غزة تُحيي يوم الأرض بإطلاق أطول جدارية في العالم بتنفيذ مئات الفنانين التشكيليين
آخر تحديث GMT 23:50:56
 فلسطين اليوم -

حملت إسم " كلنا فلسطين" وبلغ طولها 2300 متر

غزة تُحيي يوم الأرض بإطلاق أطول جدارية في العالم بتنفيذ مئات الفنانين التشكيليين

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - غزة تُحيي يوم الأرض بإطلاق أطول جدارية في العالم بتنفيذ مئات الفنانين التشكيليين

غزة تُحيي يوم الأرض بإطلاق أطول جدارية في العالم
غزة - محمد حبيب

أحيا قطاع غزة اليوم الأربعاء، ذكرى يوم الأرض الخالد بإطلاق أطول جدارية في العالم بطول 2300 متر، وعرض 110سم، متخطية بذلك الرقم العالمي المسجل بحوالي 150 مترًا, وحاكت الجدارية، التي حملت إسم "كلنا فلسطين"، تاريخ القدس عبر الحقب التاريخية المختلفة وصولًا إلى نبض الانتفاضة المستمرة حتى الآن، إلى جانب محطات هامة ومفصلية في نضال شعبنا، واستطاع القائمون عليها تشكيلها على هيئة مجسم ضخم لقبة الصخرة وباب العامود يعد الأول والأضخم من نوعه.

و أسدل الستار صباح اليوم في ذكرى يوم الأرض, عن الجدارية التي نفذها ورعاها ومولها مركز نوار التربوي التابع إلى جمعية الثقافة والفكر الحر، بالتعاون مع مئات  الفنانين التشكيليين والهواة من مختلف الأعمار، في ساحة الكتيبة وسط مدينة غزة، خلال احتفال وطني حاشد، بحضور كافة القوى الوطنية والاسلامية، ولفيف من الاكاديميين والمثقفين والفنانين والاعلاميين وشخصيات اعتبارية، وممثلين عن المؤسسات الحكومية والخدماتية والاهلية والفنية، وجمهور عريض .

وجسدت الجدارية ملحمة فنية نضالية، تشتم من بين ثنايا بعض لوحاتها رائحة الزعتر والزيتون وخبز الطابون، وتنقلك لوحات أخرى للأجواء الروحية والحياتية المميزة للقدس المحتلة، وتضعك أخرى في قلب المدينة فتشتم رائحة البخور المنبعثة من قناديلها، وتلفح وجهك شالات القماش المعلقة في سوقها، وتأخذك لوحات أخرى في رحلة إلى أعماق الروح، وتقودك إلى أبواب المسجد الأقصى المبارك، وتجلسك على نوافذ قبة الصخرة، وتقرأ ببعضها جانبا من تراث الأجداد وأسلوب حياتهم، وخصوصيتهم التي تميزهم عن الآخرين، لتشكل في مجملها وثيقة فنية تؤرخ لجغرافيا المكان والزمان، وتقرأ فصولاً من التراث الحضاري والإنساني للبيئة المحلية الفلسطينية عبر العصور، وتبرز صفحات مهمة من تاريخ نضال الشعب الفلسطيني وصولا للهبة الجماهيرية في القدس والضفة الغربية.

واستطاع الفنانون تجسيد معانى يوم الأرض وحكاية الفلسطيني مع أرضه وتشبته بجذورها، ومقاومته المستميتة لكل محاولات اقتلاعه بشكل فنى مبهر، وبرمزية عالية المضمون.

وقال الفنان ضرغام: "الفن عموما ترجمة  لنبض الشعوب بلغة حضارية تفهمها جميع الشعوب، ونحن ترجمنا برسوماتنا نبض الشارع الفلسطيني في تطلعه للحرية وتمسكه وتجذره بأرضه عبر تجسيد ومحاكاة لتاريخ القدس  عبر  العصور المختلفة".

وأوضح الفنان محمد عاشور (25 عامًا) والذى رسم بالتعاون مع زميله الفنان رعد صقر عشرات الأمتار من الجدارية، "بمجرد طرح الفكرة تحمست للمشاركة، لان الفنان ابن لمجتمعه يعبر عن قضاياه وهمومه بشكل فني ابداعي، ومشاركتنا بهذه الجدارية لنقول للعالم إن شبابنا متجذر ويعرف تاريخه جيدا ويناضل بكافة الوسائل من اجل استرجاع ارضه".

واعتبر زميله صقر بأن مشاركته في هذا الحدث الوطني شكل من أشكال المقاومة ضد الاحتلال، مشيراً الى أنه يقاوم بالفرشاة، لإيصال صوته الى العالم الحر لوقف الاعتداءات الصهيونية التي يتعرض لها الفلسطينيون.

وبيَّنت المشاركة أبرار الأسطل، أن مشاركتها طريقة تعبير راقية عن الوطن والأرض، ومثّلت فرصةً لمتابعة تجاربها الفنية بما يخدم قضيتها الفلسطينية وحق شعبها بالحرية والاستقلال وإقامة دولته وعاصمتها القدس.

واعتبر شيخ الفنانين الفلسطينيين فتحي غبن، أن الجدارية غنية بصورها ودلالاتها الرمزية، وتصوّر مرحلة هامة من تاريخ القدس عاصمة الدولة الفلسطينية، والحقب التاريخية التي مرت بها، ودعما للمقدسيين المرابطين في المسجد الأقصى المبارك، وتوثيقا فنيا للحق الفلسطيني في ارضه.

وأوضحت مدير مركز نوار التربوي المشرف على تنفيذ الجدارية نجوى الفرا، أسباب استخدام اللونين الأسود والابيض،  معللة استخدامهم إلى حجم العمل الضخم وتنوع مشاركات الفنانين والهواة واختلاف مدارسهم الفنية، فكان من المهم المحافظة على تجانس الجدارية لتعطى صورة بصرية متجانسة ومريحة للنظر.

واستغرقت لإنجاز الجدارية ونوعية المشاركات، أوضحت أنها انجزت خلال 4 أشهر تقريبا، وشارك في انجازها اكثر من 300 فنان تشكيلي وهاو من مختلف الاعمار، مشيرة الى أن اكبر المشاركات سنا كانت في العقد السادس وأصغرها طفل بالعاشرة, وقالت: "واجهنا العديد من الصعوبات، مثل التمويل والتنسيق مع الفنانين وايجاد مكان مناسب لعمل ورشات الرسم وغيرها من الصعوبات والتي تغلبنا عليها بفضل الله أولا وبإيمان فريق العمل بالفكرة، والتحدي برفع اسم فلسطين عاليا وباختيار بدائل مناسبة وبأقل تكلفة".

وأشارت قالت مدير عام جمعية الثقافة والفكر الحر مريم زقوت إلى أن هذه الجدارية هي رسالة حضارية من شباب فلسطين للاحتلال  وللعالم بفنهم المقاوم، تؤكد ارتباط الفلسطيني بأرضه وامتداد جذوره في أعماقها ورفضه بشكل قاطع فكرة تركها وهو ما حدث في يوم الأرض عام 1976، حيث دافعوا عن أرضهم وتصدوا لمحاولات الاحتلال الإسرائيلي لمصادرتها.

وتابعت: "تكمن أهمية هذه الجدارية الأطول في العالم في هذا الوقت بالذات لما تتعرض له القدس من هجمة خطيرة في هذه الأيام، والصمت الدولي واستمرار الانقسام البغيض، لنلقي الضوء من خلالها على الممارسات الإسرائيلية  لتهويد الاقصى، وتفريغ المدينة من سكانها الفلسطينيين الأصليين".

وأكدت زقوت على أن هذ التحدي الذي رافق إنجاز الجدارية في ظل مجمل الظروف السياسية والاقتصادية التي يمر بها القطاع، ما هو الا تأكيد على أن شعبنا هو رمز للنضال لكل شعوب العالم التي تكافح من أجل الحرية والعدالة ضد الظلم والاحتلال الذي لم يسرق الأرض فقط "وإنما يحاول سرقة تاريخه وحضارته وثقافته".

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

غزة تُحيي يوم الأرض بإطلاق أطول جدارية في العالم بتنفيذ مئات الفنانين التشكيليين غزة تُحيي يوم الأرض بإطلاق أطول جدارية في العالم بتنفيذ مئات الفنانين التشكيليين



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 01:41 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 08:30 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 14:09 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

تبدأ بالاستمتاع بشؤون صغيرة لم تلحظها في السابق

GMT 03:03 2017 الخميس ,02 شباط / فبراير

الضفدع يصطاد الحشرات بالاعتماد على لسانه

GMT 02:47 2017 السبت ,09 كانون الأول / ديسمبر

ورق الجدران الملوّن لديكور جذّاب وساحر

GMT 02:48 2017 الثلاثاء ,24 كانون الثاني / يناير

شيماء مصطفى تُقدّم حقائب من الجلد الطبيعي

GMT 00:04 2014 الجمعة ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

جزر خاصة للبيع بأسعار تبدأ من 62 ألف جنيه إسترليني
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday