الفن البريطاني يعتمد على الكمبيوتر والسينما
آخر تحديث GMT 18:40:03
 فلسطين اليوم -

غابت الأشكال التقليدية

"الفن البريطاني" يعتمد على الكمبيوتر والسينما

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "الفن البريطاني" يعتمد على الكمبيوتر والسينما

معرض الفن البريطاني
لندن ماريا طبراني

يقدم معرض الفن البريطاني الثامن نفسه على أنه أكبر معرض وأكثرها طموحًا للفن المعاصر في البلاد، وتعتبر زيارته بمثابة نظرة على حالة الفن البريطاني الراهنة، وبالنظر إلى محتويات المعرض، يمكن القول إن الفنانين المقيمين في بريطانيا ينتجون الكثير من الفن المثير للإعجاب.

الفن البريطاني يعتمد على الكمبيوتر والسينما

ويأتي معظم هذا الثناء مع نصيحة لبعضهم بأنه سيكون من الجيد لهم لو لم يعتمدوا على أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم أكثر، أو لو ابتعدوا عن كاميرات السينما، وعادوا أكثر لبعض الأشكال الفنية التقليدية التي غابت معظمها عن المعرض، فمازال الرسم والتصوير والنحت مزدهرًا في بريطانيا ولكن المعرض لم يضم سوى القليل جدًا من هذه الفنون.

ويقدم معرض الفن البريطاني منذ إنشائه عام 1979 كل خمس سنوات تحديًا يعرض مشهد الفن المعاصر في البلاد، واختارت القائمتان على المعرض، أانا كولن وليديا يي، هذا العام 42 فنانًا، وفتحتا بشجاعة الأبواب أمام المصممين فضلًا عن العديد من المجموعات، وسيسافر المعرض في أنحاء بريطانيا، لتسليط الضوء على الفنانين الذين يتمتعون بمستقبل كبير بما في ذلك أنيش كابور وسارة لوكاس وداميان هيرست.

وتقدم راشيل ماكلين فيلمًا طويلًا لمدة ساعة يحتوي على الكثير من الألوان مع صور كابوسية، يضعها في الصدارة وتلعب بنفسها عدة أدوار في فيلمها، في أداء يختبر طبيعة المراهقين ولحظات صادمة من الوعي المبكر، وهو فيلم يستحق المشاهدة، ومن الواضح أن أندريا بتنر قضت الكثير من الوقت وهي تنقب عن أعمال امانيول جمعتها في عمل يبدو وكأنه أرشيفي أكثر، ويعرض فيلم جون أكومفراه وتريفور ماتيسون مواد أرشيفية أيضًا، تتجاوز الصورة والصوت، فيما استطاعت لورا بروفوست أن تجذب المشاهدين منذ لحظة جلوسهم على المقاعد.

<img data-cke-saved-src="http://www.palestinetoday.net/img/upload/plaestinetoday-الفنانين.jpg" src="http://www.palestinetoday.net/img/upload/plaestinetoday-%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%86%D8%A7%D9%86%D9%8A%D9%86.jpg" alt=""الفن البريطاني" يعتمد على الكمبيوتر والسينما""" الفن="" البريطاني"="" يعتمد="" على="" الكمبيوتر="" والسينما"""الفن="" والسينما"="" width="590" height="350">

وبدا وكأن يي وزميلتها كولن تفرضان على الزوار أعمالًا مطولة من خلال عروض الأفلام، إلا أنها أشارت: "يعتبر الفيلم واحدًا من المناطق الأكثر حيوية في الناحية العلمية في الوقت الراهن، والأمر دائمًا متروك للمشاهدين إذا رغبوا في المشاهدة وكم من الوقت يودون أن يجلسوا".

وأضافت أن الغالبية العظمى من غير مشاهدي الفنون يشعرون بمزيد من الراحة مع مشاهدة فيلم، وأن هناك الكثير من الناس لديهم معرفة حول الأفلام، ولكن لا ينطبق الأمر على النحت والرسم.

وتعتقد أن الفن المعاصر قد توسع أكثر عن الممارسات التقليدية القائمة على أعمال الاستديو، ولكن أثبتت لينيت يواكي أن الرسم مازال يحتل مكانة مرموقة في مجال الفن المعاصر من خلال لوحاتها الجميلة في المعرض، وتظهر رسوماتها شخصيات خيالية أبدعتها في أغلب الأحيان في يوم واحد، بطلاء خفيف وسيولة متزايدة من المواد، وعرضت بجانب لوحات جيسيكا ورابيس المفاهيمية، من خلال صبغات متناثرة على اللوحة تعرض أنماطًا مثيرة تشير إلى الحوادث والكثير من الدراما.

وغاب العديد من الرسامين والنحاتين البريطانيين عن هذا المعرض، إلا أن الكثير منهم يعرض أعماله في أماكن مختلفة مثل معرض رايس تالبوت الذي يعطي مساحة رحبة للوحات بنديكت درو وهو فنان موسيقي يعمل بالرسم، تسيطر على لوحاته مفهوم "بائس" وهي أيضًا حالة انعكست على كل المعرض، إلى جانب أعمال ريان غاندار في مجموعة كبيرة من لوحاته.

ويقدم غاندر واحدة من أعماله التي رسمها مع ابنه، ويمكن لأي شخص لديه أطفال أن يزورها ويستمتع برسمهم لكائنات خيالية، فيما يعرض بابلو برونشتاين أعماله في غرفة مركزية في معرض انفيرليث هاوس وهو بناء كلاسيكي وسط حدائق نباتية في أدنبرة، ويبدو أن برونشتاين يترجم كل أحاسيسه من خلال لوحات كلاسيكية أحادية اللون.

ويستضيف نفس المكان باتريك ستاف أيضًا من خلال فيلمه الذي صوره في مؤسسة توم أو فنلندا في لوس أنجلوس، وتوم هذا فنان أعلن عن أنه مثلي الجنس وتوفي في ظروف مأساوية، والفيلم من الأعمال التي تستحق المشاهدة.

ويعد معرض انفيرليث هاوسمن الأماكن المميزة والتي لها ثقل في أدنبرة، ويحتوي على الكثير من الرسومات والمنحوتات المعاصرة، ويساعده حجمه الكبير وتعاونه مع ايلين سيمبسون و بين وايت على توسيع أرشيف الموسيقى لديه، وهو مشروع لنشر الموسيقى أكثر، وواحد من الأماكن التي تعبر عن جمال أدنبرة وقيمتها الفنية.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الفن البريطاني يعتمد على الكمبيوتر والسينما الفن البريطاني يعتمد على الكمبيوتر والسينما



GMT 04:47 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

فنان يُعيد الروح لكنيسة مهجورة في التشيك لتصبح وجهة للسياح

GMT 07:45 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

جماليات العمارة في القاهرة التاريخية داخل معرض فني

GMT 11:23 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

انطلاق ملتقى "المبدعات العربيات" من دار الأوبرا المصرية
 فلسطين اليوم -

مستوحى من ألوان الغابات الساحرة بدرجات الأخضر المتداخلة

جينيفر لوبيز ترتدي فستانها الأيقوني المعروف للمرة الثالثة

واشنطن ـ رولا عيسى
في شهر أيلول/سبتمبر الماضي، ارتدت النجمة العالمية جينيفر لوبيز فستانها الأخضر الأيقوني، بعد 20 عامًا من ارتدائه في ختام عرض فيرساتشي لربيع وصيف 2020.أطلت جينيفر لوبيز صاحبة الـ 50 عامًا بفستانها المستوحى من ألوان الغابات الساحرة بدرجات الأخضر المتداخلة، خلال عرض أزياء دار Versace حيث أعادت ارتداء التصميم الأيقوني الذي يحمل توقيع الدار نفسها، والذي كانت قد ارتدته من قبل عندما كان عمرها 31 عامًا خلال حفل Grammys السنوي، مضيفة إليه بعض التعديلات البسيطة. يبدو أن لهذا الفستان مكانة خاصة عند الميجا ستار جينيفر لوبيز، فبعد أن حضرت به حفل توزيع جوائز غرامي قبل 20 عامًا، ارتدته للمرة الثانية منذ شهور قليلة، ثم أعادت الكرة وتألقت به الليلة الماضية، أثناء ظهورها في برنامج ساترداي نايت لايف. وفقًا لصحيفة كوزمبليتان النسائية، بدأت النجمة ليلتها...المزيد

GMT 03:22 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

معلومات جديدة عن أفضل 7 تجارب في مدينة سالونيك اليونانية
 فلسطين اليوم - معلومات جديدة عن أفضل 7 تجارب في مدينة سالونيك اليونانية

GMT 11:16 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

ترامب يفشل في تنفيذ وعوده وصفقاته "في مهب الريح"
 فلسطين اليوم - ترامب يفشل في تنفيذ وعوده وصفقاته "في مهب الريح"

GMT 12:49 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح المصرى الوحيد وسط 32 جنسية فى كأس العالم للأندية

GMT 23:01 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

وادي دجلة يرعى بطل التنس محمد صفوت في طوكيو 2020

GMT 08:32 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

"الفيفا" يرصد كل المعلومات الخاصة بكأس العالم للأندية 2019

GMT 08:32 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تجد نفسك أمام مشكلات مهنية مستجدة

GMT 10:33 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 10:40 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على كل الاحتمالات

GMT 08:30 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 07:37 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تفتقد الحماسة والقدرة على المتابعة

GMT 13:14 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

محلّات ZARA تقدّم مجموعة الفرسان لشتاء 2017-2018
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday