إنتاج الأفلام الإباحية تجارة مهددة بالانقراض إثر انتشار القرصنة
آخر تحديث GMT 14:12:00
 فلسطين اليوم -

يوازي حفل جوائز "AVN" في أهميته مهرجان "الأوسكار"

إنتاج الأفلام الإباحية تجارة مهددة بالانقراض إثر انتشار القرصنة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - إنتاج الأفلام الإباحية تجارة مهددة بالانقراض إثر انتشار القرصنة

حفل توزيع جوائز الأفلام الإباحية "AVN"
واشنطن - رولا عيسى

ينظم حفل توزيع جوائز الأفلام الإباحية "AVN" في كانون الثاني/ يناير من كل عام، والذي يمتد لـ4 أيام في مدينة لاس فيغاس الأميركية في فندق هارد روك،  والذي يوازي في أهميته جوائز "الأوسكار".

ويحتشد نجوم الأفلام الإباحية على السجادة الحمراء؛ لالتقاط مختلف الصور، ويتراود في أذهانهم أسئلة عدّة؛ هل سيستمرون في مهنتهم أم سيعتزلونها، وتبدو على ملامح وجههم الابتسامة المخلوطة بالحزن، على الرغم من محاولتهم إظهار الحماس عند التقاطهم صور "سيلفي" مع معجبيهم.

ويتساءل نجم الأفلام الإباحية الأسطورة، تيم والكر، أثناء حفل توزيع الجوائز بشأن ما إذا كانت صناعة هذه الأفلام ستظل تناضل لمواصلة مسيرتها، إذ أصبحت الأفلام الإباحية اليوم في كل بيت، في متناول الجميع عبر الهواتف الذكية، في كل مكانٍ بشكل مجاني، وحتى الآن، فهي صناعة بالمعنى التقليدي تراجعت بفضل قرصنة الإنترنت، بحسب قوله.

ودائمًا ما يتم مقارنة حفل توزيع الأوسكار بحفل توزيع جوائز الأفلام الإباحية، بالفعل هناك تشابه؛ فهناك جوائز تقدم لأفضل تصوير سينمائي، وأفضل المكياج وأفضل سيناريو، ولكنها تختلف عن جوائز الأوسكار، التي تقدم جائزة أفضل مشهد جنسي جماعي.

وتظهر الجوائز التي تقدم لأفضل الأفلام الإباحية باعتبارها أهم حدث في حفل "AVN"، الذي يعتبر أكبر حفل يقدم المتعة للكبار على مستوى العالم؛ ففي قاعات فندق هارد روك، في فيغاس، وقعت نجمات أفلام الجنس "التذكارات"، وتبدو أجسادهن مثل "الحيوانات البالونية البرونزية، مشفوطة من ناحية، ومنفوخة من ناحية أخرى"، وتمتد المتعة من حفل AVN، ليمتد إلى الحفلات الخاصة التابعة لـ"AVN" في النوادي الليلية في لاس فيغاس.

يعد هذا الحفل فرصة لرفع مبيعات المنتجات الجنسية مثل ساعة "G-Spot Squirt Watch"، أو دمية الحب، التي تضاعف من إثارة المرأة بنسبة 10 مرات، وهناك اللسان الوردي الجاحظ، وفي طرف آخر من الحفل هناك ندوات للمهنيين، يتناولون مواضيع مثل "كيفية وضع استراتيجية فعالة للتواصل المجتمعي مع هذه الأفلام"، وهناك  أسئلة وإجابات الخبراء للجمهور، مثل "كيفية التفاوض على ممارسة الجنس الثلاثي"، أو "كل ما تريد معرفته عن الجهاز الهزاز ولكن هناك خوف من السؤال".

وذكر رئيس شركة Girlfriends Films، إحدى شركات الأفلام الإباحية، الرائدة في إنتاج الأفلام الإباحية لمثليات الجنس، دان أوكونيل: "في حفل توزيع جوائز أفلام الجنس العام 2002 كان هناك 16 من منتجين الأفلام أما هذا العام فتراجعت أعدادهم إلى 4 فقط".

وأضاف: "عندما ذهبت إلى أحد معارض السيارات العالمية، كان المعرض يصل حجمه لـ40 ضعف القاعة التي يجرى فيها توزيع جوائز الأفلام الإباحية، وأتخيل كم شخص يشتري العجلات والإطارات، مقارنة بكمّ الناس الذين يحبون الجنس، فهناك تفاوت كبير، وألاحظ أنَّ هذه الصناعة يتم معاملتها بتحقير".

اعتادت شركة Girlfriends Films على إنتاج 4 أفلام إباحية روائية طويلة كل شهر، وكل فيلم يحتوي على 4 مشاهد جنسية طويلة، وكانت أشرطة الـ"DVD" لهذه الأفلام تباع بالآلاف في أول أسابيع عرضها، ولكن هذه المنتجات معرضة للانقراض.

ويكمل أوكونيل، الذي يبلغ من العمر 63 عامًا: "نحن نبيع هذه الأفلام لجمهور ناضج، فنحن لا نحبذ القصص الجنسية السريعة، فنبحث عن قصة منطقية مليئة بالإغواء، ولكن الكثير من شباب هذا اليوم يسعون إلى مشاهدة الأفلام الإباحية، التي تعرض الممارسة الجنسية القوية".

وأصبحت نوعية هذه الأفلام الإباحية متوافرة بشكل مجاني عبر مواقع "يوتيوب إباحي"، أو PornHub.com، الذي حقق العام 2014، نسبة مشاهدة عالية وصلت إلى 80 مليار مشاهدة لمقاطع فيديو على PornHub، بزيادة بنسبة 25%، عن العام 2013.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إنتاج الأفلام الإباحية تجارة مهددة بالانقراض إثر انتشار القرصنة إنتاج الأفلام الإباحية تجارة مهددة بالانقراض إثر انتشار القرصنة



 فلسطين اليوم -

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 10:19 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021
 فلسطين اليوم - شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021

GMT 10:26 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
 فلسطين اليوم - تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية

GMT 08:21 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الميزان" في كانون الأول 2019

GMT 12:29 2018 السبت ,23 حزيران / يونيو

تعرّف على فوائد صيام الأيام الستة من شهر شوال

GMT 05:13 2018 الأربعاء ,16 أيار / مايو

بيت الشجرة يعدّ ملاذًا مثاليًا لمحبي الطبيعة

GMT 13:41 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

مقادير وطريقة إعداد الفول المدمس في المنزل

GMT 23:02 2015 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

الأيائل تعود إلى الدنمارك بعد غياب خمسة آلاف عام

GMT 00:49 2017 الثلاثاء ,06 حزيران / يونيو

سمية أبو شادي تكشف عن مجموعة أزياء للمحجّبات

GMT 12:19 2015 السبت ,19 أيلول / سبتمبر

التركمان في فلسطين

GMT 10:20 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

رانيا فريد شوفي تشارك جمهورها بصور من عيد ميلاد ابنتيها
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday