الأسرة العراقية تمضي شهر رمضان في عادات متوارثة اهمها المحيبس
آخر تحديث GMT 09:34:59
 فلسطين اليوم -

توارثت عن الاجداد ونتاج ثقافات وخزين معرفي متنوع

الأسرة العراقية تمضي شهر رمضان في عادات متوارثة اهمها "المحيبس"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الأسرة العراقية تمضي شهر رمضان في عادات متوارثة اهمها "المحيبس"

الأسرة العراقية تمضي شهر رمضان في عادات متوارثة "المحيبس"
بغداد – نجلاء الطائي

في كل بقعة من بقاع العالم العربي والإسلامي، تكون لشهر رمضان نكهة خاصة تختص بها تلك البقعة، يمارس فيها الناس طقوسهم الخاصة وتقاليدهم التي توارثوها عن أجدادهم كلٌ حسب أجوائه والتي هي نتاج ثقافات وخزين معرفي متنوع.

فقد إعتاد الناس في العراق على طقوسهم الخاصة، ومارسوها في هذا الشهر الفضيل، ومع أن تلك الطقوس صارت تتغير مع تغير الأجيال، فهي تتأثر بالثقافات الاُخرى بحيث تتقارب وتتشابه في بعض الأحيان من بلد الى آخر، فمثلاً شخصية "المسحراتي" تكاد تكون مشتركة في كل العالم العربي، فقد أوجدته الحاجة، لكن هذه الشخصية نشأت في بغداد منذ زمن العباسيين، وأوجدوا له فنًّا شعريا سموه "القوما" والكلمة مشتقة من "قوما نسحر قوما" وأول من إخترع هذا الفن هو "أبو نقطة" للخليفة الناصر ثم أخذه عنه ابنه، وكانا يقومان بإنشاده لغرض إيقاظ الخليفة في وقت السحور.

وتغيرت هذه الشخصية مع مرور الزمن لتستخدم أدوات مثل الطبل والصفائح المعدنية وأية وسيلة للتنبيه، وكان يقوم بها شخص من عائلة واحدة ورث هذا العمل عن آبائه في كل منطقة، أما الآن فتغيرت الى مجموعة من الشباب تتجول في الشوارع في وقت السحور، وهي تضرب على طبول ضخمة عالية الصوت بإيقاع متناسق تشبه الى حد كبير تلك التي تُستخدم في المواكب الحسينية. وكان المسحراتي في بغداد يتطوع لهذا العمل، ولا ينتظر أجراً عن عمله هذا، أما الآن ففي كل مدينة مجموعة "تحتكر" هذا العمل، وتقبض أجرها في أول يوم العيد بالتجول نهاراً "هذه المرة" وهي تضرب على طبولها أثناء تجوالها لتنبيه الناس، ثم تدق البيوت باباً باباً لاستلام العيدية، وهي غالباً ما تكون مبالغ بسيطة، لكن بسبب حجم المدن الكبير وعدد البيوت الضخم  يكون الوارد مبالغ كبيرة يوزعها الشباب في ما بينهم .

المحيبس
هذا الإسم كان يَكثر تداوله في رمضانات بغداد القديمة، فهو اقدم لعبة في العراق آن ذاك، ففي العراق لا يمكن أن يحل رمضان بدون أن تنتشر هذه اللعبة الشعبية، فقد ارتبطت بهذا الشهر الفضيل بشكل شرطي، فلا يمكن الفصل بينهما، وبعد أن ينتهي رمضان، ويحل العيد لا يعود لهذه اللعبة أي ذكر، على الرغم من كونها لعبة ممتعة تستغرق وقتا طويلا، "وربما يكون سبب إنتشارها واختراعها أصلاً لهذا الغرض"، فتبدأ هذه اللعبة بعد الفطور لتستمر حتى السحور، وفي بعض الأحيان الى الصباح، فهي لا تُحدد بوقت بل بعدد النقاط.

والمحيبس مُصغَّر "محبس" وهو "الخاتم" في اللهجة البغدادية،  يتنافس في هذه اللعبة فريقان لا يتحدد عدد الفريق الواحد، فقد يصل الى 100 او 200 او حتى 400 شخص في بعض الأحيان  ويُسلّم أحد اللاعبين المحبس، ويدعى ذلك "بالتبييت" ليأتي دور رئيس الفريق المنافس بمعرفة ذلك الشخص الذي يملك المحبس "وفي أي يد " ليكسب نقطة، وينتقل المحبس الى فريقه في حال اكتشافه، وقبل ذلك يدور بين اللاعبين "متفرّساً وجوههم وردود أفعالهم" فيقول لأحدهم "طلك" أي افتح يدك فهي ليس فيها المحبس ، أما عند فشله بقوله لصاحب المحبس "طلك" فيصيح الذي بيده المحبس "بات" وهو إعلان أن المحبس سيبقى عند الفريق الفائز لجولة جديدة.

ويكسب الفريق الفائز نقطة حتى تصل اللعبة الى نهايتها بحصول أحد الفريقين على  21 نقطة، لتنتهي المباراة بتوزيع كمية كبيرة من الحلويات بين الفريقين يتحملها الفريق الخاسر، ويشتهر الآن، في العراق وبغداد، بخاصة،  لاعبون كبار لهذه اللعبة التي اهتمت اللجنة الأولمبية العراقية بها، ونظّمت لها دوريّا يشمل العراق، تتنافس فيها فرق شهيرة مثل الكاظمية، الشعلة، الفضل، باب الشيخ، الكرادة والأعظمية، وغيرها فضلاً على فرق المحافظات، ومن تلك الأسماء الشهيرة جاسم الأسود في الكاظمية، وفي الأعظمية أبو داود، وفي باب الشيخ شاكر طليعة، وفي الشعلة كريم داخل، أما في الكرادة فاشتهر حجي سهيل، وحجي فاضل، وفي منطقة الكرخ إشتهر صاحب ذيبان ومحمد شعيطه، ومن الوشاش عبد الله بروس، فيما يمثل منطقة الفضل لطيف ابو شوارب!.

ويمتلك هؤلاء فراسة، ودقة ملاحظة  كجزء أساس من متطلبات اللعبة، فيجب أن يكونوا حادّي الذكاء ولا تفوتهم أي شاردة، أو واردة، أو حركة يقوم بها لاعبو الخصم، فيفرزون حامل المحبس من بين المئات بعلامات خاصة، فهم يميزون علامات الخوف التي تظهر عليهم ، وهذا بالتأكيد يحتاج الى خبرة كبيرة ، فيتداول  البغداديون قصة طريفة وهي أن "لطيف ابو شوارب" تَنقّل بين اللاعبين أكثر من مرة في إحدى المباريات لكنه لم يشك بأحد ، فصاح "المحبس مشايله أحد" ويعني أن المحبس ليس بيد أحد اللاعبين، فضحك الحضور لأنهم كانوا قد قرروا أن يمزحوا معه ولم يسلموا المحبس الى أيّ لاعب.
وتنتهي عادة بتوزيع أطباق "الزلابية" و"البقلاوة" وهي نوع من الحلوى التي تشتهر في رمضان، ولا يكاد تخلو مائدة  منها في العراق.

 وهكذا يمضي رمضان في اليوم العراقي الذي يمتاز أهله فيه بالكرم، فمن المعتاد أن يبعث الجار الى جاره صحنًا من مائدتهم قبل الافطار فيردّ الجار الثاني الصحن مليئاً بما حوت مائدتهم "فقد اعتادوا أن لا يعود الصحن فارغاً "، كما تكثر ولائم الإفطار في هذا الشهر، فيتزاور أهل المنطقة في ما بينهم تلبية لتلك الدعوات، وهذه العادات من شأنها تقوية أواصر الألفة  والمحبة بين أفراد المجتمع الواحد ، وفي الأيام الأخيرة من رمضان تستعد العائلة العراقية له بعمل "الكليجة " وهي معجنات تجتمع العائلة كلها بصناعتها ثم ترسلها الى أحد الأفران القريبة لتحميصها لتوزعها بعد ذلك الى ضيوفها في أيام العيد .

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأسرة العراقية تمضي شهر رمضان في عادات متوارثة اهمها المحيبس الأسرة العراقية تمضي شهر رمضان في عادات متوارثة اهمها المحيبس



اعتمدت لوك الكاجوال في الشورت الجينز والألوان المُنعشة

جيجي حديد في إطلالة صيفية مُثير تُعبِّر عن علاقة عاطفية

نيويورك - فلسطين اليوم
تشغل العلاقات العاطفية الخاصة بالمشاهير دائمًا الناس والرأي العام، حيث إنّ الفضول يتملك معجبي أو معجبات النجوم لمتابعة جميع أخبارهم الخاصة، ومن هؤلاء النجوم جيجي حديد Gigi Hadid إحدى أشهر عارضات الأزياء والنجمات في العالم، وأخبارها العاطفية دائمًا ما تكون حديث الصحافة، لا سيّما وأنها كانت مرتبطة بـ “زين مالك” Zayn Malik الذي يُعتبر أيضًا بدوره أحد أشهر النجوم الشباب، ومؤخرًا التقطت عدسات المصورين صورًا لـ جيجي برفقة عارضة الأزياء “تايلور كاميرون” Tyler Cameron، وعلى ما يبدو أنّ هنالك علاقة حب تجمعهما، واطلالات جيجي حديد Gigi Hadid تعبّر عن ذلك. لوك كاجوال في الشورت الجينز اعتمدته جيجي حديد لاحظنا مؤخرًا ميل جيجي حديد Gigi Hadid لاعتماد تصميمات الشورت الكاجوال والعملية، وهذا اللوك الذي نسقته مؤخرًا لأحد المشاوير الصباحية، اختارت...المزيد
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday