عمّار عبد ربه يعرض صورًا من سورية في بيت الدين 2019
آخر تحديث GMT 02:43:10
 فلسطين اليوم -

تحت عنوان "عن بلدي الذي لم يعد موجودًا"

عمّار عبد ربه يعرض صورًا من سورية في "بيت الدين" 2019

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - عمّار عبد ربه يعرض صورًا من سورية في "بيت الدين" 2019

مهرجان بيت الدين
دمشق - فلسطين اليوم

يستضيف مهرجان بيت الدين في هذا الموسم معرضًا للمصوّر السوري - الفرنسي عمّار عبد ربه تحت عنوان جدلي، «سورية، بلدي الذي لم يعد موجودًا».ويقول عمّار، «لقد كان بمثابة الحلم بالنسبة إليّ أن أعرض في بيت الدين، لجمال المكان وقِدمه، وأيضاً للتاريخ الفني العريق للمهرجان الذي استضاف عبر السنين فيروز وماجدة الرومي وألتون جون وماريا كاريه والكثير من الأسماء الفنية الكبيرة. لقد كان حلماً أن تتواجد سورية في هذا المكان الأسطوري من خلال صوري».

ويعرض عمّار عبد ربّه ٤٦ صورة التقطها في سورية، وطنه الأمّ. وقد كتب كلمة عن تلك الصور عند مدخل معرضه جاء فيها: «هذا المعرض هو رسالة حب لسورية... ذاك البلد الذي أرتبط به بشدّة، تلك الأرض التي ترسو فيها جذوري، ذاك الشعب الذي أنتمي إليه بفخر. سورية تجري في عروقي. لكن سورية التي أتحدّث عنها ليست هي التي اشتعلت فيها النيران منذ ثماني سنوات. ما يعيش فيّ هو ريفها الخصب، وآثارها وأماكن العبادة التي تعود إلى آلاف السنين، وأسواقها المألوفة الصاخبة، وحفلاتها، وأطفالها وأزقّتها المتعرّجة وحاراتها الخفيّة.

في هذا المعرض، جمعت صوراً تستحضر بعض الأماكن واللحظات. لكن لسوء الحظّ، لم أتمكّن من العثور على كلّ الصور التي التقطتها في سورية. كثير منها تبعثر وانتشر هنا وهناك،

في مدن مختلفة، ولم أكن مهتمّاً بجمعها في ذلك الوقت، شأنها شأن تلك اللحظات التي نقضيها مع شخص عزيز ونعتبرها أمراً مفروغاً منه، ولا نقدّرها حقّاً إلّا عندما تضيعُ إلى الأبد. ما جمعته هنا ليس دليلاً «شاملاً» عن سورية، فالصور المعروضة لا تُظهر كلّ المجتمعات الأهلية ولا كلّ مدن سورية، وقد أحتاجُ إلى مئات الصور للتعبير عن كل شيء في الأرض التي أحبّ. صوري هذه لأخبركم عن سورية التي كانت لي، ولم تعد موجودة. لقد اضطُّر نصف سكانها إلى الفرار من منازلهم واللجوء إلى أماكن أخرى في البلاد، أو في بلدان مجاورة. كشفت أنقاض الحرب عن وجوه جديدة، ونخبة جديدة، وكشفت أيضاً عن فقر جديد وبؤس غير مسبوق. لقد باتت سورية «بلاد الخوف»، حيث يتمّ الخلط بين القاتل والضحية، وبين المشكلة والحلّ. قد ترسم هذه الصور ابتسامة، أو تثير فيكم عاطفة أو ضحكة أو بعض حنين».

ويضيف عمّار، «قد يكون عنوان المعرض قاسياً، لكنه ترجمة لعبارة يردّدها السوريون بالعامية، «راحت سورية»... أحببتُ أن أستخدم هذا العنوان للفت الانتباه الى سورية التي نعرفها، والتي باتت وراءنا. إنها سورية المَحبّة والأخوّة، سورية الشعب الطيّب باتت اليوم بلاد الخوف والكذب والفساد والجيوش الأجنبية المحتلّة… هذه ليست سورية التي أعرفها، ولا تلك التي أحلم بها».

وعمّا إذا كان قد خلط بين صور الحرب وصور سورية «أيام السِّلم»، يجيب عمّار، «صور الحرب في حلب قد تكون سبعاً من مجموع صور المعرض. أما الصور الباقية فتحمل الفرح وترسم الابتسامة على وجوه زوّار المعرض بحيث يشعرون بالحنين لدى الوقوف أمامها. وهناك أيضاً بعض الصور التي تُحزن المتأمِّل فيها، وكل يوم أرى عيوناً باكية... هذه المشاهد تمّسني، فلا يجوز أن يعبُر الزائر في المعرض مرور الكرام من دون أن تحرّك الصور المعروضة فيه مشاعره».

ويستمر المعرض في بيت الدين حتى 20 آب/أغسطس الحالي.

قد يهمك ايضا

تكريم 10 شخصيات في الدورة الـ 28 لمهرجان قلعة صلاح الدين الدولي

هبة نجيب تؤكد أن الملابس الفرعونية هي أصل الموضة المصرية

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عمّار عبد ربه يعرض صورًا من سورية في بيت الدين 2019 عمّار عبد ربه يعرض صورًا من سورية في بيت الدين 2019



تصل إلى حدود الركبة والتي تتسع مع الكسرات العريضة من الأسفل

ليتيزيا ملكة إسبانيا تتألق في اختيار اللون الأحمر في إطلالتها مرة جديدة

مدريد - فلسطين اليوم
ها هي ليتيزيا ملكة إسبانيا تختار مرة جديدة في إطلالاتها اللون الأحمر القوي الذي اختارته من خلال الفستان الواسع والشبابي الذي اختارته بأسلوب كاجوال وملفت للنظر، فحافظت من خلال إطلالتها الأخيرة على أناقتها البسيطة وانتقت اللون الأحمر الأحب على قلبها. رصدنا لك العديد من الصور الخاصة إطلالات ليتيزيا ملكة إسبانيا، فلاحظي كيف تألقت بالفستان الأحمر وواكبي أجمل اختياراتها لهذا اللون. فستان أحمر هادىء سحرتنا ليتيزيا ملكة إسبانيا بتألقها في إطلالتها الأخيرة بفستان أحمر قوي ومناسب لساعات النهار. فاختارت من دار كارولينا هيريرا Carolina Herrera التصميم الضيق من الأعلى مع الأكمام العريضة المنسدلة قليلاً على الأكمام، واللافت في هذا الفستان القصة التي تصل الى حدود الركبة والتي تتسع مع الكسرات العريضة من الأسفل. ولفتنا صيحة السحاب الأسود ال...المزيد

GMT 13:42 2019 الثلاثاء ,17 أيلول / سبتمبر

أرقام صادمة لأغلى 5 منازل حول العالم يمتلكها مشاهير
 فلسطين اليوم - أرقام صادمة لأغلى 5 منازل حول العالم يمتلكها مشاهير

GMT 13:27 2015 الأحد ,18 تشرين الأول / أكتوبر

التنازلات تُطفئ شعلة الحب

GMT 15:08 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

تفجير انتحاري مزدوج قرب مركز قيادة شرطة دمشق

GMT 20:01 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

رقصة دلال عبد العزيز في حفل زفاف "إيمي" وحسن الرداد

GMT 13:29 2018 السبت ,25 آب / أغسطس

سيرغي لافروف يلتقى الجبير فى موسكو 29 آب

GMT 02:35 2018 الخميس ,04 كانون الثاني / يناير

طريقة إعداد الأرز الأبيض بأسلوب بسيط

GMT 09:49 2017 الجمعة ,29 كانون الأول / ديسمبر

مقتل مسلح حاول اقتحام كنيسة مارمينا في مصر

GMT 13:58 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على كيفية الاسترخاء للتخلص من التوتر والقلق

GMT 04:40 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سعد لمجرد يتجاهل فيديو الفتاة الفرنسية ويبعد عن الحرب
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday