التكنولوجيا ثلاثية الأبعاد تساعد العلماء في إعادة بناء نسخ لمدن كاملة تمَّ تدميرها
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

أعادت بناء نسخة طبق الأصل من الهياكل الحضرية للموصل وستستخدم لتدمر

التكنولوجيا ثلاثية الأبعاد تساعد العلماء في إعادة بناء نسخ لمدن كاملة تمَّ تدميرها

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - التكنولوجيا ثلاثية الأبعاد تساعد العلماء في إعادة بناء نسخ لمدن كاملة تمَّ تدميرها

إعادة بناء نسخة من قوس معبد بل في لندن من خلال تكنولوجيا الطباعة ثلاثية الأبعاد
لندن ـ ماريا طبراني

كانت مدينة "تدمر" التي تبلغ من العمر 2000 عامًا، واحدة من أهم مناطق الجذب السياحي الأكثر شعبية في سورية. فعندما تسير عبر الرواق الروماني الكبير لمعبد "بل" عند غروب الشمس حيث تتحول الحجارة إلى اللونين الذهبي والوردي في ضوء الصحراء، تشعر بتواصل عميق عبر القرون.

التكنولوجيا ثلاثية الأبعاد تساعد العلماء في إعادة بناء نسخ لمدن كاملة تمَّ تدميرها

 وقد شعر العالم بالذعرعندما اقتحم "داعش" تدمر ودمر أجزاء من آثارها القديمة، ثم جاءت المفاجأة في ساحة "طرفلغار"، حيث وجدت نسخة طبق الأصل مطبوعة طباعة ثلاثية الأبعاد من قوس النصر في معبد بل والذي حوله "داعش" إلى ركام، ومع تقدم "داعش" في المدينة ، قام معهد الآثار الرقمية (IDA) مع هيئة "اليونسكو"  بتوزيع كاميرا ثلاثية الأبعاد للمتطوعين في تدمر، وكانوا على علم بأنها نفس الطريقة التي اتبعتها حركة "طالبان" لنسف تماثيل "بوذا" التي تعود للقرن السادس في "باميان" في أفغانستان عام 2001، وقام "داعش" بالمثل بتدمير الكثير من تراث تدمر القديم.

التكنولوجيا ثلاثية الأبعاد تساعد العلماء في إعادة بناء نسخ لمدن كاملة تمَّ تدميرها

وأتاحت تكنولوجيا الطباعة ثلاثية الأبعاد إعادة  بناء نسخة طبق الأصل من الهياكل الحضرية للموصل العراقية وكاتماندو عاصمة نيبال، ولم تتح التكنولوجيا الجديدة إعادة الآثار فقط ولكن إعادة مدن بأكملها من تحت الأنقاض، وتثير هذه التكنولوجيا العديد من التساؤلات مثل ماذا يعني نسخ الآثا القديمة؟ وهل سيكون النسخ من الأصل؟ وهل الأصالة أقل أهمية من رمزية الأشخاص الذين نجو من الموت والدمار، وهناك تاريخ طويل من النسخ الآثرية، حيث يمكنك الاحساس بشعور جديد داخل قاعات V&A التي تمتلئ بتماثيل وأقواس وأبواب وقطع معدنية، وتسيطر على الغرفة الرئيسية نسخة هائلة من عمود "تراجان" العملاق حتى أنهم اضطروا إلى قطعه نصفين حتى يمكن إدخاله إلى المبنى.

التكنولوجيا ثلاثية الأبعاد تساعد العلماء في إعادة بناء نسخ لمدن كاملة تمَّ تدميرها

ويقول بريندان كورمييه الذي أشرف على الجناح الخاص في V&A " كان الفيكتوريون أكثر اهتماما بإظهار الفن والهندسة المعمارية من مختلف أنحاء العالم"، ويوضح معرض " الأجزاء الهشة من العالم" التهديد الذي تمثله هذه النسخ على المدن التراثية مثل تدمر، وتابع كورمييه " إذا أردت التواصل مع المواطن البريطاني في القرن 19 وعظمة عمود التراجان عليك أن تجد وسيلة لتمثيل عمود تراجان".

وتعد المحاولة الأكثر شهرة في إعادة بناء مدينة بأكملها لما كانت عليه سابقا هي وارسو بلا شك بعد الحرب العالمية الثانية، حيث تحطم أكثر من 90% من المدينة عام 1945، وسعت السلطات لإعادة بناء المدينة القديمة كما كانت خلال العصر الذهبي في أواخر القرن 18، ولتحقيق ذلك لم تعتمد السلطات فقط على الخطط التاريخية لكنها اعتمدت أيضا على سلسلة لوحات للرسام "برناردو بيلوتو" وهو ابن شقيق وتلميذ كاناليتو، وكان الفنان بيلوتو لا يتورع عن تحسين الواقع، ومن ثم استخدمت هذه الرؤية المثالية كمصدر إلهام لإعادة بناء وارسو، وكانت النتيجة ناجحة للغاية حتى أن الزوار لم يدركوا أنهم يسيرون في نسخة من المدينة  وكأن ما حدث لها في القرن العشرين لم يحدث أبدا.

وكان الناجون يهتمون بالرمزية ولاتزال إعادة بناء وارسو إحدى نقاط الفخر الوطني، ، وتقول إيما كونليف من بلوشيد وهي مؤسسة خيرية معنية بحماية المواقع الآثرية من الصراعات والكوارث الطبيعية " من نقاط الفخر التاريخية في وارسو معرفة أنه أعيد بناؤها والتفكير في مثل هذه المهارة التي لا يصدقها عقل ومرونة وقوة الناس الذين أعادوا بناءها".

التكنولوجيا ثلاثية الأبعاد تساعد العلماء في إعادة بناء نسخ لمدن كاملة تمَّ تدميرها

ولن تعتمد إعادة البناء البطيئة لتدمر على لوحات ولكن على قاعدة بيانات "ملايين الصور" التي أنشأها معهد الآثار الرقمي بتمويل من أكسفورد للفيزياء، واستطاع معهد الآثار الرقمي استنادا للصور ثلاثية الأبعاد من كاميرات المتطوعين إعادة بناء نموذج رقمي للمبنى، حيث تم طباعة المبني من الحجر الصناعي، وأضيفت تفاصيل السطح من خلال تقنية نحت ثلاثية الأبعاد، وساعد توافر برنامج ثلاثي الأبعاد مفتوح المصدر على تبسيط ما اعتاد أن يكون صعبا في السابق، ما سمح للمجتمعات تحت التهديد بأن تلعب دورا حاسما لأنفسها دون انتظار مساعدة المنظمات الدولية، وتعد مبادرة "تدمر الجديدة" مستوحاة من باسل كرتابيل مطور البرامج الفلسطيني السوري الذي لعب دورا رئيسيا في الوصول إلى البيانات المفتوحة في سوريا، وخلق هذا المشروع نماذج ثلاثية الأبعاد معتمدة على المصادر المتعددة والبيانات المفتوحة.

وحصل كرتابيل على جائزة الحرية الرقمية لجهوده لتعزيز خدمة الأنترنت المجانية في البلاد، واحتجزه النظام السوري لمدة 4 سنوات، ولا يزال موقعه الحالي وحالته الصحية غير معلومين، وذكر براي ثرو المدير المؤقت للمشروع حتى الافراج عن كرتابيل " مشاركة وإنشا أعمال مشتقة هي جوهر مهمتنا، فبدلا من إنفاق الموارد لبناء الأنقاض في ساحة طفلغار فلدينا نماذج ثلاثية الأبعاد للتحميل ويمكن لأي شخص طباعتهم"، وبالمثل عندما دمر زلزال وسط كاتماندو في أبريل/نيسان من عام 2015 تعهد المانحون الدوليون ب 4.1 بليون دولار لإعادة الإعمار وبرزت منظمة تدعى "ريكري" والتي شاركت في إنشاء نماذج ثلاثية الأبعاد من متحف الموصل في العراق، وبالمثل بدأت المنظمة في محاولة إعادة البناء الرقمية لساحة دوربار المصنفة ضمن مواقع التراث العالمي في منتصف كاتماندو.

وكان هناك عدد قليل جدا من الخطط لإعادة بناء كاتماندو على عكس وارسو وتدمر، حيث لم يكن هناك الكثير من المعلومات قبل وقوع الكارثة، وعقدت وزارة الآثار في نيبال خططا قليلة لنحو 220 من الآثار التي دمرت في الزلزال، وتم الاعتماد على حشد من الصور وصُنفت من قبل المتطوعين وتم إدخالها في برنامج نمذجة تصويري Sketchfab لإعادة تشكيل هندسة المباني المفقودة، وفي محاولة لإحياء تراث نيبال قامت منظمة أخرى تدعى  مؤسسة الآثار الرقمية باستخدام كاميرات ثلاثية الأبعاد لجمع البيانات عن المعابد والأبراج البوذية التالفة والباقية لإنشاء مورد رقمي مفتوح  يمكن الاعتماد عليه عند وقوع كارثة المرة المقبلة، ويعتبر أول هيكل يمكن إعادة بنائه هو معبد Ranipokhari الملكي الذي يعود للقرن 17، ويتوقع أن تستغرق إعادة إعماره ستة أشهر بتكلفة 776 ألف أسترليني.

ومن أحدث الاقتراحات في ما يتعلق بهذه التكنولوجيا اقتراح ريتشارد كاميرون وجيمس غرايمز من Atelier & Co لإعادة بناء محطة Beaux-Arts للفنون والمفقودة في نيويورك والتي دمرت عام 1963 من خلال الجمع بين الخطط الأصلية وتكنولوجيا الطباعة ثلاثية الأبعاد، ومع انتشار هذه التكنولوجيا يستضيف معهد الآثار الرقمي مؤتمر في جامعة هارفارد في سبتمبر/ أيلول مع اليونسكو للوصول إلى توافق في الآراء بشأن المبادئ التوجيهية العالمية لإعادة الإعمار، ويحظى معرض V&A بخطط مماثلة في العام المقبل لتنسيق اتفاقية بشأن النسخ الحرفي.

ويقوم قوس تدمر بجولة إلى نيويورك ودبي ويتوقع تثبيته في تدمر ذاتها بحلول الخريف بعد إخراج "داعش" من المدينة. وزعم قائد الآثار السوري أن كل شئ دمره "داعش" يمكن إعادة بنائه في 5 سنوات، وأضاف روجر ميشيل مدير معهد الآثار الرقمية " نأمل في أن يستمر الوضع العسكري في سورية في حل نفسه خلال الأشهر القليلة المقبلة لتحقيق أمن وسلامة الأشخاص الذين يعملون ويعيشون هنا"، ويمكن أن تلعب التكنولوجيا الرقمية دورًا مهمًا في الحفاظ على عناصر معينة تم تدميرها في البلاد الى جانب الشعب نفسه.

 وتعد معاناة  تدمر الأخيرة بسبب "داعش" ندبة في قصة طويلة، لكن حماة البيئة يقولون أنها ندبة يجب إظهارها. وتابع كونليف " إذا أعدنا بناء شيء فإننا يمكن أن ندمج ما حدث في هذا الموقع وكيف أثر على الناس مع تذكر أولئك الذين ماتوا والذين فقدوا شئيا، ولا تقل هذه القصص أهمية عن تاريخ الموقع".
 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التكنولوجيا ثلاثية الأبعاد تساعد العلماء في إعادة بناء نسخ لمدن كاملة تمَّ تدميرها التكنولوجيا ثلاثية الأبعاد تساعد العلماء في إعادة بناء نسخ لمدن كاملة تمَّ تدميرها



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 08:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد

GMT 10:06 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من العيسوية

GMT 12:47 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 14:30 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

قائمة بـ10 أحجار كريمة تجلب الحظ السعيد

GMT 07:47 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شرفات مُبهجة ومميزة تعطي السعادة لمنزلك

GMT 10:03 2018 السبت ,21 إبريل / نيسان

"Des Horlogers" يعد من أفضل فنادق سويسرا

GMT 13:17 2017 الجمعة ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الارصاد الجويه حالة الطقس المتوقعة اليوم

GMT 01:44 2015 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

المقرنصات عنصر مهم من الفن المعماري والزخرفي الإسلامي

GMT 09:03 2020 الأحد ,22 آذار/ مارس

زلزال يضرب كرواتيا وأنباء عن وقوع أضرار
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday