صور وتفاصيل يومية تتحوّل لمغامرة تشكيلية خيالية
آخر تحديث GMT 14:16:32
 فلسطين اليوم -

عبر معرض "منقول" للفنانة المصرية مي رفقي

صور وتفاصيل يومية تتحوّل لمغامرة تشكيلية خيالية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - صور وتفاصيل يومية تتحوّل لمغامرة تشكيلية خيالية

مستخدوا الإنترنت
القاهره ـ فلسطين اليوم

يتعرض معظم جمهور الإنترنت خلال تصفحهم اليومي المعتاد عبر المواقع الإلكترونية لعشرات الصور، قد يتوقف أحدهم عند بعضها إعجاباً أو تأثراً، أو ربما يشاركونها عبر صفحاتهم الافتراضية، إلا أن الفنانة التشكيلية المصرية مي رفقي وجدت أن هناك الكثير من التفاصيل التي تعج بها الصور التي تتعثر بها يومياً، ما تريد أن تحتفظ به للرجوع إليها وإعادة تأملها، فقررت قبل سنوات الاحتفاظ بالصور التي تلفت نظرها بشكل خاص في ملف على حاسوبها،

ولم تكن تتصور أن يكون هذا الاحتفاظ بصور من كل حدب وصوب، هو في حد ذاته تمهيد لمعرض فني جديد، يحمل اسم «منقول»، يستضيفه غاليري «الزمالك للفن» في القاهرة، حتى مطلع نوفمبر المقبل.ويطرح المعرض بداية من عنوانه «منقول» كواليس العمل الفني وعلاقته في كثير من الأحيان بفكرة الاقتباس أو الإلهام، فالمعرض عبارة عن تجربة ذاتية قادت مي رفقي لتحويل مواد بصرية ملهمة دأبت على جمعها بشكل يومي إلى عالم موازٍ شاسع يضم خطوطها الخاصة،

بعد أن قامت بخلق نصوص تشكيلية جمالية من وحي الصور والموتيفات التي جمعتها وتتنوع بين أعمال فوتوغرافية للمُصور إدوار ويستون، وصور لجدران مقابر، وأخرى لزخارف سجاد مغربي تقليدي، وتصميمات منسوجات، وورق الحائط، وصور لفنون تلقائية من شوارع القاهرة، وغيرها الكثير من الصور التي شكلّت المرجعية البصرية لأعمال المعرض.وتقول مي رفقي: «بدأ الأمر بشكل عفوي تماماً، فكرت في بداية الأمر في تخصيص ملف للتفاصيل التي تعجبني

للعودة إليها في مرات أخرى، سواء لحركة شخصيات أو لموتيفات، وبدأت في التفاعل تدريجياً مع تلك الصور بتحضير اسكتشات لها، ثم وجدت نفسي أخوض تجربة استكشافية مجهولة، رغم علمي بمنبع إلهامها، فإن النتائج التي أصل إليها كانت تدهشني كثيراً».واستطاعت مي رفقي الجمع في لوحاتها بين خطوط تشريحية للجسد بطابع تسوده التجريدية، لكنه مُفعم بالحرية والحركة في الوقت ذاته، في سطوة للعبة الإيهام التي استطاعت بها الفنانة خلق حالة حوار غني على مستوى المُخيلة،

خصوصاً أن تلك التكوينات البشرية تماهت مع الموتيفات المُتفرقة التي سادتها الأزهار بتنويعاتها اللونية والتكوينية، والملامح الهندسية ذات الطابع الشعبي، التي قد تُحيل لبيوت النوبة القديمة، أو رموز قبطية، ومزركشات مغربية، وغيرها من المعالم التي تناغمت في نسيج عالم يصعب تفكيك عناصره، بحيث صار له ملامحه البصرية الخاصة.ويعد التكنيك اللوني للوحات المعرض، التي تبلغ نحو أربعين لوحة، من أبرز سماته، بداية من جمع الفنانة مي رفقي بين الألوان الزيتية

وأقلام الفحم في لوحاتها: «كان يشغلني أن تكون خطوط شخصيات لوحاتي قوية، خصوصاً أنّها تعتمد على المفارقة بين السكون والتعبير الحركي، ووجدت أن الفحم يستطيع أن يمنح خطوطي تلك القوة، وقمت بتوظيفها مع الألوان الزيتية الصريحة»، ويلعب التوظيف اللوني المُتعدد دوراً مسانداً لفلسفة الحوار بين الخطوط البشرية والموتيفات الصاخبة، وهي الفلسفة التي تشغل الفنانة مي رفقي على مدار مشروعها، وتجد بها كثيراً من «المغامرة الفنية» على حد تعبيرها.

ويعتمد تكنيك رسم الخطوط والتلوين في لوحات المعرض كذلك على فكرة تعددية الطبقات على سطح اللوحة، التي تمنح اللوحات أبعاداً بصرية تطرح من خلالها الفنانة فكرة الاحتمالات اللانهائية التي يمكن أن يُنتجها الفن، فالصور التي جمعتها على مدار سنوات، شغفاً بتفصيلة هنا، أو لموتيفة هناك، أُخرجت من سياقاتها الأصلية ليُعاد تشكيلها في سياقات أخرى جديدة، وتأويلات مُتعددة.

 

قد يهمك ايضا:

تصرفات على الإنترنت تدل على ضعف علاقتك الزوجية

جامعات ومدارس تنشئ فصول دراسية عبر الإنترنت لمواجهة "كورونا"

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صور وتفاصيل يومية تتحوّل لمغامرة تشكيلية خيالية صور وتفاصيل يومية تتحوّل لمغامرة تشكيلية خيالية



 فلسطين اليوم -

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 11:06 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا تعرفي عليها
 فلسطين اليوم - 5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا تعرفي عليها

GMT 06:41 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 13:42 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل

GMT 12:28 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الرئيس الفلسطيني محمود عباس يهنىء بايدن بالفوز على ترامب

GMT 16:30 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حماية الجهاز الهضمي مفتاح علاج السرطان

GMT 12:21 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 10:05 2016 الأربعاء ,17 آب / أغسطس

مصرع شاب في حادث دراجة نارية في مدينة غزة

GMT 01:41 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 03:03 2016 الخميس ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الأطفال يطلعون على كيفية التعامل مع الثعابين السامة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday