليًا مع لاعبيه تتكلَل بالانتصارات
وأوضحت صحيفة "الديلي ميل" البريطانية، أنه إذا كان من الصعب العمل مع رئيس النادي، إلا أن بينيتيز كان يمتلك تشكيلة من اللاعبين الذين يعتبرون هم الأفضل في العالم. وفي حال نظرنا إلى كارلو أنشيلوتي، فسنجد بأنه علم جيدًا كيف يسيطر على غرفة خلع الملابس لمدة موسمين، وهو ما ساهم في نجاحه والإبقاء عليه في منصبه فضلا عن حصوله على ميدالية كأس الاتحاد الأوروبي.
 
ونجح بينيتيز مع فريقي فالنسيا وليفربول مع كتيبة اللاعبين المقاتلة، وربما يعزي ذلك إلى طريقته التي كان يتبعها بوضع كافة الاحتمالات في المشاركة أمام اللاعبين جميعهم وهو ما يجعلهم يبذلون قصارى جهدهم كل مباراة من أجل حجز موقع في التشكيل. بينما وعلى جانبٍ آخر نجد بأن النجوم في فريق ريال مدريد لا يريدوا المشاركة استنادا إلى التقرير المفصل من محلل الأداء، وإنما يريدون توجيههم والاستعانة بهم وفق رؤية المدير الفني.
 
 يُشار إلى أنه لم يحدث أن قاد زيدان فريق فالنسيا مرتين إلى نهائي الدوري الإسباني الممتاز أو إلى نهائي الكأس الأوروبية مرتين مع فريق ليفربول كمدير فني، إلا أن توليه المهمة مع 11 لاعباً من فريق ريال مدريد قد يقودهم إلى نهائي دوري أبطال أوروبـا. فالطريق طويلاً أمامه، ولكنه يسير بخطي ثابته عقب تحقيق الفوز علي فريق روما الذي لا يقل صعوبة عن برشلونة وباريس سان جيرمان وأرسنال وتشيلسي ومانشستر سيتي، مع كسب اللاعبين ثقة كبيرة لدي عودتهم إلى مران الخميس وإيمانهم بأن زيدان هو الرجل المناسب لتولي المسئولية. ولا يجري زيدان تعديلات كبيرة في طريقة اللعب، حيث يستعين بطريقة 4 – 4 – 2 و 4 – 3 – 3 مع شعور رونالدو بالارتياح في المركز الأيسر الذي يشارك فيه وتقديمه لأفضل كرة قدم بفضل تمتعه بمهارة كبيرة في تنفيذ التسديدات القوية على المرمى.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المدير الفني زيزو يتَبع نهجًا مثاليًا مع لاعبيه تتكلَل بالانتصارات المدير الفني زيزو يتَبع نهجًا مثاليًا مع لاعبيه تتكلَل بالانتصارات



أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 08:46 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية
 فلسطين اليوم - طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية

GMT 09:03 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل الوجهات السياحية للمغامرات في 2021 تعرّفي عليها
 فلسطين اليوم - أفضل الوجهات السياحية للمغامرات في 2021 تعرّفي عليها

GMT 06:41 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 13:42 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل

GMT 12:28 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الرئيس الفلسطيني محمود عباس يهنىء بايدن بالفوز على ترامب

GMT 16:30 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حماية الجهاز الهضمي مفتاح علاج السرطان

GMT 12:21 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 10:05 2016 الأربعاء ,17 آب / أغسطس

مصرع شاب في حادث دراجة نارية في مدينة غزة

GMT 01:41 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 03:03 2016 الخميس ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الأطفال يطلعون على كيفية التعامل مع الثعابين السامة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday