سكان الحسين يرفضون ترك الحي ويطالببوا بتحسين السياحة
آخر تحديث GMT 03:39:44
 فلسطين اليوم -

ما بين الاصالة والتراث وتجار البيزنس

سكان "الحسين" يرفضون ترك الحي ويطالببوا بتحسين السياحة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - سكان "الحسين" يرفضون ترك الحي ويطالببوا بتحسين السياحة

ميدان الحسين
القاهرة - محمد عمار

يعتبر حي وميدان الحسين الواقع في محافظة القاهرة والتابع لقسم الجمالية هو من اهم الميادين والاحياء المشهورة على مستوى العالم وذلك لأنه يحتوي على أصالة الشعب المصري والعربي ككل ففيه نجد ( خان الخليلي _ حي الجمالية ككل .. الخرنفش وبين القصرين والصاغة وسيدي مرزوق ..والموسكي .. وفي الناحية المقابلة جامع الأزهر _ وجامعة الازهر.. وشارع بور سعيد ) كل هذه فروع ولكن يبقى حي الحسين حي قائمًا بذاته تمامًا

الاهتمام

وقال الأستاذ أيمن محمد سيد المقيم في حي الحسين منذ  40 عامًا : "علم ان هذا الحي كان من الاحياء المؤثرة في مصر القديمة حيث كان الشعب المصري عندما يريد ان يعبر عن ذاته يخرج لميدان الحسين والى جامع الازهر حتى ثورة المصريين اثناء الحملة الفرنسية خرجت من هناك ووقتها دخل نابليون جامع الازهر بالخيول وقامت الدنيا ولم تهدأ وحينها كانت هذه الثورة من اهم أسباب نهاية الحملة على مصر وأضاف ايمن انه منذ هذا الوقت ازداد اهمية هذا الحي ولكن الدولة الأموية والدولة الفاطمية اهتمت بهذا الحي ومسجد الحسين تحديدًا ".

سكان الحسين يرفضون ترك الحي ويطالببوا بتحسين السياحة

التجار

وقالت الحاجة وهيبة احدى قاطنات الحي ان الحي بأكمله تغير كثيرًا فامتلأت الأرصفة بالتجار والباعة واختفت معالم الميدان "فمثلا وان تدخل المسجد تجد من يحاول ان يضع على يدك عطور واشياء غريبه واكثر من مره تحاول نقطه الشرطة تنظيم الامر"، وأضافت ان حديقة  ميدان الحسين هي بمثابة فرنسا لسكان الحي فهي الملجأ في الصيف والشتاء لمن يريد الخروج ولكن النافورة متعطلة، حي الحسين كان يسكن فيه الشعراوي وكانت دروسه اسبوعية في مسجد الحسين وكان الجميع يلتف حوله للأخذ من علمه الوفير".

المولد

وأضاف الحاج محمد الحسيني انه يعمل في احد المقاهي منذ فترة طويلة والحسين تطور تطوير كبير من حيث رواد الحي والزائرين أيضًا  وقال: الزائرين ينقسمون إلى اكثر من شريحة فيوجد من يقوم بزياره الميدان  من المريدين في مولد الامام الحسين، وهناك من يزور الحي ويجلس على المقاهي ويشاهد الحكايات التي تحكي ويسمع الأغاني من العازفين والمطربين المخضرمون  والذين يغنون على المقاهي المختلفة منذ زمن بعيد

وقاطعه الاسطى صبري وهو عازف إيقاع وآلة كمان قائلًا : "انا انزل المقاهي واغني لروادها منذ عشرات السنين واعزف في نفس الوقت  ودائما رواد المقاهي يطلبون الأغاني القديمة" ، واكد ان هذا ليس جديدا على ميدان الحسين فقديمًا كان يجلس سيد مكاوي ويغني ويلحن على هذه المقاهي وفي جلسات الصاحبية والتي كانت تضم الشاعر الراحل صلاح جاهين

محلات الطعام

وما يميز حي الحسين أيضا هي محلات الأطعمة المتنوعة لذلك سألنا الحاج حسن احد اقدم بائعي الأطعمة في  الحي والذي قال المحلات اليوم أصبحت تعمل وجبات سريعة كل من يأتي في حالة استعجال ويريد لحاق اكثر من شيء فقديمًا كانت الزبائن تستمتع بالطعام ويتحدثون في أشياء كثيرة  قبل ان يأتي الطعام، أما حاليًا الجميع في حاله صمت ولا اشعر انهم يتمتعون بشيء

تجار البيزنس

قال الحاج سمير أن حي الحسين لم يعد فيه بيزنس او تجارة فهو حي قائم على السياحة الشرائية من خلال البازارات الموجودة ولكن من الممكن ان يمر أسابيع ولم يشتري من عندي أحد بخمسون جنيها مؤكدًا ان الحال تغير كثيرًا فالسياحة قليلة والرواد بشكل عام قليلون والعمال اقل فأصحاب المحلات لا يجدوا قوت يومهم وأضاف حبنا في الحي ونشأتنا فيه هو ما يجعلنا نبقى فيه  

اهل الفن في الحسين

وكان يسكن حي الحسين الكثير من الفنانين بل وتم تصوير اكثر من عمل فيه سواء  من الأفلام او المسلسلات، فكان يسكن في الحي ( نجيب محفوظ _ الممثل ابراهيم الشامي .. احسان شريف .. وصور في الحي أفلام ( قصر الشوق _ بين القصرين .. الباطنية .. حارة برجوان .. مسلسل ارابيسك .. الشهد والدموع .. المال والبنون)

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سكان الحسين يرفضون ترك الحي ويطالببوا بتحسين السياحة سكان الحسين يرفضون ترك الحي ويطالببوا بتحسين السياحة



 فلسطين اليوم -

بفستان ميدي أنثوي بامتياز من ماركة فيليب فاريلا

تألقي باللون الزهري بأسلوب الملكة ليتيزيا الراقي

مدريد ـ لينا العاصي
الملكة ليتيزيا لا تخذلنا أبداً في ما يتعلّق بالإطلالات الراقية التي تسحرنا بها في كل مناسبة. فقد تألقت خلال الإحتفال بالعيد الوطني لإسبانيا بفستان ميدي أنثوي بإمتياز باللون الزهري الباستيل من ماركة فيليب فاريلا Felipe Varela. هذا الفستان الذي صُمم خصيصاً للملكة ليتيزيا، تميّز بالقصة الـA line مع حزام لتحديد خصرها الرفيع، كذلك بالياقة التي تعرف بإسم peter pan، إضافة الى الزخرفات على شكل فراشات التي زيّنت الفستان إضافة إلى الأزرار الأمامية. الأكمام أيضاً لم تكن عادية، بل تميّزت بقماشها الشفاف والكشاكش التي زيّنت أطرافها. وقد أكملت الملكة ليتيزيا اللوك بحذاء من ماركة Steve Madden باللون الزهري مع شريط من الـpvc من الأمام، وحملت حقيبة كلاتش من ماركة Magrit باللون الزهري أيضاً. ولإطلالة أنيقة، إعتمدت ليتيزيا تسريحة الشعر المرفوع على شكل كعكة الأم...المزيد

GMT 06:28 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"الساحة الحمراء" قلب موسكو النابض بالجمال
 فلسطين اليوم - "الساحة الحمراء" قلب موسكو النابض بالجمال

GMT 06:59 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

الإعلامية الكويتية فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها
 فلسطين اليوم - الإعلامية الكويتية فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها

GMT 15:46 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

"أبو تريكة" يرفض مقارنته بـ"محمد صلاح" ويفتقد للأهلي

GMT 12:43 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

فرنسا تنتصر على إيسلندا بهدف نظيف في تصفيات "يورو 2020"

GMT 17:46 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

أبو تريكة يرفض مقارنته بـ"محمد صلاح" ويفتقد للأهلي

GMT 13:26 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

ضمن منافسات الجولة الأولى المؤهلة لكأس أفريقيا

GMT 07:19 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

الفيصل يتسلم جائزة القادة تحت 40 عامًا على مستوى العالم

GMT 15:47 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

وُضع التقرير في الملف المعروض على غرفة فض النزاعات

GMT 13:20 2014 الإثنين ,15 أيلول / سبتمبر

افتتاح كلية الدعوة الإسلامية في مدينة الظاهرية

GMT 00:44 2018 الإثنين ,22 تشرين الأول / أكتوبر

البقر الأنكولي يواجه خطر الاختفاء بسبب التدخلات الجينية
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday