شيماء الدلو تجسّد الواقع الفلسطيني والشجر والبحر والسماء أهم مصادر الإلهام
آخر تحديث GMT 15:42:26
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

تستخدم بعض التفاصيل من الحياة النسوية على مدار التاريخ القريب

شيماء الدلو تجسّد الواقع الفلسطيني والشجر والبحر والسماء أهم مصادر الإلهام

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - شيماء الدلو تجسّد الواقع الفلسطيني والشجر والبحر والسماء أهم مصادر الإلهام

الفن التشكيلي
غزه ـ فلسطين اليوم

داخل أسوار المتنزه العام وسط مدينة غزّة، تعكف الشابة الفنانة شيماء الدلو على رسم لوحتها الفنية، التي تجسد من خلالها الواقع الفلسطيني من خلال إبراز عناصر مختلفة، مستخدمة بذلك بعض التفاصيل من الحياة النسوية التي عايشتها المرأة على مدار التاريخ القريب، حيث استطاعت الشابة خلال فترة قصيرة أن تجد لنفسها مكانًا في عالم الفن التشكيلي. وتبلغ شيماء من العمر (23 عامًا)، وبدأت موهبتها الفنية منذ الطفولة، حيث كانت دائمًا حريصة على الرسم في الحصص الفنية وبالأوقات الأخرى، وكانت تستثمر طلبات المعلمات الرامية لإنجاز رسم لوحات فنية على السبورة، لتكون أولى المشاركات بتلك الأنشطة، وذلك لأنّها كانت تشعر دائمًا بشيء يجذبها نحو الفن.

وتروي لـ"الشرق الأوسط": "في مرحلة ما من الطفولة، مررت بظروف خاصّة دفعتني للابتعاد عن الرسم لوقتٍ طويل، وحين أنهيت التعليم في الصفوف المدرسية لم أتمكن من الالتحاق بالجامعة للأسف، فوجدت أنّ وقت فراغٍ كبيرًا صار لدي، فالتجأت للرسم من جديد، وكان هذا الاتجاه بشكلٍ أساسي للتفريغ عن كل المواقف السلبية التي تمرّ عليّ". وتوضح أنّ غرفتها الصغيرة الواقع على طرف منزلها، كانت هي عالمها الخاص لممارسة تلك الهواية وتنمية الموهبة، وفي فترة قصيرة استطاعت استعادة شغفها وحبها للرسم، مشيرة إلى أنّها تعلمت من الإنترنت ألوانًا فنية مختلفة، ساهمت هي في تطويرها من خلال إطلاق عنان التفكير لخيالها خلال التأمل والرسم.

وتمكنت الشابّة من ابتكار لون فنّي خاص، طورته بنفسها، وهو عبارة عن استثمار الطبيعة وجمالها المتنوع، لإكمال اللوحات وجعلها من مكوناتها الرسمية التي لا يمكن الاستغناء بها، ومن بين العناصر الطبيعية التي تستخدمها السماء والبحر والأشجار الخضراء والزهور الملونة. وتردف: "لتطبيق ذلك، أبدأ بتخيل المشهد الذي أرغب بتصويره في لوحتي، ثمّ ألتقط ورقة بيضاء كبيرة، أضعها على الحامل الخشبي الخاص بالرسم، وبعدها أجلب المشرط، الذي أستعمله لتفريغ الورقة بالأشكال المطلوبة، وبعد إتمام ذلك، أحمل الورقة وأنتقل بها للعنصر الطبيعي الذي أرى أنّه يمكن أن يكملها، وألتقط لها صورًا لها بعد أن تكتمل".

وتشير إلى أنّها بدأت قبل نحو عامين بعرض أعمالها على منصات التواصل الاجتماعي المختلفة، وحصلت على ردود فعل ممتازة من المتابعين الذين حفزوها على الاستمرار في طريقها الفني، وبعضهم رأى فيها موهبة فنية كبيرة يمكن أن تحصل على صيتٍ واسع على المستويات المحلية والعالمية في السنوات المقبلة.وتجيد الشابّة، إلى جانب اللون الفني الذي تقول إنّها ابتكرته، الرسم وتشكيل اللوحات بأنماطٍ أخرى، مثل الرسم على الرمل والرسم بالفحم وبالقهوة وبالألوان المائية والخشبية، وبغيرها من الأنواع الأخرى، كما تعمل على تشكيل اللوحات من الفخار والطين، وأحيانًا من النار والإسمنت والحجارة.وتسرد: "ألجأ لممارسة موهبتي الفنية، بعدما صارت غرفتي غير كافية، للمناطق المفتوحة والطبيعية في قطاع غزة، مثل المتنزهات الخضراء وشاطئ البحر، وهناك يتلف حولي الناس والمشاهدون بصورة محفزة، ويكونون حريصين على منحي الهدوء لإتمام أعمالي، وأنا أكون حريصة على إعطائهم فرصة الاستمتاع باللوحة والتقاط الصور لها".

وتشرح أنّها تختار مواضيع لوحاتها، لتكون من وحي الحياة اليومية الفلسطينية، حيث إنها تسلط الضوء على كلّ ما يخصها، وذلك كون القضية الوطنية بشكلٍ عام، تشكل جزءًا مهمًا من حياة أي فنان فلسطيني، منوهة إلى أنّها ترغب أن تكون لوحاتها قادرة على التعبير عن هَم النساء والأطفال، لأنّهم من الفئات الأكثر تهميشًا وتضررًا من الواقع.وخلال الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة التي تشنها إسرائيل على قطاع غزّة، فقدت الدلو عددًا من لوحاتها، إلا أنّ ذلك لم يقف حائلًا أمام استمرارها في الرسم للتعبير عن تلك الاعتداءات، ولفضح جرائم الاحتلال، كما تؤكد، مبيّنة أنّها استطاعت خلال فترة قصيرة لم تتجاوز العامين من إيجاد اسم وبصمة خاصّة لها في العالم الفنّي المحلي.

وعن الواقع الفني المحلي، تتحدث شيماء: "بصراحة، هناك طفرة لدى كثير من الفنانين الفلسطينيين، على صعيد الأداء وتنظيم المعارض الداخلية والخارجية، وأرى أنّ المستوى الذي تعيشه الحالة الفنية اليوم، هي قريبة إلى حد كبير من المطلوب، مع الإقرار بأهمية وضرورة السعي الدائم نحو تطوير الذات والأداء، لأنّ الفنان ابن الأحداث العصرية". وتلفت، في ختام حديثها، إلى أنّها تواجه خلال ممارستها الفنية عددًا من العقبات لها علاقة بالاحتلال الإسرائيلي والحصار المفروض على القطاع منذ نحو 14 عامًا، حيث يعيق كثيرًا دخول المواد اللازمة للرسم، وفي الحين الذي تدخل به تكون أسعارها مختلفة، وهذا أمر سلبي، كونهم يدفعون من جيوبهم الخاصّة، وتعاني كذلك من الانقطاع الدائم للتيار الكهربائي.

قد يهمك أيضا : 

الموسيقى والفن التشكيلي يحضران للمرة الأولى في اليوم الثالث من مهرجان دمشق

   37 فنانةً مِن 9 دول يُبدعن في معرض "صاحبة السعادة" في العاصمة الإيطالية

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شيماء الدلو تجسّد الواقع الفلسطيني والشجر والبحر والسماء أهم مصادر الإلهام شيماء الدلو تجسّد الواقع الفلسطيني والشجر والبحر والسماء أهم مصادر الإلهام



أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 10:00 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها
 فلسطين اليوم - أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها

GMT 03:17 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

زوجة إيمانويل ماكرون تتبع نظامًا غذائيًّا موسميًّا وصحيًّا

GMT 18:20 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل لخفض نسبة السكر في الدم

GMT 10:49 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 03:40 2014 الثلاثاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

النجمة صوفيا لورين تطرح مذكراتها العاطفيّة الخاصة

GMT 04:26 2016 الثلاثاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

كتاب "استجواب صدام حسين" يروي أحداث الأعوام الأخيرة في حياته

GMT 12:16 2019 الثلاثاء ,04 حزيران / يونيو

أول صالون تجميل يستقبل المحجبات في نيويورك

GMT 08:58 2018 الثلاثاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

جديد بولغري شنط من مجموعة "SERPENTI FOREVER "لربيع وصيف 2019

GMT 01:26 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

صناعة الزجاج تُصارع من أجل البقاء في مدينة الخليل

GMT 05:31 2014 الخميس ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

مهيار خضور منشغل في هموم بلاده عن العمل الفني
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday