الكشف عن نصوص قديمة مترجمة تعود إلى 1700 عامًا
آخر تحديث GMT 21:51:22
 فلسطين اليوم -

لا يتطلب سوى إضافة اسم الهدف لإرساء اللعنة

الكشف عن نصوص قديمة مترجمة تعود إلى 1700 عامًا

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الكشف عن نصوص قديمة مترجمة تعود إلى 1700 عامًا

العثور على برديات تتضمن نصوص سحرية قديمة
ميلانو - ليليان ضاهر

كشفت نصوص قديمة مترجمة في الآونة الأخيرة تعود إلى 1700 عامًا عن السحر القديم الذي يستدعي الآلهة والشياطين لتحقيق الحب والجنس والسلطة، وكشف الباحثون عن العديد من الصيغ السحرية التي استخدمت للعبث بالمصير ما يتطلب من الشخص مجرد إضافة اسم هدفه لإرساء اللعنة، وتعد النصوص السحرية جزء صغير من مجموعة موسعة من أوراق البردي المصرية التي اكتشفت قبل 100 عاما قس مدينة أوكسيرينخوس، وبيّن موقع لايف ساينس أن النصوص وجدت في برديات قديمة واستخدمن كوصفة لملء الفراغات، وبدلا من استهداف أي شخص على وجه الخصوص هناك صيغ محددة للسحر، ومن خلال وجود مخطط إرشادي كامل فعلى الشخص فقط إضافة اسم الشخص المستهدف المراد لعنه وسحره ثم اتباع الخطوات.

وبيّن فرانكو مالتوميني من جامعة أوديني في إيطاليا أن أحد النصوص السحرية تزعم حرق قلب المرأة حتى تقع في حب من يستهدفها بالسحر، وترشد النصوص القديمة القارئ إلى ترك محرقة في الحمام والكتابة بدماء تيفون ولصقها في الغرفة المحدبة الجافة من الحمام، وتحتوى على كلمة "أستحلفك، الأرض والماء بواسطة الشيطان الذي يسكنك ويسكن هذا الحمام سيجعل الشوق يحرقك حتى تأتي لي"، وتنشر البرديات السحرية قريبا في معرض برديات أوكسيرينخوس كجزء من المذكرات اليونانية الرومانية لجمعية استكشاف مصر، وبالإضافة إلى مالتوميني عمل العديد من الباحثين على فك شفرة النصوص القديمة التي تعود ملكيتها إلى جمعية استكشاف مصر وتستقر في جامعة أكسفورد في إنجلترا.

ويعتقد الباحثون أن هذه النصوص كتبت في القرن الثالث ميلاديا إلا أن مؤلفيها لا يزالوا مجهولين، وكتبت النصوص باللغة اليونانية والتي كانت تستخدم في مصر خلال هذه الفترة، وبخلاف النصوص الخاصة بالحب ترجم الباحثون نصوص تحث على جذب شخص ما لشخص أخر بغرض الحب أو الجنس، وجاء في أحد النصوص " خذ بيضة حمامة واكتب عليها العلامات السحرية التالية.. دعها تحبني طوال الوقت"، وبيّن الباحثون أن بيضة الحمامة ربما كانت تستخدم كمنشظ جنسي، وترجم الباحثون نصوص أخرى استخدم لإجبار رجل على القيام بالعطاءات من خلال نقش سلسلة من الكلمات السحرية على لوحة نحاسية صغيرة وتخييطها في ملابس الشخص المستهدف.

الكشف عن نصوص قديمة مترجمة تعود إلى 1700 عامًا

ووجدت نصوص سحرية أخرى بين أوراق البردي لكبح جماح غضب عدو أو الحد من بلاغة المحامين، وجاء ضمن ارشادات النصوص " خذ حرباء على قيد الحياة وعلقها، وقم بتدخين جذر نبات الحرباء وضع حجرا في فمها ذهبي اللون ومشرق للغاية، وبعد إجراء التكريس المقدس سيكون لديك سحر رادع للغضب يتم ارتداءه حول الجسم ويتكيف مع كل شئ، وإذا تحدث أي شخص من المعارضين في دعوى قضائية اضغط على الحجر وبالتأكيد لن يتكلم".

واحتوت النصوص القديمة على وصفات طبية تهدف لعلاج الدمامل والجذام والأورام الحميدة والتهاب اللوزتين، وتعتمد معظم هذه الوصفات على فضلات الكائنات المجنحة، أما من يعانون من التهاب اللوزتين فكان يتم علاجها من خلال روث النسر مع سحقه بالخمر والكحول.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الكشف عن نصوص قديمة مترجمة تعود إلى 1700 عامًا الكشف عن نصوص قديمة مترجمة تعود إلى 1700 عامًا



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 15:43 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

مناخا جيد على الرغم من بعض المعاكسات

GMT 06:02 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 06:50 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 10:48 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحمل إليك الأيام المقبلة تأثيرات ثقيلة وسلبية

GMT 15:06 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

يحالفك الحظ في الأيام الأولى من الشهر

GMT 06:41 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 13:40 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

تتيح أمامك بداية العام فرصاً جديدة لشراكة محتملة

GMT 13:09 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

لا تتردّد في التعبير عن رأيك الصريح مهما يكن الثمن
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday