الفوانيس الخشبية والمعدنية التقليدية تغزو الشوارع بقوة المصرية 2016
آخر تحديث GMT 01:08:36
 فلسطين اليوم -

تراجع الأنواع الصينية منها وانخفاض جودتها في السوق

الفوانيس الخشبية والمعدنية التقليدية تغزو الشوارع بقوة المصرية 2016

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الفوانيس الخشبية والمعدنية التقليدية تغزو الشوارع بقوة المصرية 2016

الفوانيس تغزو الشوارع المصرية
القاهرة / شيماء مكاوي

داخل الأحياء الشعبية المصرية حي الحسين والسيدة زينب وغيرها من الأحياء تجد الخيام التي تعلق الفوانيس الرمضانية بألوانها الجذابة وأشكالها المختلفة وأحجامها المتنوعة.

 ولقد سيطرت الفوانيس القديمة الشكل النحاسية والمعدنية على السوق المصري لهذا العام بشكل كبير خصوصا مع تراجع اعداد الفوانيس الصينية وجودتها في السوق . ووراء الفوانيس حكاية لابد أن نتعرف عليها حتى نستطيع أن نحكيها لأطفالنا وهي : 

الفوانيس الخشبية والمعدنية التقليدية تغزو الشوارع بقوة المصرية 2016

 كلمة فانوس  كلمة إغريقية وهي  تعني أحد وسائل الإضاءة، وبدأ استخدامه عندما كان الخليفة الفاطمي دائما ما يخرج إلى الشارع في ليلة رؤية هلال رمضان لاستطلاع الهلال وكان الأطفال يخرجون معه يحمل كل منهم فانوس ليضيئوا له الطريق وكانوا يتغنون ببعض الأغاني التي تعبر عن فرحتهم بقدوم شهر رمضان.
 
ورواية أخرى وهي أن أحد الخلفاء الفاطميين أراد أن يجعل كل شوارع القاهرة مضيئة طوال ليالي رمضان فأمر شيوخ المساجد بتعليق فوانيس على كل مسجد وتتم إضاءتها بالشموع.
 الفوانيس الخشبية والمعدنية التقليدية تغزو الشوارع بقوة المصرية 2016مصرية 2016""" src="http://www.palestinetoday.net/img/upload/palestinetoday-فان.jpg " />
 ورواية أخرى أيضا بأنه لم يكن يسمح للنساء بالخروج سوى في شهر رمضان فكن يخرجن ويتقدم كل امرأة غلام يحمل فانوس لينبه الرجال بوجود سيدة في الطريق حتى يبتعدوا مما يتيح للمرأة الاستمتاع بالخروج ولا يراها الرجال في نفس الوقت، وحتى بعدما أتيح للمرأة الخروج بعد ذلك ظلت هذه العادة متأصلة بالأطفال حيث كانوا يحملون الفوانيس ويطوفون ويغنون بها في الشوارع.
 
وسواء كانت أي روايه هي الصحيحة فسوف يظل الفانوس عادة رمضانية رائعة تجلب السرور والبهجة على الأطفال والكبار وتحتفي بقدوم شهر رمضان المبارك خصوصا لدينا في مصر وهي عادة تنتقل من جيل لآخر للكبار والصغار حيث يلهو الأطفال ويلعبون بالفوانيس الصغيرة  ويقوم الكبار بتعليق الفوانيس الكبيرة على المنازل والمحلات.

الفوانيس الخشبية والمعدنية التقليدية تغزو الشوارع بقوة المصرية 2016

ويذكر أن أول من عرف استخدام الفانوس في رمضان هم المصريون منذ قدوم الخليفة الفاطمي إلى القاهرة قادما من الغرب وكان ذلك في اليوم الخامس من شهر رمضان لعام 358 هجرية، خرج المصريون في مواكب من رجال وأطفال ونساء حاملين الفوانيس الملونة لاستقباله وبهذا تأصلت عادة الفانوس وأصبحت رمزا رمضانيا، ثم انتقلت هذه العادة من مصر إلى معظم الدول العربية وبذلك أصبح فانوس رمضان جزءا أصيلا من تقاليد شهر رمضان.

الفوانيس الخشبية والمعدنية التقليدية تغزو الشوارع بقوة المصرية 2016

ولقد تطورت صناعة الفانوس على مر العصور من حيث الشكل واللون والتركيب، حيث  كان له شكل المصباح في البداية وكانت تتم إنارته بالشموع ثم أصبح يضاء باللمبات الصغيرة ثم بدأ يتطور حتى أخذ الشكل التقليدي المعروف لنا جميعا وبعد ذلك أصبح الفانوس يأخذ أشكالا تحاكي مجريات الأحداث والشخصيات الكرتونية المختلفة المشهورة في الوقت الحاضر.
 
وفي هذا العام يتصدر المشهد بالنسبة للفوانيس الصينية " فانوس السيسي " و فانوس اللاعب الشهير " رمضان صبحي " لاعب نادي الأهلي الشهير .
 
أيضا انتشرت الفوانيس بالأشكال العرائس القديمة التي تعلق بها الأطفال وهي "بوجي وطمطم " والذي  بلغ سعر الفانوس 70 جنيها ويغني بأغاني رمضانية.

ولكن الانتشار الأقوى كان للفوانيس النحاسية والمعدنية والتي تتنوع أشكالها وأحجامها فالصغير منها ينار بالشموع والكبير بواسطة الأضاءة الكهربائية .وهناك أيضا الفوانيس المصنوعة من الخشب والتي يتم تصميمها بواسطة فن "الأركت " .

الفوانيس الخشبية والمعدنية التقليدية تغزو الشوارع بقوة المصرية 2016

وهي منتشرة بشكل كبير نظرا لقلة أسعارها مقارنة بالأسعار الفوانيس المعدنية والنحاسية التي يرتفع قيمتها لتصل من 60 جنيها إلى 400 جنيه أو أكثر حسب حجم الفانوس .

أما الفوانيس الخشبية فيتراوح سعرها من 45 جنيها إلى 150 جنيه حسب حجم الفانوس . وبالنسبة للفوانيس الخشبية فهناك مجموعة من الشباب أسسوا مشروع أطلقوا عليه " فابريكا" يقوموا بتصميم فوانيس بثلاث أحجام مختلفة " كل فانوس أطلقوا عليه اسم وصمموه من الخشب غير الملون في دعوة منهم إلي أن يقوم الطفل بتلوين الفانوس الخاص به كنوع من البهجة والسرور.

أيضا قاموا بكتابة الأسماء والإهداءات على الفوانيس بشكل مبتكر مما أثار إعجاب كثيرون للغاية لأن الفكرة جديدة ومختلفة . ولكن العودة الأكبر كانت لشكل الفانوس القديم والمتواجد بكثرة في الأحياء الشعبية وخصوصا حي الحسين والسيدة زينب وغيرها من الأحياء التي اشتهرت بصناعة الفوانيس التراثية .

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الفوانيس الخشبية والمعدنية التقليدية تغزو الشوارع بقوة المصرية 2016 الفوانيس الخشبية والمعدنية التقليدية تغزو الشوارع بقوة المصرية 2016



 فلسطين اليوم -

تخطف الأنظار بالتصاميم المميزة والأزياء اللافتة

"الجرأة" لإطلالات ليدي غاغا خلال إطلاق"مستحضرات التجميل"

واشنطن - فلسطين اليوم
يقترن اسم ليدي غاغا Lady Gaga دائمًا مع جرأة الإطلالات، وإن شهدت أزياؤها في الفترة الأخيرة تطورًا لافتًا من حيث إختيار تصاميم أنيقة تخطف بها الأنظار لكنها تعود وتغتنم كل فرصة لإختيار أزياء جريئة تجعلها تتفّرد على السجادة الحمراء. الإطلالة الأولى بفستان أسود مزيّن بالترتر اللامع حمل توقيع المصمم يوسف الجسمي وهذا ما حصل، لدى إطلالتها بثلاث فساتين جريئة صُممت خصيصًا لها وتألقت بها خلال حفل إطلاق ماركتها الخاصة من مستحضرات التجميل Haus Laboratories. "غاغا"، استهلّت إطلالاتها بفستان أسود مزيّن بالترتر اللامع حمل توقيع المصمم الكويتي يوسف الجسمي Yousef Aljasmi، وتميّز الفستان بالفتحة الجانبية العالية جدًا. ببدلة القطة من قماش الدانتيل الشفاف من تصميم Kaimin مع كورسيه إطلالة ليدي غاغا الثانية لم تخلو أيضًا من الجرأة والإثارة، وهذ...المزيد

GMT 04:47 2019 الخميس ,19 أيلول / سبتمبر

10 افكار مبتكرة لتزيين سيارة العروس 2019
 فلسطين اليوم - 10 افكار مبتكرة لتزيين سيارة العروس 2019

GMT 16:34 2018 الإثنين ,12 شباط / فبراير

طريقة عمل ساندويتش الكفتة المشوية

GMT 05:47 2019 السبت ,02 آذار/ مارس

أحمد زكي
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday