اكتشاف مقبرة امرأة نوبية ترتدي عنقها لإله بيس المصري
آخر تحديث GMT 21:06:25
 فلسطين اليوم -
أخر الأخبار

مزجت بين ثقافة القوى الاستعمارية والسكان الأصليين

اكتشاف مقبرة امرأة نوبية ترتدي عنقها لإله بيس المصري

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - اكتشاف مقبرة امرأة نوبية ترتدي عنقها لإله بيس المصري

العثور على مقبرة من الطبقة المتوسطة شرق نهر النيل
الخرطوم - جمال إمام

اكتُشِفت مقبرة قديمة من الطبقة الوسطى في شرق نهر النيل تظهر المزج بين ثقافة القوى الاستعمارية والسكان الأصليين، وتنتمى المقبرة المصرية المكتشفة فيما عرف باسم النوبة العليا إلى امرأة تدعى "وريت" مدفونة على الطراز النوبي لكنها مزينة بتمائم من الآلهة المصرية، ويقول الباحثون الذين اكتشفوا المقبرة أنها تعد مثال للتداخل الثقافي وتظهر الخيارات الفردية التي نشأت مع ظهور هوية ثقافية جديدة.ووضعت المرأة في القبر بشكل ملتوي راقدة على سرير على جنبها للدفن، وأفاد الباحثون أن هذا الطراز هو الطراز النوبي، إلا أن القبر الذي وجدت فيه قبر مصري كما ارتدت تمائم حول عنقها لإله بيس المصري الحامي للأسر، ودفنت "وريت" مع جعران ما يشير إلى كونها من النخبة، ويعتقد المصريون أن هذا الرمز يساعد الميت في وقت الحكم الإلهي.واكتشف الباحثون القطع الأثرية في قرية "تومبوس" القديمة وهي منطقة شمال السودان حاليا، وناقش ستيوارت تايسون سميث، أستاذ علم الآثار في جامعة كاليفورنيا وميشيل بوزون عالم الآثار في قسم الأنثروبولوجيا في جامعة بوردو النتائج التي توصلوا إليها في ورقة بحثية نشرت في American Anthropologist.

اكتشاف مقبرة امرأة نوبية ترتدي عنقها لإله بيس المصري

وأوضح سميث أن تومبوس أصبحت مركز استعمارى مهم بعد غزو المصريين للنوبة في حوالي عام 1500 قبل الميلاد، وكشفت المقابر خلال هذا الوقت عن مزيج من الثقافتين مع وجود اختلافات في طرق العرض بسبب الخيارات الفردية، مضيفا " تم مزج هذه الثقافات المتشابكة بشكل مثير للاهتمام حقا من خلال عناصر مختلفة، ويبدو أن هناك أيضا العديد من الاختيارات الفردية، والأمر ليس مجرد مزج للثقافتين حتى ينتج لنا هذا الهجين، ويبدو أن هناك المزيد من الاختيار الفردي من حيث ما إذا كنت ترغب في سرير نوبي أو تابوت مصري أو أن تكون ملفوف مثل المومياء، أو تريد تميمة على الطراز المصري أو النوبي أو مجوهرات نوبية".ويعد هذا العام الثاني من بين ثلاث سنوات من الدراسة قام فيها الباحثون بدراسة مقابر عصر الدولة الحديثة في الفترة من (1550 م – 1070 ق م)، والفترة الانتقالية الثالثة (1070 م – 615 ق م )، وقام بوزون بفحص مواصفات الجمجمة والوجه للأشخاص الذين تم اكتشافهم في الموقع لفهم العلاقات البيولوجية وتأثير اندماج الثقافتين، وتكشف الهياكل العظمية مع محتويات الدفن في المقابر عن وجود تحول في الهوية الثقافية في الفترة التي سبقت الغزو النوبي من مصر وعهد الأسرة المصرية الخامسة والعشرين (فترة نابتن 750 م حتى 650م).

وعلى الرغم من أن النوبيين أطاحوا بحكام مصر قدم القادة الجدد أنفسهم على أنهم قادة مصريين أصحاب أصول ثقافية، وأضاف سميث " نحن نبحث في الديناميكية الاجتماعية التي ظهر منها الفراعنة النوبيون وكيف ساهمت الثقافة المتشابكة في خلق ديناميكية ثقافية ساعدت الفراعنة في المجيء وليس فقط كمجرد غزاة ولكن كمصلحين للأمور في وقت التدهور".
وأفاد الباحثون أن المقابر تكشف عن الأثر الناتج على الثقافتين أكثر من فرض المصريين ممارسات على النوبيين، حيث ولد الفراعنة النوبيون من هوية نوبية جديدة نتيجة التزاوج والتعددية الثقافية، وذكر سميث " ما نسعى إليه هو نموذج تشاركي أكثر دقة بين الثقافة المصرية والنوبية وكيف قادت الخيارات الفردية هذا النوع من التغير العرقي والثقافي وتمكين الفراعنة النوبيية في النهاية من تولى القيادة، وقاد السكان المحليون والمستعمرون القادمون من مصر توجيه مسار الحضارة بنفس قدر قيادة سياسات مصر الاستعمارية، إنها ليست مجرد مصر التي تطب ثقافتها على النوبة، حيث أثّر السكان المحليون حقا على الأشياء وجعلوا الأمر ممكنا للنوبيين لحكم مصر في النهاية".وبيّن الباحثون أن هذه النتائج تتحدى المعتقدات التقليدية بشأن ديناميكيات الغزو، وأوضحوا أن هناك دلائل في المقابر على وجود تحول ثقافي ساهم في تشكيل كلا الجانبين وقاد ذلك الخيارات الفردية.

اكتشاف مقبرة امرأة نوبية ترتدي عنقها لإله بيس المصري

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اكتشاف مقبرة امرأة نوبية ترتدي عنقها لإله بيس المصري اكتشاف مقبرة امرأة نوبية ترتدي عنقها لإله بيس المصري



تعرف تمامًا ما الذي يُلائم قوامها وأسلوبها في الموضة

أفكار لتنسيق الأزياء بتصاميم مستوحاة من ياسمين صبري

القاهرة ـ فلسطين اليوم
أفكار تنسيق الأزياء بتصاميم أنثوية لعيد الأضحى جمعناها لك من إطلالات ياسمين صبري التي أصبحت تعتبر اليوم واحدة من أكثر النجمات أناقة والتي نشاهدها في كل مناسبة تختار تنسيقات مميزة تتسم بالأسلوب الأنثوي الجذاب مع لمسات من العصرية. تنسيق ازياء بتصاميم أنثوية لعيد الأضحى بأسلوب ياسمين صبري: تتسم إطلالات ياسمين صبري دائمًا بالجاذبية والأنوثة المطلقة، حيث أنها تعرف تماماً مالذي يلائم قوامها وأسلوبها في الموضة وتختار على هذا الأساس، ولهذا فإننا غالباً ما نراها في الفساتين الميدي التي تناسبها كثيراً بقصاتها الضيقة أو القصات الكلوش مثل الفستان الذي اختارته مؤخراً من دولتشي أند غابانا Dolce‪&Gabbana المصنوع من طبقات من الكشكش المعرق بالورود الربيعية الملونة، وكذلك تتألق كثيراً في الفساتين الماكسي التي تختار منها التصاميم الناعمة...المزيد

GMT 06:25 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 12:47 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 14:26 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تتخلص هذا اليوم من الأخطار المحدقة بك

GMT 16:32 2018 الخميس ,05 إبريل / نيسان

سيارة"بوني" تعد أول سيارة في تاريخ "هيونداي"

GMT 14:20 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

المدرج الجليدي والمهبط المائي من أغرب مطارات العالم

GMT 20:54 2019 الخميس ,10 كانون الثاني / يناير

وزارة البيئة المصرية تُنقذ ذئب نادر من خطر الإنقراض

GMT 00:00 2018 الجمعة ,19 تشرين الأول / أكتوبر

سعر الفرنك السويسرى مقابل الدولار الأميركي الجمعة

GMT 08:50 2018 الأربعاء ,02 أيار / مايو

بوتشي تنجح في تقديم فلورانسا بلمسة من الحداثة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday