اللاجيء السوري مجد قرة يُصمم أهوال الحرب الذي عاشها في بلاده إلى لوحات فنية
آخر تحديث GMT 07:48:48
 فلسطين اليوم -

حملت وجوه مشوهة ذات مقاسات غير متناسقة وألوان داكنة وعيون منتفخة

اللاجيء السوري مجد قرة يُصمم أهوال الحرب الذي عاشها في بلاده إلى لوحات فنية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - اللاجيء السوري مجد قرة يُصمم أهوال الحرب الذي عاشها في بلاده إلى لوحات فنية

اللاجيء السوري مجد قرة
فيلنيوس - كارين اليان

حملت لوحات فنان لاجيء على جدار مسرح للطلاب في فيلنيوس عاصمة ليتوانيا وجوه مشوهة ذات مقاسات غير متناسقة وألوان داكنة وعيون منتفخة, ويقيم الفنان الشاب السوري مجد قره ذو الـ 29 عامًا معرضه الأول في مسرح صغير في مدينة فيلنيوس أي وطنه الجديد الذي وصل إليه منذ شهر ونيف في اطار البرنامج الاوروبي لإعادة توزيع اللاجئين.

وترك الشاب المنحدر من مدينة حمص وخريج كلية الفنون الجميلة في دمشق، بلاده في أغسطس/آب الماضي ووصل إلى أوروبا متسلحا بريشة الرسم داخل حقائبه برفقة شريكة حياته فرح محمد الحائزة اجازة في الاقتصاد بعدما سئم من "نقص الدعم للفنانين من جانب المجتمع والحكومة ومن صعوبات الحياة اليومية".

ورسم الفنان الشاب اللوحات السبع المعروضة بعد وصوله إلى هذا البلد الواقع في منطقة البلطيق، وقال مجد قره إن "الرسم شغفي وليس مجرد وسيلة لتخطي الصعوبات", وخلال الشهر الذي مكث فيه رسم مجد قره 26 لوحة بعضها على أقمشة جلبها معه من سورية, وبعيد الوصول الى ليتوانيا، تلقى الثنائي عرضًا للتعاون مع فرقة مسرحية تأسست حديثا تحمل اسم "فورومو تياتراس".

وكان الاثنان قد سجلا اسميهما في برنامج قانوني لإعادة التوطين هو الذي أرسلهما إلى ليتوانيا التي لا يعرفان عنها شيئا سوى اسمها، في إطار اتفاق بينها وبين الاتحاد اوروبي لاستقبال 1105 لاجئين من سورية والعراق.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اللاجيء السوري مجد قرة يُصمم أهوال الحرب الذي عاشها في بلاده إلى لوحات فنية اللاجيء السوري مجد قرة يُصمم أهوال الحرب الذي عاشها في بلاده إلى لوحات فنية



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 15:43 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

مناخا جيد على الرغم من بعض المعاكسات

GMT 06:02 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 06:50 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 10:48 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحمل إليك الأيام المقبلة تأثيرات ثقيلة وسلبية

GMT 15:06 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

يحالفك الحظ في الأيام الأولى من الشهر

GMT 06:41 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 13:40 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

تتيح أمامك بداية العام فرصاً جديدة لشراكة محتملة

GMT 13:09 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

لا تتردّد في التعبير عن رأيك الصريح مهما يكن الثمن
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday