بورتريهات ضياء الروح تكشف ملامح القوة العاطفية والروحية للمرأة
آخر تحديث GMT 11:11:39
 فلسطين اليوم -
وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا مقتل 81 على الأقل في قتال بين قوات حكومية ومسلحين في جنوب السودان رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح أن الطبقة السياسية أهدرت ودائع الناس وأوقعت البلاد تحت أعباء الدين وحاولت تحميل الحكومة مسؤولية الفشل رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح بأننا نحن أمام الزلزال الذي ضرب البلد وهمنا التعامل مع التداعيات بالتوازي مع التحقيق الشفاف وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت
أخر الأخبار

يطرح أحمد القط 20 لوحةً بها الكثير مِن التنويعات الفنية

بورتريهات "ضياء الروح" تكشف ملامح القوة العاطفية والروحية للمرأة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - بورتريهات "ضياء الروح" تكشف ملامح القوة العاطفية والروحية للمرأة

لوحة تبرز تعبيرات البطلات مصحوبة برقص الباليه
القاهرة - فلسطين اليوم

يقتفي الفنان المصري أحمد القط في معرضه الجديد «أثر النور والحياة» اللذين يرتبطان بالمرأة في كل زمان ومكان، طارحاً عبر 20 لوحة تُصوّر وجوه بطلاته المُكتنزة بالمشاعر والحضور، الكثير من التنويعات الفنية.
يحمل المعرض اسم «ضياء الروح» ويستضيفه حالياً غاليري «آرت هاب» بالقاهرة، وفيه يحاول أحمد القط، الحاصل على درجة الماجستير في الرسم والتصوير بكلية التربية الفنية في مصر، تحري طاقات القوة للمرأة، ولا سيما القوة الروحية والعاطفية بأساليب فنية، معتمداً بشكل رئيسي على فن البورتريه الذي وظّفه لخلق حالة المواجهة مع تعبيرات المرأة. وتنوعت البورتريهات ما بين إطلالات مُنفردة لبطلات المعرض، وبين إطلالات جماعية، لكنها تكاملية، حيث تتنوع التعبيرات في البورتريه الواحد لتخلق انطباعات أوسع لدى المتلقي، وجعل الفنان بطلاته كأنهن في مواجهة شجاعة مع عدسة كاميرا، يواجهن الحياة عبر نظرات ثاقبة، وأحياناً سارحة في «بحث عن الوفاء والصدق والحب والأمان»، على حد تعبير صاحب المعرض في حديثه لـ«الشرق الأوسط».
ووسط المساحات التي يخلقها البورتريه، يُدخل الفنان أحمد القط عناصر فنية ودلالية تتناغم مع الحالات الشعورية لبطلاته، منها الطيور والأزهار والحيوانات، التي تتكامل في السرد البصري وتمنح بطلاته مزيداً من القدرة على التعبير، وأحياناً يجعل تلك العناصر وكأنها خيط موازٍ أقرب لعالم الأحلام، كما أدخل عنصر راقصات الباليه، وعازف الكمان، الذين ظهرت ملامحهم الحركية لتُشارك عالم بطلاته، وتمنحها مزيداً من السحر والنور.
ومع تعدد العناصر التي تُفصح عن نفسها داخل إطار لوحات المعرض، يستعين الفنان بمعالجات لونية تمنح الحوار البصري، والتعبيري، والإيقاعي خصوصيته، يقول عنها «استعنت بخامة الأكريليك والفحم، ووسائط متعددة، من بينها ورق الذهب، الذي يرمز للقيمة الخاصة والرقي، وكذلك في توظيف ألوان الخلفيات التي اختلفت باختلاف الحالة التعبيرية لكل لوحة، كالتوظيف المستخدم في بعض اللوحات للون الأزرق ودلالاته المرتبطة بالنقاء»، كما يلجأ الفنان لمنح خطوطه ملمساً تراكمياً بارزاً يمنح لوحاته مدى زمنياً خاصاً.
وتتناغم الملامح الشرقية لبطلات معرض «ضياء الروح» مع تصميمات ونقوش ملابسهن المُستوحاة من التراث المحلي المصري، وتتسع على هامش تلك الملامح التأويلات البصرية للوحات المعرض، فالمرأة في اللوحات لها حضور ناعم كالموسيقى، وأحياناً أقرب لومضة نور كما فراشات الأحلام التي تُشاكس الضياء، ويظهر في أفق اللوحات التأثر بالتاريخ المصري القديم، كما في تقديمه في واحدة من لوحات المعرض لصورة بطلته الفنية وكأنها تُحاكي المعبودة «حتحور» بكل ما تستدعيه من مبادئ الجمال والمحبة والأمومة، والتي كان يرمز لها في مصر القديمة بالبقرة، التي استعان بها في واحدة من لوحات المعرض برفقة واحدة من بطلاته، وكأنها بمصاحبة تلك البقرة تحرث الحياة منذ بدء التاريخ.
وافتُتح معرض «ضياء الروح» دون حفل رسمي، وهو طقس يقترن عادة بافتتاح المعارض الجديدة داخل الغاليريهات الفنية؛ وذلك في محاولة لمراعاة التباعد الاجتماعي، ومنع التجمعات في فترة تسعى الحياة الفنية بمختلف أشكالها إلى العودة بالتدريج لحالتها الطبيعية، بعد توقف أشهر عدة بسبب فيروس كورونا.

يقد يهمك ايضاً :

مرور 221 عامًا على اكتشاف حجر رشيد مفتاح لغز الحضارة المصرية القديمة

أكياس رمل حمت لوحات فسيفساء لا تقدر بثمن في متحف معرة النعمان في سورية

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بورتريهات ضياء الروح تكشف ملامح القوة العاطفية والروحية للمرأة بورتريهات ضياء الروح تكشف ملامح القوة العاطفية والروحية للمرأة



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 06:25 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 09:11 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الحوت" في كانون الأول 2019

GMT 08:18 2016 الجمعة ,03 حزيران / يونيو

الدولي أوليفيه جيرو يُبيّن أنه يعيش أفضل مواسمه

GMT 04:56 2014 الجمعة ,12 كانون الأول / ديسمبر

قطامش يكشف عوامل استمرار فرقة الفنون الشعبية الفلسطينية

GMT 06:15 2015 الأربعاء ,23 أيلول / سبتمبر

تقرير مفصل عن سيارة "5008" العائلي من شركة "بيجو"

GMT 13:36 2018 الأربعاء ,21 شباط / فبراير

كاظم الساهر ينشر صورًا مثيرة لمنزله في لبنان
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday