الكشف عن سلسلة مذهلة من الآثار في الأقصر خلال 2017
آخر تحديث GMT 06:28:52
 فلسطين اليوم -

بدأت بمحتويات مقبرة أوسرحات وانتهت بخادم البيت الملكي

الكشف عن سلسلة مذهلة من الآثار في الأقصر خلال 2017

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الكشف عن سلسلة مذهلة من الآثار في الأقصر خلال 2017

سلسلة مذهلة من الآثار في الأقصر
الأقصرـ سامح عبدالفتاح

شهدت محافظة الأقصر، سلسلة من الاكتشافات الأثرية المذهلة خلال عام 2017، والتي قامت بها مجموعة من البعثات الأثرية المصرية والأجنبية العاملة في المواقع المختلفة في البرين الشرقي والغربي لمدينة الأقصر وبدأت الاكتشافات الأثرية خلال عام 2017 في الأقصر، في 18 نيسان/ أبريل 2017، حيث نجحت البعثة المصرية بالبر الغربي في الأقصر في الكشف عن محتويات مقبرة أوسرحات في منطقة ذراع أبو النجا وهي تعود للأسرة الثامنة عشر، حيث عثر بداخلها على مجموعة من المومياوات وتماثيل الأوشابتي وأقنعة "ماسكات" ملونة بماء الذهب وأقنعة خشبية ويد خشبية لغطاء تابوت والبقايا الأثرية.

وفي 3 أيار/ مايو 2017، تمكنت البعثة الإسبانية في منطقة ذراع أبو النجا من الكشف عن بقايا حديقة جنائزية من الدولة الوسطى في الفناء المفتوح للمقابر الصخرية، والتي لم يتم العثور على مثلها من قبل في مدينة طيبة القديمة، حيث أن الحدائق الجنائزية لم تكن معروفة من قبل لدى الأثريين إلا عن طريق النقوش والجداريات المرسومة على مداخل مقابر الدولة الحديثة، وتقدر مساحتها بنحو 2× 3 أمتار، ومقسمة إلى مربعات يقدر حجم كل واحدة منها بنحو 30 سم، والتي من المرجح أنها كانت تحتوي على أنواع مختلفة من النباتات والزهور، وفي وسط الحديقة يوجد منطقتين مرتفعتين من المرجح أن تكون منطقة لزراعة الأشجار، كما عثرت البعثة أيضًا في أحد جوانب الحديقة على جذر وجذع شجرة صغيرة طوله ٣٠ سم يرجع عمرهما إلى ٤٠٠٠ عام ق.م، بالإضافة إلى وعاء يحتوي على البلح وغيرها من الفواكه، التي من المحتمل أنها كانت تقدم كقرابين.

كما عثرت البعثة على مقصورة جنائزية صغيرة بالقرب من واجهة المقبرة الصخرية عثر بداخلها على ثلاثة صلايات جنائزية ترجع لعصر الأسرة ١٣، صاحب الصلاية الأولى يدعى رينيف سينيب والثانية لشخص يدعى خيمينيت ابن سيدة القصر إدينو، مؤكدًا أن أعمال الحفر ستستمر في هذه المنطقة لكشف المزيد من أسرارها وفي 17 أيار/ مايو 2017، نجحت بعثة جامعة Alcala الإسبانية في اكتشاف 56 آنية فخارية تحتوي على مواد التحنيط الخاصة بالوزير "إبي" وزير الدولة من عهد الملك أمنمحات الأول "عصر الدولة الوسطى" والتي تحمل رقم TT315 بالدير البحري غرب الأقصر، حيث تتضمن الأواني المكتشفة عددًا من اللفائف الكتانية وضمادات وأغطية رفيعة، ربما كانت تستخدم لتغطية الأصابع أثناء عملية التحنيط، بالإضافة إلى أجزاء من جثة الوزير "إبي".

وفي 9  أيلول/ سبتمبر 2017، تم الإعلان عن اكتشاف مقبرة أمنمحات صانع الذهب (KAMP 390) بواسطة البعثة الأثرية المصرية العاملة بمنطقة ذراع أبو النجا في البر الغربي في الأقصر،  والتي تم العثور بداخلها على أجزاء للوحة تقديم القرابين من الحجر الجيري لصاحب المقبرة، وتمثال مزدوج من الحجر الرملي لشخص يدعى "مح" وكان يعمل تاجرًا بمعبد تحتمس الثالث، وبقايا لـ4 توابيت خشبية مزينة بكتابات هيروغليفية ومناظر لآلهة مختلفة ترجع لعصر الأسرات "21 – 22"، بالإضافة إلى 150 تمثالًا "أوشابتي" مصنوعة من الفيانس والخشب والطين المحروق والحجر الجيري ،بعضهم يحمل اسم "باخنسو" و"عنخ خونسو".

وفي 4 كانون الأول/ ديسمبر، أعلنت بعثة ترميم تمثالي ممنون ومعبد أمنحتب الثالث في منطقة كوم الحيتان بالبر الغربي جنوب مصر "البعثة الأثرية المصرية الأوروبية العاملة" عن اكتشاف 27 تمثالًا كاملًا وأجزاء للإلهة «سخمت» "التي لقبت بعين رع"، وذلك أثناء أعمال الحفائر وفي 9 كانون الأول/ ديسمبر 2107، أعلنت البعثة المصرية العاملة في منطقة ذراع أبو النجا عن الكشف عن مقبرتين المقبرة الأولى تاريخها يعود لنهاية الأسرة السابعة وبداية الثامنة عشر، وذلك من خلال العثور على خرطوش عليه اسم الملك تحتمس الأول، كان موجودًا في سقف الصالة الطويلة بالمقبرة، كما عثر بها على أجزاء خشبية لعدد من التوابيت أهمها قناع خشبي كبير يمثل جزء من التابوت ذو الشكل الأوزيري، وقناع خشبي صغير وملون، وجزء من قناع خشب مطلي بلون ماء الذهب في حالة سيئة من الحفظ، وعدد 4 أرجل لكراسي خشبية خاصة بالأثاث الجنائزي، وقطعة خشب تمثل الجزء السفلي لتابوت بالهيئة الأوزيرية عليه منظر للآلهة "إيزيس" رافعة يديها.

أما المقبرة الثانية والتي بدأت العمل بها بعثة ألمانية خلال التسعينات ووصلت إلى المدخل فقط ولكن لم تستكمل أعمال التنقيب حتى أتت البعثة المصرية الأثرية وأعادت اكتشافها من جديد، حيث عثر بداخلها على عدد 100 ختم جنائزي، وأقنعة خشبية ملونة، و450 تمثالًا مصنوعًا من مواد مختلفة منها الفيانس والخشب والفخار، وصندوق صغير على شكل تابوت خشبي مكون من صندوق وغطاء مفرغ من الداخل غالبًا كان مخصصًا لحفظ تمثال أوشابتي طوله 17سم وعرضه 6سم، ومجموعة من الأواني الفخارية مختلفة الأشكال والأحجام، ومومياء محنطة وملفوفة بالكتان يديها على الصدر وتأخذ الشكل الأوزيري عثر عليها داخل الرديم بالصالة الطولية.

وكانت الأقصر قد شهدت في عام 2016 ، 3 اكتشافات أثرية مهمة، حيث شهد شهر أيار/ مايو 2016، الكشف عن مقبرة الزوجة الإلهية "كاروماما" في معبد الرامسيوم في الأقصر، عن طريق أعمال الحفائر التي تجريها بعثة الآثار الفرنسية بطيبة الغربية ومركز دراسات ووثائق الآثار المصرية.

وفي 25 آب/ أغسطس 2016، اكتشفت البعثة المصرية الأميركية المشتركة لمشروع ترميم جنوب العساسيف في الأقصر، حجرة دفن عمدة طيبة من عصر الأسرة الخامسة والعشرين والذي حمل لقب الكاهن الرابع لآمون والمدعو «كاراباسكن»، وذلك بمقبرة رقم TT 391، حيث عثر بداخل حجرة الدفن على تابوت ضخم من الغرانيت الأحمر الذي يعد النموذج الوحيد للتوابيت الكوشية بمقابر علية القوم.

وفي 13 تشرين الثاني/ نوفمبر 2016، نجحت البعثة الإسبانية بمعبد ملايين السنين في غرب الأقصر والخاص بالملك تحتمس الثالث في الكشف عن مقبرة خادم البيت الملكي «آمون إير إن إف» بالجانب الخارجي من الجدار الجنوبي للمعبد، والتي ترجع إلى عصر الانتقال الثالث وقد عُثر بها على مومياء داخل تابوت.
 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الكشف عن سلسلة مذهلة من الآثار في الأقصر خلال 2017 الكشف عن سلسلة مذهلة من الآثار في الأقصر خلال 2017



بفستان ميدي أنثوي بامتياز من ماركة فيليب فاريلا

تألقي باللون الزهري بأسلوب الملكة ليتيزيا الراقي

مدريد ـ لينا العاصي
الملكة ليتيزيا لا تخذلنا أبداً في ما يتعلّق بالإطلالات الراقية التي تسحرنا بها في كل مناسبة. فقد تألقت خلال الإحتفال بالعيد الوطني لإسبانيا بفستان ميدي أنثوي بإمتياز باللون الزهري الباستيل من ماركة فيليب فاريلا Felipe Varela. هذا الفستان الذي صُمم خصيصاً للملكة ليتيزيا، تميّز بالقصة الـA line مع حزام لتحديد خصرها الرفيع، كذلك بالياقة التي تعرف بإسم peter pan، إضافة الى الزخرفات على شكل فراشات التي زيّنت الفستان إضافة إلى الأزرار الأمامية. الأكمام أيضاً لم تكن عادية، بل تميّزت بقماشها الشفاف والكشاكش التي زيّنت أطرافها. وقد أكملت الملكة ليتيزيا اللوك بحذاء من ماركة Steve Madden باللون الزهري مع شريط من الـpvc من الأمام، وحملت حقيبة كلاتش من ماركة Magrit باللون الزهري أيضاً. ولإطلالة أنيقة، إعتمدت ليتيزيا تسريحة الشعر المرفوع على شكل كعكة الأم...المزيد

GMT 06:06 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

استمتعي بأنوثتك مع مجموعة "كارولينا هيريرا" الجديدة
 فلسطين اليوم - استمتعي بأنوثتك مع مجموعة "كارولينا هيريرا" الجديدة

GMT 06:28 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"الساحة الحمراء" قلب موسكو النابض بالجمال
 فلسطين اليوم - "الساحة الحمراء" قلب موسكو النابض بالجمال

GMT 07:17 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

دعوات عربية تنطلق من "نيويورك" لمقاطعة السياحة التركية
 فلسطين اليوم - دعوات عربية تنطلق من "نيويورك" لمقاطعة السياحة التركية

GMT 07:57 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

الألوان الصيفية تعطي غرفة معيشتك انتعاشة لا تُقارن
 فلسطين اليوم - الألوان الصيفية تعطي غرفة معيشتك انتعاشة لا تُقارن

GMT 18:39 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

كريم بنزيما يحتفظ بجائزة "لاعب الشهر" في نادي ريال مدريد

GMT 15:43 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

عمرو فهمي يطالب لقجع بتقديم استقالته من الاتحاد الأفريقي

GMT 21:27 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

المنتخب الليبي يفرض التعادل على نظيره المغربي بهدف لمثله

GMT 00:40 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سارة الشامي تكشف سر الاكتفاء ببطولة "كلبش"

GMT 19:35 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

دبي تقدم أغلى عطر في العالم "شموخ "

GMT 04:00 2018 الثلاثاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

كشف هوية "المرأة الغامضة داخل التابوت الحديدي" في نيويورك

GMT 20:49 2019 السبت ,23 شباط / فبراير

صورة تنجح في خداع الملايين على "فيسبوك"

GMT 10:36 2018 الجمعة ,07 أيلول / سبتمبر

من أجمل الفنادق في أبو ظبي"Rocco Forte"

GMT 02:47 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

7 نصائح لتسهيل وتسريع عملية الولادة الطبيعية
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday