معبد بيل الأثري لا يزال قائما بعد محاولات تفجيره
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

البنية الأساسية سليمة ومخاوف من استهداف هيكله

معبد "بيل" الأثري لا يزال قائما بعد محاولات تفجيره

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - معبد "بيل" الأثري لا يزال قائما بعد محاولات تفجيره

معبد "بيل" القديم
دمشق ـ نور خوام

كشف المدير العام للآثار والمتاحف في سورية مأمون عبد الكريم، أن معبد "بيل" القديم الذي يعوده تاريخه إلى 2000 عام، لا يزال قائما في الموقع الأثري في مدينة تدمر السورية، رغم التقارير الأولية التي زعمت إقدام "داعش" على تفجيره باستخدام القنابل، موضحًا أن المعبد  لحقت به أضرار جزئية جراء الانفجار.وأفاد مسؤولون بعدم تأكدهم من صحة هذه المزاعم على أرض الواقع واعتقادهم بأن البنية الأساسية والأعمدة الرئيسية للمعبد ما زالت سليمة، وأخبر السيد عبد الكريم "بي بي سي" أن "لدينا معلومات مؤقتة تشير إلى حدوث ضرر جزئي في المعبد لكن البنية الأساسية لا تزال قائمة".

وظهرت تقارير عن تدمير المعبد القديم بواسطة تنظيم "داعش" من قبل مصادر محلية تعمل مع المرصد السوري لحقوق الإنسان، ويخشى أن تستهدف الجماعة المتطرفة هيكل المعبد الذي يقع وسط سورية كهدف مقبل لها بعد تفجير معبد بعلشمين الأسبوع الماضي. ووصفت الأمم المتحدة تدمير معبد بعلشمين باعتباره جريمة حرب، وكان المعبد مكرسا للإله الفينيقي للعواصف والأمطار، وزعم ناصر ثائر، أحد سكان تدمر أن مسلحي "داعش" فجروا الموقع الأحد في الساعة 1:45 مساء، مضيفا أنه "تدمير كامل ، لقد كان انفجارا مدويا يسمعه الأصم"، وأوضح أن الجدار الخارجي المحيط بالمعبد كان كل ما تبقى.

وشيد المعبد القديم المكرس لعبادة الآلهة عام 32 ميلاديا من قبل السامية، وهي مجموعة من الثقافات المختلفة في منطقة الشرق الأوسط القديمة تضم الآشوريين والفينيقيين والعبرانيين والعرب، ويرتكز المعبد على تلة اصطناعية يعود تاريخها إلى أكثر من 2200 عام، ويضم المعبد منحوتات فخمة للسبع كواكب المعروفة أنذالك وعلامة زودياك و" Makkabel" إله الخصوبة الذي يزين سقف الغرفة الشمالية.

معبد بيل الأثري لا يزال قائما بعد محاولات تفجيره

ويوجد في الركن الشمالي الغربي منحدر تؤخذ حيوانات الأضاحي إليه عند دخولها المبنى، فضلا عن حوض وقاعة للطعام في المعبد، ودمرت "داعش" تمثال أسد "اللات" الذي يزن 15 طنًا ويبلغ طوله 3.5 متر من الحجر الجيري المصنوع في وقت مبكر من القرن الأول ميلاديا. ويرمز تمثال أسد اللات إلى إله العالم السفلى الذي يمقت العنف، ويقف التمثال أمام أنقاض البعد موجها غضبه تجاه أى شخص يتسبب في إراقة الدماء في المدينة، وتوقع مدير المشروع في كلية الآثار في جامعة "أكسفورد" الدكتور روبرت بولي، أن يدمر "داعش" مدينة تدمر لاستغلال هذا الدمار في الدعاية لها.

ويتوقع بولي أن التنظيم المتطرف سيدمر مدينة تدمر المعروفة باسم "واحة الصحراء" قطعة قطعة، وكانت تدمر جوهرة العالم القديم لما تضمنه من أطلال الحضارة اليونانية والرومانية، وتصف "اليونسكو" مدينة تدمر كموقع أثرى ذو قيمة عالمية استثنائية.
ويستهدف تنظيم "داعش" تدمير تلك المواقع الأثرية رغبة منه في محو كل أثار التاريخ غير الإسلامية التي يعتبرها التنظيم أثار ومنحوتات ورموز وثنية، وفرض "داعش" تفسيره المتطرف للشريعة الإسلامية على كافة مناطق "الخلافة" التي تشمل سورية والعراق. وفجّر التنظيم المتطرف بالفعل مواقع أثرية مجاورة في العراق، ويعتقد أيضا أن التنظيم باع القطع الأثرية المنهوبة، وسيطر على مدينة تدمر في أيار/مايو، وقتل الأسبوع المنصرم عالم الآثار البارز خالد الأسعد (82 عامًا) الذي عمل كرئيس للآثار في سورية لأكثر من 50 عامًا.

معبد بيل الأثري لا يزال قائما بعد محاولات تفجيره

وكشف "داعش" ونشطاء سوريون الأحد عن وقوع اشتباكات بين مسلحي "داعش" ونشطاء سوريين جنوب دمشق على بعد بضعة كيلومترات من وسط العاصمة السورية، ورصد المرصد مقتل أكثر من 20 مسلحا جراء الاشتباكات في أطراف حي قدم.
وأخبرت وكالة أنباء "آماق" المؤيدة لـ"داعش" أن مسلحي التنظيم سيطروا على نصف حي قدم، وـضاف رامي عبد الرحمن من المرصد السوري أن "داعش" يسيطر على اثنين من الشوارع وأن المعارك مازالت مستمرة، ونشر أنصار "داعش" صور دعائية تزعم أن مسلحي "داعش" تقدموا في الشوارع الضيقة في حي قدم، إلا أنه لم يتم التأكد من مدى صحة هذه الصور بشكل مستقل.

معبد بيل الأثري لا يزال قائما بعد محاولات تفجيره

وبرز تنظيم "داعش" باعتباره أحد الأطراف القوية في المعركة التي تعمل على الإطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد، بينما تسيطر الفصائل الإسلامية المسلحة الأخرى الموالية لنظام الأسد على أجزاء من دمشق وضواحي المدينة، ويهيمن "داعش" على أجزاء كبيرة من مخيم اللاجئين الفلسطينيين في اليرموك شرق حي قدم. وأعلن التليفزيون الرسمي السوري أمس الأحد عن قذيفة "مورتر" أصابت الحي الراقي وسط دمشق، ما أسفر عن مقتل أربعة أشخاص بينهم طفلة، واستهدفت القذيفة حي ابو رمانة الذي يضم عدة فنادق وسفارات، وشاهد مراسل وكالة "أسوشيتد برس" إصابة شخصين جراء القصف وتأثر بعض المركبات في المنطقة.

معبد بيل الأثري لا يزال قائما بعد محاولات تفجيره

معبد بيل الأثري لا يزال قائما بعد محاولات تفجيره

معبد بيل الأثري لا يزال قائما بعد محاولات تفجيره

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

معبد بيل الأثري لا يزال قائما بعد محاولات تفجيره معبد بيل الأثري لا يزال قائما بعد محاولات تفجيره



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 07:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

فتح تحقيق فيدرالي في وفاة ضابط شرطة في "أحداث الكونغرس"

GMT 13:04 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يغلق مدخلي قرية المغير شرق رام الله

GMT 17:27 2018 الإثنين ,21 أيار / مايو

طريقة بسيطة لتحضير صينية الكنافة من دون عناء

GMT 19:28 2015 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

اتبعي قواعد الأمان لحماية طفلك من الإنترنت

GMT 16:30 2020 الإثنين ,22 حزيران / يونيو

مى عمر تتألق بإطلالة مثيرة للجدل على الشاطئ.. شاهد
 
palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday