مغترب سوري يشتري قطعتين أثريتين مُهربيتين لإيطاليا ويهديهما لدمشق
آخر تحديث GMT 11:11:39
 فلسطين اليوم -
وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا مقتل 81 على الأقل في قتال بين قوات حكومية ومسلحين في جنوب السودان رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح أن الطبقة السياسية أهدرت ودائع الناس وأوقعت البلاد تحت أعباء الدين وحاولت تحميل الحكومة مسؤولية الفشل رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح بأننا نحن أمام الزلزال الذي ضرب البلد وهمنا التعامل مع التداعيات بالتوازي مع التحقيق الشفاف وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت
أخر الأخبار

أقام المتحف الوطني حفلاً بحضور وزيرا الثقافة والسياحة

مغترب سوري يشتري قطعتين أثريتين مُهربيتين لإيطاليا ويهديهما لدمشق

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مغترب سوري يشتري قطعتين أثريتين مُهربيتين لإيطاليا ويهديهما لدمشق

آثار مدينة تدمر
دمشق - فلسطين اليوم

اشترى مغترب سوري مقيم في إيطاليا، قطعتين مهربتين إلى إيطاليا في ستينيات القرن الماضي، خلال مزاد علني، وأهداهما للمتحف الوطني في دمشق بموافقة الحكومة الإيطالية. وتمثل القطعتان مصراعي باب من الحجر البازلتي تعودان إلى العصر البيزنطي، وتحملان زخارف نباتية وهندسية عبر تقنية النحت النافر.

ونظم المتحف الوطني حفلاً بهذه المناسبة حضره وزيرا الثقافة والسياحة السوريان، حيث أكّد وزير الثقافة، محمد الأحمد، على أهمية الحدث في الوقت الذي يتعرض فيه التراث السوري لكارثة حقيقية على أيدي العصابات الإرهابية والدول الداعمة لها، ما أدى إلى فقدان مئات الآلاف من القطع الأثرية وتدمير عشرات الأبنية التاريخية والمعالم الأثرية، ونهب المتاحف السورية. وشكر وزير الثقافة المغترب السوري، رضوان خواتمي، على مبادرته النبيلة، التي تعبر عن وفائه وإخلاصه للأرض التي ولد فيها.

إقرأ أيضــــا: 

 معايعة يؤكد استمرار التصاعد في أعداد السياح القادمين لزيارة فلسطين

وعبّر المغترب رضوان خواتمي في كلمته عن سعادته بوجوده في سورية بعد غُربة دامت حوالي نصف قرن، غادر فيها الوطن إلى إيطاليا، لكن "الوطن لم يغادره"، وعاد إليه حاملا هدية تفتح باب السعادة والأمل، علّها تغلق بابا صغيرا من أبواب الحزن والدمار التي تعرض لها الوطن. كما أعرب المغترب السوري عن أمله وأمنياته بعودة الأمن والأمان لسوريا التي تعيش في القلب وإن طال البعد عنها.

قد يهمـــك أيضــــا: 

فريق علمي يعثر على آثار حضارة قديمة مزدهرة في الأمازون

قصة أربعين يومًا قضاها باحث آثار هولندي وسط صحراء سقارة المصرية

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مغترب سوري يشتري قطعتين أثريتين مُهربيتين لإيطاليا ويهديهما لدمشق مغترب سوري يشتري قطعتين أثريتين مُهربيتين لإيطاليا ويهديهما لدمشق



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 07:48 2017 الثلاثاء ,17 كانون الثاني / يناير

هيونداي تقتحم مجال السيارات الكهربية بأيونيك 2017

GMT 06:35 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 06:50 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 05:06 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أنواع وألوان "الباركيه" لديكورات مودرن جذّابة داخل منزلك

GMT 01:41 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 05:18 2019 الثلاثاء ,19 آذار/ مارس

أفضل العطور النسائية المميزة في 2019

GMT 07:20 2017 الأربعاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

زيليتلا أفضل مدينة للاستمتاع بمهرجان "يوم الموتى" في المكسيك
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday