ميدو يتهم مرتضى منصور بادخال الزمالك في النفق المظلم والبحث عن مصلحته الشخصية
آخر تحديث GMT 13:08:25
 فلسطين اليوم -

مدرب الزمالك السابق يفتح النار على رئيس النادي

"ميدو" يتهم مرتضى منصور بادخال الزمالك في النفق المظلم والبحث عن مصلحته الشخصية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "ميدو" يتهم مرتضى منصور بادخال الزمالك في النفق المظلم والبحث عن مصلحته الشخصية

أحمد حسام "ميدو"
القاهرة ـ سعيد فرماوي

أعلن أحمد حسام "ميدو" المدير الفني السابق لفريق الكرة الأول في نادي الزمالك، عن تمسكه بالحصول على حقه من رئيس النادي في القانون، مشددًا في حوار خاص مع "الوطن سبورت" أن علاقته بجماهير النادي لا يمكن أن يتم تشويهها، كاشفًا مخطط التوريث الذي يرتب له مرتضى منصور في النادي الأبيض، وطالب الدولة بنصرة نادي الزمالك، والتأكيد على أن مصر دولة قانون ولسنا دولة بلطجة، البقاء فيها للصوت العالي والضجيج.
 
وكشف إن القانون هو السبيل الأمثل لمواجهة مثل هذه الظاهرة التي تحاول محو تاريخ كل رموز نادي الزمالك، وتقدمت ببلاغ للنائب العام لطلب رفع الحصانة عنه كونه عضوًا في مجلس الشعب حتى يتم التحقيق معه ومحاكمته بتهمة السب والقذف فى حقي.، مؤكدًا أن الجميع حذّره من الدخول في صدام معه، وقال لي البعض بالحرف الواحد "بلاش عشان ده مسنود"، ولكنه راهن الجميع بأنهم ما زلوا في دولة القانون، وفى النهاية سينتصر الحق، ولن تفلح سياسة الصوت العالي التي ينتهجها هذا الشخص في تخويفي، وتلفيق التهم ضد كل من يقف ضده بالحق والقانون.

أضاف "ميدو": "الحقيقة التي لا يعرفها الجميع أن مرتضى منصور أهلاوي وبعد طرده من النادي الأهلي جاء إلى الزمالك في عام 1992 وأدخل النادي ساحات القضاء، وبالتالي يسعى لتشويه رموز النادي ونسي أنه أدخل النادي في النفق المظلم وساحات القضاء، مرتضى أول من رفع قضية داخل نادي الزمالك، وحتى في انتخابات 2009 بلع كلامه، فبعد الانتخابات قال بالنص "الانتخابات نزيهة وليت مجلس الشعب يتعلم من انتخابات الزمالك"، ثم عاد وناقض نفسه وطعن على الانتخابات وتسبب في رحيل مجلس الإدارة لمدة عام قبل أن يعود المجلس مرة أخرى مما أهدر الاستقرار وتسبب في غياب البطولات عن نادي الزمالك من أجل مصلحته الشخصية.
 
وأوضح أنه يمكنهم سؤال المستشار سعيد سيدهم، المستشار القانوني للأهلي في عام 1988، عن واقعة طرد مرتضى منصور على يد صالح سليم من الأهلي، وبعد طرده من النادي الأحمر توجه في عام 1992 لنادي الزمالك، وجر النادي للدخول في ساحات القضاء منذ ذلك التاريخ، وتسبب في الكثير من الإساءات إلى النادي، مشيرًا إلى أن مرتضى خرج ليقول إن نظام مبارك ظلمه، وأنه يقول له أنه من ظلم نفسه وظلمته نادي الزمالك معه، بدليل أنه تسلم فريق كرة اليد كأسًا من "الصفيح" أحضرته من العتبة في عام 2006، وفى نفس العام رفعت الحذاء في مقصورة استاد القاهرة، أليست كل تلك الفضائح وغيرها الكثير إساءات إلى نادي الزمالك.

ولفت إلى أن ما يحدث أنه يسعى حالياً لتطبيق مشروع التوريث عن طريق فرض نجليه أحمد وأمير على نادي الزمالك، وكل ما يفعله حالياً هو محاولة البحث عن مكان لأبنائه في المجتمع عن طريق نادي الزمالك، وتشويه رموز النادي من أجل أبنائه، ولكنني أقول له إنك بذلك لن تترك لهم إلا الكُره من الجميع، ولن يكون لهم مكان في النادي بعد ذلك لأن رموز نادي الزمالك باقون، مؤكدًا أنه لن نجح في قيادة انقلاب جماهير النادي عليك، وكل محاولات تشويهه فاشلة، لأن تاريخه الأسود مع الزمالك معروف، وهو عبارة عن جر النادي للمحاكم، وفضيحة الخسارة من الأهلي 6-1 وعمل "جنينة ومرجيحة" في النادي، وعلاقتي بجمهور الزمالك أكبر من ذلك بكثير فأنا الابن الشرعي لنادي الزمالك ودخلت النادي قبله، رغم أن سنه ضعف عمري.

تابع: "أنا مقيد بفريق الناشئين في نادي الزمالك منذ عام 1991 وكان عمري وقتها ثماني سنوات، في حين أن مرتضى منصور دخل نادي الزمالك عام 1992 بعد طرده من النادي الأهلي، فبالتالي أنا أقدم منه في نادي الزمالك وعمري 32 عامًا في حين أن عمره هو 63 عامًا"

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ميدو يتهم مرتضى منصور بادخال الزمالك في النفق المظلم والبحث عن مصلحته الشخصية ميدو يتهم مرتضى منصور بادخال الزمالك في النفق المظلم والبحث عن مصلحته الشخصية



 فلسطين اليوم -

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 07:48 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 فلسطين اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 11:41 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

أخطاؤك واضحة جدّاً وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 12:28 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

الاحتلال يبعد مقدسيا عن المسجد الأقصى لخمس شهور

GMT 21:53 2015 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

البشرة السمراء تحتاج لألوان شعر تبرز جمالها

GMT 01:43 2017 الأحد ,29 كانون الثاني / يناير

أفراح العرس في السودان لها طقوس ومورثات مختلفة

GMT 06:18 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

يتناغم الجميع معك في بداية هذا الشهر

GMT 04:54 2019 الثلاثاء ,11 حزيران / يونيو

صور نادرة تُظهر حَمْل النجمة مارلين مونرو عام 1960

GMT 16:15 2019 الإثنين ,14 كانون الثاني / يناير

افضل عطور "جيفنشي" للتمتع بسحر وجاذبية في امسياتك الراقية

GMT 18:27 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الكركم لعلاج القولون
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday