رسومات فنية رائعة أنشأها الضحايا اليهود في جحيم ألمانيا
آخر تحديث GMT 08:42:04
 فلسطين اليوم -

تُشير إلى قوة الروح في مواجهة الموت والصراع

رسومات فنية رائعة أنشأها الضحايا اليهود في جحيم ألمانيا

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - رسومات فنية رائعة أنشأها الضحايا اليهود في جحيم ألمانيا

مائة لوحة فنية من صنع السجناء اليهود في المعسكرات النازية
برلين - جورج كرم

افتتحت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، الثلاثاء، معرضًا فنيًا هامًا في ألمانيا ما بعد الحرب، حيث عرض المتحف التاريخي الألماني ومؤسسة الفنون والثقافة الأعمال الفنية الرئيسية بواسطة الأشخاص المسجونين في معسكرات الاعتقال النازية، حيث تم استعارة اللوحات الفنية بواسطة ياد فاشيم باعتباره النصب التذكاري لقتل يهود أوروبا لعرضه لأول مرة في البلد التي نفذت الإبادة  لستة ملايين من اليهود، وصنعت الأعمال الفنية المائة التي ستقدم في المعرض بواسطة سجناء يهود في معسكرات الاعتقال المختلفة، حيث تعد هذه المرة الأولى لعرض هذه الأعمال خارج "إسرائيل".

رسومات فنية رائعة أنشأها الضحايا اليهود في جحيم ألمانيا
 
وذكر أمين المعرض البروفيسور والتر سميرلينج، " يوضح هذا المعرض بطريقة مثيرة للإعجاب كيف يمكن للعنف أن يقضي على الروح للناجين من السجناء"، وتم فتح المعرض للجمهور العام الثلاثاء قبل يوم واحد من يوم المحرقة والتي تمت تحديدا بتاريخ 27 يناير/ كانون الثاني 1945 حيث وصلت وحدات الجيش السوفيتي وتم قتل 1.2 مليون شخص في مجزرة بشرية، وأبقى بعض السجناء على قيد الحياة مع تجويعهم من قبل النازيين للمساعدة في عملية القتل الجماعي.
 
وتشير الأعمال الفنية للسجناء في أوشفيتز وعدد كبير من المعسكرات النازية الأخرى إلى قوة الروح في مواجهة البرس والموت والصراع بين واقع المحرقة والعالم الخيالي، وأضاف منظمو المعرض، " أقدم الفنانون على الرسم في نوع من التحدي والخطر على حياتهم ووصف البعض الوحشية والإذلال التي مروا بها وعارض أخرون نزع الإنسانية التدريجي من الفرد".
 
ويمثل المعرض أعمال 24 فنانا من بين 50 فنانا في متحف أونتر دين ليندن في برلين، وبجانب بعض الفنانين غير المعروفين هناك أيضا أسماء معروفة مثل فيليكس نوسباوم وودفيج ميدنر، وشملت اللوحات على بورتريه ولوحات تجسد القسوة اليومية فى المخيمات، وجميعها مرفقة بسيرة ذاتية للفنان الذي صنعها.
 
وقال الأمين في "ياد فاشيم" إياد موريه روزنبرغ، "لا يمكن مقارنة هذه الأعمال الفنية بالمعايير العامة في تاريخ الفن ولكن ينبغي النظر لها كما هي، باعتبارها تمثل شهادة للروح البشرية، ورأينا في المعرض قصيدة كتبتا امرأة تدعى جريتا شمال وولف حيث كتبت: لكن روحي لا تزال حرة، هذه هي الرسالة الحقيقية للمعرض".

رسومات فنية رائعة أنشأها الضحايا اليهود في جحيم ألمانيا
 
ويوضح المعرض كيفية صنع هذه الأعمال كما يشرح كيف نجت هذ الأعمال من النازيين لتتحدث إلى الأجيال الجديدة، وتجسد أحد الصور فراشة صفراء تقف على مجموعة من الأسلاك الشائكة واستخدمت كغلاف لكتالوج المغرض الذي يستمر حتى أبريل، وهناك عملا فنيا أخر بواسطة بفال فانتل الذي مات في الأسر في حي بتيريزينشتات اليهودى، وتجسد اللوحة هتلر في حالة سكر تحت مصابح في أحد الشوارع مع تعليق " انتهت الأغنية".
 
وقدَم الفنان جوزيف كونور لوحة بعنوانA street in the ghetto of Lodz" " عام 1941، حيث نقل إلى لودز غيتو ثم نقل إلى أوشفيتز في 1944، وينتمى كونور إلى مجموعة من الفنانين اليهود من لودز والذى نجا من الاحتلال الألماني، وسافر إلى السويد بعد الحرب العالمية الثانية حيث أصبح مدرسا للفنون الجميلة بعد فترة نقاهة وتوفى هناك عام 1967م.
 
ورسم الفنان فليكس نوسباوم لوحة بعنوان "اللاجئ" عام 1939 وتعد من أشر أعمال المحرقة، وتوفى بتاريخ التاسع من أغسطس/ أب 1944 في أوشفيتز، ويأتي هذا المعرض بعد الجهود الكبيرة المبذولة من قبل مؤسسة "الفن والثقافة" في بون، حيث سافر رئيس تحرير صحيفة "بيلد" الألمانية "كاي ديكمان" مع رئيس مجلس إدارة المؤسسة والتر سميرلنغ العام الماضي إلى "إسرائيل" للتفاوض للإفراج عن اللوحات.
 
وأضاف سميرلينغ، "لقد تأثرت جدا باللوحات، كانت اللوحات تخبرني: يمكنك إذلالي يمكن سجني يمكنك قتلي ولكن لا يمكنك الحصول على روحي"، ومن بين الأعمال الأخرى المعروضة أعمال بن شميدت وجوزيف شليسنجر.

رسومات فنية رائعة أنشأها الضحايا اليهود في جحيم ألمانيا

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رسومات فنية رائعة أنشأها الضحايا اليهود في جحيم ألمانيا رسومات فنية رائعة أنشأها الضحايا اليهود في جحيم ألمانيا



 فلسطين اليوم -

بدت ساحرة في "التنانير الميدي" مع القمصان الناعمة

إليكِ أفكار تنسيق اللون الزهري على طريقة جيجي حديد

واشنطن ـ فلسطين اليوم
تتميز جيجي حديد Gigi Hadid بإطلالاتها المنوعة التي تعتمدها لمختلف المناسبات الكاجوال والرسمية، ولهذا هي تعتبر واحدة من أكثر النجمات أناقة ومصدر وحي بالنسبة للكثيرات من النساء حول العالم واليوم جمعنا افكار لتنسيق اللون الزهري في الملابس مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid.استطاعت جيجي حديد Gigi Hadid أن ترسم لنفسها خط خاص في الموضة ميزها عن باقي النجمات في سنها وأيضاً ميزها عن شقيقتها الصغرة بيلا Bella، وهذا الخط هو مزيج بين الأسلوب الأنثوي الناعم مع لمسات شبابية عصرية، ولهذا كثيراً ما نراها في تنسيقات ملونة ومفعمة بالحيوية ومن ضمن الألوان التي تعشقها جيجي هو الزهري. وقد جمعنا لك افكار لتنسيق اللون الزهري مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid في شهر أوكتوبر/تشرين الأول، شهر التوعية من سرطان الثدي لتستلهمي افكار اطلالات متنوعة وملفتة. لاسيما أن جيجي كانت...المزيد

GMT 07:44 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة
 فلسطين اليوم - 5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة

GMT 08:18 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً مميزًا
 فلسطين اليوم - 5 تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً مميزًا

GMT 11:06 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويوضح سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي
 فلسطين اليوم - بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويوضح سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي

GMT 09:03 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الدلو" في كانون الأول 2019

GMT 02:23 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

حسناء سيف الدين تنتهي من تصوير "أبناء العلقة"

GMT 11:14 2017 الأربعاء ,11 كانون الثاني / يناير

مي عمر في أحضان الزعيم بعد حب " الأسطورة"

GMT 13:52 2015 الأحد ,22 آذار/ مارس

الكشري المصري على أصوله
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday