قرية يابانية تكافح للمحافظة على تقاليد عمرها أكثر من 370 عامًا
آخر تحديث GMT 07:48:48
 فلسطين اليوم -

تغيّرت الصورة كثيرًا وخرجت الفنادق قديمة الطراز من الخدمة

قرية يابانية تكافح للمحافظة على تقاليد عمرها أكثر من 370 عامًا

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - قرية يابانية تكافح للمحافظة على تقاليد عمرها أكثر من 370 عامًا

تعليم الأطفال فن وطقوس كابوكي
طوكيو ـ فلسطين اليوم

تحمل الطفلة ماو تاكيشيتا ابنة السادسة على عاتقها تقاليد تخطى عمرها ثلاثة قرون. تقف ماو برداء الكيمونو التقليدي الثقيل وقد غطت وجهها بطلاء أبيض سميك لتبدو مثل ممثلي فن الكابوكي. فيما يجلس أمامها جمهور يقدر بالمئات على حصير التاتامي، تخطو ماو للأمام نحو الضوء لتؤدي رقصة ثم تقدم نفسها بدندنة ذات نغم منفرد تقليدي قديم. مظهرها مستوحى من طقس قديم. فعندما يبدأ العام الدراسي الجديد ستكون أول تلميذة بمدرستها في قرية "دأمين" التي تقع في وسط جبال اليابان لتنضم إلى مجموعة كبيرة لكنها متضائلة من الأطفال الذين يؤدون الأعمال الدرامية المنمقة لفن الكابوكي.

يقضي الطلاب كل عام شهورًا في التحضير لأدوارهم للخروج بعمل درامي متقن. وساعد الالتزام بأداء الأعمال التي بنى لها سكان قرية "دامين" مسرحًا مؤقتًا من الخيزران على إبقاء المدرسة الابتدائية على قيد الحياة حتى بعد إغلاق العديد من المدارس الأخرى في المناطق الريفية في اليابان بسبب قلة عدد الأطفال. وفي الوقت الذي تتعامل فيه "دامين" مع نفس العناصر التي قضت على قرى يابانية أخرى - شيخوخة السكان والهجرة إلى المدن - قد تختفي هذه الطقوس التي شهدها عشرات الأجيال والتي لا تزال تحتفظ بجودتها وسحرها حتى اليوم.

الأطفال هم صميم العرض الذي يقام في فبراير (شباط) من كل عام حيث تراهم وقد انهمكوا في وضع الماكياج وراء الكواليس وهم يندفعون عبر جزء صغير من المسرح يسمى "هنمايشي" المخصص للممثلين الرئيسيين لتراهم يدوسون بأقدامهم ويلوحون بسيوفهم في الهواء. يصرخ الحشد تعبيرًا عن التأييد ويرمون بأكياس مليئة بالعملات المعدنية على خشبة المسرح لتهبط في صحن معدني. كان هناك 11 فنانًا شابًا العام الجاري، لكن بعد أن التحقت ماو بالصف الأول، لن يكون هناك تلاميذ بمدرسة "دامين" الابتدائية على الإطلاق.

تقع مهمة تعليم الأطفال فن وطقوس "كابوكي" على سوزومي إيشيكاوا (82 عامًا) التي غالبًا ما تسافر برفقة مجموعة صغيرة من رواد المسرح القديم لتدرب الممثلين الشباب على أداء تلك العروض. عندما كانت مراهقة، انضمت إيشيكاوا إلى فرقة من النساء الشابات اللواتي قدمن عروضًا في جميع أنحاء البلاد، وهي النسخة النموذجية لمجموعات الفتيات التي تتسيد مشهد البوب الحديث في اليابان.

بعد عقود، باتت إيشيكاوا مسؤولة عن إدارة عروض وتمارين الطالبات وتصميم الحركات اللافتة التي باتت اختصارًا لأشهر مسرح تقليدي في اليابان. تعتقد إيشيكاوا أن مهرجان "دامين كابوكي" هو الأقدم من نوعه في المنطقة، لكن ليس من الواضح إلى متى يمكن أن تستمر، فليس الأطفال وحدهم من يختفون، فمعلموهم أيضًا اندثروا. بمجرد خروج إيشيكاوا من المشهد لا أحد يعرف من سيحل محلها. وتعليقًا على الحال، قالت في أسى إن أحدًا لم يعد يرغب في الالتزام بدوام كامل مع "كابوكي". أضافت ومسحة حزن ظاهرة على وجهها انتظارًا لقيام البالغين بقيادة البروفات، "قد تكون مقاطع الفيديو هي أداة التعليم الجديدة لهذا الفن".

رغم بقاء المهرجان على حالة لسنوات طويلة، تغيرت القرية وبلدة "شيتارا" التي تنتمي إليها في تفاصيلها الكبيرة والصغيرة. تضاءل "شيتارا"، مقارنة بالفترة التي قضتها فيها بين جنباتها. فالعديد من الفنادق القديمة ذات الطراز الياباني التي اصطفت على جانبي الشارع الرئيسي خرجت من الخدمة. النشاط الوحيد الذي أخذ في التنامي بصورة حقيقية في المدينة هو رعاية المسنين. وفي هذا الصدد، قال ماساهيرو توياما، الذي عمل في السابق في نفس القسم الذي عملت به في مبنى البلدية وهو الآن رئيس قسم التعليم في المدينة، إن هناك 70 وظيفة جديدة في دور التمريض التي ظهرت في ضواحيها.

العام الجاري، تخطط البلدة لبدء التشاور مع القرويين حول مستقبل قرية "دمين"، حيث تدرس دمج المدرسة مع مدرسة أخرى في واد قريب. أضاف توياما: "إنها مشكلة صعبة. فإغلاق المدرسة سيكون بمثابة تمزيق لروح القرية".

قد يهمك أيضا :  

تعرَّف على أشهر العادات السودانية القديمة وأسرار التنوع السكاني والقبلي والعرقي النادر

  "مخيمات اللاجئين في لبنان" معرض افتراضي يواكب أحداث "كورونا"

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قرية يابانية تكافح للمحافظة على تقاليد عمرها أكثر من 370 عامًا قرية يابانية تكافح للمحافظة على تقاليد عمرها أكثر من 370 عامًا



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 21:38 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

حاذر التدخل في شؤون الآخرين

GMT 13:27 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

كن هادئاً وصبوراً لتصل في النهاية إلى ما تصبو إليه

GMT 00:15 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

يحذرك هذا اليوم من المخاطرة والمجازفة

GMT 09:03 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الدلو" في كانون الأول 2019

GMT 06:35 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 05:49 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

طرق مختلفة وسهلة لتنظيف الغسالة من الصابون

GMT 02:32 2017 السبت ,28 تشرين الأول / أكتوبر

أنجلينا جولي ترتدي تنورة سوداء قصيرة أنيقة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday