حي الجمالية دحر المغول المعتدين وأنجب عبد الناصر ونجيب محفوظ
آخر تحديث GMT 17:45:06
 فلسطين اليوم -
وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت السلطات اللبنانية تعلن أن 60 شخصًا ما زالوا في عداد المفقودين بعد انفجار مرفأ بيروت قصر الإليزيه يعلن أن ماكرون والأمم المتحدة يستضيفان مؤتمرا للمانحين من أجل لبنان عبر الفيديو الأحد قوات مكافحة الشغب تتقدّم باتجاه المتظاهرين المتواجدين قرب فندق "لو غراي" في بيروت الصليب الأحمر اللبناني يعلن عن وجود 13 فرقة تستجيب الآن في مظاهرة بيروت وتعمل على نقل الجرحى وإسعاف المصابين وتم نقل 4 جرحى حتى الساعة متظاهرون من مختلف المناطق اللبنانية يتوافدون إلى وسط بيروت للمشاركة في الاحتجاجات قوات الأمن اللبناني تطلق الغاز المسيل للدموع لتفريق متظاهرين يحاولون الوصول لمحيط البرلمان تمساح ينتظر أصغر أفراد قطيع حمار الوحش ويفترسه داخل بحيرة
أخر الأخبار

اشتهر بالعديد من الأسواق الحيوية القائمة حتى الآن

حي الجمالية دحر المغول المعتدين وأنجب عبد الناصر ونجيب محفوظ

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - حي الجمالية دحر المغول المعتدين وأنجب عبد الناصر ونجيب محفوظ

خان الخليلي
القاهرة - محمد عمار

يعد حي الجمالية من أقدم الأحياء الموجودة في القاهرة القديمة ، ويتضمن هذا الحي مناطق عدة ويربط بين ميدان الحسين وخان الخليلي والصاغة ومصلحة الدمغة والموازين في منطقة باب النصر وباب الفتوح، واشتهر هذا الحي بالعديد من الأسواق الحيوية التي مازالت حتى الآن تعمل بنفس الكفاءة حي الجمالية اكتسب شهرته منذ أن فكر هولاكو قائد التتار  دخول  مصر وبالأخص القاهرة ، أمر جنوده أن يتسللوا إلى هذا الحي ولكن لم يستطيعوا أن يتخفوا عن أهل القاهرة الذين أكتشفوهم وقاتلوهم وطردوا الباقين.
 
الخرنفش:

حي الجمالية دحر المغول المعتدين وأنجب عبد الناصر ونجيب محفوظ
 
قال أيمن محمد أحد قاطني الحي، إن الحي ينقسم عدة أقسام منها منطقة الخرنفش وهي المنطقة التي ولد فيها الأديب العالمي نجيب محفوظ، وبها مسجد سيدي مرزوق وهو أحد علماء الدين قديما، وكان الناس يسمعون حديثه ودروسه الدينية، كما تحتوي هذه المنطقة على عدة ورش للجلود والنقش عليها، وبها تجار الفحم بجانب بعضهم بعضا. مضيفا أن هذه المنطقة ذاخرة بالتاريخ لكن الإهمال فيها يهدد أصالتها خصوصا أنها تحتوي عددا كبيرا من المنازل القديمة التي قد يتعدى عمرها 100عام، وبها مقام السيدة فاطمة أم الغلام ابنة سيدنا الحسن حفيد رسول الله.
 
كفر الطماعين:

حي الجمالية دحر المغول المعتدين وأنجب عبد الناصر ونجيب محفوظ

حي الجمالية دحر المغول المعتدين وأنجب عبد الناصر ونجيب محفوظ
 
قال الحاج محمد السمين أحد قاطني كفر الطماعين، إن كفر الطماعين مهدد بالانهيار التام دون أن يلتفت إليه أحد؛ بسبب عدم المعرفة بهذا الكفر فكل من كان يسكن فيه طالب للعلم ولذلك أطلق عليه منذ زمن كفر الطماعين في العلم، ولكن مع مرور الوقت حذفت كلمة (في العلم). وهذا الكفر به أثر كبير يربط ما بين الخرنفش ومنطقة الدراسة في شارع صلاح سالم ويطلق على هذا الأثر (البيت النفادي) الذي أصبح فيما بعد ملاذا لعدد من اللصوص.
 
النحاسين:

حي الجمالية دحر المغول المعتدين وأنجب عبد الناصر ونجيب محفوظ

وحول منطقة النحاسين قال عم رجب أحد العاملين في هذه المنطقة، إن النحاسين تربط ما بين الصاغة والخرنفش وفيها مدرسة النحاسين الابتدائية التي تعلم فيها الزعيم عبد الناصر، وبها أيضا متحف النسيج المصري الذي يعرض داخله تطور صناعة النسيج منذ ولاية الدولة الفاطمية مصر. مضيفا: رغم أن مهنة النحاسين قديما كان لها قيمة لا سيما في الخمسينات من القرن الماضي لكنها بدأت تختفي تماما رغم وجود عدد من المبدعين في النحت والنقش على النحاس، ولكن أصبح النحاس يهم السائحين فقط، لكن في فترة من الوقت كانت كل عروس تجهز نفسها بالنحاس حتى ولو كانت فقيرة.
 
الصاغة:

حي الجمالية دحر المغول المعتدين وأنجب عبد الناصر ونجيب محفوظمصري.gif" style="height:350px; width:590px" />
 
قال محمد النونو أحد تجار الصاغة، إن كل التجار والسكان في الصاغة منتبهون للغاية لقيمة المنطقة التي يعيشون فيها، خصوصا أن كل من يعمل هنا يجد نفسه مع الأجداد وبركاتهم. مضيفا أن أهل الصاغة لا يزالون يحتفظون بعدة قيم منها الوقوف بجانب بعضهم بعضا في الضيق والمرض والفرح، وعند حدوث مشكلة عند أحد التجار الجميع يغلقون محالهم ويقفون بجانب جارهم، مشيرا إلى أن منطقة الصاغة عبارة عن صورة حية وحقيقية للوحدة الوطنية فالأقباط والمسلمون من التجار متكاتفين جدا.
 
خان الخليلي:

حي الجمالية دحر المغول المعتدين وأنجب عبد الناصر ونجيب محفوظ

قال محيي الدين الحسيني أحد أصحاب المحلات في خان الخليلي، إن تاريخ المنطقة يعود لأكثر من 600 عاما منذ أن كان المماليك يحكمون مصر وأرادوا أن يجمعوا التجار في مكان واحد وأنشأها المملوك ( جهاركس الخليلي ). مضيفا أن خان الخليلي كانت قبل ذلك عبارة عن مجموعة من المقابر، ثم أصبحت تجمعا للتجار من تونس والمغرب وبغداد، ومع مرور الزمن اكتسبت المنطقة قيمتها السياحية وأنشأ فيها عدد من المقاهي مثل مقهي الفيشاوي والحرم الحسيني ومقهى نجيب محفوظ، وعدد من المطاعم الشعبية، وكتب عنها الأديب نجيب محفوظ رواية باسم ( خان الخليلي ) لأنه عاش فيها قبل انتقاله إلى العباسية.

حي الجمالية دحر المغول المعتدين وأنجب عبد الناصر ونجيب محفوظ

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حي الجمالية دحر المغول المعتدين وأنجب عبد الناصر ونجيب محفوظ حي الجمالية دحر المغول المعتدين وأنجب عبد الناصر ونجيب محفوظ



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 19:16 2020 الإثنين ,04 أيار / مايو

ينعشك هذا اليوم ويجعلك مقبلاً على الحياة

GMT 07:42 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحتاج إلى الانتهاء من العديد من الأمور اليوم

GMT 07:39 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء مهمة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 07:49 2018 الأحد ,07 كانون الثاني / يناير

"مرسيدس" تؤكد تطوير "بنز جي كلاس" بشكل مختلف

GMT 18:27 2018 الجمعة ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الخنيسي يقود الترجي التونسي أمام الأهلي

GMT 10:33 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

سلام العمري تبدع في صناعة الشموع بمشروع مبتكر

GMT 04:33 2015 السبت ,05 كانون الأول / ديسمبر

علماء الصحة ينصحون بتناول البروكلي خلال وجبات الطعام

GMT 08:38 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

باريس تجمع أفضل الأماكن لقضاء "شهر عسل" متميز

GMT 06:53 2019 الجمعة ,15 شباط / فبراير

"قُبلة" تُسبب إعاقة جسدية لطفلة تركية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday