علماء آثار يعثرون في هاتاي على فسيفساء تتضمن عبارة كن مبتهجاً وإستمتع بالحياة
آخر تحديث GMT 10:12:15
 فلسطين اليوم -

عائدة إلى غرفة طعام في منزل أسرة من الطبقة الراقية

علماء آثار يعثرون في "هاتاي" على فسيفساء تتضمن عبارة" كن مبتهجاً وإستمتع بالحياة "

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - علماء آثار يعثرون في "هاتاي" على فسيفساء تتضمن عبارة" كن مبتهجاً وإستمتع بالحياة "

التنقيب عن الفسيفساء القديمة التي يعود تاريخها إلى القرن الثالث قبل الميلاد
أنقرة - جلال فواز

 كشفت لوحة من الفسيفساء عن هيكل عظمي مستلقٍ والى جانبه جرة من النبيذ ورغيف الخبز مع النص اليوناني الذي جاء مضمونه : "كن مبتهجاً وإستمتع بالحياة الخاصة بك". فقد تلقى علماء الآثار في تركيـا المشورة من وراء القبر في أعقاب الكشف عن فسيفساء يونانية فريدة من نوعها تعود إلى ما قبل 2,400 عام. فعلى بلاط الأرضيات، المحفور في محافظة هاتاي Hatay  الواقعة على الحدود التركية - السورية، ظهر هيكل عظمي مستلقيا والى جانبه جرة النبيذ ورغيف الخبز جنباً إلى جنب مع النص اليوناني القديم الذي جاء مضمونه : " كن مبتهجاً وإستمتع بالحياة الخاصة بك ".

ومع وصفه " بالهيكل العظمي الطائش "، فإن الفسيفساء يعتقد بأنها عائدة إلى غرفة طعام في منزل أسرة من الطبقة الراقية. ووفقاً لعالمة الآثار ديميت كارا من متحف الآثار هاتاي Hatay، من مجموعة العلماء الذين إشتركوا في عملية التنقيب، فإن الفسيفساء تعود إلى مدينة أنطاكية Antioch اليونانية - الرومانية القديمة. وأضافت كارا بأن هناك شيئين في غاية الأهمية وسط طبقة النخبة في العصر الروماني من حيث الأنشطة الاجتماعية أولهما الحمام وثانيهما وجبة العشاء. جاء ذلك خلال حديثها إلى صحيفة "حريت" اليومية Hurriyet Daily

وكانت المرة الأولى التي يتم فيها إكتشاف الفسيفساء في عام 2012، في أعقاب بدء العمل في أنطاكيا Antakya لبناء التلفريك. وإنطلقت أعمال التنقيب للبحث في المنطقة عن المزيد من البقايـا، بينما في الوقت الحالي يتم إجراء دراسة تفصيلية أكثر حول الفسيفساء التي تحمل رسالة. وهناك فسيفساء شبيهة في إيطاليـا، ولكن تعد هذه التي عثر عليها في تركيـا أكثر شمولاً كما أوضحت السيدة كارا. وقد تأسست مدينة أنطاكية القديمة Antioch في القرن الثالث قبل الميلاد، ويقال بأنها أول مكان تمت فيه الإشارة إلى أتباع يسوع كمسيحيين. فيما تشتهر مدينة هاتاي Hatay بمجموعة واسعة من الفسيفساء، والتي يعود تاريخها إلى الحقبة الرومانية.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علماء آثار يعثرون في هاتاي على فسيفساء تتضمن عبارة كن مبتهجاً وإستمتع بالحياة علماء آثار يعثرون في هاتاي على فسيفساء تتضمن عبارة كن مبتهجاً وإستمتع بالحياة



 فلسطين اليوم -

تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 15:43 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

مناخا جيد على الرغم من بعض المعاكسات

GMT 06:02 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 06:50 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 10:48 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحمل إليك الأيام المقبلة تأثيرات ثقيلة وسلبية

GMT 15:06 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

يحالفك الحظ في الأيام الأولى من الشهر

GMT 06:41 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 13:40 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

تتيح أمامك بداية العام فرصاً جديدة لشراكة محتملة

GMT 13:09 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

لا تتردّد في التعبير عن رأيك الصريح مهما يكن الثمن
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday