العراقيون يستعينون بالحجارة الكريمة للحفاظ على حياتهم
آخر تحديث GMT 09:59:35
 فلسطين اليوم -

السحر والشعوذة طريق للنجاح والحصول على المناصب

العراقيون يستعينون بالحجارة الكريمة للحفاظ على حياتهم

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - العراقيون يستعينون بالحجارة الكريمة للحفاظ على حياتهم

اللجوء للحجارة الكريمة
بغداد – نجلاء الطائي

يلجأ الكثير من المسؤولين وضباط الجيش العراقي وحتى الجنود إلى ارتداء المحابس ذات الحجارة الكريمة، للحفاظ على حياتهم في أرض المعركة التي يحارب فيها العراق المتطرفين في الأنبار وصلاح الدين، ومن أجل الحصول على المناصب العليا في الدولة، وحتى التفوق دراسيًا.

وأوضح أبو مهيمن (80 عامًا) الذي لا يجيد القراءة والكتابة، أن "الحجارة الكريمة نوع مما يستحب التختم به، وهناك روايات عن الرسول تحث على التختم بها، أي جعلها خواتم"، مؤكدًا أنَّ "الاعتقاد بأن الحجارة تنفع أو تضر من دون الله أمر خطير وربما يدخل الإنسان في دائرة الشرك".

وأشار إلى أن "الله وضع أسرارا في بعض الحجارة كما وضع بعض الأسرار في الأدعية والسور والآيات القرآنية وسائر الكتب المقدسة، وهو أمر ليس بغريب ولا مستحيل"، وأكمل أنّ غالبية الناس يفضلون العقيق اليماني والعقيق الرضوي والفيروز، الذي يسمى أيضا الظفر.

أما حيدر الفكيكي (25 عامًا) فيؤمن بأن أنواعا من الخرز أو الحجارة الكريمة لها أثر كبير في تسهيل أعمال حاملها أثناء مراجعاته لدوائر الدولة، مؤكدا أنَّ "الموظفين الذين كانوا ينزعجون عندما أطلب منهم إنجاز معاملتي، صاروا يقابلونني بابتسامة عريضة ويظهرون لي احتراما واضحا"، محذرا المهتمين بجمع الحجارة الكريمة من "وجود أنواع مغشوشة، فهي جميلة لكنها عديمة المنفعة ولا تعمل في الدوائر الحكومية".

ويرى ميثم السلامي (50 عامًا) أن "الحجارة الكريمة تحمي الإنسان من الحسد، وهي لتحسين الحال، حيث يسعى محدودو الدخل عادة إلى الاستعانة بالحجارة أو الفصوص لما تحتويه من قوى غيبية من أجل تحسين ظروفهم المعيشية، وهناك آخرون يلجأون إلى أنواع من الخرز لإلحاق الضرر بخصومهم عبر تسليط قوة هذه الفصوص الخفية عليهم"

وأضاف: "وثمة أحجار اكتسبت شهرة مع الزمن مثل"عِرْقْ السُيوحِل" الذي يحظى بأهمية خاصة لدى المهتمين بجمع الفصوص، إذ يعتقد انه يحتوي على قوة غريبة لجهة تأثيره العاطفي، فهو يجعل قلب المحبوب رقيقا متسامحا".

وتابع: "بحسب الرواية الشعبية فإن حيوان ( القُنفُذ)ْ هو الذي يدل على مكان "عِرْق السُويحِل" بين الأدغال، إذ أن القنفذ وهو خارج يغلق باب حفرته على صغاره بحجارة يزيلها حين يعود باستخدام "عرق السواحل" ثم يرميه جانبا، فإذا تمكن أحد من الحصول على هذا العرق فإنه سيمتلك قوة كبيرة وثروة طائلة، بحسب ما تقول الأساطير والروايات".

وبين عمار الموسوي (54 عامًا) أن "قيمة "عرق السويحل" تصل إلى أكثر من 500 مليون دينار عراقي"، ويضيف أن "لهذا النوع من الحجارة قوة خارقة على فعل الأعاجيب، ومن أعاجيبه أنه يقرب القلوب البعيدة، ويسهل مهمة حامله من الناحية العاطفية".

ويعتقد المهتم في الحجارة الكريمة نبيل الساعدي (35 عامًا) بأن "بعض أنواع الفصوص تقي من الرصاص"، مضيفا أن "بعض اللصوص كانوا يستخدمونها في الماضي، أما أنا فقد جربتها بنفسي مع أني لست لصا".

كما أوضحت الممرضة النفسية ريم محمد (35 سنة) في حديثها لـ"العرب اليوم " أن "الإنسان يلجأ إليها لاتقاء مصاعب الحياة وعادة ما يستعين بها في أوقات الحروب والأزمات، فتجارة الحجارة الكريمة أو البحث عنها راج في العراق، وانتشر بسبب الحروب التي مر بها العراق فأخذ الرجال يبحثون عن خرز ضد الرصاص وأخرى للرزق في زمن الحصار".

وأكملت ريم محمد أن "هذه التجارة المتعلقة بالغيبيات استغلت من قبل أشخاص يسعون دائما لاستخدام مشاعر الناس وعواطفهم لتحقيق الربح، فراحوا يبيعون بعض الخرز بحجة أنها تجلب الحليب وأخرى تجلب المحبة لمداعبة مشاعر الشباب".

ويعتقد أشخاصا عديدين من المهتمين بالحجارة والخرز أنها "تستبطن قوى غيبية، ويمكنها أن تحقق منافع عديدة"، ويعتبر علي مجيد (49 عامًا) أن "القضية ليست خرافية بل هي حقيقية بدليل اهتمام رجال الدين بالخرز والحجارة الكريمة".

وأكدت أم زمن، امرأة لا تعرف القراءة والكتابة (80 عامًا)، قائلة: "إنني أمارس هذه المهنة منذ الثلاثين من عمري، وتردد إلى منزلي العديد من المسؤولين الكبار في الحكومات الماضية وكنت أرى لهم الطالع عن طريق النظر إلى وجوههم فقط".

وأردفت أم زمن قائلة: "إنني أقوم بهذا العمل لأغراض إنسانية، ولفك الأعمال والخطر التي تلحق بالناس" وهذه بحسب وجهة نظرها خدمة وليست نقمة.

وأشار الباحث الاجتماعي أحمد منعم إلى أن هناك جيلا عراقيًا جديدًا يؤمن بالسحر والشعوذة وتأثير الأمور الغيبية على مستقبله، فهو يحمل معه الخرز والتعاويذ أينما حلّ، ونوه إلى أن “الكثير من المسؤولين اليوم يؤمنون بذلك، والبعض منهم يرتدي محابس تحتوي على حجر كريم، يؤثر في المصائر والأقدار، بحسب تقديرهم“.

وجدير بالذكر أن أحمد يوسف موظف في البنك، ويرتدي محبسًا اشتراه من سورية منذ نحو خمسة أعوام، حيث يعترف بأن حياته تغيرت بعد ارتدائه المحبس، وانفتحت الكثير من السبل أمامه"، ويؤمن يوسف، شأنه شأن كثيرين، بأن بعض الحجارة الكريمة لها تأثيرات كبيرة على مسيرة حياة الفرد في الحياة.

ويرجع بعض العراقيين تأثير تلك الحجارة إلى اعتقادات دينية، ذلك أن قراءة الدعاء عليها، وتطويعها عبر أخذها إلى الأماكن المقدسة يجعلها تكتسب مواصفات خاصة مؤثرة، وتسود في العراق اليوم الثقافة الغيبية بشكل كبير، ليس بين الناس البسطاء فحسب، بل بين النخب أيضًا، مقابل انحسار كبير للمظاهر العلمانية، التي لا تؤمن بالأمور الغيبية.

كما أكد جمال الخفاجي أن بعض السياسيين في العراق يلجأون إلى أشخاص يمتازون بقدرتهم في معرفة الخرز المهمة التي تتسبب في خسارة خصومهم السياسيين وإزاحتهم من طريقهم.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العراقيون يستعينون بالحجارة الكريمة للحفاظ على حياتهم العراقيون يستعينون بالحجارة الكريمة للحفاظ على حياتهم



 فلسطين اليوم -

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 07:48 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 فلسطين اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 17:43 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

معلومات خاطئة عن العلاقة الجنسية

GMT 06:35 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 14:21 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

خاتم زواج الماس للمناسبات الخاصة

GMT 12:46 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

أفكار رائعة لديكورات غرف الأطفال 2019

GMT 09:35 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

الريان القطري يشارك في دوري أبطال آسيا عام 2018

GMT 08:17 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

طاولات الماكياج بصيحة عصرية في غرفة نومك

GMT 00:36 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

هنا الزاهد تراهن على نجاح "عقد الخواجة في دور العرض

GMT 09:44 2015 الخميس ,31 كانون الأول / ديسمبر

مزارع برازيلي يعثر على صدفة حيوان مدرع أقدم من 10 آلاف عام

GMT 23:51 2018 الأربعاء ,13 حزيران / يونيو

سرقة صفة الفنانة ليال عبود في الأراضي الألمانية

GMT 08:27 2019 الثلاثاء ,05 آذار/ مارس

سلمى حايك لم تخجل من الكشف عن شعرها الأبيض

GMT 14:11 2019 الثلاثاء ,08 كانون الثاني / يناير

عطر مميز من أجود عطور "استي لودر" يتلائم مع شخصيتِك
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday