ميدو يتهم مرتضى منصور بادخال الزمالك في النفق المظلم والبحث عن مصلحته الشخصية
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

مدرب الزمالك السابق يفتح النار على رئيس النادي

"ميدو" يتهم مرتضى منصور بادخال الزمالك في النفق المظلم والبحث عن مصلحته الشخصية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "ميدو" يتهم مرتضى منصور بادخال الزمالك في النفق المظلم والبحث عن مصلحته الشخصية

أحمد حسام "ميدو"
القاهرة ـ سعيد فرماوي

أعلن أحمد حسام "ميدو" المدير الفني السابق لفريق الكرة الأول في نادي الزمالك، عن تمسكه بالحصول على حقه من رئيس النادي في القانون، مشددًا في حوار خاص مع "الوطن سبورت" أن علاقته بجماهير النادي لا يمكن أن يتم تشويهها، كاشفًا مخطط التوريث الذي يرتب له مرتضى منصور في النادي الأبيض، وطالب الدولة بنصرة نادي الزمالك، والتأكيد على أن مصر دولة قانون ولسنا دولة بلطجة، البقاء فيها للصوت العالي والضجيج.
 
وكشف إن القانون هو السبيل الأمثل لمواجهة مثل هذه الظاهرة التي تحاول محو تاريخ كل رموز نادي الزمالك، وتقدمت ببلاغ للنائب العام لطلب رفع الحصانة عنه كونه عضوًا في مجلس الشعب حتى يتم التحقيق معه ومحاكمته بتهمة السب والقذف فى حقي.، مؤكدًا أن الجميع حذّره من الدخول في صدام معه، وقال لي البعض بالحرف الواحد "بلاش عشان ده مسنود"، ولكنه راهن الجميع بأنهم ما زلوا في دولة القانون، وفى النهاية سينتصر الحق، ولن تفلح سياسة الصوت العالي التي ينتهجها هذا الشخص في تخويفي، وتلفيق التهم ضد كل من يقف ضده بالحق والقانون.

أضاف "ميدو": "الحقيقة التي لا يعرفها الجميع أن مرتضى منصور أهلاوي وبعد طرده من النادي الأهلي جاء إلى الزمالك في عام 1992 وأدخل النادي ساحات القضاء، وبالتالي يسعى لتشويه رموز النادي ونسي أنه أدخل النادي في النفق المظلم وساحات القضاء، مرتضى أول من رفع قضية داخل نادي الزمالك، وحتى في انتخابات 2009 بلع كلامه، فبعد الانتخابات قال بالنص "الانتخابات نزيهة وليت مجلس الشعب يتعلم من انتخابات الزمالك"، ثم عاد وناقض نفسه وطعن على الانتخابات وتسبب في رحيل مجلس الإدارة لمدة عام قبل أن يعود المجلس مرة أخرى مما أهدر الاستقرار وتسبب في غياب البطولات عن نادي الزمالك من أجل مصلحته الشخصية.
 
وأوضح أنه يمكنهم سؤال المستشار سعيد سيدهم، المستشار القانوني للأهلي في عام 1988، عن واقعة طرد مرتضى منصور على يد صالح سليم من الأهلي، وبعد طرده من النادي الأحمر توجه في عام 1992 لنادي الزمالك، وجر النادي للدخول في ساحات القضاء منذ ذلك التاريخ، وتسبب في الكثير من الإساءات إلى النادي، مشيرًا إلى أن مرتضى خرج ليقول إن نظام مبارك ظلمه، وأنه يقول له أنه من ظلم نفسه وظلمته نادي الزمالك معه، بدليل أنه تسلم فريق كرة اليد كأسًا من "الصفيح" أحضرته من العتبة في عام 2006، وفى نفس العام رفعت الحذاء في مقصورة استاد القاهرة، أليست كل تلك الفضائح وغيرها الكثير إساءات إلى نادي الزمالك.

ولفت إلى أن ما يحدث أنه يسعى حالياً لتطبيق مشروع التوريث عن طريق فرض نجليه أحمد وأمير على نادي الزمالك، وكل ما يفعله حالياً هو محاولة البحث عن مكان لأبنائه في المجتمع عن طريق نادي الزمالك، وتشويه رموز النادي من أجل أبنائه، ولكنني أقول له إنك بذلك لن تترك لهم إلا الكُره من الجميع، ولن يكون لهم مكان في النادي بعد ذلك لأن رموز نادي الزمالك باقون، مؤكدًا أنه لن نجح في قيادة انقلاب جماهير النادي عليك، وكل محاولات تشويهه فاشلة، لأن تاريخه الأسود مع الزمالك معروف، وهو عبارة عن جر النادي للمحاكم، وفضيحة الخسارة من الأهلي 6-1 وعمل "جنينة ومرجيحة" في النادي، وعلاقتي بجمهور الزمالك أكبر من ذلك بكثير فأنا الابن الشرعي لنادي الزمالك ودخلت النادي قبله، رغم أن سنه ضعف عمري.

تابع: "أنا مقيد بفريق الناشئين في نادي الزمالك منذ عام 1991 وكان عمري وقتها ثماني سنوات، في حين أن مرتضى منصور دخل نادي الزمالك عام 1992 بعد طرده من النادي الأهلي، فبالتالي أنا أقدم منه في نادي الزمالك وعمري 32 عامًا في حين أن عمره هو 63 عامًا"

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ميدو يتهم مرتضى منصور بادخال الزمالك في النفق المظلم والبحث عن مصلحته الشخصية ميدو يتهم مرتضى منصور بادخال الزمالك في النفق المظلم والبحث عن مصلحته الشخصية



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 09:21 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يقتحمون الأقصى

GMT 00:13 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 07:34 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

فاوتشي يرد على اتهامات ترامب بشأن أرقام وفيات "كورونا"

GMT 11:59 2019 الأربعاء ,20 آذار/ مارس

قرار المحكمة الصهيونية مخالف للقانون الدولي

GMT 05:00 2018 الإثنين ,14 أيار / مايو

مصطلح الصيام الواجب

GMT 23:45 2016 الإثنين ,12 كانون الأول / ديسمبر

أفخم سيارة ليكسوس تعرض قريبًا في معرض ديترويت للسيارات

GMT 03:32 2014 الإثنين ,27 تشرين الأول / أكتوبر

تركيب الشعر المستعار والتخلص من مشكلة عدم نمو الشعر

GMT 09:31 2014 الأربعاء ,03 أيلول / سبتمبر

ألوان غرف النوم العصرية تعكس بساطة وأناقة ذوقك
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday