دراما تشكيلية تحاكي رائعة أوبرا عايدة في معرض مصري للفنان كلاي قاسم
آخر تحديث GMT 13:46:26
 فلسطين اليوم -

بعد أن قدم العام الماضي معرضاً من وحي "الناي السحري"

دراما تشكيلية تحاكي رائعة "أوبرا عايدة" في معرض مصري للفنان كلاي قاسم

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - دراما تشكيلية تحاكي رائعة "أوبرا عايدة" في معرض مصري للفنان كلاي قاسم

أوبرا عايدة
القاهره ـ فلسطين اليوم

رغم مرور أكثر من 150 عاماً على تأليف الموسيقار الإيطالي فيردي أيقونته «أوبرا عايدة»؛ فإنها ما زالت تحتفظ بألقها الفني كواحدة من كلاسيكيات الأوبرا في العالم؛ فقصة الحب الأسطورية التي خلدتها ما زالت قادرة على إلهام الفنون المعاصرة إلى اليوم، ولعل آخر تلك الإلهامات معرض للفنان المصري كلاي قاسم الذي يحمل اسم «أوبرا عايدة»، ويستضيفه غاليري «سماح» بالقاهرة، ويستمر حتى 25 أكتوبر (تشرين الأول) الحالي.ا

ينتبه متابعو أعمال الدكتور كلاي قاسم، مدرس التصوير بكلية الفنون الجميلة جامعة لإسكندرية، من عنوان معرضه الجديد إلى أنه يُواصل به مشروعه التشكيلي الغارق في محبة الكلاسيكيات الأوبرالية، بعد أن قدم العام الماضي معرضاً من وحي أوبرا «الناي السحري» التي وضع موسيقاها موتسارت، ويؤكد الفنان كلاي قاسم على هذا الامتداد، ويقول لـ«الشرق الأوسط»، إنه بعد تقديمه معرض «الناي السحري» قرر البحث عن موضوع فني يجمع بين شغفه المتأصل بالأوبرا والفن المصري القديم، ومن هنا كانت «أوبرا عايدة» التي يعتبر قاسم أنها لا تنفصل عن مشروعه الباحث في العلاقة بين الهُوية والآخر.

وتحكي «أوبرا عايدة» قصة حب بين أسيرة حبشية تُدعى «عايدة»، و«راداميس» قائد الجيش المصري، الذي حكم عليه فرعون مصر بالإعدام بعد محاولته الهرب مع عايدة إلى الحبشة، وتظهر الانفعالات التشكيلية في لوحات المعرض باللغة الأوبرالية السائدة في «أوبرا عايدة» من شحنات عاطفية وخيالية ليخلق بها كلاي قاسم عالماً موازياً وأوبرا تشكيلية جديدة، مستعيناً بمفردات الأوبرا من دراما، وزخم مسرحي، ولوحات راقصة، والموسيقى التي تسربت في ثنايا اللوحات، لتمنحها مشاعر ودفقات متلاحقة.

كما استعان قاسم بأسلوبه التجريدي كمُعادل بصري لتلك الأوبرا التاريخية، يقول «أجعل الوجوه في اللوحات مجردة بلا ملامح، بما يمنح المتلقي حرية أن يرى أي ملامح يتصورها على تلك الوجوه»، ورغم أن الأبطال مطموسو الملامح، فإن الفنان اعتمد على منحهم لغة مشتركة، يُحيل بها لأبدية صراع الحب والمستحيل، والمدى الرمزي الأبعد من قصة حب راداميس وعايدة، فجميع الوجوه منحها التجريد قابلية التجدد بما يتجاوز حكاية «أوبرا عايدة» بشكلها الكلاسيكي الذي يعود إلى نهايات القرن التاسع عشر.

وتظهر في اللوحات ثيمة الصراع من أجل الحب في مشاحنات الألوان التي لها خصوصيتها في لوحات المعرض، يقول عنها قاسم «اعتمدت الألوان في اللوحات بشكل أساسي على الدرجات الترابية، والذهبي، والتركواز، وهي ألوان مستوحاة من الألوان المصرية القديمة».يصف قاسم الفن المصري القديم بأنه «فن صعب»، معتبراً أن التعبير عنه مليء بالتحديات الفنية، واستعان كلاي قاسم في اللوحات بالكثير من الرموز المصرية القديمة،

سواء في الملابس التي ظهرت بها التيجان الملكية الفرعونية، أو في الأهرامات التي ظهرت في بعض الخلفيات، ومفاتيح الحياة التي ترمز في الكتابة الهيروغليفية لكلمة الحياة، وحتى الطيور كالحمام والصقور التي ظهرت في استعادة للإله «حورس» وهو إله الشمس حسب معتقدات المصريين القدماء، وكان يرمز له برأس صقر، وجميعها مفاتيح يُوظفها قاسم لإعادة حكي القصة الأوبرالية من جديد، التي تُجسد لغة المسرح الأوبرالي أحد أبرز مقوماتها، فتبدو اللوحات أقرب للمشاهد

المسرحية والحوارات الغنائية، بما في ذلك المشاهد التي يظهر بها مدد البحر والسفن القديمة في رمزية للهرب وراء الحب في استلهام لقصة «عايدة» التاريخية، وكذلك ظهور المجاميع المسرحية التي بدت مشحونة بالأوبرالية، سواء البشرية منها أو الكائنات الخيالية، وجميعهم يتماهون معاً في لغة جسد حُر، على وقع خيال تشكيلي وموسيقى الإيطالي فيردي.

 

قد يهمك ايضا:

الفنان المصري حسن كامي يكشف عن غنائه "أوبرا عايدة" مئات المرات

"أوبرا عايدة" تبهر الجمهور في الأقصر بعد 22 عامًا من الغياب

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراما تشكيلية تحاكي رائعة أوبرا عايدة في معرض مصري للفنان كلاي قاسم دراما تشكيلية تحاكي رائعة أوبرا عايدة في معرض مصري للفنان كلاي قاسم



GMT 13:47 2020 الأربعاء ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

قاموس "أوكسفورد" الشهير يُغيِّر مفردات تخص التمييز ضد المرأة

GMT 13:17 2020 السبت ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

اكتشاف هيكل عظمي لشاب عاش قبل 8500 عام شمال غربي تركيا

GMT 08:41 2020 الإثنين ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الفنان محمود حمدي ينسج مغامرة تشكيلية تربط البشر بالنبات

GMT 08:09 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

40 سنة خزف" يبحث عن السحر والجمال وسط "القبح
 فلسطين اليوم -

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد
 فلسطين اليوم - طيران الإمارات يبدأ تسيير رحلات يومية إلى تل أبيب آذار المقبل

GMT 09:39 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ليلة رعب تعيشها 5 ولايات في الجزائر إثر سلسلة هزات أرضية قوية
 فلسطين اليوم - ليلة رعب تعيشها 5 ولايات في الجزائر إثر سلسلة هزات أرضية قوية

GMT 07:11 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

الاحتلال يفرج عن 7 أسرى من الضفة الغربية

GMT 16:06 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

تنعم بحس الإدراك وسرعة البديهة

GMT 06:31 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

سيات تطبِّق تكنولوجيا جديدة وتعود للمنافسة

GMT 08:16 2016 السبت ,30 إبريل / نيسان

"ناسا" تعرض صور "مكعب أحمر" لامع في الفضاء

GMT 09:55 2017 الأحد ,08 تشرين الأول / أكتوبر

نانسي عجرم تحي حفلة افتتاح العاصمة الإدارية الجديدة

GMT 19:47 2014 الجمعة ,03 تشرين الأول / أكتوبر

مستشفى نمرة العام يستقبل 107 حجاج من جنسيات مختلفة

GMT 00:18 2015 الجمعة ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

علي النادي يؤكد عدم تهاون شرطة المرور مع سيارات "الغاز"

GMT 07:01 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

الاحتلال يعتقل شابا من بلدة سلوان

GMT 07:55 2018 الجمعة ,14 أيلول / سبتمبر

حلا كيك الماربل بالكريمة وتغليفة الشوكولاتة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday