كنوز البلدية يقلب في صفحات تراث الإسكندرية ونوادرها
آخر تحديث GMT 11:11:39
 فلسطين اليوم -
وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا مقتل 81 على الأقل في قتال بين قوات حكومية ومسلحين في جنوب السودان رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح أن الطبقة السياسية أهدرت ودائع الناس وأوقعت البلاد تحت أعباء الدين وحاولت تحميل الحكومة مسؤولية الفشل رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح بأننا نحن أمام الزلزال الذي ضرب البلد وهمنا التعامل مع التداعيات بالتوازي مع التحقيق الشفاف وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت
أخر الأخبار

يضم المعرض أكثر من 150 قطعة نادرة

"كنوز البلدية" يقلب في صفحات تراث الإسكندرية ونوادرها

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "كنوز البلدية" يقلب في صفحات تراث الإسكندرية ونوادرها

معرض «كنوز البلدية»
القاهرة ـ فلسطين اليوم

لا تتاح للمرء كثيراً فرصة زيارة مكتبة "بلدية الإسكندرية"، ليس لأنها بعيدة أو تقع على أطراف المدينة الساحلية العتيقة، لكن لأن الزائر ربما لا يتصور مدى أهمية وندرة ما تضمه من مقتنيات ترجع إلى عشرات السنين، لا تُشاهد بشكل مُنتقى مترابط إلا عبر بعض الفعاليات والمعارض القليلة التي تُنظم في مناسبات واحتفالات محددة.

وهذه المرة تقام الفعالية احتفالا ًبحزمة من المناسبات، حيث يأتي معرض «كُنوز البَلدية - صفحات من تاريخ الإسكندرية»، المقام الآن في متحف الفنون الجميلة، في إطار الاحتفال بـ«ثورة 23 يوليو»، واحتفال المحافظة بعيدها القومي، إضافة إلى الذكرى السادسة والستين لافتتاح المتحف. وقد أصبغت هذه المناسبات المعرض بأهميتها، فجاء ذا طابع تاريخي مميز، يضم أكثر من 150 قطعة نادرة، بين وثائق وصور وكتب وصحف ولوحات فنية، نحو 90 في المائة منها لم يسبق عرضه من قبل، وفق الدكتور إسلام عاصم، مدير «جمعية التراث والفنون التقليدية» بالإسكندرية مدير الفريق البحثي الخاص بالشق التاريخي للمعرض.

ويفتح المعرض لزائريه خزائن «مكتبة البلدية» التي تشكل واحدة من أوائل المكتبات في تاريخ مصر الحديث، وهي كذلك أول مكتبة لأول بلدية (هيئة تتولى إدارة المدينة بشكل رسمي منظم) لمدينة مصرية. وتعكس المكتبة الحكومية التي تقع في حي محرم بك التنوع الحضاري والثقافي الذي كانت تتمتع به، فنحن أمام كنوز حقيقية تعود إلى القرن التاسع عشر حتى منتصف القرن العشرين، لا سيما أن من بين ما تضمه الصحف المصرية والإيطالية والفرنسية واليونانية التي صدرت خلال هذه الحقبة الزمنية حتى وقت قريب، حسب دكتور عاصم.

وداخل المعرض، يتنقل الزائر بين جنبات التاريخ، فيمكنه العودة إلى القرن السابع عشر ليشاهد رسوم نادرة للرحالة الأجانب الذين زاروا الإسكندرية، ويطلع على خريطة للمدينة خلال القرن نفسه، إضافة إلى صورة تخيلية للفنار من القرن الثامن عشر، وبجوارها مجموعة لوحات للرحالة الإنجليزي لويجي ماير (1755-1803)، أحد أولئك الموهوبين الذين ذاع صيتهم قبل عصر الصورة الفوتوغرافية، وجاء إلى الإسكندرية في سنة 1792 ليقدم أعمال تجسد المدينة قبل الحملة الفرنسية. كما يضم المعرض رسوماً لرحالة في القرن التاسع عشر، تقدم لنا تطور عمارة وشوارع الإسكندرية في هذه الحقبة الزمنية، ومنها إلى منتصف القرن الثامن عشر لنطلع لأول مرة على سبيل المثال على «اللائحة السعيدية» التي بمقتضاها قلل الوالي سعيد باشا بن محمد علي الضرائب على الفلاحين حين تولى الحكم بعد عباس الأول، وهي وثيقة نادرة للغاية.

ولا تقل عنها تميزاً صور فوتوغرافية تُعرض للمرة الأولى لضرب الإسكندرية عام 1882 من قبل الإنجليز. وعنها يقول د. عاصم: «تقدم الصور توثيقاً للمدينة حين دخلها الإنجليز، وما تبع ذلك من أحداث مصيرية معروفة في تاريخ مصر». ويزيد من أهمية ذلك أنه توجد مجموعة أخبار صحافية مصورة تستكمل السرد، حيث تتناول تسلم القواعد العسكرية في الأربعينيات بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، حين تم جلاء الإنجليز -ما عدا قناة السويس- إضافة إلى صور تروي حادث نقل إحدى المسلات الفرعونية إلى إنجلترا. وعبر الصور النادرة أيضاً، يشاهد الزائر أشهر شوارع ومباني ومعالم الإسكندرية عند تشييدها وبنائها، ومن ثم تطويرها، ومنها صور نادرة لوزارة الأشغال تؤرخ لتطوير الكورنيش في أواخر العشرينيات وأوائل الثلاثينيات من القرن الماضي، وصور لأحياء عريقة، منها «جليم وستانلي».

أما مفاجأة المعرض، فهي صفحات من سجلات ومحاضر جلسات «القومسيون البلدي» التي ترجع إلى عام 1890، وكان بمقتضاها يتم صدور كل القرارات الرسمية التي تخص الإسكندرية وميزانيتها، ولذلك تتيح لنا هذه الصفحات المعايشة عن قرب لنبض الشارع السكندري حينئذ، ومن ذلك رصف الشوارع وتسميتها، ومكافحة الكوليرا في نهاية القرن التاسع عشر.

لذلك فإن زيارة المعرض تمثل، وفق دكتور إسلام عاصم، نوعاً من الغوص في كنوز التراث، إذ يقول: «لقد أردنا من خلال هذا المعرض أن نلفت أنظار العالم إلى أن ما تمتلكه الإسكندرية من مقتنيات ووثائق ليس تراثاً محلياً، أو يخص المدينة وحدها، إنما هو جزء من تراث الإنسانية. كما أننا أردنا كذلك تقديم رسالة داخلية، مفادها أن في الإسكندرية مكتبة عريقة تنتظر مزيداً من الاهتمام بها، وترميم وثائقها ومحتوياتها شديدة الندرة، وحفظها بأحدث الأساليب الفنية، وهي (مكتبة البلدية)».

وإلى جانب هذا الزخم الوثائقي والفوتوغرافي التراثي، فإن المعرض يضم أيضاً مجموعة من الروائع الفنية من لوحات الفنانين المصريين، وهي جزء من مقتنيات متحف الفنون الجميلة يتم عرض بعضه لأول مرة، حيث تم إحضاره من مخازن المعرض، ومنها أعمال للرواد: محمد ناجي، وچورچ صباغ، ومارجريت نخلة، وحامد عويس، ومصطفى عبد المعطي، ومحمد حسن القباني، وحامد ندا، وغيرهم

قــد يهمك أيــضًأ :

  افتتاح معرض "مستند نحت" بمتحف الفنون الجميلة في الإسكندرية

لوحات متحف "ام إس كيه" في غنت تصبح محلًا للجدل

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كنوز البلدية يقلب في صفحات تراث الإسكندرية ونوادرها كنوز البلدية يقلب في صفحات تراث الإسكندرية ونوادرها



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 12:47 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 13:27 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

كن هادئاً وصبوراً لتصل في النهاية إلى ما تصبو إليه

GMT 13:09 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

لا تتردّد في التعبير عن رأيك الصريح مهما يكن الثمن

GMT 11:53 2018 الإثنين ,01 تشرين الأول / أكتوبر

مغاسل الرخام تضفي جمالًا على ديكور الحمامات

GMT 13:46 2018 الإثنين ,03 أيلول / سبتمبر

تويوتا لاندكروزر 2019 المحدثة تصل إلى الخليج

GMT 05:30 2018 الأحد ,04 شباط / فبراير

نجوم نجحوا في حمل عملاق المصارعة " بيغ شو "

GMT 11:11 2016 الخميس ,06 تشرين الأول / أكتوبر

كوخ إنجليزي يجعلك تتواصل مع الطبيعة الساحرة للغابة

GMT 04:14 2018 السبت ,27 كانون الثاني / يناير

اليمن تزخر بتاريخ حافل في صناعة الحلي والفضيات

GMT 06:07 2015 الأحد ,11 كانون الثاني / يناير

زراعة حبوب الخروع فى مدغشقر لمحاربة الجوع

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday